لماذا اختار محمد صلاح وضعية الشجرة ضد من يتهمونه بأنه "مسلم إرهابي"؟

18176
عدد القراءات

2019-04-17

لم يكن أمام اللاعب المصري محمد صلاح أبلغ مما فعله بعد تسجيله هدفاً أسطورياً الأحد الماضي في مرمى تشيلسي، ليحافظ على موقع فريقه ليفربول في المركز الأول في الدوري الإنجليزي، وليعتلي قائمة الهدافين. أدى صلاح حركة السلام عبر "وضعية الشجرة" في رياضة اليوغا، ثم سجد، كما يفعل دائماً بعد كل هدف، فأخرس بذلك بعض المشجعين الذين اتهموه بأنّه "مسلم إرهابي".

اقرأ أيضاً: كيف هزم محمد صلاح الهتافات العنصرية؟

وقال صلاح، عن الهدف الذي سجله: "لم أفكر، أنا فقط أشعر. عادة ما أسدد بوجه قدمي الداخلي، لكن بسبب بعد المسافة سددت بقوة بوجه قدمي الخارجي. لقد كنت محظوظاً عندما سكنت الكرة الشباك بهذه الطريقة".

وحول طريقة احتفاله بالهدف باتخاذ وضعية "الشجرة"، أوضح صلاح، في مقابلة مع قناة "سكاي سبورتس": "أنا رجل يوغا، أمارس اليوغا، وفكرت في أن أحتفل بهذه الطريقة".

 وضعية "فريكساسانا"، وهي كلمة هندية معناها "وضعية الشجرة"

وضعية "فريكساسانا"

وتعد وضعية "فريكساسانا"، وهي كلمة هندية معناها "وضعية الشجرة"، واحدة من الحركات الأساسية في تمارين "اليوغا"، وتساعد في تحسين توازن الجسم وتعزيز التركيز، وتقوية عضلات القدم والساق والفخذ والعمود الفقري، وإطالة عضلات الفخذ والصدر والأكتاف، وتخفيف آلام عرق النسا ومعالجة القدم المسطحة، بحسب دورية "يوغا جورنال".

حول احتفاله باتخاذ وضعية الشجرة، أوضح محمد صلاح: أنا رجل يوغا، أمارس اليوغا، وفكرت في أن أحتفل بهذه الطريقة

وكان مشجعون من فريق تشيلسي نشروا على وسائل التواصل الاجتماعي، الأربعاء الماضي، شريط فيديو يظهرون فيه وهم يغنون في إحدى الحانات أغنية مسيئة لصلاح تتهمه بأنه "مفجر قنابل".

في أول رد فعل من لاعب على الهتافات العنصرية تلك، شنّ لاعب تشيلسي أوليفيه جيرو هجوماً شرساً على مشجعي فريقه "العنصريين، في حين دان تشيلسي في بيان جميع أشكال التمييز ووصفها بـ"البغضية"، قائلاً إنه "في حال وجود دليل واضح على تورط حاملي تذاكر تشيلسي أو أحد أعضائه في مثل هذا السلوك، فسنتخذ أقوى إجراء ممكن ضدهم".

واعتبر النادي أنّ "هؤلاء الأفراد يشكلون إحراجاً للغالبية العظمى من أنصار تشيلسي، الذين لن يتسامحوا معهم".

 دان الأزهر بشدة تلك الهتافاتِ العنصرية

فيفا: الحرب ضد التعصب والعنصرية مستمرة

وأصدر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جياني إنفانتينو بياناً استنكر فيه السلوك العنصري لبعض الجماهير. وقال إنفانتينو إنّ العنصرية بأشكالها كافة مرفوضة في كرة القدم على جميع المستويات، وأكد أنّ الاتحاد الدولي لكرة القدم منح الحكام السلطة لإيقاف المباريات بحال وجود هتافات عنصرية تصدر عن المدرجات.

الأزهر: الممارسات المتطرفة لا تقف عند حدِّ كراهية المسلمين في الشوارع بل وصل صداها إلى ملاعب كرة القدم

وشدد إنفانتينو على أنّ "الحرب ضد التعصب والعنصرية مستمرة"، ودعا الكيانات الكروية لاتخاذ "إجراءات صارمة" بحق من يقومون بهذه التصرفات.

ولم يتوقف الاستنكار عند حدود الأندية والاتحادات الكروية، بل تخطاه إلى أسوار أهم مؤسسة دينية إسلامية، حيث دان الأزهر بشدة تلك الهتافاتِ العنصرية. وقال في بيان، الجمعة، إنّ هذه الهتافات العنصرية المقيتة مؤشر خطير وتدلل على أنّ "الممارسات المتطرفة لا تقف عند حدِّ كراهية المسلمين في الشوارع أو الاعتداء على دور عبادتهم، بل وصل صداها إلى ملاعب كرة القدم"، مشدداً على رفضه "ثقافة الكراهية التي صدَّرتها بعض وسائل الإعلام الغربية ونتج عنها أحداث إرهابية ضد المسلمين".

وأشار الأزهر إلى أنّ العالم أجمع قد شاهد في الآونة الأخيرة الأخلاق الحميدة والمواقف الإنسانية التي قدَّمها محمد صلاح، معتبراً أنّ "تصحيح صورة الإسلام المغلوطة عمادها الأساسي هو المعاملة الحسنة والخلق القويم".

وجه الداعية اليمني الحبيب علي الجفري رسالة إلى صلاح

ما نصيحة الداعية اليمني لصلاح؟

من جهته، وجه الداعية اليمني الحبيب علي الجفري رسالة إلى صلاح، لمواجهة العنصرية "بطريقين أحدهما باطني والآخر ظاهري".

وأوضح أنّ على صلاح أن يواجه هذا الأمر باطنياً بالمسامحة، وظاهرياً بالابتسام: "قل لهم شكراً وابتسم؛ لأنّ هذا يداوي الأمراض التي أورثهم إياها إعلامهم واليمين المتطرف".

اقرأ أيضاً: هتافات عنصرية ضد محمد صلاح.. ما القصة؟

ولم تكن هتافات مشجعي تشيلسي هي الأولى، فقد سبق للاعب المصري أن تعرض من قبل للعديد من المواقف المشابهة مثل الذي جرى معه في شباط (فبراير) الماضي، حينما نشر أحد مشجعي فريق وست هام الإنجليزي مقطع فيديو يظهر فيه أحد مشجعي الفريق اللندني أثناء الإساءة لصلاح بسبب اعتناقه الدين الإسلامي.

الرد بطريقة حضارية

محمد صلاح يرد دائماً بطريقة حضارية على الشتائم العنصرية، لذا اختار في مباراته مع تشيلسي رياضة اليوغا، وأعلى ما فيها من دعوة إلى السلام والتسامح، واستعمل وضعية الشجرة "فريكساسانا" لمواجهة المشجعين المتطرفين. وهذا في نظر كثيرين يمثل قمة الذكاء العاطفي. وفي هذا السياق يقول اللاعب والمحلل الرياضي المصري أيمن يونس في تصريحات صحفية: "صلاح تكلم بالعقل وباللغة التى يفهمها الأوروبيون، اختار وقفة في عُرفهم تستعرض السلام النفسي، لكي يرسل عدة رسائل، أهمها أنه إنسان مسلم مسالم يحترم كل الديانات، وهذا هو السبب الرئيسي في انتشار تلك الحركة بهذا الشكل المكثف".

اقرأ أيضاً: ما قصة النملة التي تحمل اسم محمد صلاح؟

يونس وصف محمد صلاح بالذكي، لأنه اختار حركة جديدة وغريبة في الوقت نفسه، ومعناها مقبول عند الغرب، وهو ما دفع الكثيرين لتقليده: فـ "اللاعبون نوعان؛ لاعب يفرح بعد إحرازه الهدف وهو العادي، ولاعب يقدم رسائل بعد إحرازه هدفاً، وهو النادر لذا يكون تأثيره في الناس أكبر".

اقرأ المزيد...

الوسوم: