رحلة البحث عن مصادر تمويل التنظيمات الإرهابية

رحلة البحث عن مصادر تمويل التنظيمات الإرهابية
صورة حسن محمد مصطفى
باحث مصري في شؤون الحركات الإسلامية
4616
عدد القراءات

2018-01-24

يحاول بحث "دور عملة البتكوين في تمويل الجماعات والتنظيمات الإرهابية"، التجوّل بين عديد القضايا المرتبطة بالواقع المعيش؛ ليحلّ ألغازه، ويشرح، عبر رحلة طويلة، كيف استغلت الجماعات الإسلامية الإرهابية عملة "البتكوين" الافتراضية، لتصبح أحد أهم مقومات اقتصادها.

أثناء الرحلة الدقيقة عن هذه المصادر، يجدها الباحث متعددة، ويحاول رصد معظمها، فيذكر منها:

الاستيلاء على آبار النفط وتصديره: فقد تبنّت التنظيماتُ الإرهابية، سيما داعش، إستراتيجية السيطرة على آبار النفط، والاستيلاء على إنتاجه، ومن ثمَّ بيعه، وذلك للاستفادة من عوائده، وهو ما حدث في حالتي سوريا والعراق، فقد سيطر داعش، في 2 آب (أغسطس) عام 2014، على حقلي "عين زالة" و"بطمة" في جنوب كركوك، اللذين تبلغ طاقتهما الإنتاجية الإجمالية 30 ألف برميل يومياً، من النفط الخام الثقيل، كما سيطر على جزء من مسار خط أنابيب تصدير النفط إلى ميناء "جيهان" التركي.

ورغم عدم وجود تقديرات رسمية حول إجمالي سيطرة داعش على المناطق النفطية في العراق، أثناء كتابة البحث، وذلك بالطبع قبل أن يتم تحرير العراق من داعش، بعد معارك متعددة خسرت فيها البلاد العديد من مواردها، فإنّ التقديرات كانت تشير إلى سيطرة التنظيم على ما يقرب من 17% من المناطق النفطية.

تدرك الجماعات العنيفة والمتطرفة، التي تنتهج العنف، أنّ الحفاظ على قوتها وبقائها يتطلب توفير موارد مالية ثابتة

سرقة ونهب البنوك والممتلكات الخاصة: مع اتساع نطاق الفوضى، وخروج العديد من المناطق عن سيطرة الدول العربية، بعد الانتفاضات العربية في بعض المناطق، بدأت المجموعات الإرهابية في الاعتماد على مصدر جديد للتمويل، يتمثّل في سرقة أموال البنوك والمصارف؛ حيث انتشرت عمليات اقتحام وسرقة المصارف، في كلٍّ من العراق واليمن وليبيا؛ ففي العراق، استطاع تنظيم داعش، في حزيران (يونيو) عام 2014، بعد دخول الموصل واقتحام بعض البنوك، الاستيلاء على مبالغ مالية تصل، وفق بعض التقديرات، إلى 425 مليون دولار.

الاتجار في المواد المخدرة وتأمين مسارات التهريب: تعدّ عائدات الاتجار في المخدرات، من أهم مصادر تمويل أنشطة الجماعات الإرهابية، التي تقوم أيضاً بتوفير مسارات التهريب، فعلى سبيل المثال: يقدّم تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" الحماية لمهربي الكوكايين القادمين من الصحراء الإفريقية، المتجهين إلى الدول الأوروبية، مقابل الحصول على مبالغ مالية.

فرض الجزية والابتزاز المالي لغير المسلمين: وقد مثلت الحالة السورية نموذجاً في ذلك، سيما بعد سيطرة داعش على مساحات واسعة في شرق سوريا، وإعلانه تطبيق الشريعة الإسلامية في المناطق التي تخضع لسيطرته؛ ففي أواخر شباط (فبراير) عام 2014، قام التنظيم بفرض جزية على المسيحيين في مدينة الرقة، في صورة مبالغ مالية تساوي 17 غراماً من الذهب للطبقة الغنية منهم، ونصف هذه القيمة لمتوسطي الحال، كما قام التنظيم بالأمر نفسه مع النساء الإيزيديات في سوريا والعراق.

صعوبة تعقب معاملات البتكوين أهم الميزات التي تجذب العناصر المتطرفة والإرهابية

الاتجار بالبشر: انتشر هذا النمط في حالة التنظيمات الإرهابية في العراق، فوفق تصريحات محمد الخزاعي، المتحدث باسم الهلال الأحمر العراقي؛ فإنّه في 8 آب (أغسطس) من عام 2014، قامت ميليشيات داعش بخطف النساء المسيحيات الإيزيديات، وبيعهن في الأسواق بمدينة نينوى، باعتبارهنّ سبايا وجوار، مقابل مبالغ مالية وصلت إلى 150 دولاراً للمرأة الواحدة.

التبرعات واستغلال منظمات العمل الأهلي: في عام 2003، أجرت جامعة "جونز هوبكنز/ (Johns Hopkins)"، دراسة تهدف إلى مقارنة الجمعيات الأهلية غير الهادفة للربح في 35 دولة؛ منها 16 دولة من الاقتصاديات الصناعية المتقدمة، و14 دولة من الدول النامية، و5 دول أخرى تُصنف تحت بند "اقتصاديات انتقالية"، وذلك بناءً على معلومات تم جمعها، في الفترة بين أعوام 1995 و1998؛ حيث خلصت الدراسة إلى أنّ التبرعات التي تلقتها المنظمات الإرهابية، في هذه الفترة، بلغت ما يعادل 1,3 تريليون دولار أمريكي، وهو ما يعادل 5,1% من إجمالي الناتج المحلي في الدول الـ 35، ما يعني أنّ هذا الرقم ربّما يكون قد تضاعف بعد ذلك، دون وجود رقابة فعَّالة على التبرعات في كثير من الدول.

ولم يمنع قيام كثير من الدول بإيقاف المنظمات التي يُشتبه في تمويلها للإرهاب، من أن تعود هذه المنظمات للعمل مرة أخرى، دون ترخيص من الحكومة، وبشكل خفي، مثل: "جماعة الدعوة" في باكستان، كما حظرت الولايات المتحدة كثيراً منها، لكنها عادت للظهور مرة أخرى تحت أسماء جديدة.

ويُلاحظ أنّ هذه التبرعات قد لا تذهب بشكل مباشرٍ إلى الجماعات الإرهابية، فقد يذهب جزء منها لدعم المساجد والمدارس، التي تبث أفكاراً متطرفة، كما يبين البحث.

وعلى سبيل المثال؛ أصدرت الاستخبارات الأمريكية تقريراً، في عام 2005، يفيد بأنّه تم استخدام 35 مليار دولار من الأموال المخصصة للتبرعات، لبناء مساجد ومدارس تبث أفكاراً متطرفة في إقليم كشمير، وتستهدف بصفة أساسية الفئة الفقيرة من المواطنين.

أصبح لدى التنظيمات الإرهابية، قدرة أكبر على استخدام أدوات أمنية، للتستّر بشكلٍ مُحكمٍ، من خلال شبكات إخفاء الهوية

تزوير العملة والأوراق المالية: تُستخدم هذه الوسيلة في تمويل الإرهاب، عندما يكون التمويل قادماً من دولة راعية للإرهاب، وتستهدف، في الوقت نفسه، الإضرار باقتصاد الدولة؛ حيث يلاحظ وجود علاقة طردية بين زيادة نشاط الإرهابيين وانتشار العملة المزورة، وقد كشفت وحدة مكافحة التمويل الهندية، أنّ العملات المزورة التي تم اكتشافها خلال الفترة بين كانون الثاني (يناير) 2011 إلى آذار (مارس) 2012، قد بلغت 3,27,328 مليون روبية هندية، كذلك أكدت شرطة دبي، في عام 2011، أنّها قد عثرت على 10,700 عملة هندية مزورة بقيم مختلفة، فيما عثرت على 9000 عملة أمريكية مزورة.

فدية الاختطاف: لا ينتبه الكثيرون إلى اتساع نشاط التنظيمات الإرهابية، في ليبيا والمناطق الجنوبية من اليمن، فيما يخصّ عمليات الخطف، بهدف الحصول على فدية مالية مقابل إطلاق سراح المختطفين.

ويُعدّ تنظيم القاعدة في اليمن، الأكثر اعتماداً على الخطف كأداة للحصول على الأموال، فوفق تقرير اعتمدت عليه الورقة البحثية عن صحيفة "وول ستريت جورنال"، نقلاً عن ديفيد كوهين، وكيل إدارة مكافحة الإرهاب في وزارة الخزانة الأمريكية؛ فإنّ أموال الفدية التي حصلت عليها الجماعات الإرهابية في الفترة بين عام 2012 وعام 2014، بلغت 120 مليون دولار، علماً بأنّ فرع تنظيم "القاعدة" في اليمن وحده، حصل على ما لا يقل عن 20 مليون دولار من تلك الأموال.

ويمكن القول: إنّ مسألة تجفيف مصادر تمويل الجماعات الإرهابية، ظلت تمثّل الشاغل الأول لمختلف الدول والمنظمات الدولية، سيما في السنوات الأخيرة؛ حيث اتخذت تلك الدول حزمة من الإجراءات لمكافحتها، سواء بشكل منفرد، أو بشكل جماعي.

وهنا، تثير الورقة سؤالاً أساسياً، حول مدى إدراك الجماعات المتطرفة والإرهابية للعملات الافتراضية بشكل عام، والبتكوين على وجه الخصوص، وهل هناك مؤشرات ودلائل تشير إلى اتجاه تلك الجماعات نحو العمل عبر تلك العملات، كخطوة ثانية تلي حصولها على الأموال من المصادر المذكورة سلفاً؟

تسعى الجماعات الإرهابية بقوة إلى استغلال التكنولوجيا وتقنيات الإنترنت

كيف توظف الجماعات الإرهابية البتكوين؟

تدرك الجماعات العنيفة والمتطرفة، التي تنتهج العنف، أنّ الحفاظ على قوتها وبقائها يتطلب توفير موارد مالية ثابتة، تصعب ملاحقتها ومصادرتها من قبل المصارف والبنوك، أو السلطات العامة في الدول والحكومات، لذا؛ فإنّها تسعى بشكل قوي إلى استغلال التقنيات والآليات الحديثة، لإخفاء مواردها المالية، للحفاظ عليها، وتشفير عمليات نقل الأموال وشراء المعدات والأجهزة اللازمة لها.

وتثير الورقة البحثية، تساؤلاً مهماً: هل تدرك الجماعات والتنظيمات الإسلامية المتطرفة تلك العملات الافتراضية وأهميتها المتزايدة، بالتالي، تستخدمها في التمويلات المحظورة، وشراء الأسلحة والمعدات المهمة، التي لا يمكنها الحصول عليها بالأساليب الشرعية؟ وهو محور تلك الورقة، وهل هذا الإدراك يصاحبه توافر إمكانات وقدرات تقنية ومعرفية تمكن تلك الجماعات من استغلال تلك الأوعية الجديدة والمتجددة لضمان موارد مالية مستقرة وآمنة.

وتوصل البحث إلى القول: إنّ العديد من المؤشرات والظواهر تشير بوضوحٍ إلى إلمام العديد من الحركات والجماعات المتطرفة والإرهابية بتلك الأوعية الجديدة، كما تشير المؤشرات إلى وجود القدرات، العلمية والتقنية، اللازمة لاستخدام هذه الأوعية واستثمارها، التي دفعت العديد من الدول والمنظمات إلى الاهتمام بتلك الأوعية، والعمل على إيجاد وسائل حديثة وآليات متقدمة، لرصد تلك العملات وتتبعها، وفرض رقابة عليها، وعلى حركتها عبر الدول.

لماذا يختارون البتكوين؟

تتميز البتكوين، بالقدرة على التعامل مع أية أفراد أو جهات، في مختلف العالم؛ حيث يسمح نظام التعامل عبر تلك العملة بتحويل الأموال من أي مكان، إلى أي مكان آخر، وبأيّة قيمة.

السرعة الفائقة في إجراء المعاملات: من السمات المميزة للتعامل بالعملة الافتراضية البتكوين: عنصر السرعة، والعمليات الهائلة، تتم بين مختلف مناطق ودول العالم في مدة زمنية لا تتعدى الثواني المعدودة.

سهولة التحكم والبيع وسهولة محو الآثار، تجعل من البتكوين عملةً مفضلةً للإرهاب

الأمن والتحكم: يمتلك مستخدمو البتكوين تحكماً كاملاً في معاملاتهم، من المستحيل للتجار أن يفرضوا عنوةً رسوماً غير معلن عنها، أو غير مرغوب فيها، كما يمكن أن يحدث مع وسائل الدفع الأخرى. مدفوعات البتكوين يمكن أن تتم دون أن يتم دمج أو ربط المعلومات الشخصية بالمعاملة، وهذا يوفر حماية فائقة ضد سارقي الهويات، ويمكن لمستخدمي البتكوين، أيضاً، حماية أموالهم من خلال النسخ الاحتياطي والتشفير.

وتطرح الورقة مجموعة من الأسباب التي تدفع تلك الجماعات إلى التفكير في البتكوين تحديداً، ومنها:

انخفاض تكلفة الاستخدام: تتميز المعاملات والتحويلات بانخفاض تكلفة التحويل والدفع ونقل الأموال؛ حيث لا تمرّ تلك الأموال الافتراضية عبر المؤسسات المصرفية، أو الجهات المالية الدولية والمحلية، إنّما تتم المعاملات مباشرة بين المستخدم والآخر دون الحاجة إلى وسيط يسهم في رفع التكلفة.

سهولة الاستخدام: أيّاً كان النظام الذي يتم استخدامه، ينبغي أن يكون سهل الاستخدام بالنسبة للأفراد الذين لا يمتلكون خبرات تقنية، وهنا نجد أنّ أجهزة الكمبيوتر ساعدت على إنشاء المعاملات بسرعة وسهولة؛ بل وإمكانية استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية المتصلة بشبكة الإنترنت.

صعوبة تعقب المعاملات: وهي أهم الميزات التي تجذب العناصر المتطرفة والإرهابية، إضافة إلى جماعات الجريمة المنظمة، وغسل الأموال، وتجارة المخدرات والأسلحة، حيث يصعب، بشكلٍ كبيرٍ، تعقّب تلك المعاملات، أو اقتفاء أثرها، بغرض تحديد الأطراف والجهات المتعاملة. إضافة إلى غموض السلع والمنتجات المستخدمة في عملية التبادل.

التحصين الأمني: أصبح لدى التنظيمات الإرهابية، قدرة أكبر على استخدام أدوات أمنية، للتستّر بشكلٍ مُحكمٍ، من خلال شبكات إخفاء الهوية، التي جعلت مهمة وكالات إنفاذ القانون ومكافحة الإرهاب صعبةً للغاية.

لقراءة البحث كاملاً انقر هنا 

اقرأ المزيد...
الوسوم:



من سيربح في حرب الديمقراطية؟

2020-02-20

أثناء حصار لينينغراد، في الحرب العالمية الثانية، كان فلاديميروفيتش يقاتل في الخطوط الأمامية عندما حصل على إجازة لمدة 24 ساعة للعودة إلى بيته. وهو يسير في الشارع شاهد كومة من الجثث، وكان منظراً شائعاً وقتها، فتعرَّف على زوجته وأخذ يصرخ: "هذه زوجتي، هذه زوجتي، أريد زوجتي." سُحبت زوجته من بين الجثث وأخذها إلى البيت وأجرى لها إنعاشاً فاستعادت صحتها وفي عام 1952 أنجبت ماريا إيفانوفنا طفلها فلاديمير بوتين. تُعلق هيلاري كلينتون بأنّ هذه الحادثة أثَّرت على شخصية فلاديمير بوتين إلى درجة أصبح يتصور نفسه المخلِّص وأنّ روسيا جثة يسحبها من تحت ركام التاريخ.

انتقام بوتين
يمكن أن ننظر إلى تدخل بوتين في سوريا من خلال هذا الجانب، لكنه هنا لا ينفخ الروح في الجثث. الحقيقة يمكن فهم تدخل بوتين في سوريا وتحالفه مع الأنظمة الديكتاتورية- إيران، كوريا الشمالية، بشار الأسد وأردوغان- من زاوية أهم وهي عداؤه للديمقراطية. وبوتين لا يكتفي بدعم الأنظمة الديكتاتورية فحسب وإنما يعمل على زعزعة الأنظمة الديمقراطية، ودعمه لدونالد ترامب يأتي على هذا الأساس.

يوضح التقرير السنوي لمجلة الإيكونوميست لعام 2016 التَّردي الذي بلغته الديمقراطية في 72 دولة؛ فالديمقراطية تعاني من أزمة

الحرب التي يخوضها بوتين هي حرب على الديمقراطية، والأطراف الديمقراطية لا يمكن أن تجاري بوتين في ميدانه، لأسباب عديدة أهمها أنّ الغرب الديمقراطي نفسه يعاني من تراجع في الديمقراطية. وصعود القوى اليمينية الشعبوية مؤشر على هذا التراجع. فالنظام الديمقراطي، كما يذهب علي الدين هلال في كتابه "الانتقال إلى الديمقراطية"، عالم المعرفة، كانون الأول 2019، "ليس مجرد فاعلين وانتخابات.. بل مدى تمثيل هؤلاء للمصالح الاجتماعية وقدرتهم على تحسين ظروف الحياة لأكبر عدد من الناس". والديمقراطية، كما كتب: "تنهض بجناحين: جناح إجرائي يتعلق بالترتيبات والمؤسسات الانتخابية ونزاهتها، وجناح موضوعي يتصل بنوعية الحكم وجودته ومضمون السياسات العامة وتمكين المجتمع".

أزمة الديمقراطية
يوضح التقرير السنوي لمجلة الإيكونوميست لعام 2016 التَّردي الذي بلغته الديمقراطية في 72 دولة. والنتيجة أنّ الديمقراطية تعاني من أزمة ومن مظاهرها، كما جاء في كتاب هلال: "انخفاض المشاركة في الانتخابات العامة، وتراجع عضوية الأحزاب والنقابات، وتدهور هيبة السياسيين ومكانتهم في المجتمع، وضعف الانتماء الحزبي، وعدم الثقة في المؤسسات العامة، وازدياد الشعور بأنّ السياسة هي نشاط يتسم بالخداع وخدمة المصالح الشخصية".

اقرأ أيضاً: هل يمكن لبوتين أن يُضحي بأردوغان؟

ملامح هذه الأزمة كان قد رصدها ديفيد غريبر في كتابه "مشروع الديمقراطية- التاريخ، الأزمة، الحركة"، عالم المعرفة، تشرين الثاني 2014. "حيث لا يُكلف نصف الأمريكيين أنفسهم عناء التصويت على أي نحو". ويذهب في تشخيص أزمة الديمقراطية في أمريكا إلى أنّ رؤساء مثل جورج واشنطن كانوا "يعارضون الديمقراطية صراحة" وأن ماديسون وهاميلتون وآدامز "كتبوا صراحة أنّهم يرغبون في إنشاء نظام بوسعه تجنب أخطار الديمقراطية والسيطرة عليها".

بوتين لا يكتفي بدعم الأنظمة الديكتاتورية فحسب وإنما يعمل على زعزعة الأنظمة الديمقراطية، ودعمه لترامب يأتي على هذا الأساس

وعن هذه الأزمة تحدث يورغ سورنسن في كتابه "إعادة النظر في النظام الدولي الجديد" عالم المعرفة كانون الثاني 2020، قائلاً بأنّ الديمقراطيات الليبرالية تمر اليوم "بدرجة غير مسبوقة من التأزم، على المستويين؛ المحلي والدولي، من حيث الممارسات المرصودة ومن حيث القيم والغايات المنشودة. ويخلص إلى واقع "هشاشة جميع الدول المتخلفة والمتقدمة على حد سواء". وإلى نتيجتين محتملتين حول مستقبل الأنظمة الديمقراطية، الأولى متفائلة والأخرى تحذر من احتمالات انهيارها. وهذه كلها نقاط تسهم في تعزيز كفة مناهضي الديمقراطية.

سياسة التدابير النشطة
يشير مصطلح "التدابير الفعالة" إلى أعمال الحرب السياسية التي تقوم بها أجهزة الأمن السوفييتية سابقاً والروسية حالياً، (OGPU،NKVD ،KGB ، FSB) للتأثير على مجريات الأحداث العالمية. وتتنوع هذه الإجراءات والتدابير بداية من التلاعب بوسائل الإعلام والمعلومات المضللة والدعاية وتزوير الوثائق الرسمية... إلى الأعمال الخاصة التي تنطوي على درجات مختلفة من العنف والاغتيالات.

يذهب ديفيد غريبر في تشخيص أزمة الديمقراطية بأمريكا إلى أنّ رؤساء مثل جورج واشنطن كانوا يعارضون الديمقراطية صراحة

صعود بوتين إلى السلطة تم عبر هذه الرافعة من الإجراءات. ففي أواخر أعوام يلتسين، الذي فقد السيطرة على مفاصل الدولة، كان بوتين مديراً لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي، وهي الوكالة التي حلت محل الـ KGB. في تلك الفترة، عام 1999، حدثت سلسلة من التفجيرات الإرهابية دفعت بالشعب الروسي إلى البحث عن قائد أو مخلص، وهو ما ساعد بوتين في الفوز بالانتخابات الرئاسية، وتذهب الشواهد والاستنتاجات اللاحقة ونوع المتفجرات المستعملة إلى أنّ التفجيرات قامت بها الاستخبارات.

لكن هذه الإجراءات أو "التدابير الفعالة" ليست حكراً على روسيا فهي تمَارس في مختلف دول العالم "الديمقراطية"، ومنذ زمن أقدم. فعلى سبيل المثال يبحث الصحفي جون بيلجر والمخرج كريس مارتن في الفيلم الوثائقي "الحرب على الديمقراطية" 2007، دور واشنطن في التلاعب الأمريكي في سياسة أمريكا اللاتينية خلال الأعوام الخمسين الماضية. ويكشف الفيلم عن سياسات مماثلة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية في العراق وإيران ولبنان.

وجوه متعددة لعقلية واحدة
بعد انتهاء ولاية بوتين الرئاسية الثانية تحايل على الدستور بأن عين ميدفيديف رئيساً وشغَل هو منصب رئيس الوزراء ثم عاد رئيساً بعد انتهاء ولاية ميدفيديف، وبأسلوب مشابه لتحايل أردوغان على الدستور العلماني ليظل في السلطة كرئيس بدلاً عن منصب رئيس الوزراء. أردوغان نسخة أخرى من بوتين، وبشار الأسد أتى إلى الحكم خلفاً لوالده عبر تعديل دستوري مفصل له شخصياً وهكذا أتى كيم خلفاً لوالده في كوريا الشمالية. وأغلب هؤلاء يمقتون الديمقراطية لكنهم مضطرون للتعامل معها كشكل لا كمضمون.

ديفيد غريبر: ماديسون وهاميلتون وآدامز كتبوا صراحة أنّهم يرغبون في إنشاء نظام بوسعه تجنب أخطار الديمقراطية والسيطرة عليها

تحت قيادة بوتين، أحرزت روسيا نتائج سيئة في مؤشر الفساد التابع لمنظمة الشفافية الدولية وشهدت تراجعاً في الديمقراطية. وفقاً لمؤشر فريدَم هاوس للحرية في العالم، سجلت عام 2017 رقماً قياسياً هو الأسوأ منذ عهد الاتحاد السوفيتي: 20/100. ويستشهد الخبراء بسجن المعارضين واغتيالهم، وتقليص حرية الصحافة، وغياب انتخابات حرة ونزيهة. وقد اتهمت منظمات حقوق الإنسان والناشطين بوتين باضطهاد الصحفيين والنشطاء السياسيين، فضلاً عن الأمر بتعذيبهم أو اغتيالهم.

بوتين يمقت الديمقراطية وفي الوقت نفسه لا يستطيع أن يتجاوز الدستور ويريد شرعية دستورية تمكّنه من النظر في عيون نظرائه الأوروبيين بلسان حال يقول: أنا أيضاً أتيت عبر انتخابات ديمقراطية! وأردوغان يحلم باستعادة أمجاد الخلافة العثمانية، وهكذا تداس الديمقراطية تحت أقدام قادة يحلمون باستعادة أمجاد أو أوهام تجاوزتها الملكيات التاريخية- التي تحولت إلى ملكيات دستورية ديمقراطية- بينما ظلت عالقة في أذهان جيل من القادة مدفوعين بالغرور والحقد والطموح إلى استعادة الماضي بمنطق "بيت الطاعة"!

شكل آخر للقوة الناعمة
حرب ترامب على الديمقراطية والحريات الصحفية تُرجح كفة بوتين حتى الآن، فهل سيقوض أمريكا مثلما قوضت هذه الأخيرة الاتحاد السوفييتي، دون أن تطلق رصاصة واحدة؟ وهل سيكون دونالد ترامب المرادف الأمريكي لميخائيل غورباتشوف؟

اقرأ أيضاً: عودة ستالين… هكذا يسعى بوتين إلى تبييض سمعة الزعيم السوفييتي

يقدم الفيلم الوثائقي (التدابير النشطة Active Measures )،2018، العديد من الشواهد على تورط روسيا/بوتين في دعم ترامب في الانتخابات الأمريكية ويذهب إلى أنّ هذا الدعم تم منذ وقت مبكر؛ يوم أنقذ بوتين ترامب من الإفلاس ودعمته عبر عمليات غسيل الأموال الهائلة التي يتزعمها بوتين نفسه وتدر عليه مليارات الدولارات إلى الحد الذي جعلته من أغنى رجال العالم. ارتماء ترامب في حضن بوتين وصل إلى حد يصفه البعض بأنّه "دمية بوتين".

اقرأ أيضاً: البوتينية والترامبية في وطن عربي ممزق

ويوصف اختراق روسيا للانتخابات الأمريكية بأنه أكبر عملية اختراق في التاريخ، والأهم أنّ أمريكا والأنظمة الديمقراطية الأخرى لا تملك وسيلة حماية حتى اليوم من أي اختراق قادم. وفي المقابل لا يمكن لأمريكا ولا لأوروبا استعمال هذا السلاح مع روسيا؛ فهي نظام غير ديمقراطي في الأساس.

أردوغان أيضاً يحلم باستعادة أمجاد الخلافة العثمانية، هكذا تداس الديمقراطية تحت أقدام قادة يحلمون باستعادة أوهام تجاوزتها الملكيات التاريخية

في الفيلم الوثائقي تقول الدكتورة ألينا بولياكوفا، زميلة السياسة الخارجية في معهد بروكينجز، "يدرك الروس الفرق الهائل في موازين القوة التقليدية بين أمريكا وروسيا، ولكي يعادلوا هذا الميزان يخوضون حرباً من نوع آخر. وإحدى الطرق لفعل ذلك هو استثمار إجراءات أقل كلفة في محاولة لإضعاف المؤسسات الغربية وتقويض الديمقراطيات بدلا من إرسال الدبابات".

الاختراق الروسي للانتخابات الأمريكية هو أيضاً موضوع الفيلم الوثائقي (انتقام بوتين Putin's Revenge) الذي بثته قناة فرونت لاين في 2017، ويبحث الفيلم في سؤالين: لماذا يرى فلاديمير بوتين في أمريكا وهيلاري كلينتون عدوين؟ ولماذا قرر استهداف الانتخابات الأمريكية؟ ويصف الفيلم مدى التدخل الروسي عبر بوابة الانترنت والتدابير الفعالة، ويُظهر مدى تصميم بوتين على تدمير أمريكا وتقويض أهم عنصر فيها وهو الديمقراطية. هي حرب حول الديمقراطية بوسائل تقنية حديثة صنعتها في الأساس آلة الحداثة الغربية. وروسيا بهذا تحارب الغرب بسلاحه. ولأنّ أمريكا لا يمكنها استعمال السلاح نفسه فلا يُستبعد أن تقود حرب الاختراقات التقنية إلى حرب تقليدية، وربما إلى حرب بيولوجية كما يذهب بعض المحللين في سياق الحديث عن فيروس كورونا.

الغزو التقني
الاختراق التقني الذي يتم بإنشاء منصات على وسائل التواصل الاجتماعي بأسماء مستعارة بقصد دعم مرشح وتشويه سمعة المرشح المنافس هو شكل من أشكال الإرهاب وهو تهديد لا يقل خطورة عن اختراق الهاكرز للمنظومة الأمنية. ومن منظور المعايير الأمريكية لمصادر التهديد الحقيقية أو المحتملة فإنّ روسيا تمثل مصدر تهديد للقيم الديمقراطية التي تستدعي التدخل العسكري للدفاع عنها. لكن روسيا ليست العراق أو أفغانستان حتى يمكن التدخل في شؤونها عسكرياً بحجة نشر الديمقراطية أو الدفاع عنها، أو حتى لدواعي الدفاع عن النفس إزاء تهديد حقيقي يمكن تسميته بالغزو أو الإرهاب التقني. أمريكا نفسها تخوض مثل هذه المعارك في مناطق مختلفة من العالم بحجة الدفاع عن الديمقراطية. والمفارقة أنّ جميع التدخلات العسكرية والسياسية التي قامت بها أمريكا في مناطق مختلفة من العالم لم تكن للدفاع عن الديمقراطية إلا في الظاهر بينما كانت تخفي أهدافاً أخرى، أما في صراعها مع روسيا فيبدو أنّها لن تستطيع أن تستعمل السلاح الذي طالما أجادت استعماله. وهذا يقودنا إلى انتظار ما ستؤول إليه نتائج الحرب على الديمقراطية.

للمشاركة:

كيف أثرت أحداث "الربيع العربي" في الخطاب الديني؟

2020-02-19

تم بناء هذا المقال على فرضية تهمُّ الخطاب الديني في المنطقة العربية بالتحديد، وتفيد بأنّ أحداث "الربيع العربي"، التي اندلعت في كانون الثاني (يناير) 2011، ساهمت في إحداث تحولات لدى الفاعلين في الخطاب الديني.
ونقصد بالخطاب الديني في هذا السياق، كُلّ الفاعلين الدينيين؛ سواءً تعلّق الأمر بأداء المؤسسات الدينية التابعة للدولة الوطنية، أو بالمؤسسات المعنية بصياغة السياسات العامة المرتبطة بالحقل الديني لدول المنطقة، أو الخطاب الديني المُجسّد في الطرق الصوفية؛ أي المشروع الإسلامي الحركي بتفرّعاته الثلاثة؛ الدعوية والسياسية والقتالية، كتنظيم القاعدة وجبهة النصرة وتنظيم داعش.
التحولات في خطاب المؤسسات الدينية
انطلاقاً من التحولات التي عرفها خطاب المؤسسات الدينية، نستحضر المستجدات التي مرت بها أغلب هذه المؤسسات؛ والتي كان أبرزها ما عرفته مؤسسة الأزهر الشريف في مصر، على هامش أحداث "الربيع المصري"، وتحديداً ما سُميّ بـ "وثائق الأزهر"، حيث أُصدِرت 3 وثائق أساسية؛ "وثيقة مستقبل مصر" يوم 19 حزيران (يونيو) 2011 و"وثيقة الأزهر بخصوص الربيع العربي"، يوم 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2011، و"وثيقة منظومة الحريات الأساسية"، يوم 8 كانون الثاني (يناير) 2012، هذا بصرف النظر عن السجال الخطابي المباشر الذي جرى مؤخراً بين إمام الأزهر ورئيس جامعة القاهرة، على هامش الخوض في موضوع تجديد الخطاب الديني؛ إذ يفيد هذا السجال بأنّ الانتقال نحو محطة مراجعات حقيقية في عقر المؤسسة الدينية لا يزال بعيد المنال، ولن يتم بين ليلة وضحاها.
التحولات في خطاب حركات الإسلام السياسي
مثلّت أحداث "الربيع العربي" فرصة للحركات الإسلامية، وخاصة حركات "الإسلام السياسي"، لاختبار أطروحة "ما بعد الإسلاموية" التي سطرها الباحث الإيراني آصف بيات قبل عام 2011، بالموازاة مع حديث الباحث الفرنسي أوليفيه روا عن "فشل الإسلام السياسي"، وثلاثية؛ "البيان الدعوي"، "الأخطاء الستة للحركات الإسلامية" و"الفطرية"، للباحث والداعية المغربية فريد الأنصاري.

كان حزب العدالة والتنمية المغربي متواضعاً مقارنة مع الآمال التي عُلّقت عليه قبل أحداث الربيع العربي

وصدرت توقعات هذا الثلاثي؛ الإيراني والفرنسي والمغربي، وتوقعات أخرى بالطبع، قبل أحداث "الربيع العربي"، حيث كان على الباحثين والمتتبعين لأداء المشروع الإسلامي الحركي، انتظار أداء الإسلاميين المشاركين في العمل السياسي بعد اندلاع الأحداث، وفوز الأحزاب الإسلامية في انتخابات ما بعد 2011، لمعاينة المعالم الكبرى لأداء الإسلاميين المنخرطين في العمل السياسي والحكومي، بالصيغة التي عاينوها في عدة نماذج، نذكر منها ما جرى في المغرب وتونس وفرنسا.
واتضح في المغرب، أنّ أداء حزب "العدالة والتنمية" كان متواضعاً، مقارنة بالآمال التي عُلّقت عليه قبل اندلاع أحداث "الربيع العربي"، بل ساهمت مواقف الحزب ومعه حركة "التوحيد والإصلاح" الإخوانية، الموالية له في المجال الدعوي، في تسليط الضوء على النسخة المغربية لخطاب العلمانية، التي تؤكد ضرورة إبقاء تدبير الشأن الديني للمؤسسة الملكية، متمثلة في مؤسسة "إمارة المؤمنين"، مع إبعاد الفرقاء الإسلاميين والحداثيين عن المسألة، أو من خلال مساهمتهما النسبية في حدود مُسطرة سلفاً.

اقرأ أيضاً: سعيد ناشيد: حكومة العدالة والتنمية أصدرت أسوأ القرارات وأشدها إيلاماً
أمّا في تونس، فقد وصلت تعقيدات الأمر حدّ إعلان قيادات حركة النهضة الإسلامية ضرورة التفكير في إحداث قطيعة نظرية بين العمل الدعوي والعمل السياسي، على أمل ترجمة هذه القطيعة على أرض الواقع لاحقاً، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ الحديث عن الفصل بين العمل الدعوي والعمل السياسي عند الحركات الإسلامية المنخرطة في العمل السياسي، ليس واقعاً لا يرتفع، وإنما لا يتجاوز في الغالب مقام إعلان نوايا، كما أشرنا إلى ذلك مراراً، وعاينا هذه المعضلة بشكل ميداني وصريح في التجربة المغربية وتجارب أخرى في المنطقة العربية.

اقرأ أيضاً: هل ينتمي حزب العدالة والتنمية المغربي لتنظيم الإخوان المسلمين؟
وفي فرنسا، وبسبب التحولات التي مرّ بها الخطاب الإسلامي الحركي في المنطقة العربية برمّتها، اضطرت القيادات الإسلامية الحركية، والمجسدة في تنظيم حمل اسم "اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا"، وهو الفرع الفرنسي للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، لتغيير الاسم إلى "اتحاد مسلمي فرنسا"، بمقتضى القلاقل السياسية والأمنية والثقافية والدينية التي أصبحت تثيرها الحركات الإسلامية في الساحة الفرنسية.
التيار السلفي والتيار الصوفي
بالموازاة مع التحولات والمراجعات التي ميّزت أداء المؤسسات الدينية والحركات الإسلامية، عاينا المعطى نفسه مع التيار السلفي والصوفي؛ ففيما يتعلّق بالتيار السلفي، يمكن الوقوف عند دلالات صدور كتاب يحمل عنوان؛ "ما بعد السلفية: قراءة نقدية للخطاب السلفي المعاصر"، لأحمد سالم وعمرو بسيوني، والصادر عام 2015، بكل الإيحاءات الدالة لهذا العنوان، حيث عايشنا مباشرة بعد كانون الثاني (يناير) 2011 تحولات في أداء المشروع السلفي بالمنطقة العربية، لم تكن متوقعة قبل هذا التاريخ، أقلها وأبرزها في آن؛ إعلان سلفية الإسكندرية في مصر تأسيس حزب النور والمشاركة في الاستحقاقات الانتخابية.

لا يمكن للفاعل الديني أنّ يكون بعيداً أو غير معني بالتحولات والمستجدات المجتمعية التي تهم القيم والهوية والتدين

كما تناولت مجموعة من الأعمال البحثية هذه المسألة، نذكر منها عملين على الخصوص؛ كتاب "السلفيون والربيع العربي" لمحمد أبو رمان، الصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية عام 2013، وكتاب "صناعة السلفية: الإصلاح الإسلامي في القرن العشرين"، لهنري لوزيير، الذي ترجمه إلى اللغة العربية أسامة عباس وعمر بسيوني، وصدر عن دار النديم ودار روافد، عام 2018.
أمّا فيما يتعلق بالخطاب الصوفي، والذي سلطّت المؤسسات البحثية العربية والغربية الضوء عليه، مباشرة بعد اعتداءات نيويورك وواشنطن، في سياق البحث عن نماذج بديلة للخطاب الديني، بهدف مساعدة شعوب المنطقة على تجاوز المشاريع الدينية الحركية، التي أساءت إليها ولغيرها من الشعوب، ومثال ذلك ما نعاينه في الساحة الأوروبية في ظل تغذية بعض أسباب ظاهرة الإسلاموفوبيا.
ولم يسلم الخطاب الصوفي من موجة المراجعات أو التحولات، ومن ذلك الحديث عن ظاهرة "ما بعد الطُرقية"؛ أي تبني العمل الصوفي بشكل فردي، بعيداً عن العمل المؤسساتي.

اقرأ أيضاً: بن كيران يلبس عباءة المعارض لدعم حظوظ العدالة والتنمية في الانتخابات القادمة
بالنتيجة، يمكن الجزم بأنّ الخطاب الديني في المنطقة العربية، سواء تعلق الأمر بخطاب المؤسسات الدينية أو الحركات الإسلامية أو التيارات السلفية أو الطرق الصوفية، مرّ بتحولات نظرية؛ بدأت أولى معالمها في سياق الإكراهات التي أصابت المنطقة بشكل صادم ومباشر، على هامش التفاعل السياسي والأمني والإستراتيجي مع تداعيات أحداث 11 أيلول (سبتمبر) 2001، في مرحلة أولى، وتداعيات أحداث "الربيع العربي" في مرحلة ثانية، وبالتالي، لا يمكن للفاعل الديني أن يكون بعيداً أو غير معني بهذه التحولات، خاصة مع وجود عدة مستجدات مجتمعية موازية تهم القيم والهوية والتدين، وتفرض على الفاعل الديني الانكباب النظري والميداني، نذكر منها؛ ظواهر الإلحاد ومد العلمنة والحريات الفردية وتسليع الخطاب الديني ومستجدات أخرى قائمة وقادمة.

اقرأ أيضاً: "العدالة والتنمية" المغربي.. هل حانت نهاية الحزب الإسلامي في الحكم؟
وساهمت ظاهرة "الصراع على الإسلام"، وفق تعبير رضوان السيد في أحد أعماله المرجعية عام 2014، في تعقيد المشهد، حيث إنّها لا زالت مفتوحة ولم تتوقف، لأسباب عدة؛ أهمها إصرار المشروع الإسلامي الحركي على تغذية الصراع، بما يُخول لنا التعامل مع هذه الجزئية الدقيقة، باعتبارها اختباراً حقيقياً وصريحاً لطبيعة ومآل تلك المراجعات، خاصة المراجعات التي يدّعي المشروع الإسلامي الحركي انخراطه بها، على اعتبار أنّ مراجعات المؤسسات الدينية متوقعة ومطلوبة.

لا زال الانتقال نحو محطة مراجعات حقيقية في عقر المؤسسة الدينية بعيد المنال ولن يتم بين ليلة وضحاها

ولا يخرج خطاب وأداء المؤسسات الدينية، في نهاية المطاف، عن ثلاثية الوعظ والتوجيه والإرشاد، والأمر نفسه مع مراجعات الطرق الصوفية؛ لأنّ هذه الطرق لا تدّعي الوصاية على الدين، وتدافع بالكاد عن جلسات الذكر؛ الفردي والجماعي، مع الابتعاد عن قلاقل العمل السياسي، وتحديداً العمل القتالي، فيما يختلف الأمر عند أغلب الحركات الإسلامية في الساحة، بمقتضى تورّط هذا المشروع في قلاقل لا حصر لها، رغم ترويج خطاب "المراجعات".
من الصعب إحصاء طبيعة التحديات النظرية والعملية التي تواجه الفاعل الديني العربي، ممّا يفرض على هذا الفاعل، سواء في المؤسسة الدينية أو الطرق الصوفية أو الحركات الإسلامية، الوعي بتلك التحديات أولاً، قبل التفكير في الاشتغال عليها، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ بعض نتائج هذا الاشتغال تتطلب الانخراط في مراجعات حقيقية ونوعية، مع أنّ خطاب العديد من هؤلاء لا زال يعمل بنفس الأفق الإبستيمي (المعرفي) الذي كان سائداً من قبل، كأنّ شيئاً لم يتغير في المنطقة التي تعاني الويلات الإستراتيجية والمفتوحة، وفي مقدمة هؤلاء؛ الفاعل الإسلامي الحركي؛ حيث تزكي ذلك أفعاله وأقواله في الساحة، خاصة رموز المشروع داخل وخارج المنطقة.

للمشاركة:

الحداثيون والتراثيون.. هل الجميع بريء من مشكلاتنا؟

صورة أحمد سالم
كاتب وأكاديمي مصري
2020-02-19

من ضمن ما قاله شيخ الأزهر أحمد الطيب في حواره مع رئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت، في ختام مؤتمر الأزهر العالمي للتجديد في الفكر الإسلامي في 28 كانون الثاني (يناير) الماضي، أنّ جامعاتنا بكل ما فيها لم يسهم منتجها في صناعة إطار سيارة، وأن ترامب وإسرائيل يأخذون القرارات فيما يتعلق بنا مع غياب القيادات العربية، كاشفاً عن إخفاق السلطة الزمنية.

اقرأ أيضاً: هل عارض الفقهاء اختطاف السياسة للدين؟
ثم قال إنّ التراث الذي تتكلمون عنه هو الذي جعل المسلمين يضعون قدماً في الأندلس والأخرى في الصين، بما يعني أنّه يقول للسلطة الزمنية انشغلوا بإخفاقاتكم، فليس التراث هو المشكلة، والسؤال: هل حققت المؤسسة الدينية - الأزهر والأوقاف - نجاحاً في أداء رسالتها الروحية؟ وما مدى مسؤولية التراث عن تدهور أو انحطاط حضور الإسلام حضارياً في العالم؟ وما هي مسؤولية التراث عن العنف وبعض مشكلاتنا الراهنة؟

مَن يمارس العنف باسم الإسلام يكون بناء على اعتقاده بأن ما يقوم به مطلق اليقين والصواب

إذا كان فضيلة الإمام قد تحدث عن إخفاق السلطة الزمنية، فهل قام الإمام بدور فعّال كصاحب سلطة روحية على مدار أكثر من عشرة أعوام؟ الواقع أنّه قد اعترف بإخفاقه حين كان رئيساً لجامعة الأزهر في إحداث تغيير حقيقي بالجامعة، كما وضح للعيان إخفاقه أيضاً وهو على رأس المؤسسة الدينية في عدم تطوير مستوى الدعوة الدينية، ومستوى الخطاب الموجّه لجمهور الشعب المصري، فحين نبحث عن أسباب بعض الظواهر الاجتماعية الجديدة في المجتمع المصري مثل ظاهرة الإلحاد، وانتحار بعض الشباب، وانتشار العنف في الحياة اليومية للمجتمع المصري، واستشهاد أبنائنا من الجيش والشرطة على حدود البلاد علي يد الجماعات الإرهابية، فإننا نشير إلى أنّ أحد أسبابها إخفاق المؤسسة الدينية عن أداء دورها كواحد من جملة الأسباب التي تقف خلف هذه الظواهر، فالكل في الإخفاق سواء ولا ينبغي أن نتنصل من المسؤولية التاريخية.
  وأما ما ورد من كلامه بأنّ التراث هو الذي جعل المسلمين يضعون قدماً في الأندلس وأخرى في الصين، فهذا كلام يحتاج إلى مراجعة؛ لأنّ ذلك يعود إلى الإسلام -كدين وفكرة وقيمة- في بكورته الأولى، وما كان له من مقدرة على الحشد هو الذي فعل هذا في القرنين؛ الأول والثاني الهجريين، وأسهم التجار والصوفية المسلمون في نشر الإسلام في أقصى شرق آسيا وأواسط إفريقيا عبر الفكرة الدينية الحاملة لقيم التسامح والعدل.

اقرأ أيضاً: التراث كان يحكم حتى الحملة الفرنسية.. فما الذي حدث؟
ومن جانب آخر فإنّ الفتح الإسلامي -في جانب منه- كان نتاجاً لضعف الدولة الرومانية الشرقية، والدولة الفارسية، وأنّ الدولة الإسلامية حينما تعرضت للضعف غزاها الصليبيون والتتار، وذبح المسلمون وطردوا من الأندلس، وحين عاودها الضعف في العصر العثماني عجزت عن فتح أسوار فيينا واقتطع الأوروبيون أجزاء منها، ومع مزيد من الضعف استطاعت إنجلترا وفرنسا تقاسم أراضيها في الحقبة الإمبريالية الحديثة، ولم يمنعهم لا الدين ولا التراث عن هزيمة المسلمين، ومن ثم فإنّ الحضارة الإسلامية بدولتها ونظم حكمها قد حكمتها دورات الحضارة من النمو والازدهار والانهيار شأنها شأن كل الحضارات في العالم كما قرر ذلك ابن خلدون في "مقدمته".

كل فصيل من حركات الإسلام السياسي التي اختطفت الإسلام يحاول أن يخصخص الدين لصالحه وفقاً لرؤيته

وأما تراث المسلمين الكتابي المدون -الذي تحدث عنه الإمام الطيب- فلم يبدأ تدوينه إلا في نهاية القرن الثاني وأوائل القرن الثالث الهجريين؛ أي بعد ترسيم معظم أرجاء الخلافة الإسلامية، كانت تشكلات التراث وفقاً لتطور حركة الاجتماع الإسلامي الزمنية، صعوداً وهبوطاً، تسامحاً وتشدداً، فتخلق المذهب الحنبلي وفقاً للخلاف بين أحمد بن حنبل والمعتزلة إبان عصر المأمون والمعتصم والمتوكل، وتخلق تراث ابن تيمية في سياق تدهور وانحطاط العالم الإسلامي إبان الغزوين على العالم الإسلامي فحمل مذهبه الكثير من التشدد، والسعي إلى تعزيز تراث استعلاء الجماعة المسلمة على بقية أهل الكتاب، وأصّل علم العقائد -في مرحلة التدهور- لميراث الصراع والإقصاء والتكفير المتبادل بين المذاهب الإسلامية، فترك هذا ميراثاً من الكراهية والاستبعاد بين المسلمين بعضهم بعضاً، وبين المسلمين وأهل الكتاب؛ حيث رسخ تراث فقه أهل الذمة لتمايز واستعلاء الجماعة المسلمة على أصحاب الأديان الكتابية، وكل ذلك تم تخلقه وفقاً لتطور حركة الاجتماع في التاريخ، بما يعني تاريخية هذا التراث الذي هو في مجمله إنتاج بشري للعقل المسلم في التاريخ.

اقرأ أيضاً: حوار الطيب والخشت.. أي إصلاح ديني نريد؟
وحين نتحدث عن تجليات العنف الذي يحدث في العالم باسم الإسلام الآن، ونقول هل ثمة مسؤولية تاريخية لهذا التراث عما يدور من عنف وكراهية للآخر؟ الإجابة نعم، وذلك لأنّ مَن يمارس العنف باسم الإسلام يكون بناء على اعتقاد لديه بأنّ ما يقوم به مطلق اليقين والصواب، وأنّ الجنة في انتظاره، وهم يستندون إلى تراث فقهي وديني قديم رسخ له الإمام أحمد بن تيمية وغيره.
وحين ننظر لممارسات حركات الإسلام السياسي التي اختطفت الإسلام نرى أنّ كل فصيل يحاول أن يخصخص الدين لصالحه وفقاً لرؤيته هو، فالجميع يفعل ذلك استناداً لتفسيرات تراثية قد انتقاها لخدمة توجهه سواء كان توجهاً دعوياً أو عنيفاً، وما الأحداث الطائفية، واستهداف الكنائس في مصر بين فترة وأخرى إلا نتاج الإيمان بفقه أهل الذمة الذي رسخ لاستعلاء المسلم على الكتابي، والنظر إلى الآخر المغاير لي في الدين على أنّه كافر وضال، وما أحداث القتل وسفك دماء المسلمين – من قتل المصلين في العريش إبان صلاة الجمعة، وقتل أبنائنا من الشرطة والجيش في مشهد مستمر- إلا نتاج حركات منحت نفسها التمايز على المجتمع الذي وصمته بالجاهلية والكفر، ويسعون في تغييره بكل الوسائل التي يملكونها، وذلك باستدعاء الموروثات القديمة – التاريخية – ليكون لها حاكمية على الحاضر بكل تطوراته، فالأزمة في اتخاذ الخلف من تراث السلف الذرائع والمبررات لممارستهم الحاضرة، وتجاهلهم أنّ الزمن قد تغير، وبأنّ الأمة المسلمة التي كانت منتصرة أصبحت الآن مهزومة ومنكسرة ومفككة، ونحن بحاجة إلى قراءة جديدة بفكر ديني جديد وفقاً لظروفنا الحالية.

نحن في حاجة ماسّة إلى مزيد من الحوار بين الأصوليين والحداثيين حول مسألة التجديد

وإذا كنا نؤمن أنّ التراث ابن زمنه وتاريخه ومجتمعه، فإنّ الأزمة الآن ليست في التراث بحد ذاته بل في استقالة العقل لدى علماء عجزوا عن الاجتهاد في الفكر الديني في زمانهم الحاضر بكل تعقيداته وتشابكاته وظروفه المستجدة ومخاطره المستمرة، فإذا بهم يتجهون إلى الاعتصام بالتراث القديم لمواجهة واقعهم المهزوم، معتقدين أنّ التمسك بالتراث والتاريخ المجيد هو سبيلهم القويم للنجاة من ذلك الواقع المهزوم، فإذا بنا نكتشف أنّ الواقع يزداد انهزاماً وتفككاً كل يوم.
إنّ الحوار بين الإمام الطيب والدكتور الخشت هو مواجهة بين تيارين، تيار يرى أنّ التجديد لا بد أن ينطلق من الأصول التقليدية القديمة؛ لأنها الأعمدة الثابتة، وهو تيار الشيخ، وتيار آخر يرى أنّ التجديد لا بد أن يأتي من الخارج باستخدام أدوات العصر من علوم إنسانية وفلسفة، وهو تيار الدكتور الخشت.

اقرأ أيضاً: هل الحاجة ملحّة إلى تجديد العلوم الإسلامية؟
والتيار الأول يخشى أن يكون التجديد طريقاً لتبديد الأصول والتفريط فيها فلذلك يعض عليها بالنواجذ، في حين أنّ التيار الثاني يرى أنّ الأصول في علوم الدين في حاجة إلى نظرة عصرية جديدة، والتيار الأول يتهم الثاني بأنّه يريد أن يفكك حضور الدين في المجتمع، ويحصر سيطرتهم على المجال العام الاجتماعي، والتيار الثاني يتهم الأول بأنّ نظرته مهما اجتهدت فهي جامدة؛ لأنها لا تراعي تطور حركة التاريخ والمجتمع، وفي ظل هذه النظرة المتبادلة من الشك والريبة لا ينظر أي من الطرفين إلى ما في موقف الآخر من إيجابية؛ لأنّ كلاً منهما يدين الثاني ويغمض عينيه عما في موقف الآخر من إيجابيات.

اقرأ أيضاً: هل نتنصّل من مسؤوليتنا باسم القضاء والقدر؟‎
ومن ثم فإننا في حاجة ماسة إلى مزيد من الحوار بين الأصوليين والحداثيين حول مسألة التجديد، حوار يكون هدفه مصلحة الوطن والمجتمع، فنحن جميعاً نقطن في سفينة الوطن التي حين يصيبها العطب فالكل مهدد بلا استثناء، وليس فصيلاً واحداً، فهل ثمة آذان صاغية لأهمية الاستمرار على مائدة حوار واحدة؟
أتمنى أنّ ينصت الجميع لمصلحة الوطن، وضرورة رعاية مصالح العباد التي هي هدف أساسي للإسلام كدين، وبدون ذلك وفي ظل المخاطر التي تحيط بمصر من جهاتها الأربع، وفي ظل ضعف تماسك البناء الاجتماعي لها فإنّ سفينة الوطن قد تتعرض للانهيار والتفكك، فهل لنا من سبيل إلى المحافظة على ما تبقى لنا منها، وذلك بالحفاظ على تماسك البنيان الاجتماعي الداخلي لكي نملك القوة في مواجهة المخاطر الخارجية التي تحيط بنا من كل الجهات من مشاكل المياه ومواجهة حركات العنف والمطامع الخارجية.

للمشاركة:



وزير بريطاني يكشف كيف تعاونت إيران مع إسرائيل لتدمير العراق

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-23

كشف وزير الخارجية البريطاني السابق، جاك سترو، تعاون إيران مع دولة الاحتلال الإسرائيلي بهدف تدمير العراق.

وأوضح الوزير، الذي تولى حقيبة الخارجية البريطانية، من حزيران (يونيو) 2001 حتى أيار (مايو) 2006، في مقابلة على شاشة "التلفزيون العربي"، الخميس الماضي؛ أنّ إسرائيل وإيران نسقتا وتعاونتا مباشرة فيما بينهما في المجالات العسكرية والاستخباراتية لتدمير العراق خلال الحرب العراقية الإيرانية، في الثمانينيات من القرن الماضي (1980 – 1988)"، وفق وكالة "سبوتنيك".

جاك سترو: إسرائيل وإيران نسقتا وتعاونتا مباشرة في المجالات العسكرية والاستخباراتية لتدمير العراق

وأفاد سترو؛ بأنّ قيمة الصادرات الإسرائيلية من السلاح لإيران بلغت مليارَي دولار وقتها.

وقال سترو، في حديثه المطول: إنّ "الكيان الصهيوني منح إيران معلومات عن مواقع عسكرية غرب العراق، وقامت إيران بقصفها، وإيران بدورها قدمت لإسرائيل الكثير من الصور لمفاعل تموز النووي العراقي، فدمّرته إسرائيل".

ودعا وزير الخارجية البريطاني السابق العرب إلى عدم تصديق كلّ ما يقال عن المؤامرات، وأن يثقوا بأنفسهم، عوض الاكتفاء بإلقاء اللوم على الجانبَين، الأمريكي والبريطاني، معتبراً أنّ "المنطقة العربية ملعونة بالنفط، الذي سينضب في النهاية، وإذا أراد العرب الخروج من هذه اللعنة، فعليهم تقليل الاعتماد على النفط".

سترو: قيمة الصادرات الإسرائيلية من السلاح لإيران بلغت ملياري دولار إبان الحرب العراقية الإيرانية

وقال الوزير البريطاني: "إقالتي نت قبل رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، من منصبي كانت مفاجئة"، معتبراً أنّ دعم بلير لدولة الاحتلال لا يعميه عن خلافه مع الحكومة الإسرائيلية حول العديد من الملفات المتعلقة بكيفية تعاملها مع الفلسطينيين.

يذكر أنّ الوزير سترو كان له دور كبير ومباشر في الحرب التي شنَّت على العراق، عام 2003 .

جاك سترو

للمشاركة:

ما حقيقة قتلى القوات التركية في ليبيا؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-23

قتل عدد من الجنود الأتراك في ليبيا، خلال قصف للجيش الليبي، استهدف سفينة محملة بأسلحة تركية بميناء طرابلس.

من بين القتلى، وفق ما تناقلت وكالات أنباء، عضو هيئة أركان الجيش التركي وقائد القوات التركية في ليبيا، الجنرال خليل سوسيال، الذي لقي حتفه في تركيا بعد نقله للعلاج، إثر إصابته خلال القصف، يوم 18 شباط (فبراير) الجاري.

مقتل عدد من الجنود الأتراك في ليبيا، بينهم القائد، خلال قصف للجيش الليبي استهدف ميناء طرابلس

وأكّدت صفحات إخبارية في طرابلس؛ أنّ قصف الجيش الليبي ألحق أضراراً جسيمة بالعتاد العسكري الذي أرسلته تركيا لصالح لميليشيات حكومة السراج، وأودى بحياة 6 ضباط أتراك، كان من بينهم الجنرال خليل سوسيال، وآخر برتبة عقيد في المخابرات العسكرية التركية، يدعى أكخان، الذي كان يشرف على تسليم الأسلحة لحكومة السراج.

وأوضحت المصادر؛ أنّ الجثامين نقلت في وقت متأخر، من ليلة الثلاثاء الماضي، على متن طائرة تابعة لشركة الأجنحة المملوكة لعبد الحكيم بلحاج، أمير الجماعة الليبية المقاتلة، فرع تنظيم القاعدة، إلى إسطنبول عبر مطار معيتيقة.

من جانبه، اعترف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسقوط قتلى من الجيش التركي ومرتزقة سوريين، ضمن العمليات العسكرية الجارية في العاصمة الليبية طرابلس.

وتابع أردوغان، في كلمة له أمام حشد من أنصاره في إسطنبول، أمس: "إذا لم نتدخل في سوريا وليبيا والبحر المتوسط وعموم المنطقة فإن الثمن سيكون باهظاً مستقبلاً".

أردوغان يعترف بسقوط قتلى من الجيش التركي ومرتزقة سوريين ضمن العمليات العسكرية في طرابلس

وفي 10 كانون الثاني (يناير) الماضي؛ تحدّثت مصادر مسؤولة في ليبيا مقتل 3 ضباط أتراك آخرين وإصابة 6 في معارك العاصمة، قبل إعلان وقف إطلاق النار في 12 من الشهر ذاته.

وحاولت تركيا مراراً صدّ تقدمات الجيش الليبي منذ إطلاق عملية طوفان الكرامة، في 4 نيسان (أبريل)، وأرسلت أكثر من 3000 مرتزق سوري، إلا أنّ الجيش الوطني الليبي دمّر غالبية المدرعات التركية والطائرات المسيرة، كما قتل أكثر من 70 مسلحاً سورياً وأسر آخرون.

 

للمشاركة:

إيران على القائمة السوداء لـ "FATF"

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-22

أدرجت وكالة رقابية دولية متخصصة في مكافحة الأموال القذرة، أمس، إيران على قائمتها السوداء، بعد أن أخفقت الأخيرة في الالتزام بالقواعد الدولية لمكافحة تمويل الإرهاب.

وجاء قرار وكالة مجموعة العمل المالي الفرنسية  "FATF"، ومقرها باريس، بعد أكثر من ثلاثة أعوام من التحذيرات التي وجهتها لحثّ طهران على سنّ قوانين ضدّ تمويل الإرهاب، وفق وكالة "رويترز" للأنباء.

مجموعة العمل المالي الفرنسية: طهران أخفقت في الالتزام بالقواعد الدولية لمكافحة الإرهاب

وأعادت المجموعة فرض كلّ العقوبات على إيران، معتبرة أنّها لم تتخذ الإجراءات المنتظرة ضدّ غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وقالت المجموعة المالية، في بيان: "نظراً لعدم تطبيق اتفاقية باليرمو لمكافحة الإجرام المنظم العابر للحدود طبقاً لمعاييرنا، قررت الهيئة إلغاء تعليق كل العقوبات، وتدعو الدول الأعضاء إلى تطبيقها بفاعلية".

وكانت هذه العقوبات قد علِّقت موقتاً، عام 2016، لمنح إيران الوقت للامتثال للمعايير الدولية.

تصنيف إيران سيعيق خططها الرامية إلى تجنب العقوبات الأمريكية من خلال التعامل مع دول أوروبية

وأكدت صحيفة "نيويورك تايمز"، في تقرير لها اليوم؛ أنّ قرار مجموعة العمل المالي الدولي "FATF" جاء بعد أكثر من ثلاثة أعوام من التحذيرات التي وجهتها مجموعة العمل المالي،  لحثّ طهران على سن قوانين ضد تمويل الإرهاب.

إلى ذلك، ذكرت الصحيفة الأمريكية، أنّ إدراج إيران في القائمة السوداء سيعيق خططها الرامية إلى تجنب العقوبات الأمريكية من خلال التعامل مع الدول الأوروبية.

وكانت فرنسا وبريطانيا وألمانيا قد أعلنت سابقاً أنّها ستواصل التعامل مع إيران، في حال نجحت البلاد في إخراج نفسها من القائمة السوداء "FATF".

 

للمشاركة:



من أين يستمد إخوان أوروبا قوتهم؟

صورة مدني قصري
كاتب ومترجم جزائري
2020-02-22

ترجمة: مدني قصري


تُظهِر جماعة الإخوان المسلمين التي تأسست عام 1928، والمحظورة في العديد من البلدان، جيلاً جديداً، يُطوّر في استراتيجيتها التبشيرية والمعادية للعلمانية في جميع أنحاء أوروبا.

الإخوان أكثر الجماعات الإسلامية السنّية نفوذاً في العالم ويُحظر تنظيمهم في العديد من البلدان خاصة في العالم العربي

وعُقِد بالفعل عام 2002، مؤتمر لجماعة الإخوان المسلمين، في مدينة بون، حول موضوع "التعليم الإسلامي في أوروبا"، بتنظيم من المركز الثقافي الإسلامي في إيرلندا، و"جمعيات علماء الاجتماع المسلمين" في المملكة المتحدة وألمانيا، حيث استضاف المؤتمر الشخصيات الأوروبية القريبة من جماعة الإخوان المسلمين؛ مثل؛ طارق رمضان، ومحمد كرموس، وأحمد جاب الله، وإبراهيم الزيات، بهدف  تلقين جيل الشباب كيفية التعبير عن رسالة وروح الإسلام في العالم الغربي اليوم، ومواجهة تحدي مناهج المدارس العلمانية التي تتعارض مع دين النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وتتمثّل رسالة وروح التبشير في الإسلام السياسي الصارم لجماعة الإخوان المسلمين، بوضع حد لتنوع المسلمين، وتصنيفهم تحت عنوان "المسلم" من خلال منحهم تعريف انتمائهم، بغرض امتلاك السلطة عليهم والتحدث نيابة عنهم، كما ورد في كتاب برنارد روجير، "الأراضي التي فتحها الإسلامويون"، الصادر عن دار (PUF).

اقرأ أيضاً: كيف يعمل الإخوان على أسلمة أوروبا؟

 

لقاء سريّ
تُعدّ جماعة الإخوان المسلمين أكثر الجماعات الإسلامية السنّية نفوذاً في العالم، ويُحظر تنظيمهم في عديد من البلدان، خاصة في العالم العربي؛ لأن هذه الجماعة، في عدد من الدول، مصنفة كـ "منظمة إرهابية"، كما تتخذ أوروبا والولايات المتحدة تدابير منتظمة في هذا الاتجاه، وقد تحدث موقع Interception مؤخراً، عن لقاء سريّ للإخوان، أشاروا فيه إلى بنيتهم التحتية في 79 دولة، وهو انتشار هائل  بالنسبة لمنظمة تُعتبر سرية.
يوسف القرضاوي موجّه الإخوان الخفي
لو كان فرنسياً، لتقاعد قبل حوالي 3 أو 4 عقود، لكنّ الشيخ يوسف القرضاوي، الموجِّه الخفي للإخوان المسلمين، ظل في المؤسسة حتى عمر 92 عاماً، لقد تواجد في السابق بكل مكان من أوروبا، وهو الآن مقيم في قطر، وكان الزعيم الروحي لجماعة الإخوان المسلمين على مدى العقود القليلة الماضية، حيث انطلق من إيرلندا لبناء وتطوير جميع الهياكل الأساسية لجماعة الإخوان المسلمين التي يسيطر عليها الآن.

يسيطر القرضاوي على جميع الهياكل الجمعوية لجماعة الإخوان المسلمين على المستوى الأوروبي

وكان القرضاوي مؤسساً مشاركاً للمجلس الأوروبي للفتاوى والأبحاث (ECFR)، وهي مؤسسة تُصدر فتاوى إسلامية مبسطة للمسلمين في أوروبا، وترأس القرضاوي الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (IUMS) لمدة 10 أعوام، وهذا ليس كل شيء! فقد كان القرضاوي مُلهماً لجميع الهياكل الجمعوية لجماعة الإخوان المسلمين على المستوى الأوروبي، سواء اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE) أو الجمعيات الوطنية؛ مثل اتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسي (UOIF) في ذلك الوقت، الذي يُعرف اليوم باسم "مسلمو فرنسا" (MDF).

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون في سويسرا.. قصة سعيد رمضان وابنه!

 

جيل جديد قادم
انسحب القرضاوي الذي دافع مراراً وتكراراً عن الهجمات الانتحارية والعنف ضد المرأة أو برّرها، من المكاتب المذكورة أعلاه، لتنتقل الشعلة الآن إلى مجموعة من الباحثين مع قيادة مؤسستي الإخوان المسلمين الأوروبيتين الرئيسيتين؛ وهما؛ المجلس الأوروبي للفتاوى والأبحاث (ECFR)، والاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (UISM)، اللتين تعتبران أكثر شباباً وأكثر عالمية، حيث تخدم الإدارة الجديدة أهمّ "الأسواق الأساسية"، وكل ذلك في شبكة أوروبية جيدة التنظيم.
وقد تجلّت الآثار الأولى لهذا الاتجاه الجديد بسرعة كبيرة، ففي تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، أي بعد أسبوع واحد فقط من المظاهرة ضد "رهاب الإسلام"، التي نظمتها "الجماعة ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا" (CCIF)، المقربة من جماعة الإخوان المسلمين، والتي تغذي خطاب الضحية، وُلِد "مجلس الأئمة الأوروبيين" الجديد، فكان بمثابة منصة إضافية للأئمة المعنيين والتابعين، وهكذا تم تحديث الظهور الرقمي بشكل كبير، وأصبحت "مجالس الفتوى" تتمتع الآن بنسختين؛ نسخة ألمانية ونسخة فرنسية، وبالتالي فإنّ العرضَ متاح من الآن فصاعداً بعدة لغات، وبالإضافة إلى ذلك، تم إطلاق تطبيق "فتوى اليورو"، الذي يتم الاستشهاد به بانتظام في الصحافة الدولية؛، حيث صارت التوصيات في بعض الأحيان غريبة ومخالفة للعقل بالنسبة للمجتمع الإسلامي.

 

التعليم: هوس الإخوان
تتمثل إحدى الوصفات لنجاح جماعة الإخوان المسلمين في اهتمامها الكبير بالتعليم، فقد ساعد القرضاوي بإنشاء المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) خلال التسعينيات من القرن الماضي في شاتو شينون، في مبنى تابع للاتحاد الفرنسي للمنظمات الإسلامية (UOIF)، حيث يضم مجموعة من كوادر وأئمة المستقبل من العلماء المسلمين وغيرهم من المعلمين الذين يعيشون وفقاً لإسلام الإخوان المسلمين السياسي، والحال أنّ المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH)، لا يتعاون مع أي مؤسسة تعليمية غربية، ولا يزعج المسؤولين، فهو على اتصال بالجامعات الإسلامية في ماليزيا والعالم العربي، ويصبح الخريجون منه أئمة يتم تكليفهم خصيصاً في مجتمع مسلم نام، على استعداد للانضمام إلى الإخوان، والوصفة فعالة؛ حيث يوجد الآن في فرنسا حرمٌ للمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) في حي سانت دينيس، وبعض الفروع في الألزاس وأورليانز، ومدارس خاصة مثل ثانوية ابن رشد في مدينة لِيلْ.

لا يتعاون المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية مع أي مؤسسة تعليمية غربية فهو على اتصال بالجامعات الإسلامية في ماليزيا والعالم العربي

وأُنشأ المعهد الأوروبي الألماني للعلوم الإنسانية (EIHW)، المستوحى إلى حد كبير من المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية، والذي يرأسه المصري خالد حنفي، نائب الأمين العام الجديد للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR)، والعضو في الرابطة الدولية لعلماء المسلمين (IMSS)، قبل بضعة أعوام في فرانكفورت؛ والذي يرأسه الآن خليفة القرضاوي؛ عبد الله الجديعي، المتواجد على رأس المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR) منذ عام، وهو عراقي إنجليزي، إضافة إلى أنه عضو في الرابطة الدولية لعلماء المسلمين (IUMS)، كما كان جزءاً من المجلس الإداري والمجلس العلمي للمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) في شاتو شينون، وكان نائبه؛ أحمد جاب الله، نفسه قد ترأس لفترة طويلة نفس المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) الذي يعلن عن نفسه كمنظمة أوروبية.

 

حلفاء أقوياء لمنظمة راسخة بشكل متزايد
بُذلت محاولات مختلفة لوضع إخوان أوروبا في مكانهم، ولكن تبيّن، لسوء الحظ، أنّ تمويلهم قوي جداً، حيث تساعد مؤسسات كثيرة في قطر والكويت على زيادة فرصهم في التسلل، كما أنّ تعاونهم الوثيق والمتزايد مع تركيا يثير القلق، فضلاً عن انتشار مساجد الحركة الإسلامية التركية ميلي غوروس (أفق وطني) في كل مكان تقريباً داخل أوروبا، وخصوصاً في ألمانيا، فهذه النسخة التركية من الإخوان المسلمين تقوم حالياً ببناء مسجد كبير في ستراسبورغ على مساحة 7000 متر مربع تقريباً.

تتلقى جماعة الإخوان مساعدات من مؤسسات كثيرة في قطر فضلاً عن تعاونها الوثيق والمتزايد مع تركيا

هل من قبيل الصدفة أن يقع مقر فرع المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية الجديد، (IESH-Alsace)، والذي تم تأسيسه في خريف عام 2018 من قبل جمعية عضو في اتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسية (UOIF)، أي "الرابطة الإسلامية لشرق فرنسا"، في مدينة ستراسبورغ أيضاً، ومقرها حالياً في مسجدٍ للإخوان المسلمين في شارع ثيرغارتن؟
ورغم أنّه لا يزال حديثاً، إلّا أنّ هذا الفرع التابع، يشارك بالفعل في النقاش الدائر باللغة العربية، بتمويل من قطر (QatarDebate)، وقد استضاف بالفعل أحد الزعماء المثيرين للجدل في الجامعة الإسلامية العالمية؛ وهو العالم الإسلامي عبد الله المصلح، ولأنّ الجامعة الإسلامية العالمية هذه كانت دائماً منظمة سعودية مرتبطة بشكل وثيق بجماعة الإخوان المسلمين، فلا يرى عبد الله المصلح أي مشكلة في إضفاء الشرعية على الهجمات الانتحارية ضد "أعداء الإسلام"، وأرسل فرع المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية الجديد ألزاس، فور تأسيسه 7 طلاب ومدرسين إلى فيينا في أوائل كانون الثاني (يناير) من العام 2019، للمشاركة في هذه المسابقة التي تموّلها مؤسسة قطر التعليمية.

تشير العديد من الدراسات إلى أنّ أقل من 10٪ من مسلمي أوروبا يشعرون أنّ جماعة الإخوان المسلمين تُمثلّهم

عند التفكير في تسلل الإخوان المسلمين، فعلى سياسيينا الإدراك بأنّ المؤسسات والجمعيات التربوية التابعة للإخوان المسلمين تعمل دائماً على أساسٍ أوروبي، وأنّ التغيير بين الأجيال الذي يحدث في هذه المنظمات يعني تطابق أيديولوجيا الإخوان المسلمين الخطيرة أكثر وأكثر مع جيل التابعين الشباب، ولا بدّ من بذل جهد أوروبي لمواجهة هذا الشكل من الإسلاموية، ويجب على فرنسا أن تتساءل عمّا إذا كانت ترغب بالاستمرار في استضافة أهم مجموعة من الأئمة والمدرسين الإسلاميين من المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية وفروعه على أراضيها، أو ما إذا كانت ستنجح في إيجاد الوسائل لوضع الإسلام على طريق أكثر ليبرالية وأكثر إنسانية، لتُقدّم خدمة رائعة لمسلمي البلاد؛ حيث تشير العديد من الدراسات إلى أنّ أقل من 10٪ من المسلمين في أوروبا يشعرون أنّهم ممثَّلون من قبل جماعة الإخوان المسلمين، هذه الأقلية التي تعمل على فرض الإسلام السياسي على الأغلبية الصامتة العظمى.


مصدر الترجمة عن الفرنسية:
https://www.causeur.fr/freres-musulmans-islam-tariq-ramadan-171941

للمشاركة:

اليمين المتطرف: البعد الجديد لتصاعد الإرهاب في ألمانيا

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-22

مارسيل فورستناو، بيتر هيله

أحد عشر قتيلا بينهم الجاني الذي استخدم السلاح بسبب الكراهية والعنصرية. هذا الاعتداء يبين أن خطر الإرهاب اليميني يتصاعد في ألمانيا ويشكل خطرا على السلم الاجتماعي فيها.

الجاني أطلق النار داخل اثنين من مقاهي تدخين النارجيلة (الشيشة) في بلدة هاناو بالقرب من فرانكفورت وقتل تسعة أشخاص وجرح على الأقل أربعة. ويبدو أنه قتل أمه ونفسه. وفي شريط فيديو روج الرجل قبلها لكراهية عرقية ونظريات مؤامرة. والسلطات لم تتعرف إلى حد الآن على توبياس ر.، كما قال وزير داخلية ولاية هسن بيتر بويت. وهل كان له اتصال مع يمينيين متطرفين آخرين وهل خطط للهجوم منذ وقت طويل، كل هذه الجوانب تحاول النيابة العامة التحقيق فيها.

الواضح هو أن خطر الإرهاب اليميني ازداد مؤخرا في ألمانيا. فالشرطة الجنائية الألمانية تصنف حاليا نحو 60 شخصا كخطيرين قد يرتكبوا إلى جانب حملهم الأفكار اليمينية المتطرفة أعمال عنف واعتداءات. ومنذ 2012 ارتفع عدد الأشخاص الخطيرين من الوسط اليميني المتطرف بشكل ملحوظ.

من الخيال إلى الفعل

وحجم قوة التهديد بصفة عامة يكشف عنها رقم من تقرير المخابرات الذي يؤكد أن 12.700 يميني متطرف "يميلون إلى العنف". وتواصلهم يحصل أكثر من ذي قبل عبر الانترنيت. فالمجال الافتراضي له مفعول تحفيزي، إذ أن خلية إرهابية تم الكشف عنها مؤخرا  تطرفت عبر الشبكة العنكبوتية. وهذا ينطبق أيضا على شتيفان ب. الذي كان يعتزم في أكتوبر 2019 تنفيذ مذبحة داخل كنيس يهودي في بلدة هاله.

في كفاحها ضد المتطرفين السياسيين والدينيين تقف سلطات الأمن أمام مشكلتين كبيرتين: من يترجم  خياله العنيف إلى أفعال ومن يقف وراء ذلك؟ وهذه القضايا ينشغل بها النائب العام كريستوف هيبكير من مكتب الجريمة في الانترنت في ولاية شمال الراين وستفاليا. فمنذ فبراير 2018 سُجلت حوالي 1000 دعوى جنائية متصلة في أغلبها بالوسط اليميني، كما قال في حديث مع دويتشه فيله. وكل دعوى جنائية تقريبا تحولت إلى إجراءات تحقيق. والمشكلة تتمثل في صعوبة "إخراج الناس من السرية".

مداهمات ضد مجموعة إرهابية مفترضة

والجمعة من الأسبوع الماضي فقط تمكنت الشرطة خلال مداهمة من الكشف عن مجموعة إرهابية. ففي عدة أماكن في ولايات متعددة فتشت الشرطة شقق 13 شخصا. وتم وضع أربعة إرهابيين مفترضين وثمانية مساعدين في الحبس الاحترازي. وتتهمهم النيابة العامة في كارلسروه بأنهم أرادوا التسبب في " ظروف مشابهة لحرب أهلية"، وذلك من خلال "اعتداءات غير ملموسة بعد" ضد سياسيين وطالبي لجوء ومسلمين. وللوهلة الأولى يبدو أن الشرطة والمخابرات والنيابة العامة تمكنت في الوقت المناسب من محاصرة مجموعة إرهابية. لكن الجزء الأهم في العمل ينتظر المحققين وهو تأكيد الاشتباه الحاصل بشكل مقنع حتى يتم توجيه التهمة للمشتبه بهم.

المحاكمة ضد فرانكو أ. لم تبدأ بعد

وصعوبة ذلك تكشف عنها حالة الجندي الألماني الموقوف عن العمل فرانكو أ.. فالملازم الأول قبع في 2017 طوال سبعة شهور في الحبس الاحترازي بسبب الإعداد "لهجوم خطير مهدد للدولة". ووُجهت له تهمة التخطيط لاعتداءات ضد سياسيين مشهورين، بينهم وزير الخارجية الحالي هايكو ماس ونائبة رئيس البرلمان كلاوديا روث.

وبالرغم من أن المتهم قام بجمع أسلحة ومتفجرات وتدوين أسماء ضحايا محتملين، رفضت المحكمة العليا في فرانكفورت أولا فتح تحقيق جنائي ضد فرانكو أ. والتعليل: "ليس هناك اشتباه جرمي كافي". وأكدت المحكمة العليا في فرانكفورت بالفعل أن اليميني المتطرف المفترض له "موقف قومي ومعادي للسامية"، واعتبرت في آن واحد أنه "من المرجح جدا" لم يكن "مصمما بعد" على تنفيذ الاعتداءات المخطط لها. لكن بعد اعتراض من النائب العام يجب على فرانكو أ. المثول أمام المحكمة بسبب الاشتباه بالإرهاب. ولا يُعرف متى تبدأ المحاكمة. والتصنيف الجنائي لهذه الحالة يؤكد تعقيد العقبات القانونية في ألمانيا رغم العديد من التعديلات القانونية، وبالتالي ليس مؤكدا أن المشتبه بهم بالارهاب الاثنى عشر المعتقلين منذ أيام ستُوجه لهم في النهاية التهمة.

تشديد عقوبة جرائم الكراهية

على الأقل قد يتم قريبا معاقبة جريمة الكراهية في الانترنت بشكل أقوى. وعرضت الحكومة الألمانية مشروع قانون يوم الاربعاء 19 فبراير/ شباط 2020. وفي حال وافق البرلمان بغالبية، يمكن ملاحقة تهديدات القتل والاغتصاب في الانترنت بعقوبة السجن حتى ثلاث سنوات. وإلى حد الآن تصل هذه العقوبة إلى سنة واحدة. وبشكل مشدد أكثر يُراد معاقبة الاعتداء على سياسيين محليين بعقوبة سجن تصل إلى خمس سنوات. وتشديد القوانين المبرمج هو رد فعل على التهديدات المتزايدة بحق سياسيين عبر الانترنيت. وهذا ما حصل مع المسيحي الديمقراطي فالتر لوبكه من ولاية هسن قبل أن يتم إطلاق النار عليه في يونيو 2019 من قبل يميني متطرف مشتبه به.

ومن المتوقع أن يكلف قانون جديد لمكافحة جرائم الكراهية في ألمانيا الجهاز القضائي نحو 24 مليون يورو سنويا، وذلك في شكل تكاليف إضافية ناتجة عن تعيين مزيد من وكلاء المدعي العام والقضاة، وفقا لتقديرات الحكومة الألمانية.

وقال المدير التنفيذي لاتحاد القضاة الألمان، سفن ريبين إن هذا المبلغ ليس كبيرا إذا قورن بمئات الآلاف من الجرائم التي قد تحصل بفعل قواعد التسجيل الجديدة للشبكات الإلكترونية. وأضاف ريبين في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية أنه من المهم أن يكون القضاء الألماني قادرا على تنفيذ القانون الجنائي بشكل واسع النطاق، في ظل تشديد هذه القواعد، وذلك لردع الجناة.

وبموجب القانون الذي أقره مجلس الوزراء الأربعاء، تلتزم المواقع الإلكترونية مثل فيسبوك ويوتيوب وإنستغرام بإبلاغ المكتب الاتحادي للتحقيقات الجنائية عن منشورات بعينها فور نشرها، وهو ما ينطبق، على سبيل المثال، على الدعاية النازية والتحضير لجريمة إرهابية، ومنشورات العنف، إضافة إلى تهديدات القتل والاغتصاب ونشر صور الاعتداءات الجنسية الجسيمة بحق الأطفال. ورحب المدير التنفيذي لاتحاد القضاة بهذه الخطوة وقال إن الحكومة "صبرت كثيرا على فيسبوك وشركاه، وذلك من خلال سياستها المترددة ضد جرائم الكراهية".

واتخذت سلطات الأمن الألمانية في السنوات الأخيرة عدة إجراءات، بينها حظر بعض المجموعات اليمينية المتطرفة، إلا أن هذه الإجراءات على ما يبدو لم تأت بعد بمفعولها الرادع.

عن "دويتشه فيله"

للمشاركة:

أردوغان واللعب مع الكبار

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-22

محمد خلفان الصوافي
الدعم التركي العسكري والسياسي للتنظيمات الإرهابية التي تقاتل في سوريا تحت مظلتها منذ العام 2012 وعلى رأسها "هيئة تحرير الشام" المصنفة إرهابيا على مستوى العالم والتي كانت معروفة بـ"جبهة النصرة"، هي قصة لها مغزاها العميق في العرف السياسي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تعاملاته مع الدول الأخرى في العالم.

سيتطلب الأمر من أردوغان إعادة النظر في سياساته القائمة على الابتزاز والتهديد لكل من يتعامل معه من دول الجوار وغيرها، وسيتطلب منه تصحيح المسار الاستراتيجي له في المنطقة؛ لأنها مساحة لكل دول العالم.

وقد نجح هذا العرف التركي في عدد من المواقف خاصة مع الدول الأوروبية، حيث كان يمارس عليهم "لعبة الابتزاز" ويهددهم بتلك التنظيمات وبفتح باب الهجرة غير الشرعية، واستطاع أردوغان من خلالها تحقيق الكثير من المكاسب الاقتصادية والسياسية، ولكن هذه المرة تبدو "الحكاية" لها دلالة أخرى مع روسيا بوتين غير تلك التي يعرفها الجميع، فهي دليل أزمة وورطة أوجد نفسه فيها من خلال ممارساته غير محسوبة العواقب، وتمادى فيها لدرجة أنه اعتقد أن أسلوبه يمكن تمريره على الجميع.

وتشير الأنباء الواردة من موسكو إلى أن المحادثات الروسية-التركية التي تنتهي اليوم ستثبت أن روسيا مصرة على أن يقوم الجيش السوري بتطهير كافة أراضيه من الجماعات الإرهابية التي تقاتل بجانب الرئيس التركي ومثلت تهديداً لاستقرار المنطقة، وأن الرئيس التركي لم يعد بتلك القدرة على المناورة السياسية، حيث لا يوجد حليف غربي يستطيع دعمه نتيجة لمغامراته السياسية.

هناك الكثير من الأمور التي يمكن أن نستنتجها من الدعم التركي للتنظيمات الإرهابية في هذا التوقيت الذي يبدو أنه الورقة الأخيرة في إنقاذ مشروع طموحاته السياسية، أبرزها: أن أردوغان بدأ يشعر بالقلق من أن يجد نفسه خارج المعادلة الاستراتيجية في المنطقة، خاصة أنه يدرك أن الجيش السوري يلقى دعما جويا من حليفه الجديد روسيا، وبسببه فإن السوريين يحققون نتائج إيجابية في تحرير بلادهم من هذه الجماعات.

ومن تلك المعاني أيضا أن "الفهلوة" التي اتبعها أردوغان مع الأوروبيين لم تنجح في ابتزاز الروس الذين باتوا يحفظون أسلوبه القائم على "التذاكي" على الأمريكان الحليف التقليدي، وقد استغله بوتين في زعزعة حلف الناتو، وبات يعاني سوء إدارة إلى أن عقد مع بوتين صفقات سياسية وعسكرية وشراء منظومة صواريخ روسية.

يصل قلق أردوغان إلى درجة أن تلك الجماعات التي قامت بلاده بتدريبها قد تنقلب عليه وتوجه أسلحتها تجاهه، وبالتالي فإن أردوغان يحاول أن ينقذ ما يمكن على الأقل ألا يخرج خالي الوفاض من سوريا، ومن المنطقة كلها بما فيها ليبيا.

النتيجة أن أردوغان حاليا يعيش مأزقا سياسيا حقيقيا، فهو مثلما كان في فترة ما يتولى مهمة استفزاز الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة من الدول العربية بطرق مختلفة مثل دعم الإخوان المسلمين وشن حملات إعلامية مغرضة وتوثيق علاقاته مع إيران، وكان يصب هذا في صالح استراتيجية بوتين وهدفه الكبير، وهو إضعاف الولايات المتحدة، والعمل على استغلال حماس بشكل جيد، فإنه الآن يحاول (أردوغان) أن يمارس اللعبة نفسها مع الغرب والتحول من روسيا بعدما تأكد أن الروس بدأوا يبحثون عن مصالحهم بعيدا عنه، ولكنه يبدو أنه لن ينجح هذه المرة، وأصبح عاجزا عن البقاء مع الروس أو العودة إلى الولايات المتحدة ليس فقط أنه بات مكشوفا، ولكن المصالح بين الولايات المتحدة وروسيا تتطلب التعامل المباشر بينهما وبعيدا عن تركيا التي عادت العالم.

السؤال: هل يمكن للغرب إنقاذ أردوغان من الغضب الروسي الذي ربما يضطر إلى المواجهة المباشرة مع تركيا في سوريا، وبالتالي إعادة أردوغان إلى الصف الغربي وإنقاذه من المأزق الذي وضع نفسه فيه بعدما تنكر له بسبب طموحاته؟!

في السياسة كل شيء قابل للحصول، ولكن هذه المرة سيتطلب الأمر من أردوغان إعادة النظر في سياساته القائمة على الابتزاز والتهديد لكل من يتعامل معه من دول الجوار وغيرها، وسيتطلب منه تصحيح المسار الاستراتيجي له في المنطقة لأنها مساحة لكل دول العالم، وسيكون عليه تبني سياسة عقلانية مع الحلفاء التقليديين، ومع ذلك تبقى الكلمة الأخيرة في الوضع الحالي بالنسبة لتركيا في يد كل من روسيا والولايات المتحدة وليس أردوغان.

عن "العين" الإخبارية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية