هكذا تحدّت شابة أردنية الإسلاموفوبيا في أمريكا

776
عدد القراءات

2018-03-27

رغم انتشار توجهات وأفكار عدائية، للشرقيين بشكل عام، والمسلمين بشكل خاص، في الولايات المتحدة الأمريكية، إلّا أنّ الشابة الأردنية أماني الخطاطبة اختارت ارتداء الحجاب كوسيلة تحدٍّ ضدّ الإسلاموفوبيا المنتشرة في كل مكان، وكردٍّ على صورة الشرق الأوسط النمطية، لا سيما صورة النساء المسلمات، وأسست مدونة خاصة بها على الإنترنت، أسمتها " "MuslimGirl.com، أي "الفتاة المسلمة،" من أجل تدشين منصة مشتركة تستطيع بها النساء المسلمات "إعادة تركيب" صورة المرأة المسلمة المتداولة بطريقة سلبية.

الشابة الأردنية أماني خطاطبة تحدت الإسلاموفوبيا في الولايات المتحدة وأسّست مدونة الفتاة المسلمة

مدونة الخطاطبة التي يتابعها عبر شبكاتها الاجتماعية اليوم، بعد 8 سنوات من تأسيسها، ما يقارب الـ 10 آلاف من المتابعين، ويزور موقعها 1.7 مليون شخص خلال العام، أطلقت في 27 آذار (مارس) 2017، أول "يوم رسمي للمرأة المسلمة"، بهدف الاحتفاء بالنساء المسلمات، وتوصيل أصواتهن للعالم.

وتحتفل الخطاطبة والنساء المسلمات المتابعات لمنصّتها، بيوم المرأة المسلمة مجدداً العام الجاري، تحت شعار "النساء المسلمات يردن على العنف."

خطاطبة أطلقت يوم المرأة المسلمة لإعادة تركيب صورة المرأة المسلمة المتداولة بطريقة سلبية

وأكّدت الخطاطبة، البالغة من العمر 25 عاماً، في حوار صحفي مع شبكة الـ "سي إن إن"، انّ أحد أهم أسباب تأسيس "MuslimGirl"، هو إنشاء منصة لأصوات النساء المسلمات في وسائل الإعلام، للحدّ من انتشار المعلومات الخاطئة المتعلقة بالإسلام والمسلمين، لافتاً إلى أنّ نصف جمهور المدونة من غير المسلمين.

أما فيما يتعلق باليوم العالمي للمرأة المسلمة، قالت الخطاطبة: "أردنا خلق يوم نحتفل فيه بالنساء المسلمات، وخلق طريقة جديدة لتمثيل المرأة المسلمة في وسائل الإعلام الرئيسة، إنّ يوم المرأة المسلمة هو دعوة لبدء حراك ما، لإيصال أصوات المرأة المسلمة، ونشر قصص جديدة ومتنوعة وإيجابية عن المرأة المسلمة."

اقرأ المزيد...

الوسوم: