فيلم "بيروت": السرديّة الأمريكيّة عن الحرب الأهليّة اللبنانيّة

8762
عدد القراءات

2018-08-07

يحاول الفيلم الأمريكي "بيروت"، الذي طرح للعرض نيسان (أبريل) الماضي، تصوير المشهد في لبنان، بين عامَي ١٩٧٢ و١٩٨٢، فيبدأ بمشهد يجمع بين رجال دبلوماسيين في بيت دبلوماسيّ أمريكيّ، سيدور حوله العمل، اسمه جون هام، الذي سيظهر في الفيلم باسم مايسون، وهو مشهد استشراقيّ؛ حيث يظهر شخصٌ بلباس خليجيّ، وامرأة بمشهد أم كلثوم، وسط كلمات عربيّة "متكسّرة" على لسان زوجته ناديا.

يستهلّ الفيلم، وهو من إخراج براد أندرسون، وتأليف توني غليوري، بخلاصة رؤيته لتاريخ الحرب في لبنان؛ إذ يقوم مايسون (البطل)، بتصوير لبنان، عندما طلبَ منه الدبلوماسيّون المدعوون لحفلة سُكر في بيته، باعتباره خبيراً فيها، وعاش أعواماً طويلة بها، على النّحو الآتي: "بيروت مثل بيتٍ بلا مالك، والشيء الذي يجمع بين المستأجرين هو موهبتهم في الخيانة، في لحظةٍ ما، دقّ غرباء الباب، ففتحوا، كان الفلسطينيون، اختلفَ السّكان بشأنهم، أدخلوهم في نهاية الأمر".

الفيلم، من إخراج الأمريكي: براد أندرسون

يدور الفيلم بالأساس حول حالة الفلسطينيين في لبنان تحديداً؛ فمايسون، الذي يظهر بثوب إنسانيّ رحيم، قد احتضنَ الطفل كريم، الآتي من مخيّم فلسطينيّ من غرب بيروت، وعدّه واحداً من العائلة، في حين أنّ المخابرات الأمريكيّة أمرت دبلوماسيّيها في بيروت بأخذ كريم، بسبب أخيه رافد أبو رجال، الذي يتمّ تصويره في العمل كعدوّ أول للنظام العالميّ، وفي حين يرفض مايسون تسليمه، تقع الفوضى في بيته، ويُطلق النار، وتقتَل زوجته ناديا، ويسرَق كريم على يد عصابة أخيه رافد أبو رجال.

يتمّ اختزال المشهد بصورة طائفيّة حيث إنّ المسلمين والمسيحيّين واليهود متعايشون وإنّ الفلسطينيّين هم الغرباء

"مرحباً بك في بيروت"، تلك هي العبارة التي اختتمَ بها مايسون وصفه لبيروت السابق، بأنّه بيتٌ بلا مالك في نهاية المشهد الأوّل من الفيلم، لا يحاول المشهد الأوّل، الواقع في ١٩٧٢، رواية سرديّة عن لبنان وتاريخها، وإنّما يتمّ اختزال المشهد بصورة طائفيّة؛ حيث إنّ المسلمين والمسيحيّين واليهود متعايشون، وبصورة صهيونيّة؛ حيث إنّ الفلسطينيّين هم "الغرباء"، الذين حلّوا وخرّبوا هذا الانسجام البيروتيّ.

فجأة، ينتقل الفيلم، بعد هذا المشهد التدميريّ وسرقة كريم، إلى بوسطن، بالولايات المتحدة، ونشاهد مايسون شخصاً عربيداً لا يترك شرب الخمر، ومفاوضاً لامعاً لشركة تجاريّة.

وفجأةً، تطلب منه المخابرات الأمريكيّة أن يعود إلى بيروت، بطريقة جبريّة؛ لأنّ هناك محاضرة تخلّف عنها المحاضر، وعليه أن يحلّ مكانه، لكن ما أن يأتي إلى بيروت، وهنا ينبغي أن نتوقّف قليلاً، وتبدأ السرديّة الحقيقيّة للفيلم.

يحاول إظهار الفلسطينيين باعتبارهم من أفسدوا جمال بيروت

يعود مايسون إلى بيروت، بعد عشرة أعوام؛ بلدٌ مدمّر، يضرب الناس فيه بعضهم في الشوارع، حواجز في كلّ مكان، يقول له السائق، بنبرة استشراقيّة: إنّها حربٌ طائفيّة؛ فجماعةٌ يقولون السبب هم المسلمون، وآخرون يقولون هم المسيحيّون، ويردِف له، وزوجته تقول له إنّهم "جماعة الشيعة"، عشرة أعوام غيّرت بيروت، التي يحاول الفيلم تصوير الفلسطينيين و"المقاتلين" باعتبارهم من أفسدوا جمالها العالميّ.

بالطبع، لا بدّ من التذكير بأنّ الفيلم لم يُصوَّر في لبنان، إنّما في المغرب (ومن العجيب أنّ فيروز، كصوت لبنانيّ مدوّ، لم يظهر لها أثر في الفيلم أبداً)، وهذه سَقطةٌ فنيّة كبيرة؛ فلا تبدو بيروت، كما هي، إنّما هجين غريب حاول الفيلم اصطناعه ليمثّل بيروت "الحقيقيّة"، وليس المكان هو المعضلة بالتأكيد؛ المعضلة هي كيف يرتبط الفني بالسياسي، كيف يلعبُ فيلم على تصوير تاريخ سياسيّ لبلد متنوّع وكبير كلبنان، بهذا القدر من "حرب المؤامرات" الأمريكيّة، بتوصيف المشهد باعتباره نزاعاً كان الفلسطينيّون هم من أشعله.

الفيلم لم يُصوَّر في لبنان إنّما في المغرب ومن العجيب أنّ فيروز، كصوت لبنانيّ مدوّ، لم يظهر لها أثر في الفيلم أبداً

إذاً، يعود مايسون إلى بيروت، وسط خلفيّة من الموسيقى "الشرقيّة" الشجيّة، وينزل في فندق لا يسلم من التفجيرات والأحداث التي تجري حوله، وبعد يوم، يكتشف مايسون أنّ المهمّة التي جاء لتنفيذها؛ هي "إنقاذ" صديقه القديم كال، الذي يعمل مع المخابرات الأمريكيّة؛ حيث اختطفته جماعة فلسطينيّة مقاتلة، ويُظهر الفيلم أنّ مَن سرقه هو "كريم"، الشاب الفلسطينيّ الذي تبنّاه مايسون، والذي اختطفته المخابرات الأمريكيّة.

كان مشهداً ممتازاً، ذلك المشهد الذي يلتقي فيه مايسون بكريم، بعد أن يفضّ كريم اللثام عن وجهه، عشرة أعوام غيّرت العالم والنّاس، حدّد كريم التفاوض بلغةٍ واضحة: "كي يفرجوا عن كال، لا بدّ أن يسلّموهم أخاه رافد أبو رجال، الذي، كما يقول كريم، اختطفه الصهاينة". في مشهدٍ بليغ، يقول مايسون لكريم: ولم تقاتلونا، ولا تقاتلون إسرائيل؟ يردّ كريم بحزم: إذا كان الابن بعيد المنال حالياً، فلنحارب الأب (إشارةً إلى أنّ إسرائيل ليست سوى ابن شرعي للمشروع الأمريكيّ).

