البحرين: حريق خط أنابيب النفط عمل إرهابي.. والسعودية والإمارات: التفجير تطوّر خطير

1826
عدد القراءات

2017-11-12

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية، أمس السبت، أنّ الحريق الذي اشتعل في خط أنابيب للنفط بالقرب من قرية بوري، التي تبعد نحو 15 كيلومتراً عن العاصمة المنامة، عمل "إرهابي خطير".
واعتبرت الوزارة في سلسلة تغريدات على حسابها على "تويتر"، أنّ الأعمال الإرهابية في البحرين تتم "باتصالات وتوجيهات من إيران"، وهدفها "الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس".
وعن أسباب الحريق وملابساته فقد أوضحت وزارة الداخلية، أنّ إجراءات الأجهزة الأمنية وعمليات البحث والتحري لمعرفة أسباب الحريق وملابساته، بيّنت أنّ الحادث كان "بفعل فاعل"، ويجري حالياً العمل على تحديد هوية العناصر المشتبه بارتكابها هذه "الجريمة" والقبض عليهم تمهيداً لتقديمهم للمحاكمة.
وكانت آليات الدفاع المدني قد تمكنت من السيطرة على الحريق الذي اندلع في أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بوري في وقت مبكر من صباح أمس السبت، بعد التنسيق مع شركة نفط البحرين "بابكو" والتي قامت بغلق عملية تدفق النفط في الأنبوب المشتعل، كما تم تفعيل خطة الإخلاء والإيواء لسكان المنطقة المحيطة بموقع الحريق.

وزارة الداخلية البحرينية: الأعمال الإرهابية في البحرين تتم بتوجيهات من إيران، وهدفها الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس

وتواصلت ردود الفعل المحلية والدولية، حول الحادث؛ حيث دانت المملكة العربية السعودية العملية الإرهابية التي استهدفت أنابيب النفط في البحرين، على لسان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية.
وجدد المصدر السعودي إدانته للأعمال التخريبية والإرهابية التي "تقوم بها إيران لزعزعة أمن واستقرار المنطقة"، مؤكداً وقوف السعودية مع البحرين ضد كل ما يخلّ بأمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين بها.
وأعلنت وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية، في بيان صادر عنها، عن تعليق ضخ الزيت إلى البحرين بسبب "العمل العدواني" الذي وقع على خط الأنابيب في منطقة بوري.
وأضاف البيان أنّ وزارة الطاقة رفعت من احتياطاتها الأمنية في كل مرافقها، وأنّ جميع هذه المرافق تتمتع بأعلى مستويات الحماية والسلامة.

الإمارات: التفجير تطور خطير في أساليب التنظيمات الإرهابية 

من جهتها دانت دولة الإمارات "العمل الإرهابي"، فيما وصف مجلس التعاون لدول الخليج العربية التفجير الإرهابي بـ"التطور الخطير في أساليب التنظيمات الإرهابية التي تتلقى التوجيهات من إيران".

وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان السبت، عن إدانة دولة الإمارات لهذا العمل "الإرهابي الجبان" الذي يستهدف زعزعة الأمن في مملكة البحرين الشقيقة، مؤكدة موقف الإمارات الثابت والرافض لمختلف أشكال العنف والإرهاب.
وأعربت الوزارة، عن تضامن الإمارات ووقوفها إلى جانب مملكة البحرين الشقيقة في كل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة هذه الأعمال الإرهابية، مؤكدة ثقتها التامة في أنّ مثل هذه الأعمال الجبانة لن تثني حكومة البحرين وشعبها الشقيق عن مواصلة مسيرة التنمية والتصدي لمحاولات التخريب والعنف اليائسة.

بدوره، دان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني بشدة "التفجير المتعمد"، ووصفه بأنّه "جريمة إرهابية خطيرة" تُعرّض المصالح العليا لمملكة البحرين للخطر وتروّع الآمنين من مواطنيها والمقيمين فيها.

يذكر أنّ البحرين تتعرض منذ سنوات لحملات وعمليات إرهابية، وكانت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة في البحرين حكمت في 31 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بالسجن المؤبد على 10 متهمين، كانوا قد تلقّوا تدريبات عسكرية في إيران، بقصد ارتكاب جرائم إرهابية بالمملكة، بتهم تنظيم وإدارة جماعة إرهابية، وحيازة مواد مفرقعة وأدوات تستخدم في صناعتها وأسلحة نارية.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: