أنس قنطار.. لماذا لفّق أردوغان للاعب كرة سلة تهمة الإرهاب؟

تركيا وأردوغان

أنس قنطار.. لماذا لفّق أردوغان للاعب كرة سلة تهمة الإرهاب؟

مشاهدة

20/01/2020

يتقاضى ملايين الدولارات من لعبه كرة السلة في عدة أندية لرابطة كرة السلة الأمريكية، لكنّ ذلك لم يشغل اللاعب التركي المولود في سويسرا، أنس قنطار، عن متابعة شؤون بلده الأم "تركيا"، وقد دفعه تخبّط السياسة التركية، الداخلية والخارجية، إلى انتقاد تسلّط وسيطرة حزب العدالة والتنمية، بزعامة رجب أردوغان، على مقادير الناس وأرزاقهم ومصائرهم في موطنه تركيا.

اقرأ أيضاً: الجزائر: إرسال أردوغان للمرتزقة السوريين فاقم أزمة ليبيا
وسلطت تعليقات "قنطار" ومواقفه الضوء على تحكم أردوغان وحزبه بمفاصل الدولة، والتستّر على جرائم فساد ومحسوبيات حدثت أثناء حكم هذا الحزب، الذي يتخذ من الدين نقاباً يستر به نشاطاته السرية، كما قال يوماً محمد بكار أوغلو، نائب رئيس حزب الشعب التركي المعارض.

تعرضت عائلة قنطار المقيمة في تركيا لمضايقات كثيرة من السلطات هناك
ولد أنس قنطار العام 1992، لوالدين تركيَّين كانا يعيشان في مدينة زيورخ السويسرية، وقد قضى معظم طفولته متنقلاً بين إسطنبول وأنقرة مع والديه اللذين كانا يعملان في مهنتَي الطبّ والتمريض.
وقد تأثر قنطار أثناء المرحلة المدرسية من حياته بأفكار حركة "الخدمة"، التي أسّسها الداعية الإسلامي، فتح الله غولن، ويقول قنطار، في حديث له مع قناة "سي بي سي" الكندية: إنّ "إصلاح هذا العالم وتحسين حياة الناس، كانت دائماً محاور حديثي مع الداعية غولن".

أصبح قنطار ناقداً لاذعاً لحكومة أردوغان بعد فضيحة الفساد الكبرى التي عصفت بالحكومة التركية العام 2013

وقد أصبح قنطار ناقداً لاذعاً لحكومة أردوغان بعد فضيحة الفساد الكبرى، التي عصفت بالحكومة التركية، العام 2013، عندما كشفت تورط بنك "هالك"، المملوك للحكومة التركية، وعدد من أبناء وزراء حكومة أردوغان وقادة شرطة، في عمليات تشمل تهريب ذهب، ورشاوى، وغسيل أموال، في عملية مقايضة كبيرة يتم فيها تقديم كميات من الذهب لإيران بطرق مختلفة، مقابل الحصول على كميات كبيرة من الغاز والنفط الإيراني.
وقد تناولت مواقع وصحف تركية هذه القضية، وظهر على شاشات التلفزة كثيرون من أبناء الوزراء الأتراك وأصدقائهم يقادون إلى المحاكم، لكن سرعان ما أُطلق سراحهم، وخرج أردوغان أمام حشد شعبي، العام 2013، متهماً قوى أجنبية خارجية في تدبير ما أسماها "المؤامرة" للإطاحة بحكمه ونظامه السياسي، واكتفى بطلب الاستقالة من بعض الوزراء، لكنّ الشارع التركي لم يقتنع، ولم يرضَ بالإجراءات، أو الإقالات، التي أحدثها أردوغان في حكومته.
فيديو الأتراك يتظاهرون للإطاحة بأردوغان بعد فضيحة الفساد العام 2013:

وعندما رأى أنس قنطار؛ أنّ قضية الفساد الكبرى في بلاده قد تمّ طيّها، وإخفاء معالم الجريمة التي حدثت، بدأ بانتقاد حكومة أردوغان علناً، كاشفاً "تواطؤ الحكومة مع أبناء الوزراء الفاسدين"، وفق قوله، وهنا استشاطت حكومة أردوغان غضباً، وتوعّدته وهدّدته بسجن والدَيه والتضييق على أقاربه المقيمين في تركيا.

اقرأ أيضاً: أردوغان في ليبيا وخامنئي في العراق

لكنّ ذلك لم يثنِ لاعب كرة السلة المحترف في الأندية الأمريكية، واستمر بالتعليق منتقداً سياسات الحكومة التركية عبر صفحته في موقع تويتر، وقد عمدت حكومة أردوغان بعد أن استنفدت كلّ أسلحة التخويف والتهديد والوعيد، إلى اللجوء لتلفيق تهمة الإرهاب لقنطار، واستطاعت أن تستصدر "إشعاراً أحمر" من الشرطة الدولية "الإنتربول" لاعتقاله، بحجة "انضمامه لتنظيم إرهابي سرّي"، وقد أثّر هذا الإشعار في حركة سفره، وأجبره الحظر والمتابعة الشرطية على اجتناب السفر لخارج الولايات المتحدة، ولم يزر إلا كندا خلال الأعوام الخمسة الأخيرة.

بدأ قنطار بالخشية على حياته ما دفعه لعدم مرافقة فريقه "بوسطن سلتكس" في رحلاته الخارجية

وبدأ أنس قنطار بالخشية على حياته، ما دفعه لعدم مرافقة فريقه "بوسطن سلتكس" في رحلاته الخارجية، خوفاً من أن تطاله يد الاستخبارات التركية، أو أعوانها في الحركات السلفية، المنتشرين في كلّ أنحاء العالم، ولم يشارك قنطار في مباريات مهمة، العام 2019، حتى في دول ذات مستوى أمني مرتفع مثل بريطانيا.
وكان ردّ لاعب السلة المحترف، قنطار، على تلك الاتهامات، في لقاء مع قناة "سي إن إن" الأمريكية: "الشيء الوحيد الذي أرهبني كان لوح تثبيت سلة التهديف"، وأضاف أنّه مواطن يحترم القوانين والأنظمة، ولم يرتكب يوماً حتى مخالفة سير فوق الأراضي الأمريكية.
وفي معرض تفنيده لاتهامات الحكومة التركية بأنّه مشارك في مؤامرة الانقلاب المزعوم على أردوغان، في صيف العام 2016، كان ردّ اللاعب أنّه كان حاضراً في مجلس فتح الله غولن حين وردت الأخبار عن ذلك التحرك العسكري في أنقرة، وقال إنّ "الزعيم التركي، غولن، استمر بالدعاء لله بسلامة وطنه تركيا، وأن يحفظ شعب تركيا من أيّ سوء". ويقول قنطار: "كان الحاضرون يتمنون، مع زعيمهم الديني، أن يحلّ السلام والخير في ربوع الجمهورية التركية في ذلك الوقت العصيب".
لقاء أنس قنطار مع قناة "سي إن إن" الأمريكية:

وقد تعرضت عائلة اللاعب أنس قنطار، المقيمة في تركيا، لمضايقات كثيرة من السلطات هناك، ومن مظاهر هذا التضييق إجبار الحكومة التركية لعائلة قنطار على إصدار تبرئة علنية من نسب أنس للعائلة، بل وإرغام أهله على نشر إعلان رسمي في وسائل الإعلام المحلية في تركيا بأنّ عائلته تشعر بالخزي والعار من أفعاله ونشاطاته السياسية.

لفقت حكومة أردوغان تهمة الإرهاب لقنطار واستطاعت أن تستصدر "إشعاراً أحمر" من "الإنتربول" لاعتقاله

ولم يمنع إعلان العائلة حكومة أنقرة من طرد والد أنس من مهنة التدريس في الجامعات التركية، وقد كان للإجراءات التعسفية والانتقامية التي تلت محاولة الانقلاب، العام 2016، وطالت أعداداً كبيرة من الأساتذة الجامعيين والأدباء والصحفيين والفنانين، وغيرهم، عام 2016 وما تلاه من الأعوام، أثر كبير في إصرار أنس قنطار، على الاستمرار بالنقد والتعليق على أيّة ممارسة تمسّ حريات وحقوق المواطن التركي ورصد أيّ تصرفات تخالف القانون لحكومة أردوغان.
وقد اعتقلت السلطات التركية والد قنطار لفترة من الزمن، العام 2017، ثم قامت سفارة تركيا في بوخارست بسحب جواز سفر أنس، أثناء مشاركته في بطولة لكرة السلة في رومانيا، مما أدّى لتخلفه عن زملائه العائدين إلى الولايات المتحدة، وقام أثناء مراقبته في المطار من قبل الشرطة الرومانية، بإجراء بثّ مباشر عبر حسابه في تويتر، تحدّث فيه للعالم عما حلّ بجواز سفره، وقال في ذلك البثّ إنّ حكومة أردوغان قد حرمته من وطنه بسحب جواز سفره، وأضاف أنّ "الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، شخص فظيع"، ونعته بأنّه "هتلر هذا القرن".
اللاعب أنس قنطار خلال بثّه المباشر من مطار بوخارست الروماني:

الصفحة الرئيسية