وبعد ذهاب مايسون إلى إسرائيل، للتفاوض معهم على إخراج كال مقابل الإفراج عن رافد أبو رجال، يُظهر الفيلم سرديّة صهيونيّة عن الفلسطينيّ، باعتباره مجرماً وإرهابياً، كما في حالة أبو رجال الذي عرض الفيلم تاريخاً لعمليّاته ضدّ إسرائيليين أبرياء، لا ذنب لهم.

كما يحاول الفيلم إظهار إسرائيل حامية لنفسها من الخطر المجاور، لكن بعد مفاوضات، لا يكون أبو رجال لدى الإسرائيليين، وإنّما نكتشف، في آخر الفيلم، أنّ "منظمة التحرير"، التي يُدينها الفيلم على طوله، اختطفته، ويفرجون عنه مقابل 3.9 مليون دولار، ويسلّمونه في ليلة ظلماء إلى كريم، وبالتالي يُسلّمهم كال، لكن في هذا المشهد، تكون المخابرات الأمريكيّة على صلةٍ بموقع التسليم، ويقومون بتصفية أبو رجال قتلاً أمام أخيه، للتخلّص منه.

الفيلم محبوك بسرديّة أمريكيّة تماماً

رغم السّرد الكثير الموجود في الفيلم، والحبكات التي حاول المخرج ضبطها بحنكةٍ، والتي لم أتعرّض إلّا إلى المهمّ فيها، إلّا أنّ الفيلم يمرّر، بوعي تامّ، السرديّة الأمريكيّة عن لبنان؛ فيصوّر أمريكا باعتبارها حامية السلام في بيروت، وأنّها تحاول أن تكون صداً ضدّ "الإرهاب الفلسطينيّ"، وحاميةً لإسرائيل في الجوار؛ ففي نهاية الفيلم، وبعد أن يعود كال للتشمّس والتطبّب من أثر الاعتقال المُرّ، يظهر علم الولايات المتحدة ملء الشاشة يرفرفُ، يحرّكه الهواء يمنة ويسرى.

فيلم  يحاول توصيف حرب أهليّة دون أن يتعرّض لأحداث فعليّة إنما يعمل على ضخّ فكرة حول إرهابيّة الفلسطينيّ واللبنانيّ

يبدو الأمريكيّ مناضلاً يفعل المستحيل لإنقاذ ذويه من الهمج، الفلسطينيين واللبنانيين؛ فالفلسطينيون الذي وردوا في أول الفيلم، على أنّهم داقّو أبواب اللبنانيين، هم السبب في هذا الاضطراب والعنف والإرهاب الذي يحاول العمل تصويره.

في الختام، وبعد أن تنتهي الأحداث، تأتي نشرة إذاعيّة صهيونيّة تخبر باقتحام إسرائيل للبنان، وفي نشرة موازية؛ يذاع خبر حرق السفارة الأمريكيّة، لكنّ المعلّق الأمريكيّ يقول: إنّ أمريكا رغم كلّ ما سيحصلُ لها في الشرق الأوسط، لن تتخلّى عن أهدافها السلميّة في المنطقة.

ورغم ما يقدّمه الفيلم من كواليس استخباراتيّة، توضح كيف تمّت الحرب اللبنانيّة، قبل أكثر من ثلاثة عقود، غير أنّ الفيلم محبوك بسرديّة أمريكيّة تماماً، وقائمة على استشراق محض حول العرب، وإظهار إسرائيل كبلد يحمي نفسه، ولنا أن نتخيّل أنّ فيلماً يحاول توصيف حرب أهليّة لا يتعرّض فيه لتاريخ، ولا لأحداث فعليّة، إنما يعمل على ضخّ فكرة حول إرهابيّة الفلسطينيّ واللبنانيّ، لا غير.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



صحفي مصري ينشئ متحفاً للصور جمع مقتنياته من القمامة

2019-10-16

في حوار صحفي مع الفنان التشكيلي والمصوّر الصحفي محمد صبري، مؤسس قسم التصوير في مجلة "الهلال"، الأعرق والأقدم في المنطقة العربية، أشار إلى أنّه ذهب إلى قسم التصوير في المجلة بعد أعوام من تقاعده، لحاجته إلى صورة معينة من أرشيفه الصحفي، ففوجئ، كما أشار في حواره، إلى أنّ الموظف المسؤول عن أرشفة الصور أخبره بأنّ الأرشيف المصوَّر للمجلة ملقى أعلى سطح مبنى المؤسسة، نظراً لعدم وجود إمكانات لدى المؤسسة (العريقة) لأرشفة صورها الصحفية، التي جاوز عمرها 100 عام.

كثير من المؤسسات الصحفية تشتري صوراً تمتلكها أساساً إلا أنّها لا تستطيع الوصول أو العثور عليها

أحمد عبيد؛ الخبير في الأرشفة الإلكترونية، ذكر في حوار منشور، أنّ هناك دراسات تشير إلى أنّ كثيراً من المؤسسات الصحفية تشتري صوراً تمتلكها أساساً، إلا أنّها لا تستطيع الوصول أو العثور عليها.
ربما كان ذلك هو الهاجس الرئيس للمصور الصحفي أحمد حامد، مسؤول قسم "المالتي ميديا" السابق بموقع "أصوات مصرية"، ليقرر أن يبدأ مشروعه الخاص لأرشفة الصور والمقتنيات التي تؤرخ ليس فقط لمصر أو المنطقة العربية، لكن لجميع البلدان التي زارها في رحلاته خلال الأعوام الأخيرة.
بعض مقتنيات متحف الشارع

متحف الشارع
أسّس حامد متحفه الخاص على "السوشيال ميديا"؛ بتدشين صفحة فيسبوك أطلق عليها اسم "متحف الشارع"؛ فجميع مقتنيات المتحف عثر عليها حامد في القمامة أو على الأرصفة، سواء في مصر أو الدول العربية والأجنبية التي ارتحل إليها، وقرّر نتيجة شغفه الشديد بالصورة أن يقتني تلك الصور، ويبدأ في إتاحتها لكلّ مهتم بالصورة على صفحته الشخصية على منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك، ثم تطور الأمر لتأسيس صفحة "متحف الشارع"، التي يأمل حامد أن تتطور ليؤسس بعدها  متحفاً فعلياً على أرض الواقع، "لأرشفة الصور التي توثق تاريخنا الاجتماعي والثقافي والسياسي بشكل عام".

اقرأ أيضاً: لماذا يتباهى متحف الإنسان في باريس بعرض جماجم الثوار العرب؟
فكرة حامد بتدشين صفحة "متحف الشارع"، رغم أنّه بدأ تنفيذها منذ أسابيع قليلة، بعد أعوام من البحث في الشارع عن مقتنياته القديمة، لكن كان لها ردّ فعل وقبول كبيران على المستوى الإعلامي، وبين المهتمين بالصورة وأرشفتها وإتاحتها للجمهور.
محتويات عُثر عليها في الشارع
مقتنيات المتحف مجموعة من الصور القديمة والحديثة و"النيجاتيف"، وقصاصات من مجلات وصحف قديمة، وكلّ ما رآه حامد، من وجهة نظره، ذا قيمة جمالية أو تاريخية، فهو يمكن أن يكون مقتنى من مقتنيات متحف الشارع.
يقول حامد في تصريح لـ "حفريات": "80% من مقتنيات المتحف هي محتويات عثرت عليها في الشارع، ومن 40 إلى 50% وجدتها ملقاة في القمامة، أو على الأرصفة".

اقرأ أيضاً: الروائي البلقاني الأكثر شهرة في العالم يجعل بيته متحفاً
إلى جانب التصوير الصحفي، يهتم حامد بصناعة الأفلام التسجيلية، وإدارة المشاريع الثقافية، وقد حصل على عدة جوائز في التصوير، منها: المركز الأول في جائزة للتصوير ممنوحة من الاتحاد الأوروبي، وجائزة من "اليونيسكو" في مسابقة للتصوير أقيمت على هامش اليوم العالمي للكتاب، عام 2016، وحصل في العام نفسه على جائزة في التصوير من منظمة الأمم المتحدة لتحالف الثقافات.
يشير حامد إلى أنّ فكرة متحف الشارع بدأت معه نتيجة حبّه لجمع المقتنيات ووضع صورها على صفحة فيسبوك الخاصة به، مضيفاً: "تطورت الفكرة مع تحفيز من بعض الأصدقاء لجمع تلك الصور في صفحة خاصة بها، هنا قلت: لماذا لا تكون تلك الصفحة نواة لمتحف افتراضي، من الممكن أن يتطور بعد ذلك إلى متحف حقيقي؟".
الصورة تعود ليوم 25 آب 1939 في إحدى المدن الساحلية بمصر

تطوير فكرة المتحف
حامد مهتم بالتوثيق بشكل عام، سواء عن مصر والصور المتعلقة بها أو المقتنيات التي يعثر عليها في رحلاته لدول أخرى، موضحاً: "حتى اللحظة، لا توجد مساهمات من الأصدقاء، لكن عرض البعض تزويدي بأرشيفهم العائلي المصوَّر لعرضه على صفحة المتحف، وأعتقد أنّ ذلك تطوير لفكرة المتحف؛ لأنّه يعمل على تشجيع الناس على الاهتمام بتوثيق وأرشفة مقتنياتهم الشخصية، وأتمنى أن يتحوّل المتحف الافتراضي إلى متحف على أرض الواقع، غير أنّها فكرة مبكرة، نعم هناك قبول مبدئي، لكنّ المؤسسة على أرض الواقع في حاجة لجهد ومال، إلى جانب أنّ الصور تحتاج من أجل الحفاظ عليها مناخاً معيّناً وبيئة معينة حتى تعيش عمراً أطول، لكن يظلّ حلم المؤسسة والحفاظ على أرشيف الصور وإتاحته للجمهور حلماً قائماً".

جميع مقتنيات المتحف عثر عليها حامد في القمامة أو على الأرصفة سواء في مصر أو الدول التي ارتحل إليها

فكرة عمل معرض للصور التي اقتناها حامد من الشارع من ضمن التطورات التي يراها للمتحف، يقول: "لكن بالطبع ستكون معارض صغيرة، حتى يتم تنفيذ متحف فعلي على أرض الواقع، والذي سننظم من خلاله أيضاً العديد من المعارض"، لافتاً: "مبادرتي فردية، أعمل عليها وحدي، ولا توجد مؤسسات داعمة، فالمسألة فكرة نفّذتها بأرشيفي الخاص متمنياً أن يكون هناك شيء في المستقبل، ولم أفكّر، حتى الآن، في مسألة البحث عن دعم مؤسسي، إلى جانب أنّ مسألة البحث عن دعم مؤسسي مسألة مرهقة".
وعن مسألة وجود مؤسسات لأرشفة الصور من عدمه في مصر أو المنطقة العربية يقول حامد: "على حدّ علمي، ومن خبراتي السابقة، لا توجد مؤسسة مهتمة بأرشفة الصور في دار الكتب والوثائق المصرية، من زاوية أخرى هناك بعض المؤسسات تهتم بمسألة أرشفة الصورة، مثل: مكتبة الإسكندرية، أو المؤسسة العربية للصورة في لبنان، وأيضاً الجامعة الأمريكية في القاهرة، مع الوضع في الاعتبار أنّ لديّ ملاحظات على شكل عمل تلك المؤسسات مع أرشفة الصور، لكن يظلّ مجهودها محلّ تحية وتقدير".

للمشاركة:

عندما حلّقت الطفلة بيان هنية بـ "أنت عمري" في "صيف غزة"

2019-10-10

على مسرح الهلال الأحمر، غرب مدينة غزة، دخلت الفنانة الفلسطينية الصاعدة، بيان هنية (15 عاماً)، لتقديم عرضها لأغنية "أنت عمري"، التي تعدّ من أشهر أغاني المطربة المصرية، أمّ كلثوم، وبعد الانتهاء من تجارب الأداء بدأت أصوات الحضور تتعالى: "غنّي مرة أخرى"، لإعجابهم الشديد بطريقة غنائها، وحضورها القوي على خشبة المسرح.

محمد أبو رجيلة: تنظيم مسابقة محلية تحاكي برامج اكتشاف المواهب العالمية والعربية يتيح الفرصة لاكتشاف المبدعين في غزة

هنية من ضمن 60 متسابقاً ومتسابقة في برنامج المواهب "صيف غزة"، الذي يعقد في قطاع غزة وتنفّذه جمعية المستقبل الشبابي، بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي والاتحاد الأوروبي؛ حيث أتيحت الفرصة لأصحاب المواهب في غزة، بعد حرمانهم من المشاركة في برامج المواهب العربية والعالمية. 
يسلط برنامج "صيف غزة" الضوء على المواهب الفردية والجماعية الفلسطينية في مجالات "الغناء والرسم وألعاب الخفة"، وغيرها من الفنون، ويشارك به عدد من المؤسسات التي تهتم بمواهب الشباب الفنية والمسرحية، ولاقى البرنامج قبولاً في أوساط الشباب الفلسطينيين بغزة، في ظلّ وجود مواهب شابة في القطاع تنتظر من يكتشفها ويضعها على أول الطريق للوصول إلى مبتغاهم.
بيان هنية على المسرح

تطوير الأداء
وتقول بيان، لـ "حفريات": كان حلمي أن أشارك في مسابقات المواهب التي تُبثّ على الفضائيات العربية، لإبراز موهبة الغناء التي أمتلكها، لكنّني لم أستطع ذلك، نتيجة الإغلاق المتكرر للمعابر، فبقي حلمي يراوح مكانه، لكنني لم أستسلم للواقع، وطورت أدائي في الغناء من خلال سماع أغاني المطربين القدامى، مثل: أمّ كلثوم، وعبد الحليم حافظ، ومحمد عبد الوهاب، وأسمهان.
وبعد الإعلان عن برنامج "صيف غزة"، قرّرت بيان أن تخوض تلك التجربة وعرض موهبتها: "أرسلت مقطعاً بصوتي ورقم هاتفي، وبعد عدة أيام تمّ قبولي، فلم أتمالك نفسي، وشعرت بالفرح الشديد؛ لأنّ موهبتي ستخرج للنور، وسأقف على خشبة المسرح أمام لجنة التحكيم، مثل المسابقات التي نشاهدها على شاشة التلفاز".

اقرأ أيضاً: مدرب بساق واحدة يعلّم السباحة لمبتوري الأطراف في غزة
وتواصل حديثها: "اخترت أغنية للفنانة القديرة، أم كلثوم؛ لأنّها أغنية صعبة وتحتاج إلى تركيز، إضافة إلى حبّي الشديد لهذه الأغنية، فأنا أسمعها منذ الصغر، وأنا اليوم أقف، للمرة الأولى، أمام جمهور يسمعني ويصفق لي، ولجنة تحكيم من شخصيات معروفة وخبيرة، وأسمع شهادات أعتز بها، فأتمنى الاستمرار بتلك المسابقة والتأهل للمراحل النهائية".
فرصة لإبراز موهبتها
وتبيّن الفنانة الصغيرة أنّ مشاركتها في مسابقة المواهب المحلية منحتها الفرصة لإبراز موهبتها والتعريف بها، وأنّ مثل تلك المسابقات تمنح سكان قطاع غزة الأمل رغم الظروف الصعبة التي يعيشونها منذ ما يزيد عن ثلاثة عشر عاماً.
وتلفت إلى أنّها لاقت انتقادات كبيرة من قِبل المجتمع وأشخاص مقربين منها؛ لأنّها توجّهت نحو الغناء، معتبرين ذلك منافياً لعادات وتقاليد المجتمع المحافظ، لكنّها ضربت كلامهم بعرض الحائط، واستمرت في تطوير موهبتها، مستندة على دعم وتأييد عائلتها، مشيرةً إلى أنّه "في حال عدم حصولها على المركز الأول في تلك المسابقة، لن تتوقف عن الغناء، بل ستكمل مشوارها الفني".

اقرأ أيضاً: فيلم "غزة"... وثائقي عن بهجات عابرة تحت الحصار
أما الشاب ماجد المسلمي، الذي يمتلك موهبة الحركات البهلوانية "السيرك"، فقد حصل، قبل عامين، على موافقة للمشاركة في برنامج المواهب العربي "Arabs Got Talent"، الذي يعرض عبر شاشة "MBC"  لاستعراض مواهبه، هو وفريقه في السيرك الغزي، ولكن لم يحالفه الحظّ، لعدم السماح له بالسفر عبر بوابة معبر رفح البري.
ماجد المسلمي أثناء عرض موهبته

تحقيق الحلم
وبعد عناء طويل، استطاع الشاب المسلمي من تحقيق حلمه وعرض موهبته أمام لجنة تحكيم وجمهور يصفّق له، لكن لم تكن المسابقة في دولة عربية أو أجنبية، مثل المسابقات التي يشاهدها على القنوات الفضائية، بل على مسرح في مدينة غزة ضمن برنامج "صيف غزة".
ويقول لـ "حفريات": "أنشأت قبل عدة أعوام أول مدرسة للسيرك في قطاع غزة، بإمكانات بسيطة، تعلمت أغلبها عبر موقع "يوتيوب"، وقدمت والفريق مزيجاً من الفقرات مثل "اللعب بالنار والجمباز، والأكروبات الهوائية، والليونة، والحركات البهلوانية"، وكنت أتمنى أن أشارك، برفقة فريقي في برامج المواهب، التي تعقد في الدول العربية والأجنبية أمام العالم الخارجي لإظهار مواهبنا".
ويضيف: "المشاركة في برنامج "صيف غزة" فرصة ثمينة استطعنا من خلالها التعريف بالفريق، وإظهار المواهب التي نمتلكها عبر الفضائيات المحلية والعربية، فمشاركتنا بتلك المسابقة فرصة للتعبير عن مواهبنا، ونخوض التجربة في ظلّ الحصار المفروض علينا".
محاكاة مسابقات عالمية
من جهته، يقول منسق برنامج "صيف غزة"، محمد أبو رجيلة، في حديثه لـ "حفريات": "لاحظنا أنّ هناك مواهب كثيرة في قطاع غزة لا تلقى اهتماماً من أيّة جهة كانت، وأصحاب تلك المواهب محرومون من السفر للمشاركة بمسابقات خارجية، فكانت فكرة تنظيم مسابقة محلية تحاكي برامج اكتشاف المواهب العالمية والعربية، لإتاحة الفرصة أمام المبدعين في غزة لإبراز مواهبهم والتعريف بها".

اقرأ أيضاً: غزة ليست حماس
ويضيف: "بعد الإعلان عن المسابقة، تلقينا عدداً كبيراً من طلبات المشاركة، وبعد فحص جميع الطلبات؛ تمّ اختيار 60 فائزاً من بين 600 متقدم، على أن يتم اختيار 10 فائزين يصعدون للمرحلة النهائية، فقد لاحظنا خلال تجارب الأداء؛ أنّ غزة مليئة بالإبداعات والمواهب التي تستحق الاهتمام والتطوير".
ويردف قائلاً: ""صيف غزة" فرصة ثمينة لإيصال صوت الشباب الفلسطيني المبدع للعالم، فقد أثبت المتسابقون من خلال ما قدموه من مواهب في مجالات متعددة: "الغناء، والرسم، والدبكة، وأعمال الخفة، والتمثيل، وغيرها من المواهب"؛ أنّه ما يزال في تلك البقعة الضيقة على الكرة الأرضية مكان للعيش والإبداع، رغم كلّ ما يحيط بها من حصار ودمار".
عدد من المتسابقين أثناء عرض مواهبهم

نقلة نوعية
وفي السياق ذاته، تقول الإعلامية الفلسطينية، هداية شمعون، عضو لجنة تحيكم برنامج "صيف غزة"، لـ "حفريات": إنّ برنامج المواهب الفلسطيني "صيف غزة" يعدّ "بعثاً جديداً للحياة في القطاع، ونقلة نوعية في حياة الشباب، فهم أثبتوا للعالم أجمع أنّ الإبداع لا تحدّه الظروف، وأنهم يقدمون أنفسهم ليكتشفهم من حولهم".

هداية شمعون: شاهدنا خلال تجارب الأداء مواهب لم نشاهدها من قبل ولم نصدق أنّها في قطاع غزة

وتضيف: "شاهدنا خلال تجارب الأداء مواهب لم نشاهدها من قبل، ولم نصدّق أنّها في قطاع غزة؛ فقد كانت حبيسة الأدراج نتيجة غياب الاهتمام وتطويرها لترى النور؛ فالشباب في قطاع غزة قادرون على تحدّي ظروفهم القاسية وإفشال مشاريع الهجرة التي تستهدفهم بشكل مباشر".
وتبيّن شمعون؛ أنّ هذا البرنامج لن يكون الأخير، بل سيكون نقطة انطلاق برامج اكتشاف مواهب الشباب في القطاع، مشيرةً إلى أنّهم، كلجنة تحكيم، سيواصلون البحث عن الموهوبين في غزة، لوضعهم على الطريق، وإعطائهم فرصة للتعريف بمواهبهم.

للمشاركة:

الموت يطفئ كاميرا المخرج التونسي شوقي الماجري

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-10

أطفأ الموت، صباح اليوم الخميس، كاميرا المخرج التونسي شوقي الماجري، بعد جلطة قلبية تعرض لها في القاهرة. وأشار محمد، ابن شقيقة الماجري، إلى أنّ المخرج (58 عاماً) أصيب بوعكة صحية منذ بضعة أيام، ونقل إلى المستشفى في ساعة متأخرة من ليلة أمس، حيث أصيب بجلطة في مدخل المستشفى، وفارق على إثرها الحياة.
وكانت طليقة شوقي الماجري، الممثلة الأردنية صبا مبارك، هي من أعلمت عائلته بنبأ وفاته، ولديهما ابن واحد اسمه عمار من مواليد 28 آذار (مارس) 2004.
ويعتبر مسلسل "الاجتياح"، الحائز على جائزة إيمي لأفضل مسلسل أجنبي، من الروائع التي أخرجها الماجري، وتطرق فيها إلى معاناة الشعب الفلسطيني خلال اجتياح الضفة الغربية عام 2002.
ملصق مسلسل الاجتياح

صاحب العدسة الخبيرة
ولد الماجري عام 1961 وقدم العديد من المسلسلات التلفزيونية في دول عربية مختلفة، مثل مصر وسوريا والأردن. والماجري، كما ذكرت وسائل إعلام، معروف بعدسته وخبرته بالدراما العربية، وكان زار بيروت قبل أسبوعين والتقى أصدقاءه ليعود إلى القاهرة، حيث كانت آخر لحظاته هناك.

يعتبر مسلسل "الاجتياح"، الحائز على جائزة إيمي لأفضل مسلسل أجنبي، من الروائع التي أخرجها شوقي الماجري

قدّم الراحل عدداً من المسلسلات العربية التي خلطت بين النجوم المصريين والسوريين واللبنانيين. واستطاع الماجري أن يحافظ على أعماله الراقية في الإخراج، ومن أهم المسلسلات التي أخرجها "أخوة التراب" (تأليف حسن م يوسف/1996) للنجم السوري أيمن زيدان، وسوزان نجم الدين، ومسلسل "أسمهان" للنجوم سلاف فواخرجي، وعابد فهد، وورد الخال، والذي روى سيرة الفنانة الراحلة أسمهان، ومسلسل "الاجتياح" بطولة عباس النوري، وصبا مبارك، ومنذر رياحنة، ونادرة عمران، الذي نال جائزة "إيمي" العالمية كأفضل مسلسل أجنبي.
ومن أعمال الماجري أيضاً مسلسل "هدوء نسبي" الذي جمع نخبة من نجوم الفن العربي، ليكون مسلسل "دقيقة صمت" (كتابة سامر رضوان) الذي عرض في رمضان الماضي آخر أعماله، وتكلل بحضور النجوم؛ عابد فهد، وخالد القيش، وفادي صبيح، وصوّر بين بيروت ودمشق.
وللماجري، كما ذكر موقع "موزاييك إف إم"، أعمال أخرى من بينها "حلاوة الروح" و"أبناء الرشيد".
وكتب العديد من الفنانين كلمات تعزية مؤثرة في رحيل الماجري الذي خطفه الموت في ذروة تألقه وعطائه.

للمشاركة:



فرار داعشيات فرنسيات من مخيم بسوريا.. وباريس تستنفر

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-16

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان: إنّ "9 فرنسيات من المنتميات لتنظيم داعش الإرهابي، قد هربن من مخيم خاضع لسيطرة الأكراد في شمال غرب سوريا".

وأكّد لودريان؛ أنّه سيتوجه إلى العراق قريباً، لبحث الإطار القضائي الذي يتيح محاكمة متشددين محتجزين في سوريا"، وفق ما نقلت "رويترز".

وزير الخارجية الفرنسي يؤكّد فرار 9 فرنسيات من المنتميات لـداعش الإرهابي من مخيم خاضع لسيطرة الأكراد

وذكر الوزير الفرنسي، أمس؛ أنّه سيجري محادثات مع زعماء عراقيين وأكراد لمناقشة كيفية تأمين آلاف من مقاتلي تنظيم داعش الأجانب، المحتجزين في مخيمات وسجون سورية.

يذكر أنّ رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، كان قد صرّح، أمس: بأنّ "القرارات التي اتخذتها تركيا والولايات المتحدة في سوريا ستكون لها عواقب وخيمة على المنطقة، وستؤدي، لا محالة، إلى عودة تنظيم داعش في سوريا والعراق".

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد حذّر، الأسبوع الماضي، من أنّ العدوان التركي على شمال شرق سوريا، سيحيي خطر تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة.

إدوار فيليب: القرارات التي اتخذتها تركيا والولايات المتحدة في سوريا ستؤدي، لا محالة، إلى عودة داعش

وبدأت تركيا ومقاتلون سوريون موالون لها قبل نحو أسبوع هجوماً في شمال شرق سوريا، تسبّب وفق المرصد، بمقتل نحو 70 مدنياً و135 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية، كما قتل أكثر من 120 عنصراً من الفصائل الموالية لأنقرة.

وأحصت تركيا، من جهتها، مقتل 4 جنود أتراك في سوريا، و18 مدنياً، جراء قذائف اتهمت المقاتلين الأكراد بإطلاقها على مناطق حدودية.

ودانت غالبية دول العالم العدوان التركي، وطالبت أنقرة بالانسحاب الفوري من سوريا، باستثناء قطر التي أعلنت تأييدها لتركيا في العدوان على شمال سوريا ضدّ القوات الكردية.

 

للمشاركة:

بنك تركي يتآمر مع إيران.. ماذا فعل؟

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-16

أعلنت وزارة العدل الأمريكية، اليوم، أنّها وجّهت إلى مصرف "خلق بنك" التركي تهمة الالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

 وأوضحت؛ أنّ المصرف تآمر بين العامين 2012 و2016 للالتفاف على العقوبات المفروضة على النظام الإيراني، من خلال السماح لطهران بالوصول إلى مليارات الدولارات من الأموال، وخداع جهات الرقابة الأمريكية بشأن هذه العمليات، وفق ما نقلت "فرانس برس".

وقالت الوزارة في بيان: إنّ البنك التركي يلاحَق بتهم الاحتيال وغسل الأموال والالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

واشنطن تتهم مصرف "خلق بنك" التركي بالسماح لطهران بالوصول إلى مليارات الدولارات

ونقل البيان عن مساعد وزير العدل، جون ديمرز، قوله: "هذا واحد من أخطر الانتهاكات التي رأيناها لنظام العقوبات"، مضيفاً: "ما نؤكّده اليوم؛ أنّ "خلق بنك"، وهو مؤسّسة مالية مملوكة بغالبيتها من قبل الحكومة التركية، قد انخرط عن عمد في أنشطة مضلّلة للالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران"، مؤكّداً أنّ المصرف فعل هذا "بمشاركة وحماية من كبار المسؤولين الإيرانيين والأتراك".

والتهم الملاحق بها المصرف هي التهم ذاتها التي أدين بها، في كانون الثاني (يناير) 2018، محمد حقان آتيلا، الذي كان يشغل منصب نائب مدير في البنك، وحكم عليه بالسجن، وأطلق سراحه في تموز (يوليو) الماضي، قبل انتهاء فترة عقوبته.

ويأتي الإعلان عن توجيه الاتهام إلى البنك التركي في وقت تشهد فيه العلاقات الأمريكية التركية، توتّرات كبيرة أجّجها أخيراً الهجوم الذي شنّته أنقرة على القوات الكردية في شمال شرق سوريا، وردّ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عليه بفرض عقوبات على أنقرة.

 

للمشاركة:

لماذا اعتقلت حماس الصحفي هاني الآغا؟

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-16

طالبت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، أمس، حركة حماس بالإفراج عن الصحفي المعتقل، هاني الآغا، محملة الحركة المسؤولية الكاملة عن استمرار اعتقاله لليوم العشرين على التوالي.

وقالت النقابة، في بيان نشر أمس عبر صفحتها على فيسبوك: "الآغا محتجز في ظروف سيئة داخل سجن الأمن الداخلي، غرب غزة، رغم معاناته وتدهور حالته الصحية نتيجة عملية جراحية أجريت له سابقاً في العمود الفقري".

نقابة الصحفيين الفلسطينيين: الآغا محتجز في ظروف سيئة داخل سجن الأمن الداخلي غرب غزة وحالته الصحية تتدهور

ودانت النقابة تصريحات وزارة الداخلية بغزة، بعدم بوجود أيّ صحفي معتقل في سجونها، وتكتمها على سبب اعتقال الصحفي الأغا، أو توجيه أيّ اتهام حقيقي له، في مخالفة واضحة للقانون الأساسي الفلسطيني والقوانين المعمول بها، خاصة في ظلّ استمرار اعتقاله من جهاز أمني.

ووفق عائلة الصحفي؛ فإنّ قوة من أجهزة حماس الأمنية وصلت لمنزله في خان يونس، مساء الأربعاء 25 أيلول (سبتمبر) الماضي، لكنّه لم يكن موجوداً، فسلمته العائلة بلاغ اعتقاله، ليسلم نفسه في اليوم التالي.

وطالبت نقابة الصحفيين الفلسطينيين أجهزة حركة حماس الأمنية بالإفراج الفوري عن الصحفي الأغا، وباتخاذ المراكز الحقوقية العاملة في قطاع غزة، موقفاً واضحاً إزاء استمرار عملية الاعتقال، خاصة مع رفض طلب 3 مراكز حقوقية زيارته في معتقله.

بدورها، دعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين المراكز والمؤسسات الحقوقية إلى الضغط من أجل زيارة الزميل الأغا، برفقة طبيب مستقل، لكشف حالته الصحية وتقديم العلاج اللازم له.

اتحاد الصحفيين العرب يدعو للضغط على حماس للإفراج عن الآغا ووقف السطوة الأمنية على الإعلاميين والصحفيين

ودعت النقابة الاتحاد العام للصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين للضغط على حركة حماس من أجل الإفراج عن الزميل الآغا، ووقف السطوة الأمنية التي تمارسها حركة حماس على الإعلاميين والصحفيين في قطاع غزة، مستغلة بعض الحوادث الأمنية من أجل التضييق على حرية الرأي والتعبير.

وفي تصريحات سابقة، قالت والدة المعتقل؛ "إنّها حاولت زيارة ابنها أو الاطمئنان على مكان اعتقاله لكن دون جدوى"، مشيرة إلى أنّها تقدمت بشكوى للمؤسسات الحقوقية للمطالبة بالضغط للإفراج عنه.

 

للمشاركة:



كارثة صنعها الجميع في سوريا

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-16

فاروق يوسف

"بغض النظر عما يُقال" تلك جملة تحد قالها الرئيس التركي اردوغان تعبيرا عن إصراره على الاستمرار في حملته العسكرية التي يهدف من خلالها إلى إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا وبالضبط على الأراضي التي سبق للأكراد أن أعلنوا فيها استقلالهم عن الدولة السورية.

ها هم يتخلون عن ذلك الاستقلال الذي تمتعوا به خمس سنوات وسط ضجيج الحرب التي خاضوها ضد التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها تنظيم داعش الذي ما من قوة هزمته هناك مثلما فعل الأكراد. غير أنهم اليوم يجدون أنفسهم مضطرين إلى التذكير بأنهم جزء من الشعب السوري أن مدنهم ينبغي أن تكون تحت حماية الدولة السورية.

عاد الأكراد سوريين وفتحت مدنهم أبوابها للقوات السورية ولكن كل ذلك يجري برعاية روسية. وذلك إجراء ضروري من أجل أن لا يحدث أي تماس غير مقصود بين قوات الغزو التركي والقوات السورية ما دام اردوغان مصرا على مواجهة تبعات فعلته. وهي تبعات لا أعتقد أنها أقل خطرا من الإرهاب الوهمي الذي شكل تهديدا لأمن تركيا حسب المسؤولين الأتراك.

سوريا إذاً تمر اليوم بحلقة جديدة من مسلسل متاهتها التي يبدو أنها لم تكشف بعد عن جميع حلقاتها بالرغم من مضي أكثر من ثمان سنوات على بدء الحرب العبثية التي بدأت بانتفاضة شعبية سلمية لتصبح في وقت قياسي جزءا من لعبة الامم التي لا يمكن العثور على وسيلة للخروج منها. وفي كل ما جرى فإن هناك ما يسوغ توجيه اللوم إلى السوريين بالرغم من أنهم تحولوا مع الوقت إلى ضحايا بدرجات مختلفة.

المقصود هنا السوريون كلهم من غير استثناء، موالاة ومعارضة من غير أن يشمل ذلك التنظيمات الارهابية التي غزت سوريا بتمويل قطري ورعاية تركية فهي لا يمكن أن تكون مشمولة بأي التفاتة إنسانية.

فعلى سبيل المثال، كان الغزو التركي مناسبة لكي يصحو الأكراد ويتخلوا مجبرين عن أوهامهم في الانفصال عن سوريا وإقامة الدولة القومية وعادوا إلى الدولة السورية غير أن ذلك الموقف ليس مقنعا بالنسبة لزعماء أكراد كانوا على خلاف مع قوات سوريا الديمقراطية وسبق لهم أن اتهموها بالعمالة للنظام قبل أن يقع الغزو التركي بسنوات.

ذلك التمزق يعطي صورة عن الحال الذي عاشته سوريا في خضم صراعات فرقائها الذين ذهب كل فريق منهم إلى جهة حسب رؤية الطرف الذي يدعمه ويموله بالمال والسلاح.    

لقد تخلى الأكراد عن سوريتهم في اللحظات العصيبة ولكن ذلك لم يكن حكرا عليهم. فالسوريون الذين انتموا إلى التنظيمات "الجهادية" كانوا أيضا قد تخلوا عن سوريتهم بحجة مناهضة النظام والسعي إلى اسقاطه. تلك كذبة مررها الارهابيون ليشرعنوا من خلالها جرائمهم التي خرجت من دائرة الحرب على النظام لتدخل في دائرة الحرب على المجتمع.

كان من الواجب الأخلاقي والوطني أن يخلص السوريون، موالاة ومعارضة إلى مبدأ المواطنة قبل أن يقرروا الالتفات إلى مطالبهم والذهاب بها إلى المكان الذي يفقدهم القدرة على أن يكونوا صادقين مع أنفسهم. ولكن المشكلة تكمن في أن مبدأ المواطنة لم يكن واضحا بالنسبة للكثيرين بسبب عنف النظام وسياساته القمعية العمياء.

اليوم يعتمد أردوغان في غزوته السورية على "الجيش الوطني السوري" وهو عبارة عن مجموعة من المرتزقة السوريين، في ارتكاب جرائم إبادة بشرية في قرى وبلدات سورية انما يضيف صفحة إلى الملف الأسود الثقيل الذي صار يضم صفحات الكارثة السورية.

لقد أخطأ الجميع وها هو أردوغان يستفيد من تلك الأخطاء من غير أن يلتفت إلى ما يُقال.

عن "ميديل ايست اون لاين"

للمشاركة:

مؤشر 2019.. هذه أسباب انتشار المجاعة في العالم

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-16

لدينا المعرفة والإمكانيات الفنية والمادية للقضاء على الجوع في العالم، حسب معطيات تقرير مؤشر المجاعة العالمي لهذا العام. فمنذ عام "2000 يتم على مستوى العالم تحقيق خطوات متتالية في التقليل من المجاعة التي تراجعت في العالم بنسبة 31 في المائة"، كما يؤكد ذلك فرايزر باترسون من منظمة مكافحة المجاعة الألمانية، والذي يقول في مقابلة مع DW "نرى (بهذا الخصوص) تقدما في جميع البلدان تقريبا وجميع مناطق العالم". فرايزر باترسون مسؤول أيضاً عن إصدار مؤشر المجاعة في العالم ويطرح في تعاون وثيق مع منظمة Concern Worldwide المؤشر السنوي وتقرير منظمة مكافحة المجاعة.

في عام 2016 لم يصنف بلد واحد في العالم بأنه يعاني من مجاعة حادة. لكن في عام 2017 صنفت جمهورية افريقيا الوسطى كذلك. فالوضع العام للغذاء في البلاد التي تمزقها النزاعات المسلحة كارثي. وسوء التغذية هي الحالة العادية بين السكان. وكل مولود جديد من بين ثمانية يموت قبل بلوغه اليوم الخامس من حياته. والأطفال الذين يبقون على قيد الحياة ضعيفي البنية مقارنة مع سنهم ويعانون من اضطرابات في النمو. وبناء على هذه العوامل يتم تصنيف وضع المجاعة في جمهورية افريقيا الوسطى في المؤشر العالمي بأنه كارثي.

في أربعة بلدان أخرى هي تشاد ومدغشقر واليمن وزامبيا يعتبر الوضع مقلق للغاية. كما تم تصنيف وضع 43 بلدا من بين 117 شملها المؤشر بـ"المقلق". وبشكل عام يشير تقرير مؤشر المجاعة العالمي لهذا العام إلى أن 822 مليون شخص في العالم يعانون من آثار المجاعة، أي واحد من بين تسعة أشخاص يعاني من من المجاعة في العالم. وقبل ثلاث سنوات كان العدد من 800 مليون.

"ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من المجاعة في السنوات الثلاث الأخيرة يعود لعاملين اثنين. أولهما يتمثل في تأثير تغير المناخ، والثاني يتمثل في تنامي النزاعات المسلحة على مستوى العالم"، كما يقول باترسون في حديثه مع DW، مؤكداً أن الحروب والنزاعات المسلحة تحتاج إلى حلول سياسية، والمجموعات المهددة بتحول المناخ تحتاج إلى الدعم للتكيف مع تأثيرات تغير المناخ.

مؤشر المجاعة العالمي لعام 2019 يكشف أنه "بسبب الفعل البشري يصبح من الصعب أكثر تغذية السكان بشكل معقول ومستدام". أرقام التقرير الحالية التي تستند على مصادر الأمم المتحدة حول المجاعة والتغذية ووفايات الأطفال يتم مقارنتها مع نتائج السنوات السابقة، مع العلم أن تقرير مؤشر المجاعة العالمي صدر لأول مرة عام 2006. والنتيجة:" تغير المناخ له تأثيرات سلبية على الأمن الغذائي. ليس فقط على الزراعة، بل أيضا على جميع نواحي نظام التغذية بما في ذلك توفر الغذاء وإمكانية الحصول عليه وجودة الغذاء واستقرار الإنتاج".

ومنذ بداية التسعينات تضاعفت حوادث اشتداد مظاهر الطقس على مستوى العالم، كما أشار إلى ذلك باترسون. وهذا يؤدي إلى إتلاف المحاصيل بسبب الجفاف والفيضانات وانجراف التربة والأعاصير. والجهات المتضررة أكثر من تحول المناخ هي البلدان الأكثر فقرا حيث يعم الجوع ولا يوجد تأمين اجتماعي. لكن هناك مشكلة أخرى تؤجج الجوع من خلال تحول المناخ.

ويتعلق الأمر هنا بـ "ارتفاع تركيز ثاني أوكسيد الكربون في الجو، مما يؤدي إلى تناقص المغذيات الدقيقة في النباتات المفيدة وإلى نقص في البروتين والزنك أو الحديد"، كما يقول باترسون. ووانخفاض القيمة الغذائية يطال بالأساس مواد غذائية أساسية مثل القمح والأرز والذرة والصويا.

فليب ألستون، المقرر الخاص للأمم المتحدة حول الفقر المدقع وحقوق الإنسان يصف ذلك بدون تحفظ بـ"التمييزالعنصري بسبب المناخ". نحن نخاطر أمام وضع يسوده التمييز العنصري بسبب المناخ، حيث بإمكان الأغنياء اقتناء كل شيء والفرار من الحرارة المفرطة والجوع والنزاعات في الوقت الذي وجب على باقي سكان العالم المعاناة من تبعات تحول المناخ"، كما قال ألستون عند عرض تقريره حول الفقر المدقع وحقوق الإنسان.

"تحول المناخ يهدد مستقبل حقوق الإنسان. فهو يهدد جميع التقدم المحرز خلال السنوات الـ 50 الماضية فيما يرتبط بالتنمية والصحة ومكافحة الفقر" كما أعلن ألستون في تقريره الذي يتنبأ فيه بمستقبل قاتم للبشرية بحيث أن "مئات ملايين الناس سيواجهون الجوع والنزوح والأمراض والموت".

للمجاعة أسباب بنيوية  بالأساس، يقول فليب ميمكيس من شبكة FIAN لمحاربة المجاعة التي جعلت من عبارة "الجوع ليس مصيرا" شعارا لها.

يقول ميمكيس "إذا نظرنا إلى الحاضر، فإننا سنلاحظ أنه يوجد مواد غذائية أكثر للشخص الواحد مقارنة بالـ 20 و 30 و 40 عاما الماضية". ويضيف نفس المتحدث: "هذا يعني أنه مبدئيا ليس لدينا مشكلة ضعف الإنتاج، بل لدينا مشكلة في التوزيع". ويشير ميمكيس إلى أن أقل من نصف الإنتاج الزراعي في العالم يتم استخدامه مباشرة كمواد غذائية.

أما "الباقي فيذهب إلى أماكن أخرى لاكتساب الطاقة ومواد العلف". وهنا لا ينفع فقط منح الأموال كما تعد الدول الصناعية منذ عقود لمكافحة المجاعةعلى مستوى العالم. وبالتالي فإن "أهم أسباب المجاعة تكمن حقيقة في قضايا سياسية مثل التمييز وانعدام العدالة الاجتماعية وكذلك في وجود بنية غير عادلة في التجارة".

ويشير ميمكيس إلى أنه يوجد في أمريكا الجنوبية مثلا مساحة أكبر من الأراضي الزراعية في الوقت الذي يجوع فيه عدد أكبر من الناس. فما يتم زراعته لا يخدم تغذية السكان المحليين، بل يصلح بالأساس لتصدير مواد العلف أو اكتساب الطاقة. وهذا يتناقض كليا مع المقترحات التي تقدمها دوما الدول الصناعية التي تحث على تقوية الإنتاج.

وحتى فريزر باترسون من منظمة مكافحة المجاعة يرى أن مشكل التوزيع هو سبب المجاعة في العالم. ويقول "إذا لم تتحرك الجهات المسؤولة الآن بحزم، فإن أرقام المتضررين من آفات المجاعة ستواصل الارتفاع".

عن "دويتش فيله"

 

للمشاركة:

طهران ـ النجف.. مشروعية المكان وشرعيته

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-16

مصطفى فحص

أثبتت أحداث العراق الأخيرة أن مشروع التوسع الإيراني يواجه، لأول مرة، أزمة تهدد مشروعيته العقائدية والسياسية، بعدما وضع نفسه بمواجهة لها بعدان؛ الأول جغرافي، والثاني ديمغرافي، إذا أخذنا بعين الاعتبار مناطق المظاهرات، التي وحدها حددت الهوية العقائدية والثقافية للمتظاهرين، وانتماءاتهم الروحية، وليس المذهبية، التي تَقلَّص حضورها في تكوين الفرد العراقي، وانفعالاته، نتيجة لعوامل عددية؛ أهمها تراجع دور الاستقطاب الطائفي الذي مارسته أحزاب الإسلام السياسي، وفشل تجربتها في بناء دولة حديثة، إضافة إلى عامل اقتصادي معيشي، نتيجة الفساد وسوء توزيع الثروة، الأمر الذي انعكس على مواقف أغلب الطبقات الاجتماعية، خصوصاً العاملة، تلك التي تقطن في أكثر مناطق العراق غناً ولكنها الأشد فقراً.

مما لا شك فيه أن تقلص العامل المذهبي، خصوصاً لدى شيعة العراق، أدى إلى بروز معضلة بنيوية في علاقتهم مع طهران، وموقفهم من هيمنتها على قرارهم الوطني منذ سقوط نظام صدام حسين، هذه المعضلة باتت الآن تمس جوهر العقيدة التي تذرع بها نظام طهران من أجل تبرير مفهومه التوسعي الذي قام على مبدأين؛ تصدير الثورة كنموذج إسلامي أممي بزعامة الولي الفقيه، واستقطاب الحالة الشيعية غير الإيرانية، بعدما قدم نفسه الحامي الوحيد لها، ويأتي تركيزه على الحالة العراقية كونها تمثل الهوية العقائدية الشيعية ورمزيتها (النجف وكربلاء) يستخدمها لتبرير شرعيته خارج حدوده الوطنية، التي إذا خسرها سيتعرض مشروعه إلى انكشاف عقائدي لا يمكن تعويضه. وقد ظهر الربط الواضح والصريح ما بين قدسية المكان وعقيدة النفوذ الإيراني، في تصريح للرئيس حسن روحاني في شهر مارس (آذار) 2016، حين أكد أن «إيران سوف تتدخل في أي مكان توجد به مقامات للشيعة، وتتعرض إلى تهديد من قبل الإرهابيين».

عملياً، كشفت المظاهرات الأخيرة عن فشل مشروع الاستقطاب الإيراني بطبيعته الاستتباعية، التي استهدفت تذويب الهوية الوطنية العراقية بهدف التماهي الكامل مع طهران، حيث شكل صعود الحس الوطني دوراً لافتاً في «انتفاضة تشرين الأول» المطلبية، التي وَجَّهت إنذاراً سياسياً لطهران يحذرها من مغبة خسارة البيئة الاجتماعية الشيعية الرافضة لتصرفاتها في الشأن العراقي، وشكلت صدمة لنفوذها في العراق، ما دفعها إلى استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين من أجل القضاء على حالة شبابية ممكن أن تتوسع، وتصبح جماهرية تهدد سيطرة حلفائه على الدولة، وتهدد وجودها في المكان الذي تستمد منه المشروعية العقائدية لمشروعه.

منذ معاهدة «زهاب» المعروفة باتفاقية «قصر شرين» ما بين السلطة العثمانية والدولة الصفوية، سنة 1639، التي حددت أُطر الوجود الإيراني في العراق حتى أبريل (نيسان) 2003، خضع استقرار النظام السياسي في إيران لتأثيرات النجف، وكانت الحركة المشروطية، أو ما يعرف بالثورة الدستورية عام 1907، المحطة الأبرز في حجم حضور النجف، وتأثيرها على النخب السياسية والثقافية والاقتصادية (البازار) في الدولة الإيرانية، أما المحطة الثانية هي نفي زعيم الثورة الإسلامية الإيرانية الخميني إلى النجف بعد خروجه من تركيا 1965، وفي المحطتين أثرت النجف في التحولات الإيرانية، بسبب الربط ما بين قداسة المكان، وتأثيره على الفرد أو المشروع، ففي النجف كتب الخميني كتابه الذي بنى عليه مشروعه السياسي «الحكومة الإسلامية»، كما أنه من النجف خرجت أول النصوص الإصلاحية في الفقه السياسي الشيعي للمرجع آية الله النائيني كتاب «تنبه الأمة وتنزيه الملة» الذي كتبه النائيني مطلع القرن الماضي، ويعبر عن ذروة تعاطي الحوزة العلمية الشيعية التقليدية في الشؤون السياسية، حيث انحاز مجموعة من أساتذتها إلى «الحركة المشروطية» (الدستورية) بوجه أنصار المستبدة، هذا الانحياز أو التبني النجفي للمشروطية كان له تأثير مباشر على تطور الأوضاع السياسية في إيران، وكان أحد أبرز العوامل التي مهدت للثورة الدستورية سنة 1907.

في الوعي السياسي الإيراني، هناك كتابان يملكان حيزاً كبيراً في ذاكرتهم السياسية والعقائدية صدرا في النجف؛ الأول كشف عن حجم تأثير الحوزة النجفية في المجتمعات الشيعية في العالم، والثاني بقي خارج المنظومة الفكرية النجفية الكلاسيكية التي تحافظ على مسافة دقيقة وحساسة في علاقتها المباشرة مع السياسة، والتي برزت في تحفظها على مشروع ولاية الفقيه، وتمسكها بولاية الأمة على نفسها، وبرزت في تبنيها للمشروطية الدستورية التي تنظم الحياة السياسية في البلدان التي يطبق فيها الدستور، والدعوة إلى اندماج الشيعة في أوطانهم.

يدرك النظام الإيراني أن السيادة العراقية تمر بالنجف العصية على المصادرة، ومن دونها يفقد أي نظام في بغداد أو طهران كثيراً من شرعيته التي لم تعد ممكنة، بعد انحياز النجف بطبيعتها الكلاسيكية إلى المشروطية، فباتت مشروعية طهران ومشروعها التوسعي الاستبدادي أمام تحدٍ نجفي أقرب إلى وجدان المتظاهرين ومشروعيتهم.

عن صحيفة "الشرق الأوسط"

 

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية