تفاصيل تفكيك خلية إرهابية بالمغرب

تمكّنت السلطات المغربية، اليوم، من ضبط عناصر يشتبه بتشكيلها "خلية إرهابية"، في أكثر من مدينة.

وذكر بيان لوزارة الداخلية؛ أنّ مداهمات المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني جرت في مدن: سيدي بنور والجديدة والمحمدية ومراكش، وفق ما نقلت صحيفة "هسبريس" المغربية.

وأوضح البيان أنّ "العملية ضبطت 6 متطرفين، تتراوح أعمارهم بين 27 و40 عاماً، من بينهم معتقل سابق بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، كان على صلة بعناصر تنشط بفرع داعش في ليبيا".

المغرب يفكك خلية إرهابية ويضبط 6 متطرفين في أربع مدن مختلفة بينهم عنصر من داعش في ليبيا

وذكر البيان أنّ "المتابعة الأمنية الدقيقة ساعدت في كشف انخراط المشتبه فيهم، الذين أعلنوا ولاءهم لداعش، في الأجندة التخريبية لهذا التنظيم الإرهابي، وذلك من خلال سعيهم للتخطيط لعمليات إرهابية بالمملكة".

جدير بالذكر أنّ الموقوفين تمّ الاحتفاظ بهم تحت تدابير الحراسة المشددة؛ في إطار التحقيقات التي تجري معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وينتهج المغرب خطة أمنية استباقية تقيه العمليات الإرهابية، وقد أعلن تفكيك العشرات مما وصفها بالخلايا الإرهابية، منذ التفجيرات الانتحارية التي هزت الدار البيضاء عام 2003، واتهمت فيها السلطات جماعات إسلامية متشددة.

وتقول السلطات إنها فككت نحو 170 خلية إرهابية منذ عام 2002، منها نحو 50 خلية قالت إنها على صلة وثيقة بجماعات إرهابية في سوريا والعراق.

ومنذ تأسيس "المكتب المركزي للأبحاث القضائية"، في آذار (مارس) عام 2015، ازدادت حالات الكشف عن خلايا تابعة لتنظيم داعش واعتقال مجندين مشتبهين.

يشار إلى أنّ المملكة المغربية تعرضت لاعتداء في 2003، أسفر عن مقتل 45 شخصاً في الدار البيضاء، ثم في 2011 أدى هجوم آخر إلى مقتل 17 شخصاً في مراكش.