إيرانية حاصلة على جائزة نوبل للسلام توجه رسالة لمواطنيها

1340
عدد القراءات

2018-01-04

دعت الناشطة الإيرانية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، عام 2003، شيرين عبادي، الإيرانيين إلى البقاء في الشارع حتى إسقاط النظام، وإلى العصيان المدني.

شيرين عبادي تحثّ الإيرانيين على العصيان المدني وممارسة الضغط الاقتصادي على الحكومة

وأكّدت رئيسة "مجمع مدافعي حقوق الإنسان في إيران"، في تصريح صحفي لها، أمس الأربعاء، ضرورة الالتزام بالطابع المدني، وتجنب العنف، داعية الإيرانيين إلى عدم دفع فواتير المياه والغاز والكهرباء والضرائب، وإلى سحب الأموال والأرصدة من البنوك الحكومية، لممارسة الضغط الاقتصادي على الحكومة، وإجبارها على الكفّ عن العنف، والتجاوب مع مطالبهم، وفق ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط".

وخاطبت عبادي، المقيمة في لندن، الإيرانيين قائلة: "إذا كانت الحكومة لم تستمع لكلامكم على مدى 38 عاماً، فقد جاء دوركم في تجاهل ما تقوله لكم الحكومة الآن".

الحكومة لم تستمع لمطالبكم على مدى 38 عاماً وجاء دوركم في تجاهل ما تقوله لكم

وانتقدت الناشطة الحقوقية نفقات إيران، خلال تدخلاتها العسكرية في المنطقة، قائلة: إنّ "الإنفاق العسكري في سوريا واليمن ولبنان، أدّى إلى ضعف الميزانية، وانتشار الفقر في إيران".

وأوضحت عبادي، أنّ الفقر سبب سخطاً شعبياً، أدّى إلى خروج المظاهرات التي كانت ذات طابع اقتصادي بحت، في البداية، قبل أن تنتقل الشعارات إلى استهداف طبيعة النظام، وتابعت: إنّ "الشعب وصل إلى نتيجة مفادها؛ أنّ الحكومة لا تتجاوب مع مطالبهم للوصول إلى الرفاه، ورفع التمييز، ومكافحة الفساد".

عبادي: الإنفاق العسكري في سوريا واليمن ولبنان أدى إلى ضعف الميزانية وانتشار الفقر في إيران

يذكر أنّ، إيران تشهد، منذ أسبوع، مظاهرات واحتجاجات حاشدة، هي الأكبر ضدّ الفقر والبطالة، وغلاء الأسعار في البلاد، وأدّت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن إلى إصابة عدد كبير من الإيرانيين، ووفاة ما يقارب الـ 25 متظاهراً.

الناشطة الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2003 شيرين عبادي

اقرأ المزيد...

الوسوم:



إيرانية حاصلة على جائزة نوبل للسلام توجه رسالة لمواطنيها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2018-01-04

دعت الناشطة الإيرانية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، عام 2003، شيرين عبادي، الإيرانيين إلى البقاء في الشارع حتى إسقاط النظام، وإلى العصيان المدني.

شيرين عبادي تحثّ الإيرانيين على العصيان المدني وممارسة الضغط الاقتصادي على الحكومة

وأكّدت رئيسة "مجمع مدافعي حقوق الإنسان في إيران"، في تصريح صحفي لها، أمس الأربعاء، ضرورة الالتزام بالطابع المدني، وتجنب العنف، داعية الإيرانيين إلى عدم دفع فواتير المياه والغاز والكهرباء والضرائب، وإلى سحب الأموال والأرصدة من البنوك الحكومية، لممارسة الضغط الاقتصادي على الحكومة، وإجبارها على الكفّ عن العنف، والتجاوب مع مطالبهم، وفق ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط".

وخاطبت عبادي، المقيمة في لندن، الإيرانيين قائلة: "إذا كانت الحكومة لم تستمع لكلامكم على مدى 38 عاماً، فقد جاء دوركم في تجاهل ما تقوله لكم الحكومة الآن".

الحكومة لم تستمع لمطالبكم على مدى 38 عاماً وجاء دوركم في تجاهل ما تقوله لكم

وانتقدت الناشطة الحقوقية نفقات إيران، خلال تدخلاتها العسكرية في المنطقة، قائلة: إنّ "الإنفاق العسكري في سوريا واليمن ولبنان، أدّى إلى ضعف الميزانية، وانتشار الفقر في إيران".

وأوضحت عبادي، أنّ الفقر سبب سخطاً شعبياً، أدّى إلى خروج المظاهرات التي كانت ذات طابع اقتصادي بحت، في البداية، قبل أن تنتقل الشعارات إلى استهداف طبيعة النظام، وتابعت: إنّ "الشعب وصل إلى نتيجة مفادها؛ أنّ الحكومة لا تتجاوب مع مطالبهم للوصول إلى الرفاه، ورفع التمييز، ومكافحة الفساد".

عبادي: الإنفاق العسكري في سوريا واليمن ولبنان أدى إلى ضعف الميزانية وانتشار الفقر في إيران

يذكر أنّ، إيران تشهد، منذ أسبوع، مظاهرات واحتجاجات حاشدة، هي الأكبر ضدّ الفقر والبطالة، وغلاء الأسعار في البلاد، وأدّت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن إلى إصابة عدد كبير من الإيرانيين، ووفاة ما يقارب الـ 25 متظاهراً.

الناشطة الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2003 شيرين عبادي