تفاصيل المشروع السري للإخوان بفرنسا.. وما حقيقة الدعم القطري؟

10810
عدد القراءات

2018-02-27

في العام 2005 تم الكشف عن "المشروع السري للإخوان" في كتاب جاء تحت عنوان "فتح الغرب..المشروع السري للإسلاميين"، الذي أشار إلى أنّ السلطات السويسرية عثرت في منزل المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة الإخوان المسلمين، يوسف ندا على وثيقة جاءت تحت عنوان (نحو إستراتيجية عالمية للسياسة الإسلامية: منطلقات وعناصر ومستلزمات إجرائية ومهمات).

 

 

التزام بمنهج البنا

يكشف المشروع السري، ومنطلقاته الاثنا عشر، الإستراتيجية الإخوانية في أوروبا، التي تعتمد على فكر حسن البنا، وتتبنّى دعم الجهاد والحركات المسلحة في العالم الإسلامي.

تحدثت الإستراتيجية، التي كتبها القيادي الإخواني، محمد أكرم، عن أنّ التكيف الذي قام به الإخوان مع المجتمع الغربي، بمثابة مناورة تكتيكية مصمَّمة لطمأنة الخطاب الديمقراطي، ثم السيطرة، وهو ما أكده العضو السابق في إخوان المغرب محمد لويزي، الذي يعيش في فرنسا، في كتابه "لهذه الأسباب غادرت الإخوان المسلمين"، الصادر عن دار ميشالون بباريس العام 2016، بأنّ الإخوان يتّبعون أسلوب نسيج العنكبوت في نشر أيديولوجيتهم في أوروبا، وأنّه للقضاء على هذا العنكبوت لا بدّ من قطع رأسه في القاهرة؛ أي المرشد العام".

يكشف المشروع الإستراتيجية الإخوانية في أوروبا التي تعتمد على فكر حسن البنا وتتبنّى دعم الحركات المسلحة

قال كاتب الوثيقة: "لا بدّ أن يستوعب الإخوان أنّ عملهم هو نوع من أنواع الجهاد العظيم في إزالة وهدم المدنية أو الحضارة الغربية من داخلها"، وهكذا "أصبح تنظيم الإخوان كنجمة البحر، كلما قطعت لها ذراعاً تصبح الذراع الأخرى نجمة بحر مستقلة جديدة، وتبدأ أخرى في النمو، وهكذا دواليك في تكاثر مخيف ولا نهائي"، وفق ما أورد اللويزي في كتابه.

وقدَّم أكرم تصوّراً تفصيلياً لخطة عمل الجماعة، قائلاً إنّ "الهدف الإستراتيجي العام لجماعة الإخوان هو إيجاد حركة إسلامية فعّالة ومستقرة بقيادة الإخوان، تتبنى قضايا المسلمين محلياً وعالمياً"، وجاء في الوثيقة منطلقات عدة لتنفيذ هذا المخطط، من بينها وأهمّها المنطلق التاسع الذي يشير إلى البناء المستمر للقوة اللازمة للدعوة الإسلامية، ودعم الحركات الجهادية في العالم الإسلامي بنسب متفاوتة قدر المستطاع، وفي الصفحة الثالثة تتحدث الفقرة "ب" (مستلزمات إجرائية) من المنطلق الأول عن ‪ إنشاء مراكز رصد للمعلومات وتجميعها وتخزينها، وضرورة تشغيل كل طاقات العاملين لخدمة الدعوة، وتفريغ العدد الكافي من الدعاة والقياديين، وتفعيل آلية جمع المال، وضبط أوجه صرفه واستثماره للصالح العام‪

تكيف الإخوان مع المجتمع الغربي مجرد مناورة تكتيكية لطمأنة الخطاب الديمقراطي

أما في الصفحة 11 فإنّ الفقرة "ج" (مهمات مقترحة)، تتحدث عن عمل جسور اتصالات مع الحركات الجهادية في العالم الإسلامي والأقليات الإسلامية ودعمها في الحدود وبالصورة الممكنة والتعاون المشترك معها.

أي إنّ مخطط أنشطة الإخوان في أوروبا لم تخرج على النموذج الذي وضعه حسن البنا، الذي يتكون من (الشمول، القدرة على التكيف والمرونة، قابلية التطبيق).

 

 

الاعتماد على فقه الأقليّات

يعتمد الإخوان في الغرب على ما يُسمى "فقه الأقليات"؛ بإنشاء بيئة إسلامية يعيش فيها المسلمون، لكن بشرط التماهي مع فهم الجماعة، لذلك فإنّهم يستهدفون مختلف قطاعات السكان (الطلاب، النساء، الأطفال)، وينظّمون جميع الفعاليات (التربوية، الثقافية، الرياضية، السياسية) متبعين تعريف البنّا للمنظمة، ونظرية القرضاوي للتكيّف في سياق الأقلية، وهو من سلّط الضوء على أنّ الأقليات المسلمة عليها أن تكون فاعلة، وتتجنب الانعزال، وتوسع المجتمع عبر الدعوة؛ حيث يقول في كتابه (فقه الأقليات): "يجب علينا أن نحافظ على وجود مجتمع إسلامي ذي أثر، في بلاد الغرب، باعتبار أنّ الغرب هو الذي أصبح يقود العالم، ولو لم يكن للإسلام وجود هناك، لوجب على المسلمين أن يعملوا متضامنين على إنشاء هذا الوجود".

وثيقة الإستراتيجية العالمية للسياسة الإسلامية أكدت على تطبيق المسار الإيجابي، لكنها ذكرت أنّه "على الرغم من أنّ الاستخدام السياسي للعنف ضد الجائرين والطغاة، يعتبر واجباً، فإنّ الإخوان فضّلوا التغيير التراكمي غير العنيف القائم على المصلحة، وغالباً على أساس أنّ المعارضة السياسية ستختفي عندما تكتمل عملية الأسلمة، غير أنّهم مستعدون لتأييد العنف عندما يكون التدرج غير فاعل".

نسيج الإخوان المعقد بفرنسا

هناك فئتان من الإخوان في فرنسا؛ ينتمي للمجموعة الأولى كل أعضاء مختلف فروع الإخوان المسلمين في الشرق الأوسط، التي وجدت في السنوات الخمس الأخيرة، في مختلف البلدان الأوروبية، ويمثّلون ما يُسمّى الرواد، وقد حافظت هذه الفئة على صلات وثيقة بالجماعة الأم في بلد المنشأ، ويقومون الآن بأدوار رفيعة المستوى مثل جمع الأموال، وتنظيم الفعاليات، والضغط على الحكومات، لأهداف دعم قضيتهم في بلدانهم الأم.

أحد منطلقات المشروع يشير إلى دعم الحركات الجهادية في العالم الإسلامي بنسب متفاوتة قدر المستطاع

الفئة الأخرى من الإخوان في فرنسا يمكن اعتبارها حلقة الوصل بين الإخوان المسلمين الخُلّص وفروعه الأوروبية، ويمثلها عدد من المنظمات التي تعمل ضد حكومات العرب، تحت شعارات حقوق الإنسان، مثل مؤسسة "قصة رابعة".

الإخوان المسلمون في فرنسا ليسوا حركة تراتبية رسمية أحادية البنية؛ بل هم نسيج معقد من المؤسسات والجماعات والأفراد، المنتسبين بعلاقات غير رسمية، تربطه أيديولوجيا مشتركة، وتمنح هذه المرونة اللامركزية الإخوان القدرة على المرونة والتكيف والتماسك والتعافي، كما تزيد من صعوبة إضعافهم؛ لأنّ طبيعة ومكونات النظام غير واضحة.

 

 

هل تدعم قطر الإخوان بفرنسا؟

تقف قطر وراء تحركات كثيرة للإخوان بفرنسا؛ لأنها تعتبر الجماعة بوابة الدخول لبسط سيطرتها على الجالية المسلمة هناك، ومن ثمّ على المغرب الكبير؛ هذا ما ورد في الكتاب الصادر مؤخراً بفرنسا بعنوان "قطر القبيحة الصغيرة.. الصديق الذي يريد بنا شراً" للكاتبين نوكولا بو، وجاك ماي بورجو، وترجمه بويسان أحماد، ونقلت ملخصه، صحيفة العالم الأمازيغي المغربية، صفحة 13، العدد 155.

يقول الكتاب: لوحظ خلال السنوات الأخيرة استقطاب الدوحة لمسلمي الضواحي الفرنسية من خلال "صندوق الضواحي"، الذي أعلن عنه العام 2012، ورصدت له مبالغ مهمة "لفك العزلة" عن شباب الضواحي الفرنسية، وهي المبادرة التي أثارت جدلاً واسعاً وسط النخبة الفرنسية حول دواعي وحيثيات الدعم القطري، لكن بالنسبة للعارفين بأهداف الدوحة، فإنّ الأمر لا يتعلق بمكافحة فقر وبؤس الضواحي؛ بل بالسعي للهيمنة المباشرة على مسلمي فرنسا، واستغلالهم في خدمتها.

يعتمد الإخوان في الغرب على "فقه الأقليات" بإنشاء بيئة إسلامية بشرط التماهي مع فهم الجماعة

ووفق الكتاب نفسه فإنّه قبل ذلك وتحديداً في تشرين الأول (أكتوبر) 2008 وبتمويل من قطر احتضن المجلس الوطني الفرنسي اليوم الدراسي لتعليم اللغة العربية والتعريف بالثقافة العربية، ولإعطاء الصبغة الرسمية للحدث رعا الحدث وزير التعليم كزافيير داركوس.

وفي مقال بويسان أحماد، بصحيفة العالم الأمازيغي، العدد 155، أنّه في مستهل العام 2009 أنشأت قطر (الاتحاد من أجل المتوسط) لتأطير مسلمي فرنسا عبر إنشاء تجمع للمنظمات الإسلامية على شاكلة لوكريف (اتحاد المنظمات اليهودية الفرنسية)، ولتحقيق ذلك "تمت الاستعانة بخدمات امرأة شابة تدعى مليكة بنلعربي، وهي مستشارة بديوان وزير الداخلية بريس اورتفو، وتربطها علاقة قوية بسفير قطر بباريس"، وفق الكاتب.

وأورد كاتب المقال نفسه أنّ قطر استقطبت مسؤولي اتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسية المعروف اختصاراً بـ"لواف"، التابع للإخوان، الذي أعلن مؤخراً استقلاله عن الجماعة، وتعتبره وزارة الداخلية الفرنسية الحلقة الرئيسية للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

حتى مسجد باريس المقرب من الجزائر، لم يسلم، وفق الكاتب، من الدعم  القطري؛ حيث تسلم 2 مليون يورو العام 2009 من المؤسسة الخيرية القطرية.

استقطاب نخب فرنسية

يقول بويسان أحماد: إنّ الأمر لم يتغير مع عودة اليسار إلى الحكم في فرنسا العام 2012، وكان وزير الداخلية، مانويل فالس، على علاقة طيبة مع القطريين، لكنّ بعض الشخصيات القريبة من الوزير الأول جون مارك ايروت، نظرت بارتياب لتنامي الدور القطري لدى مسلمي فرنسا، ومنها الجمعية الخيرية القطرية المنضوية تحت راية الـ "واف" وقامت بتمويل بناء مسجد "السلام" بباريس.

الإخوان المسلمون بفرنسا ليسوا حركة تراتبية رسمية أحادية البنية، بل نسيج معقد من المؤسسات والجماعات والأفراد

ولم تتوقف رغبة قطر، في التمدد عند هذا الحد؛ بل امتدت، وفق أحماد، لاستقطاب النخب الكاريزمية الأوروبية مثل؛ ماتيو كيدار، وهو الوافد الجديد على الساحة الإعلامية، من خلال كتابه الأخير، الذي يكيل فيه المديح للتيار الإسلامي، وكذلك رئيس تجمع مسلمي فرنسا، نبيل ناصري، الذي يعد حلقة وصل قطرية وسط المثقفين المسلمين، وأخيراً حفيد حسن البنا، طارق رمضان، الذي يواجه حالياً اتهامات بالاغتصاب؛ إذ روّجته قطر مفكراً معتدلاً وجعلته ضيفاً دائماً على المحافل التي تموّلها.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



حرب بيانات بين الحشد الشعبي والدولة: مَن الأعلى كعباً في العراق؟

2019-08-24

أكدت قوات الحشد الشعبي بسلسلة من المواقف والبيانات خلال الـ 24 ساعة ما بين مساء الأربعاء حتى مساء الخميس أنّها أعلى كعباً من الدولة العراقية، حتى وإن حاولت الأخيرة الرد رفعاً للعتب وبصوت خافت أو يكاد.
ففي مساء الأربعاء، قال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي جمال جعفر آل إبراهيم (أبو مهدي المهندس)، وهو الذي يمثل في حقيقة دوره القائد الميداني والحقيقي للحشد، إنّ "أي طيران أجنبي سيحلّق فوق مقراتنا دون علم الحكومة العراقية نعتبره طيراناً معادياً"، محمّلاً في الوقت نفسه القوات الأمريكية "مسؤولية قصف مقرات الحشد".

المهندس: استهداف مقرات الحشد الشعبي أمر مكشوف وذلك لسيطرة الجيش الأمريكي على الأجواء العراقية عن طريق استغلال رخصة الاستطلاع

وقال المهندس في بيان إنّ "أعداءَ العراق اليوم يخططون مجدداً لاستهداف قوات الحشد الشعبي بطرق مختلفة، أمريكا التي أسهمت بجلب الجماعات الإرهابية إلى العراق والمنطقة باعتراف ترامب، تفكر بأساليب متعددة لانتهاك سيادة العراق واستهداف الحشد، يأتي ذلك بعد اندحار داعش الإرهابي والانتصارات الكبيرة التي حققها أبناء الحشد والقوات العسكرية والأمنية، وما سبقها ولحقها من عملية تثبيت هيئة الحشد قانونياً ورسمياً بدعم شعبي ورسمي، بالأخص من لدن رئيس الوزراء المحترم وإصداره الأمر الديواني الداعي لتنظيم الحشد، وبعد قرار مجلس الأمن الوطني الذي ألغى جميع رخص الطيران فوق الأجواء المحلية".
وأضاف أنّ "عمليات الاستهداف كانت تجري تارة من خلال الطعن بشخصيات جهادية ووطنية من مختلف الأطياف بواسطة حملات تسقيط إعلامية مصحوبة بوضع أسماء على قائمة الإرهاب في وزارة الخزانة الأمريكية سيئة الصيت، وتارة أخرى من خلال استهداف مقرات الحشد الشعبي في مناطق مختلفة عن طريق عملاء أو بعمليات نوعية بطائرات حديثة".
أبو مهدي المهندس الرجل الأقوى في الحشد والعراق

الإسرائيليون ضربونا بجناح أمريكي
وتابع المهندس "تتوفر لدينا معلومات دقيقة ومؤكدة أنّ الأمريكيين قاموا هذا العام بإدخال أربع طائرات مسيرة إسرائيلية عن طريق أذربيجان لتعمل ضمن أسطول القوات الأمريكية على تنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية، كما لدينا معلومات أخرى وخرائط وتسجيلات عن جميع أنواع الطائرات الأمريكية متى أقلعت ومتى هبطت وعدد ساعات طيرانها في العراق، وقامت مؤخراً باستطلاع مقراتنا بدل تعقبها لداعش، وجمعها المعلومات والبيانات التي تخص ألوية الهيئة (هيئة الحشد) ومخازن أعتدتها وأسلحتها، وقد عرضنا ذلك إلى الأخوة في العمليات المشتركة والدفاع الجوي".

في محاولة تبدو أقرب لرفع العتب اتفقت الرئاسات الثلاث على أنّ القرار العسكري حق حصري للقائد العام للقوات المسلحة

وأشار إلى أنّ استهداف مقرات الحشد الشعبي "أمرٌ مكشوف وذلك لسيطرة الجيش الأمريكي على الأجواء العراقية عن طريق استغلال رخصة الاستطلاع، واستخدام الأجواء المحلية لأغراض مدنية وعسكرية، ومن ثم التشويش على أي طيران آخر من ضمنه طيران قوات الجيش البطل، في حين سُمِح لطائرات أمريكية وإسرائيلية بتنفيذ الاعتداءات المتكررة، وهذا ما كشفته بعض مراكز البحوث الأمريكية وتصريحات رئيس الوزراء الصهيوني بهذا الصدد".
وتابع أبو مهدي المهندس "نحن في الوقت الذي نكشف فيه عن هذه التفاصيل، ومشروع قادم لتصفيات جسدية لعدد من الشخصيات الجهادية والداعمة للحشد الشعبي، نعلن أنّ المسؤول الأول والأخير عما حدث هي القوات الأمريكية، وسنحمّلها مسؤولية ما يحدث اعتباراً من هذا اليوم، فليس لدينا أي خيار سوى الدفاع عن النفس وعن مقراتنا بأسلحتنا الموجودة حالياً واستخدام أسلحة أكثر تطوراً، وقد انتظرنا طول هذه المدة لحين إكمال جميع تحقيقاتنا بدقة حول الموضوع، هذا وقد أبلغنا قيادة العمليات المشتركة بأننا سنعتبر أي طيران أجنبي سيحلق فوق مقراتنا دون علم الحكومة العراقية طيراناً معادياً وسنتعامل معه وفق هذا المنطلق وسنستخدم كل أساليب الردع للحيلولة دون الاعتداء على مقراتنا".
بيان الفياض حذفه موقع الحشد الشعبي مع أنّه الرئيس!

الحكومة تردّ على بيان اختطافها
وثمة من رأى في بيان "المهندس" اختطافاً للحكومة العراقية، فكتب المعلق والصحافي العراقي سرمد الطائي على صفحته في "الفيسبوك":
"بعد بيان أبو مهدي اليوم يجب على وزير الدفاع أن يستقيل. وكلنا نستقيل ونعلن الحاج جمال جعفر رئيسَ العراق. أبو مهدي المهندس.. نائب رئيس هيئة الحشد وهو أقرب صديق لسليماني (قائد فيلق القدس الإيراني) في العراق".
ويبدو أنّ أركان الحكومة العراقية استشعرت هذا المعنى (اختطافها) من قبل من حاولت حمايتهم، فدعا رئيس الوزراء القائدُ العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، بعد ساعتين من بيان المهندس، إلى اجتماع طارئ مع قادة هيئة الحشد الشعبي لبحث المواقف التي أعلنها نائب رئيسها، وحمّل فيها الولايات المتحدة مسؤولية الهجمات التي طالت مواقع الحشد في الأسابيع الماضية.

اقرأ أيضاً: مصير "الحشد الشعبي"
بعد 4 ساعات على الاجتماع، وفي نحو الساعة الواحدة فجر الخميس بتوقيت بغداد، أصدر رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض بياناً تنصل فيه من بيان المهندس وكونه لا يمثل الحشد، والموقف الأمني الرسمي لا يحدده غير رئيس الوزراء بوصفه القائد العام للقوات المسلحة.
ومن بين أبرز نقاط بيان الفياض نقرأ:
*التحقيقات الأولية حول الانفجارات الأخيرة في مخازن عتاد الحشد أشارت الى أنها كانت بعمل خارجي مدبّر.
*التحقيقات مستمرة للوقوف بشكل دقيق على الجهات المسؤولة من أجل اتخاذ المواقف المناسبة بحقها.
*التشديد على الأمر الصادر من رئيس مجلس الوزراء بالسيطرة التامة على الأجواء وإيقاف كل الرخص كما ورد في الأوامر والتوجيهات الصادرة.
*اتخاذ سلسلة من التدابير لتعويض الخسائر البشرية المادية والإسراع في نقل مخازن العتاد إلى الأماكن المؤمنة والبعيدة عن المناطق السكنية.
*تؤكد رئاسة الحشد أنّ ما نسب الى نائب رئيس الهيئة (المهندس) لا يمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي.

اقرأ أيضاً: مَن سيحتوي مَن: الدولة العراقية الهشّة أم الحشد الشعبيّ؟
*القائد العام للقوات المسلحة أو من يخوله هو من يعبر عن الموقف الرسمي للحكومة وقواتها المسلحة.
*تستمر الحكومة وخصوصاً أجهزتها الأمنية وقواتها المسلحة بصنوفها كافة بمتابعة التطورات واتخاذ الاجراءات المطلوبة لحماية العراق وشعبه.
*نعمل على درء المحاولات التي تسعى لزعزعة الاستقرار وخلط الأوراق وزجّ العراق في حرب نسعى لتجنيبه إياها والمنطقة من مخاطرها.

اجتماع الرئاسات الثلاث وجود خجول

حرب بيانات هيئة الحشد الشعبي (رئيسها ونائب رئيسها)، كشفت بحسب الصحافي العراقي والناشط في مجال الحريات مصطفى ناصر على صفحته في الفيسبوك:
* تفرد المهندس في قرارات الهيئة.
* خلاف عميق بين فصائل الحشد، وهما خطان: الأول يدافع عن العراق والآخر عن إيران.
*السعي لتجاوز الحكومة التي تحاول النأي عن الصراع الإيراني الأمريكي.
*سعي الفصائل لجر العراق إلى أتون حرب أمريكية ضد إيران على أرض العراق… وهذا لن ينتهي.

اقرأ أيضاً: الحشد الشعبي في العراق.. مأسسة الطائفية وتفتيت الدولة الوطنية
وما ذهب إليه الكاتب ناصر، يتأكد من خلال حجب الموقع الرسمي لـ "هيئة الحشد الشعبي" بيان رئيسها فالح الفياض المحسوب على كفة الدولة العراقية لصالح بقاء بيان نائب رئيسها المحسوب على إيران.

الدولة وحضور رفع العتب
وفي محاولة تبدو تأكيداً لوجود أقرب لرفع العتب، اتفقت الرئاسات الثلاث (الجمهورية والبرلمان والحكومة)، ظهر الخميس، على أنّ القرار العسكري حق حصري للقائد العام للقوات المسلحة، فيما شددت على انتظار نتائج التحقيق في حوادث مخازن سلاح الحشد الشعبي للخروج بموقف موحد.

بعد 4 ساعات على بيان الرئاسات الثلاث توعدت كتائب حزب الله المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي بضربات قاصمة للقوات الأمريكية

وبحسب بيان رئاسة الجمهورية، فقد "تركز اجتماع الرئاسات الثلاث على مناقشة مستفيضة للوضع الأمني للبلد وخصوصاً التفجيرات التي تعرضت لها مخازن للأسلحة خلال الأيام القليلة الماضية. وبهذا الشأن فقد تقرر في الاجتماع التأكيد على ضرورة التحقيق ودراسة جميع المعطيات والمعلومات المتحصلة للجهات الوطنية ذات الاختصاص بشأن ما تعرضت إليه مخازن الأسلحة مؤخراً".
وأكد الاجتماع "استمرار العراق بالالتزام بما جاء في وثيقة (السياسة الوطنية الموحدة بشأن المستجدات الأمنية الإقليمية)، وما أكدته الوثيقة من أهمية تعزيز التماسك السياسي الداخلي، والثبات على مبدأ مراعاة سيادة العراق وأمنه واستقلاله، ورفض سياسة المحاور وتصفية الحسابات، والنأي بالبلد عن أن يكون منطلقاً للاعتداء على أي من دول الجوار والمنطقة".
كما عبّر الاجتماع عن "أهمية الالتزام بموقف الدولة العراقية بمختلف مؤسساتها التنفيذية والتشريعية الرافض لمبدأ الحرب وأن العراق قد حسم موقفه منها لصالح الدور المحوري للعراق من أجل السلام والتنمية والتقدم والتعاون الإقليمي".

اقرأ أيضاً: "الحشد" و"الحزب": ذَوَبان في المحبوب
كما جرى التأكيد بأن "يكون أي قرار أمني وعسكري أو تصريح بهذا الشأن منوطاً بالقائد العام للقوات المسلحة فقط حسب السياقات الدستورية، وعلى وجوب التزام جميع الأجهزة والقيادات العسكرية والأمنية والسياسية بذلك".

 "كتائب حزب الله" مع المهندس ضد الحكومة

رد حشدي قوي على الدولة
وبعد 4 ساعات على بيان الرئاسات الثلاث توعدت "كتائب حزب الله" المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي بتوجيه ضربات "قاصمة" للقوات الأمريكية في العراق في نسف كلي لكل ما شدد عليه الرؤساء الثلاثة.
فقد أوضحت "الكتائب" في بيان: "بعد أن اشتد ساعد المقاومة الإسلامية وتراكمت خبراتها وإمكاناتها، عادت قوات العدو الأمريكي يسوقها حظها العاثر للتواجد مرة أخرى في احتلال مبطن جديد مـتحدية إرادة الشعب العراقي، ومعلنة عداءها للقوات العراقية، منتقلة إلى مرحلة الاستهداف المباشر لمواقع الحشد الشعبي ومستودعات أسلحته، وبشكل متكرر خاصة في الأيام الماضية".

اقرأ أيضاً: ميليشيات في "الحشد" باتت "مافيا خارج السيطرة"
وحمّل البيان "الأمريكان مسؤولية ما جرى من استهداف للمواقع العسكرية العراقية، ونعلم أنهم يخططون لشن هجمات أخرى، بشكل مبـاشر أو بدفع الصهاينة لارتكابها، ضاربين عرض الجدار قرار الـحكومة العراقية بمنع طيرانهم إلا بموافقتها، كما نعلم أنهم جندوا بعض المرتزقة المحليين للتجسس على المواقع العسكرية لتزويدهم بالمعلومات، بل وليس بعيداً أيضاً أن يخططوا للقيام بعمليات تصفية للمجاهدين واستهداف للرموز الوطنية، بل واستهداف المراقد المقدسة، كما فعلوها سابقاً في سامراء بتفجير مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام لإشعال فتنة طائفية".

اقرأ أيضاً: داعش يستهدف الحشد الشعبي في العراق

وشددت "الكتائب" في بيانها: "نوجه إنذاراً نهائياً للعدو الأمريكي بأنّ أي استهداف جديد لأي موقع عراقي ستكون عاقبته رداً قاصماً قاسياَ، تذوقون فيه الموت الزؤام، ولن تحميكم حصونكم، فجميعها تحت مرمى صواريخنا ورعبها المزمجر، وعليكم ألا تذهبـوا بأوهامكم بعيداً فنحن أصحاب القول والفعل، وتيقنوا إذا بدأت المواجهة فلن تنتهي إلا بإخراجكم من المنطقة بشكل نهائي".
ويأتي موقف الكتائب ليؤكد انفصالها عن موقفيْ رئيس الحكومة ورئيس هيئة الحشد الشعبي الرافض لتوجيه أي تهديد للقوات الأمريكية في العراق، وهو ما شدد عليه بيان الرئاسات الثلاث!

 

للمشاركة:

ترامب يتعرض لــ "ولاء" اليهود.. "ويهزم سردية إسرائيل"

2019-08-22

تعرّض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لانتقادات؛ بسبب تصريحات أدلى بها حول اليهود الأمريكيين. وقال ترامب في تصريحات للصحفيين في البيت الأبيض، أول من أمس، إنّ تصويت أي شخص يهودي لصالح ديمقراطي سيعني "عدم معرفة أو عدم ولاء كبير".

اقرأ أيضاً: ترامب يهدّد الدول الأوروبية.. بماذا؟!

وعلى الرغم من أنّ ترامب لم يتحدث بالتفصيل عما يقصد بـ "عدم الولاء"، كما ذكرت قناة "الحرّة"، فقد ذهب منتقدو ترامب إلى أنّ اللغة التي استخدمها في هذا الشأن تذكّر بالادعاء النازي بأنّ لدى اليهود ولاء مزدوجاً، وأنّ ولاءهم لإسرائيل أكبر من ولائهم لدولهم، حسب صحيفة "نيويورك تايمز".
وكان ترامب أثار، في الآونة الأخيرة، ضجة في الأوساط اليهودية وداخل إسرائيل؛ إثر منع إسرائيل النائبتين في الكونغرس الأمريكي، رشيدة طليب وإلهان عمر من زيارتها. وكان مثيراً للانتباه أنّ "آيباك" انتقدت حكومة بنيامين نتنياهو على هذا التصرف. وفي هذا الصدد كتبت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية مقالاً شديد اللهجة قالت فيه إنّ "منع طليب وعمر هزيمة لإسرائيل في معركة السرديات".

ورأت الصحيفة الإسرائيلية الشهيرة في مقالها (الذي ترجمه موقع "درج" واعتمدنا هنا على هذه الترجمة) أنّه "إذا قيّمنا تلك العلاقات من منظارٍ أوسع، منظارٍ يحلل صورة إسرائيل وسمعتها في الكونغرس والرأي العام والأوساط الأكاديميّة والإعلاميّة والمجتمع اليهوديّ الأمريكيّ، فإنّ تلك العلاقات بين البلدَين قد وصلت إلى أدنى مستوياتها خلال الأيام الأخيرة، وخاصّة بعد منع إسرائيل رشيدة طليب وإلهان عمر من زيارتها".

اقرأ أيضاً: اعتقال 18 شخصاً من اليمين المتطرف.. هذا رأي ترامب بالموضوع
وأضافت الصحيفة "كانت ردود الفعل السلبيّة على حظر الدخول مفاجئة وضارية وواسعة الانتشار، ما جعل من المحتمَل أن يصبح الأمر نقطة تحوّل في تاريخ العلاقات بين البلدين. نعم ما زالت علاقتهما "مميّزة"، ولكنها تزداد فساداً؛ وما زالت قيمهما مشتركة، ولكنها تزداد خزياً وقبحاً"، وفق الصحيفة.
"هآرتس": هزيمة إسرائيلية
ورأت صحيفة "هآرتس" في مقالها أنّ "إسرائيل خسرت للمرّة الأولى منذ عقود -وربّما منذ الانتفاضة (الفلسطينية) الأولى في أواخر الثمانينيّات من القرن الماضي- حملةً لكسب قلوب وعقول معظم الأمريكيّين"، مضيقة "لقد هُزِمت إسرائيل في معركة السرديّات. إنّ تطابقها التام مع ترامب وسياساته قد صبغ صورة إسرائيل بصبغة تحيّزات ترامب. لقد تسبّبت محاولاتُ نتنياهو مداهنةَ وَليّ نعمته والتزلّفَ إليه في أضرار دائمة وربّما لا يمكن نقضها وإصلاحها".

منيمنة: الحركة القومية البيضاء في الدول الغربية لا تختلف عن  الحركة الجهادية في محدودية أفق معارضتها للتحولات المتحققة

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أنّه "في الأيّام القلائل التي أعقبَت إعلان نتنياهو تراجعَه عن قرار سابق بالسماح لرشيدة طليب وإلهان عمر بالزيارة تعرّضَت إسرائيل لانتقاداتٍ قاسية انحرفت بعيداً عن المعتاد من اليسار الأمريكيّ الماكر. لم يتعرّض هذا الحظر الإسرائيليّ للانتقاد من قِبَل الديمقراطيّين وقادتهم فحسب، بل أيضاً من قِبَل مؤيّدين مُخلِصين مثل؛ جو ليبرمان وحتّى جمهوريّين مثل السيناتور ماركو روبيو؛ وقد انتقده وشهّر به نقّاد يساريّون وآخرون من أقصى اليمين. لم ينتقده صغارُ السياسيّين فقط، بل وحتّى مرشّحون للرئاسة مثل؛ إليزابيث وارين التي ما زالت حتّى اليوم تنأى بنفسها عن الكثير، خوفاً من ردّ فعل مؤيّدي إسرائيل. لا أكثر".

 اللغة التي استخدمها في هذا الشأن تذكّر بالادعاء النازي بأنّ لدى اليهود ولاء مزدوجاً
وتابعت "هآرتس" مقالها الغاضب بالقول "فتَحَ الشجبُ الاستثنائيّ الذي أصدرته منظمة آيباك  AIPAC، وغيرها من المجموعات اليهوديّة الرئيسيّة، البابَ على مصراعَيه أمام انتقادات الآخرين. شجَّع هذا الاعتراضُ الذي أبداه اللوبي المؤيّد لإسرائيل -الذي عادةً ما يدعم الحكومة الإسرائيليّة مهما فعلَت، ونادراً ما يُبدي أيَّ معارضة علنية- سياسيّين آخرين -ممّن كانوا ليصبحوا متحفّظين عن الحديث- على انتقاد إسرائيل علانيةً وبوضوح للمرّة الأولى على الإطلاق بالنسبة لهم". وبرأي الصحيفة الإسرائيلية واسعة الانتشار "نظر إلى إسرائيل الآن بشكلٍ تجريحيّ على أنّها شريك طوعي في فخ ترامب العرقي البغيض. فقد وقفت إسرائيل في صفِّ رئيسٍ معروفٍ على نطاق واسع بِتحيُّزه ضد الأقليات عموماً، وضد أصحاب البشرة السمراء خاصةً؛ وهذا ميدان هشّ محفوف بالمخاطر، وتسوده الانفعالات الحادة والمُطْلَقات الأخلاقية ".
عالم يزداد سماراً
من جانبه، قال الأستاذ في معهد الشرق الأوسط في واشنطن، الدكتور حسن منيمنة، في مقال نشره موقع قناة "الحرّة"، إنّه قد لا يروق للعديدين الإقرار بأنّ العالم، منذ منتصف القرن الماضي، وبأشكال متواصلة ومتصاعدة، يزداد اتحاداً وحداثية في حضارته، ويزداد سماراً في لون بشرته. غير أنّ إنكار هذين التوجهين لن يبدّلهما، وإشهار المواقف القصوى المظهرة للعزم على القضاء على هذا وذاك منهما وفرض نقيضهما لا يبدو قادراً أن يتجاوز أضغاث الأحلام.

صحيفة هآرتس: إسرائيل خسرت للمرّة الأولى منذ عقود حملةً لكسب قلوب وعقول معظم الأمريكيّين لقد هُزِمت في معركة السرديّات

وذهب منيمنة إلى حد القول إنّ "الحركة القومية البيضاء في الدول الغربية لا تختلف عن الحركة الإسلامية الجهادية في محدودية أفق معارضتها للتحولات المتحققة. بل تتماهى الحركتان في أساليب حراكهما، كما في أوهام انتصاراتها الموعودة. أستاذية الحركة الإسلامية وخلافتها، في آمالها التعويضية المفتقدة للواقعية، تحيط خريطة العالم أجمع بلونها الأسود أو الأخضر، واعدة ومتوعدة باستئصال الكفر وإخضاع الكفار. أما الطموحات القومية البيضاء، بأعلامها الملتبسة المشتقة من تجارب عنصرية وانفصالية ماضية، فتكتفي بزعم الملكية والحصرية للأقدار المفيدة الثرية و"الراقية" من شمالي الكوكب وجنوبيه، تاركة ما عداها من مناطق صحراوية وأدغالية لشعوب الطين المتخلفة".
وأضاف "الحركة القومية البيضاء غير قادرة بدورها على إيقاف الاسمرار المتصاعد في مجتمعاتها، وحالات القتل المتكررة للمهاجرين لن تبدل من واقع أنّ المجتمعات الغربية تسير نحو الانكماش السكاني، في مقابل انفلاش لا قدرة للمجتمعات عند جنوبها على استيعابه. فالحروب والضائقة المالية هي دون شك من دوافع حركة الهجرة باتجاه الغرب، غير أنّ العامل الأول هو التفاوت في شكل الهرم السكاني بين الجانبين والمقتضيات الاقتصادية والمجتمعية لهذا التفاوت".
الإسلاميون الجهاديون قد استنبطوا من الموروث الديني صيغة حداثية شمولية فتّاكة

ما يجتمع عليه الجهاديون الإسلاميون والقوميون البيض
وحذّر منيمنة من تبعات ذلك بالقول إنّ "أسوأ ما يجتمع عليه الفريقان، الجهاديون الإسلاميون والقوميون البيض، هو إسقاط عصمة النفس الإنسانية عن غير جماعتهم، وإباحة قتل من عداهم، أو حتى اعتباره فعلاً محموداً أو واجباً في سبيل استعادة أمجاد ماضية واهمة. الماضي عندهم لا يُساءل ولا يُنقد، بل يُرفع ويُعبد. أما تفسير الاختلاف الناتج بين عظمة الماضي الموهوم والحاضر المشؤوم، فهو هنا وهنالك بالحديث عن مؤامرة يحيكها "العدو" بهدف التذويب. الإسلام معرّض لهجمة شرسة تريد إزالته من نفوس أبنائه، والعرق الأبيض معرّض لمكيدة ماكرة تهدف إلى تلويث نسله وإفنائه".

اقرأ أيضاً: لماذا يحبّ الناس دونالد ترامب؟
ولفت الكاتب في مقاله النظر إلى أنّ "المفارقة الأخرى هنا هي أنّهم معاً صادقون في بعض أوجه توقعاتهم، غير أنّ التذويب ليس وليد مؤامرة (يستسهل هؤلاء وأولئك إدراج اليهود فيها)، بل هو النتيجة التلقائية للتجميد الاعتباطي المعتمد في قراءاتهم. فالإسلاميون الجهاديون قد استنبطوا من الموروث الديني صيغة حداثية شمولية فتّاكة، هي وليدة عصرها رغم الزعم التقريري بإطلاقيتها، ثم ساءهم بأنّ حركة التاريخ السائلة لا ترضخ لجمادهم. والقوميون البيض، على ما هم عليه من نسل مركب من شعوب على تفاوت في بياضها وسمرتها ودكانتها، أرادوا ثباتاً لعرقهم المزعوم بحالته الآنية، متناقضاً مع استمرار التداخل المستمر بين الشعوب والقبائل، ثم هالهم أن المتحول الذي ادعوا له الثبات مثابر على التحول".

للمشاركة:

تقارب صيني تركي.. لماذا يتجه أردوغان شرقاً؟

كريم شفيق's picture
صحافي وكاتب مصري
2019-08-22

ثمة أزمة اقتصادية تفرض تأثيراتها المتباينة، على الوضعين؛ المحلي والإقليمي، في تركيا، وتنعكس، بشكل مباشر، على تحركاتها في التحالفات الخارجية، التي تتبدل صيغها على المستوى الدبلوماسي، وارتباطاتها السياسية، بصورة براغماتية، وذلك تلبية للحاجة الملحة والضرورية، لمعالجة أوضاعها السلبية، وهو ما ظهر جلياً في الاستدارة التي بدأت تتخذها أنقرة باتجاه بكين في سعيها لاستنقاذ اقتصادها الذي طالما شكّل العامل الحاسم في صعود أردوغان وحزبه ومكاسبه السياسية.
تفاقم التوترات مع حلفاء أنقرة سيما واشنطن وبعض دول الاتحاد الأوروبي

البحث عن أصدقاء جدد
إنّ ما يعانيه الاقتصاد التركي من مشكلات وصعوبات جمة، بسبب التدخلات السياسية المباشرة في السياسة النقدية، من ناحية، وتفاقم التوترات مع حلفاء أنقرة، سيما واشنطن، وبعض دول الاتحاد الأوروبي، من ناحية أخرى، أدى إلى آثار سلبية في أسواق المال التركية، بالإضافة إلى انخفاض الليرة، بأكثر من ربع قيمتها، منذ آب (اغسطس) العام الماضي.

مشكلات الاقتصاد التركي تعود للتدخلات السياسية المباشرة في السياسة النقدية وتفاقم التوترات مع الحلفاء

وتراجع الاقتصاد التركي بنسبة 2.6%، على أساس سنوي، في الربع الأول، من العام 2019، بحسب معهد الإحصاء التركي، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى التضخم، والعجز في الميزانية، المستمرين منذ صيف العام الماضي، وقد بلغت معدلات البطالة نحو 15 في المائة، والتضخم نحو 17 في المائة، في الوقت الراهن.
وفي ظل تلك الأزمات، التي تتحكم في البنى الاقتصادية والسياسية لأنقرة، وأمام طموحاتها الخارجية، كلاعب إقليمي، تبحث عن أصدقاء جدد داخل رمال السياسة المتحركة، وفي ظل الجغرافيا السياسية المعقدة، التي تجعلها تغير من بعض مواقفها الراديكالية، كما الحال، مع الصين، التي يسعى إليها أردوغان، بهدف البحث عن سبل استثمار أجنبي لتمويل النمو الذي يعتمد عليه من الناحية السياسية، ومحاولة زيادة وتيرة التعاون الاقتصادي معها.

مسلمو الأويغور خارج الحماية "الأردوغانية"
بناء على هذه الحسابات، خففت أنقرة من حدة انتقاداتها المتكررة لبكين، على خلفية قضية الأيغور، التي لطالما تصدت بالدفاع عن حقوقهم، ضد ما كانت تصفه بالقمع والإبادة، اللتين تتعرض لهما تلك الأقلية المسلمة.
على هذا الصعيد، كشف البنك المركزي الصيني، مؤخراً، بأنّ الصين قد حولت مليار دولار إلى تركيا، ضمن الاتفاقية المبرمة بينهما، منذ العام 2012، لتبادل العملات، وتعد تلك المرة الأولى، التي يجري ضخ هذا المبلغ الهائل لأنقرة، بموجب اتفاق مبادلة الليرة واليوان مع بكين، كما تشير وكالة بلومبرغ.

اقرأ أيضاً: مسلمو الأويغور: الصين تفصل الأطفال المسلمين عن عائلاتهم
بيد أنّ هذا التدفق النقدي لن يحرز تقدماً كبيراً ومؤثراً، في مصادر تنويع الاستثمار الأجنبي، وتحقيق انفراجة في الاقتصاد المتعثر، وأقصى ما يمكن أن يسفر عنه، هو إقراض مبلغ بسيط قصير الأجل، لاحتياطيات النقد الأجنبي المتناقصة في تركيا، حسبما يشير الباحث في الشؤون التركية، سونر جاغايتاي.

في خضم الأزمة الاقتصادية التي شهدتها تركيا أوفد أردوغان وزير خارجيته إلى بكين بهدف طلب المساعدة

ويؤكد صاحب " إمبراطورية أردوغان: تركيا وسياسة الشرق الأوسط"، أنّ التعاون الاقتصادي بين بكين وأنقرة، سيترتب عليه جملة تغيرات ضرورية وجوهرية، حتى يتعين على الصين تقديم الرعاية للاقتصاد التركي المتعثر؛ حيث ينبغي التغلب على الخلافات السياسية التاريخية الرئيسية بينهما، لا سيما فيما يتعلق بالأيغوريين الأتراك في منطقة شينجيانغ المضطربة في الصين.
ويلفت إلى أنّ قلة الموارد الطبيعية الخاصة بتركيا، تضطرها إلى الاعتماد على عمليات ضخ رأس المال الأجنبي، والعلاقات القوية مع الأسواق الدولية، بغية تحقيق النمو، الأمر الذي يستثمره أردوغان سياسياً، منذ العام 2003، للحصول على مكاسب انتخابية، وتعزيز قاعدة ناخبيه، الأمر الذي شهدته المبالغ القياسية، في الاستثمار الأجنبي المباشر، الذي اجتذبته البلاد خلال فترة ولايته، ومعظمه كان من أوروبا.
 التعاون الاقتصادي بين بكين وأنقرة سيترتب عليه جملة تغيرات ضرورية وجوهرية

ما الذي تغير؟
قبل عام، وفي خضم الأزمة الاقتصادية التي شهدتها تركيا، حين كانت الليرة تشهد انهيارات غير مسبوقة أمام الدولار، وتتفاقم الأزمة السياسية مع الولايات المتحدة، على خلفية قضية القس أندرو برونسون، وتداعيات العقوبات الأميركية، أوفد الرئيس التركي، وزير خارجيته، ميفلوت جاويش أوغلو، إلى بكين، بهدف طلب المساعدة الاقتصادية، دون أن يتم حسم الأمر أو تقرير شيء نهائي.

اقرأ أيضاً: هكذا أصبحت الاستثمارات الصينية في إفريقيا مصائد للهيمنة
بيد أنّ الأفق السياسي لهذا التعاون بدأ يتشكل بوضوح، خلال الشهور القليلة الماضية، وترتب عليه تداعيات جديدة، بعد الإخفاقات المتتالية في إدارة الأزمة الاقتصادية، والخسارة المدوية في الانتخابات المحلية، وذلك سياق جديد تراكم على الأوضاع المبلدة بغيوم كثيرة، حيث التقى الرئيسان التركي والصيني في بكين، وأكد أردوغان على "ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين، في ظل تفاقم التحديات التي تهدد الأمن والاستقرار العالميين".
وأشار في كلمته التي نقلتها وكالة الأناضول: "تركيا والصين سوقان صاعدان وبلدان ناميان، ويتعين علينا زيادة الثقة الاستراتيجية المتبادلة، وتعزيز التعاون الاستراتيجي والتنسيق"، ونوه إلى ضرورة العمل بتصميم على حماية النظام الدولي، وفي صميمه الأمم المتحدة، والقانون الدولي، بالإضافة إلى حماية نظام التجارة الدولية المستند إلى قواعد منظمة التجارة العالمية.

اقرأ أيضاً: هل يدفع المسلمون ثمن الصراع الصيني الهندي حول سريلانكا؟
لكن اللافت في هذا التصريح، التنازلات التي بدأت تتسلل إلى خطاب الرئيس التركي، وخطابه الإعلامي المختلف، الذي انعكس كذلك على المنصات المحلية التابعة له، وهو الأمر الذي رصدته، وكالة شينخوا الصينية؛ إذ نقلت عنه أحد تصريحاته، التي حملت تلميحات حول الأوضاع الحقوقية للأقليات في الصين، إذ أكد أنّ: "تركيا ما زالت ملتزمة بسياسة الصين الواحدة، والمقيمين من مختلف الإثنيات يعيشون بسعادة في منطقة شينغ يانغ للإيغور التي تتمتع بحكم ذاتي بسبب ازدهار الصين، وهي حقيقة ثابتة، وتركيا لن تسمح لأحد بإثارة مشاكل في علاقاتها مع الصين".
إستراتيجية سياسية جديدة يتبناها أردوغان

كسب ود بكين
كما حذر أردوغان من هؤلاء الذي يسعون إلى "استغلال قضية شينغيانغ لخلق التوترات مع الصين، المستثمر وشريك التجارة الكبير لتركيا، وأكد على رغبته في تعزيز الثقة السياسية المتبادلة، والتعاون الأمني مع الصين للتصدي للتطرف".

أردوغان يدرك أنّ الصين قادرة على تأمين الاستثمارات والقروض التي باتت البنوك التركية تجد صعوبة بتحصيلها

إلى ذلك، يقول الباحث والصحافي المصري، هاني سليمان، أنّ مسلمي الأويغور، الذين يعيشون في مقاطعة شينغيانغ، شمال غرب الصين، وهم من أصول تركية، لن يصبحوا أولوية في الخطاب السياسي، والإعلامي التركي، بل سيتبدل الموقف تجاههم تماماً، والذي سبق وشهد تعاطفاً وتصعيداً كلامياً مع حكومة بكين، ضد ما يتعرضون له من اضطهاد وقمع وسجن، من قبل الحكومة الصينية، بحسب التقارير الدولية العديدة.
ويضيف في حديثه لـ "حفريات"، إلى أنّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وجه وسائل الإعلام التي يتحكم فيها بتقليل التقارير التي ترصد وتبث أوضاع الأويغور في الصين، وهو الأمر الذي يمكن ملاحظته بسهولة في وسائل الإعلام المحلية، حيث تقلصت مساحة المتابعة لهم، وتكاد تكون اختفت من المشهد الإعلامي.
وبسؤاله حول الإستراتيجية السياسية الجديدة التي يتبناها أردوغان، والتي فيما تبدو مدفوعة تحت وطأة الأزمات، فيشير سليمان إلى أنّه بحاجة إلى الاستثمارات بقيمة مليارات الدولارات، بشكل سنوي، لتأمين النمو الاقتصادي، وحماية دوره السياسي المتمثل في منصبه، وقاعدته الانتخابية التي بدأت تتراجع وتنكمش، وذلك في ظل شح الموارد الطبيعية بتركيا، واعتماده الرئيسي على الاستثمار الأجنبي. فعلى سبيل المثال، تبلغ كلفة استيراد الطاقة، نحو 30 مليار دولار سنوياً، الأمر الذي يسبب عجزاً في ميزان المدفوعات.

اقرأ أيضاً: مسلمو الصين: رموز على الشاشة أرقام في المعسكرات
من جهته، يشير منتدى فكرة، إلى أنّ الاستثمارات الضخمة من الصين سوف يترتب عليها تغيير جوهري، في سياسة أردوغان تجاه مسلمي الأيغور، لأنّ الرئيس التركي، يدرك أنّ الصين قادرة على تأمين الاستثمارات والقروض، التي باتت البنوك التركية تجد صعوبة في الحصول عليها، من البنوك الأمريكية والأوروبية، كما أنّ الإستراتيجية التي يتبعها أردوغان تهدف إلى كسب ود بكين، لدعم الاقتصاد التركي بلاده، رغم وجود تقارير تشير إلى أن ثمة لقاءات، لا تزال تتم بين نشطاء الأويغور مع مسؤولين أتراك في أنقرة.

للمشاركة:



بهذه الطريقة يصل الإرهابيون والمرتزقة إلى ليبيا

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

قال مدير التوجيه المعنوي في القوات المسلحة الليبية، العميد خالد المحجوب، أمس: إنّ "عدداً من الإرهابيين والمرتزقة الأجانب وصلوا إلى مطار مصراتة الليبي، عبر طيران "الأجنحة"، المملوك لعبد الحكيم بلحاج".

وأوضح المحجوب، في تصريحات صحفية؛ أنّ "عدداً من المرتزقة والإرهابيين قدموا من أنقرة إلى مصراتة عبر تونس" وفق "العين" الإخبارية.

المحجوب: الإرهابيون والمرتزقة يصلون إلى مطار مصراتة عبر طيران "الأجنحة" المملوك إلى بلحاج

وشدّد المحجوب على أنّ الاستعانة بالمرتزقة وفتح المجال للقواعد الأجنبية في البلاد مسألة غاية في الخطورة، وتمسّ الأمن القومي الذي يبعث به الإخوان من خلال ميلشيات مصراتة التي تنفذ أجندة الإخوان المسلمين.

وعبد الحكيم بلحاج؛ هو الأمير السابق للجماعة الليبية المقاتلة، فرع تنظيم القاعدة في ليبيا، وقد أسّس شركة للطيران بعد استيلائه على الملايين من الدولارات من أموال القذافي، بعد أحداث 17 شباط (فبراير) 2011، وتتهم شركته، المعروفة بـ "الأجنحة"، بتهريب الإرهابيين من تركيا إلى ليبيا.

وفيما يخصّ الوضع الميداني؛ أكّد المحجوب أنّ قوات السلاح الجوي نفذت عدة ضربات، أمس، استهدفت مخازن أسلحة وذخائر للمليشيات في مصراتة.

وأضاف: "مقاتلات السلاح الجوي الليبي استهدفت ودمرت عدداً من تمركزات المليشيات الإجرامية في مدينة غريان، جنوب طرابلس، إضافة إلى استهداف تمركز في منطقة غوط الريح وتدميره، عصر الجمعة".

سلاح الجوّ ينفّذ عدة ضربات تستهدف مخازن أسلحة وذخائر للمليشيات في مصراتة

وأشار المحجوب إلى أنّ القوات المسلحة تصدت، الخميس، لهجوم "يائس" من المليشيات بمحاور طرابلس، وكبدتها خسائر بالأرواح والمعدات.

ويتهم الجيش الوطني الليبي تركيا بشكل متكرر بدعم المليشيات والفوضى والجماعات الإرهابية في البلاد، ونقل السلاح للبلد الذي مزقته الحرب.

واتخذ الجيش الليبي حزمة من القرارات العقابية، في وقت سابق، ضدّ التدخل التركي السافر في شؤون ليبيا؛ كان أبرزها استهداف أيّ طيران أو مصالح تركية عسكرية داخل ليبيا.

 

 

للمشاركة:

السودان: الأمطار والسيول تقتل 54 شخصاً

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

تسبّبت الأمطار والسيول في مصرع 54 شخصاً في السودان، منذ بداية تموز (يوليو) الماضي، كما أثّرت على نحو 200 ألف شخص آخرين.

وأفادت الأمم المتحدة، أمس، بأنّ "أكثر المناطق تضرراً ولاية النيل الأبيض جنوباً، إلّا أنّ الخرطوم ومناطق أخرى تأثرت كذلك"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السودانية.

يانس ليركا يؤكّد الحاجة إلى 150 مليون دولار إضافي لمواجهة الفيضانات، إضافة إلى 1,1 مليار للمساعدات الإنسانية

وذكرت الأمم المتحدة، نقلاً عن أرقام وكالة حكومية تتعاون معها في الاستجابة للأزمات؛ أنّ “أكثر من 37 ألف منزل تدمّر أو تضرر بفعل الفيضانات".

وأضافت: "الجهات الإنسانية قلقة من الاحتمال المرجح بحدوث مزيد من السيول"، مؤكّدة أنّ معظم الوفيات التي سجلت كانت بسبب انهيار أسقف المنازل والصدمات الكهربائية.

كما تؤدي الفيضانات إلى انقطاع الطرق وتلحق الأضرار بنقاط التزود بالمياه، وتسفر عن خسارة الماشية، فضلاً عن انتشار الحشرات بسبب المياه.

وأكّد المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، يانس ليركا، خلال مؤتمر صحفي، الحاجة إلى 150 مليون دولار إضافي من المانحين لمواجهة الفيضانات، إضافة إلى 1,1 مليار دولار للمساعدة في الأوضاع الإنسانية في السودان.

ليركا: وصل عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد في السودان إلى حوالي 5.8 مليون

ولفت إلى أنّ سكان 15 ولاية، من أصل 18 ولاية بالسودان، في حاجة عاجلة إلى مأوى للطوارئ، وغذاء، وخدمات صحية، ومياه نظيفة، إضافة إلى مكافحة ناقلات الأمراض، للحدّ من انتشارها.

وأوضح أنّ البنية التحتية الحيوية، مثل المدارس والطرق، تعرضت للضرر، قائلاً: "أصبحت قرى ومجتمعات بأكملها معزولة بسبب تأثر الطرق، خاصة في ولاية النيل الأبيض وكسلا والخرطوم".

ونوّه إلى أنّ ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد في السودان، والذي وصل إلى حوالي 5.8 مليون شخص.

 

للمشاركة:

بالأرقام.. ألمانيا تواصل ترحيل الأجانب

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

ازداد، بشكلٍ واضحٍ، عدد الأجانب الذين تمّ ترحيلهم من ألمانيا، خاصة أولئك الذين يرتكبون جرائم.

وقالت صحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونغ"، استناداً إلى ردّ من الحكومة الألمانية على طلب إحاطة من كتلة حزب اليسار في البرلمان الألماني "بوندستاغ": إنّ "النصف الأول من العام الجاري شهد، حتى الآن، صدور 4666 أمراً بترحيل أجانب"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

صدور 4666 أمراً بترحيل أجانب من أصل 304095 تمّ تقييدهم في السجل المركزي تحت وصف "مرحل"

وأضافت الصحيفة: أنّ وزارة الداخلية ذكرت أنّ العدد الإجمالي للأشخاص المسجلين تحت وصف "مرحَّل" وصل، حتى 30 حزيران (يونيو) الماضي، إلى 304095، تمّ تقييدهم في السجل المركزي للأجانب، ويدخل ضمن هؤلاء 29288 شخصاً ما يزالون يقيمون في ألمانيا، معظمهم في ولاية شمال الراين ويستفاليا، بينما رحل الباقون، طواعية أو قسراً.

ومنذ تشديد القانون، عام 2016، أصبح ترحيل الأجانب الذين يرتكبون جرائم أسهل من السابق؛ حيث يمكن ترحيل حتى من يحكم عليه بعقوبة السجن مع وقف التنفيذ.

 وجاء التشديد كردّ فعل على ما شهدته مدينة كولونيا، في ليلة رأس السنة 2015/201٦، من سرقات وهجمات على نساء وتحرش جنسي، اتُّهم مهاجرون بارتكابها، كما تمّ تشديد قوانين اللجوء أيضاً؛ ما ساهم في زيادة عدد اللاجئين الذين يتمّ ترحيلهم بعد رفض طلبات لجوئهم.

واستناداً إلى مصادر وزارة الداخلية؛ رحّلت السلطات الألمانية، خلال العام الماضي، 7408 أجنبياً من أراضيها.

 

للمشاركة:



لهذه الأسباب.. غابات الأمازون مهمة جداً للعالم كله!

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

بريسيلا جوردو- صلاح شرارة

تزود الغابات المطيرة في منطقة الأمازون جميع أنحاء أمريكا الجنوبية بـ "الأنهار الطائرة"، وتساهم في استقرار مناخ العالم كما أن بها أكبر تنوع بيولوجي في العالم. اختفاء أشجارها بفعل القطع أو الحرائق له تبعات خطيرة.

هطول الأمطار

غابات الأمازون المطيرة تنتج كميات هائلة من المياه، ليس فقط للبرازيل وإنما لأمريكا الجنوبية بأكملها. وما تسمى بـ "الأنهار الطائرة" تنقل الرطوبة إلى مناطق واسعة في أنحاء البرازيل. إنها عبارة عن كتل هواء مشبعة ببخار الماء، تنشأ نتيجة للتبخر، سواء من عالم النباتات والحيوانات أو من المسطحات المائية والأسطح الأرضية. هذه السحب المطيرة تؤثر أيضًا على الأمطار في بوليفيا وباراغواي والأرجنتين وأوروغواي وحتى في أقصى جنوبي شيلي.

وفقًا لأبحاث معهد الأبحاث الحكومي "INPA"، يمكن لشجرة يبلغ قطرها 10 أمتار توفير أكثر من 300 لتر من المياه يومياً في صورة بخار تطلقه في الغلاف الجوي، وهو أكثر من ضعف ما يستهلكه أحد البرازيليين يوميًا.

الحفاظ على غابات الأمازون أمر لا غنىً عنه بالنسبة للزراعة وإنتاج الغذاء وإنتاج الطاقة في البرازيل.

إن عملية إزالة أشجار ونباتات الغابات المطيرة تلحق الضرر بالتبخر ونطاق تأثير "الأنهار الطائرة"، كما أن لذلك أيضا تأثيراً على هطول الأمطار في العديد من بلدان أمريكا الجنوبية. بالإضافة إلى ذلك، توفر غابات الأمازون ما يقرب من خمس المياه العذبة التي تصب في المحيطات.

التغير المناخي

تخزن الأمازون والغابات الاستوائية الأخرى ما بين 90 و140 مليار طن من الكربون، وتساعد بذلك على استقرار المناخ العالمي. وتمثل غابات الأمازون المطيرة وحدها 10٪ من إجمالي الكتلة الحيوية للكوكب. وفي المقابل فإن الغابات التي تمت إزالة شجرها ونباتها هي أكبر مصدر لانبعاثات الغازات الدفيئة. وإزالة الغابات من أجل تحويلها لأراض تستخدم للزراعة ينتج عنها إطلاق غازات دفيئة في الغلاف الجوي وتزعزع استقرار المناخ.

نصت اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015 على وضع هدف الحد من ارتفاع حرارة الأرض إلى أقل من درجتين مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية، وينطوي ذلك حتماً على الحفاظ على الغابات. وتظهر بيانات الأمم المتحدة لعام 2015 أن البرازيل هي واحدة من البلدان العشرة التي لديها أعلى انبعاثات للغازات الدفيئة على مستوى العالم.

وأعلنت البرازيل التزامها دولياً بخفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 43 في المائة بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 2005. ومن أجل تحقيق هذا الهدف، التزمت البلاد بزيادة حصة الطاقة الحيوية المستدامة في مزيج الطاقة لديها، والتزمت بأمور أخرى أيضاً من بينها إعادة تشجير 12 مليون هكتار من الغابات.

أكبر تنوع حيوي في العالم

عشرة في المئة من جميع الأنواع المعروفة على وجه الأرض موطنها هي منطقة الأمازون. إنها أكبر الغابات الاستوائية في العالم وبها أكبر تنوع بيولوجي على مستوى العالم. وبها أيضًا عدد كبير من الأنواع التي لا تزال غير معروفة للعلماء، خاصة في المناطق النائية.

الحفاظ على التنوع البيولوجي أمر مهم لأنه يضمن الاستدامة لجميع أشكال الحياة. كما أنه من خلال ذلك تتعافى من الكوارث بشكل أفضل، مثل حرائق الغابات، النظم الإيكولوجية الصحية والمتنوعة.

يساهم الحفاظ على التنوع البيولوجي أيضًا في تثبيت النظم البيئية الأخرى في المنطقة. والشعاب المرجانية الضخمة قبالة مصب نهر الأمازون في المحيط الأطلسي هي موطن للشعاب المرجانية المهددة بفعل ارتفاع حرارة الأرض.

وفقًا لعالم الأحياء كارلوس إدواردو لايتى فيريرا من جامعة فيدرال فلومينينسى في ريو دي جانيرو، فإن هذه الشعاب يمكن أن تساعد في إعادة ملء المناطق المتضررة في المحيطات بالشعاب المرجانية. ومع ذلك، فإن شركات النفط مثل توتال وبي بي (بريتش بيتروليوم) لديها خطط للتنقيب عن النفط بالقرب من شعاب الأمازون، مما يهدد هذا النظام البيئي.

منتجات من الغابات المطيرة

الأنواع التي تستوطن غابات الأمازون مهمة أيضاً لإنتاج الأدوية والأطعمة وغيرها من المنتجات. ويوفر أكثر من 10 آلاف نوع من النباتات في المنطقة مكونات فعالة للاستخدام الطبي أو مستحضرات التجميل أو المكافحة البيولوجية للآفات.

وفقا لدراسة أجرتها جامعة "ABC" في ساو باولو، فإن استخدام ما يسمى بـ"مخلب القط"، وهي نبتة موطنها غابات الأمازون، لا يقتصر على علاج التهاب المفاصل والعظام فحسب، بل يمكن استخدامها أيضاً في التقليل من التعب وتحسين نوعية حياة مرضى السرطان في المراحل المتقدمة.

تباع منتجات الغابات المطيرة في جميع أنحاء البرازيل: التوت الأسي، والغوارانا، والفواكه الاستوائية، وقلوب النخيل، وأيضًا منتجات سكان المنطقة الأصليين. وأهم ما تصدره البرازيل: الجوز البرازيلي، والجارينا (نوع من النخيل)، والروتيل (معدن)، والجابوراندي (مواد عشبية فعالة)، والخشب الوردي النفيس، والصمغ، والزيوت.

عن "دويتشه فيله"

للمشاركة:

ترامب يصدر أمراً للشركات الأمريكية بالانسحاب من الصين

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه أصدر "أمراً واجب النفاذ" للشركات الأمريكية بمغادرة الصين بعد إعلان بكين فرض تعرفات جمركية على سلع ومنتجات أمريكية.

ولم يوضح البيت الأبيض إذا ما كان لدى الرئيس الأمريكي السلطة التي تخوله أن يجبر الشركات الأمريكية الخاصة على مغادرة الصين.

وتعهد ترامب بالرد على بكين بعد أن كشفت السلطات الصينية النقاب عن خطة لفرض تعرفة جمركية بواقع 10 في المئة على سلع ومنتجات أمريكية بقيمة قد تصل إلى 75 مليار دولار سنويا.

وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي أكثر من 620 نقطة بانخفاض بلغ 2.4 في المئة في تعاملات يوم الجمعة، بينما أغلق مؤشر فوتسي بخسارة 100 نقطة لبورصة لندن كما أغلق مؤشر داكس بخسارة بلغت 30 نقطة لبورصة فرانكفورت.

وقال الرئيس ترامب، في نهاية حديثه الحافل بالانتقادات اللاذعة: "نصدر أمرا واجب النفاذ للشركات الأمريكية بأن تبدأ في البحث عن بديل للصين، وأن تنقل جميع أعمالها إلى الوطن وتصنع منتجاتها هنا في الولايات المتحدة".

وغرد ترامب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلا: "لا نريد الصين، وبصراحة، سنكون أفضل بكثير بدونهم".

وأضاف: "بلادنا فقدت، بغباء، تريليونات الدولارات أثناء التعامل مع الصين على مدار سنوات عدة. لقد سرقوا حقوق الملكية الفكرية الخاصة بنا، والتي تُقدر بمئات المليارات سنويا. إنهم يريدون الاستمرار في ذلك، لكنني لن أسمح لهم".

ومن المقرر أن تتراوح التعرفة الجمركية الصينية ما بين 5 و 10 في المئة، وستشمل حوالي 5000 سلعة ومنتج أمريكي يدخل إلى السوق الصينية سنويا.

وأضاف ترامب في تغريدة أخرى إنه "سوف يرد على التعرفة الصينية ظهر الجمعة".

وستعيد الصين العمل بتعرفة جمركية مقدارها 25 في المئة على السيارات المستوردة من الولايات المتحدة، بعد أن كانت ألغتها في وقت سابق من العام الحالي كبادرة على حسن النوايا، في وقت كانت فيه الدولتان تحاولان التفاوض حول اتفاقية تجارية مشتركة.

وقال ممثل مصنعيّ السيارات في الولايات المتحدة، جون بوزيلا إنه "عندما فرضت الحكومة الصينية هذه الرسوم للمرة الأولى عام 2017، تراجعت الصادرات الأمريكية من السيارات بنسبة 50 في المئة". وأضاف "لا يمكننا أن نترك هذا يحدث مرة أخرى".

وكان ترامب، أعلن في الأول من أغسطس/ آب الجاري، فرض تعرفة جمركية بواقع 10 في المئة على سلع ومنتجات صينية تصل قيمتها 300 مليار دولار سنويا، مبررا قراره بأن الصين لم تلتزم بوعودها أن تشتري المزيد من المنتجات الزراعية الأمريكية.

وكان العمل بالرسوم الجديدة سيبدأ اعتباراً من الأول من سبتمبر/أيلول، إلا أن ترامب وعقب أسبوعين فقط، أجل الموعد إلى 15 ديسمبر/كانون الأول. خوفا من تأثير ذلك على المتسوقين لأعياد الميلاد.

وتخطط الصين إلى تطبيق نظام الرسوم الجديدة عبر مرحلتين، الأولى في 1 سبتمبر/أيلول، والثانية في 15 ديسمبر/كانون الأول.

هجوم على الفيدرالي
حول ترامب هجومه على رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، بعد أن حذر الحكومة في وقت سابق من مخاطر اقتصادية للحرب التجارية مع الصين.

وتسائل الرئيس الأمريكي عما إذا كان باول "عدوا" للولايات المتحدة أكثر من الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وكان جيروم حذر الجمعة الماضية، في الاجتماع السنوي للبنك الفيدرالي في جاكسون هول، من أن التوترات التجارية تلحق أضرارا بالاقتصاد العالمي.

وأضاف أن الفيدرالي ليس لديه دليل إرشادي للتعامل مع تبعات تلك التوترات.

وتسعى الولايات المتحدة إلى التقليل من شأن أخبار فرض الضرائب الجديدة، ففي تصريح لشبكة سي إن إن الإخبارية، قال مستشار الرئيس ترامب للشؤون التجارية بيتر نافارو إن الرسوم الصينية كانت "متوقعة" وأن "هذا ليس خبرا مفاجئا".

وأضاف أن المحادثات بين البلدين أجريت في موعدها المحدد، مشيرا إلى أن فرض الرسوم الجديدة لن يضر بالأمريكيين.

وقال المستشار إن "المستهلكين عادة لا يشعرون بألم (الحرب التجارية). ونحن نركز جهودنا على أن نجعل الصينيون يشعرون بالألم، وليس نحن".

وأضاف أن التباطؤ الاقتصادي الذي تعرضت له الولايات المتحدة كان نتيجة خطأ من الاحتياطي الفيدرالي، الأمر الذي أثار انتقادات من ترامب لعدم إجراء تخفيضات أكبر في معدلات أسعار الفائدة.

وقال نافارو "على البنك أن يخفض معدل سعر الفائدة أكثر لتحفيز النمو".

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي الجمعة الماضية إلى مستوى 25629 نقطة بعد أن فقد حوالي 623 نقطة بخسارة بلغت 2.37 في المئة. وتراجع مؤشر S&P500 إلى 2847 نقطة بخسائر بلغت نسبتها 2.5 في المئة مع هبوط مماثل لناسداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة إلى 7751 نقطة.

وتتوقع الأوساط المالية الأمريكية أن ترد الصين على الضرائب التي أعلنها ترامب في وقت سابق من الشهر الحالي، لا سيما أن وزارة الخارجية الصينية سبق أن حذرت من أن بكين سترد على ذلك.

عن "بي بي سي"

للمشاركة:

العنف.. صفة ميليشيات الحوثيين

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-24

محمد خليفة

لن تؤدي سياسة الحوثيين إلا لمزيد من تشرذم اليمنيين، وهضم حقوقهم؛ فهي تحاول أن تضفي الشرعية على اللاشرعية التي تستند إليها بحكم سلاح الباطل، الذي شهرته في وجه شركاء الوطن.
لا ريب أن السياسة التي يتبعها الانقلابيون تقوم على استنزاف الأمة وتدجينها، وضرب المقومات اليمنية: الاقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية، وبخاصة العسكرية، وغيرها من الأساليب الهوجاء، التي تحترف النزوع إلى العنف واللاعقلانية، عن طريق الإغراق في استخدام القوة، مما يستنزف طاقات الوطن؛ من أجل السراب والمجهول تحت دعوى أوهام أقرب إلى العدمية والجنون، فهم يبشرون بالخراب، موجهين بوصلتهم التدميرية، القائمة على منطق الفوضى، نحو شعوبهم وشعوب المنطقة، غير عابئين بقيم التعايش والجوار الجغرافي والديموغرافي، باسم الأيديولوجيات. وهذا العمل الباحث عن العنف المخفي وراء الظاهر؛ وهو ما يُسمى «الجينيالوجيا» التي تعود إليها الأشياء، وكأنها تقشير للأغلفة السطحية والمزيفة التي تغطي جوهر الإنسان.
وهذا ما يحصل اليوم في صنعاء؛ عندما سيطروا على بعض المناطق فيها؛ حيث اندفعوا في تفجير أحقادهم، وقاموا بأعمال انتقامية فئوية أكثر من طبقية، وكانت أعمالهم هذه تتزايد شراسة ووحشية؛ بقيامهم بواسطة الطائرات المُسيّرة باستهداف المطارات المدنية، والمنشآت النفطية؛ ومنها الهجمات على حقل الشيبة النفطي شرقي المملكة العربية السعودية، يوم السبت الماضي، بطائرات بدون طيار، مما تسبب في حريق في مصنع للغاز. ويذكر أن حقل النفط والمصفاة يحتويان على أكبر إمدادات استراتيجية بطاقة تقدر بأكثر من مليار برميل.
وهذا السلوك المخالف لطبيعة الأشياء، يدفع إلى محاولة تحطيم تراث وقيم الأمة؛ بحيث يجعل هذه الفئة الحوثية ذاتها المحط الدائم لكل قوة، وتكون في حال من انفعال مستمر، وبصورة لاواعية؛ بافتعالها كل سبب لإشعال الفتنة، وإشاعة الفرقة والانقسام في كل محافظة من محافظات اليمن، وتسديد الطعنات المسمومة إلى كل توافق أو تجانس بين جماعات الوطن في المدن اليمنية؛ وذلك كله بغية الاستيلاء على السلطة، ليس حباً في السلطة وإن كان طبع الجبابرة إراقة الدماء؛ طمعاً في الانفراد بالسلطة التي تخولهم الولوغ في أنهار الدماء وإنما تنفيذاً لأجندات أخرى لا تخفى على من يتابعون الشأن اليمني.
لا ريب أنهم يعيشون ازدواجية حادة في الشخصية الناجمة عن التعارض الحاد القائم بين ثقافة هذه الفئة المادية في الشكل والمضمون، وجذورها الدينية؛ من حيث العقيدة والتراث والتاريخ. وهكذا كانت هذه الفئة تعيش بصورة لاواعية، منفصلة عن محتواها العقلي العام؛ حيث يتجلى لديها جنون القسوة بأبشع صورها الإنسانية.
دون شك فإن هذا العبث واللامعقول يمثل نهاية هذه الميليشيات المتطرفة، بعد خروجها على كافة القواعد الأخلاقية والقيمية، مندفعة بغرائز بوهيمية، تترجمها أفعالها المتهورة، وبانتهازية وتربص وسوء نية، وترتبط ارتباطاً مباشراً بالعدوانية، وفسيفساء الأعراق والتشظي العرقي.

عن "الخليج" الإماراتية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية