لاجئون عراقيون يعودون من ألمانيا إلى بلدهم

471
عدد القراءات

2017-11-15

ذكرت صحيفة ألمانية، في عددها الصادر أمس الثلاثاء، أنّ نحو 8000 لاجئ عراقي، غادروا ألمانيا طواعية، وعادوا إلى بلادهم، ضمن برنامج "العودة الطوعية" المدعوم من قبل الحكومة الألمانية.

8000  لاجئ عراقي غادروا ألمانيا طواعية وعادوا إلى بلدهم ضمن برنامج "العودة الطوعية" المدعوم من الحكومة الألمانية

واستناداً إلى بيان للمكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين، عاد 5657 لاجئ عراقي إلى العراق في العام الماضي، و2481 إلى غاية شهر أيلول (سبتمبر) من العام الجاري، وفق ما نشرته صحيفة "دي فيلت" الألمانية.

وتعدّ السلطات الألمانية أنّ هذه الأعداد "إشارة إلى بداية عودة الاستقرار في العراق"، لكنها "ليست بأرضية كافية" في الوقت ذاته، لإعادة دراسة قياسات منح حقّ الحماية الذي يتمتّع به نحو 120 ألف عراقي في ألمانيا.

وبحسب مكتب الهجرة واللاجئين؛ فإنّ أيّ تقييم جديد للوضع في العراق، لا بدّ أنّ ينجز في السنوات الثلاث المقبلة كمدة قصوى، وعلى ضوء ذلك المشروع: إما أن يسحب حقّ الحماية الممنوح، أو يمنح حق الإقامة الدائمة للأشخاص المعنيين المقيمين في ألمانيا.
ولسحب حق الحماية من العراقيين، "لا بدّ من أن تطرأ تغيرات إيجابية على العراق، وألّا تكون تحولات ظرفية، إنما طويلة المدى".
يذكر أنّه من بين 97162 عراقياً تقدّموا للجوء إلى ألمانيا، في عامي 2015 و2016، حصل 70.2% منهم على حقّ اللجوء، في عام 2015، و88.6% في العام الماضي، الذي شهد أيضا الاعتراف بـ 29 ألف إيزيدي عراقي كلاجئين، والسماح لنحو ثلاثين ألف لاجئ عراقي آخرين باستقدام أسرهم ضمن إجراءات لمّ الشمل.

هذا وقد كانت ألمانيا وجهة اللاجئين الرئيسة، في عام 2015، فمن بين 270 ألف لاجئ سوري طلبوا اللجوء إلى أوروبا، يوجد 98783 طلبوا اللجوء إلى ألمانيا، أي ما نسبته 36%، وهي الأعلى بين دول الاتحاد الأوروبي. شكّل السوريين النسبة الكبرى من عدد طالبي اللجوء في ألمانيا، بنسبة 20,3%، بواقع حوالي 32 ألف لاجئ سوري، من أصل 160 ألفاً يحملون جنسيات أخرى.

اقرأ المزيد...

الوسوم: