إرهاب الذئاب المنفردة لدي سيمون: صرخة إنذار

8802
عدد القراءات

2018-01-24

ظلّ إرهاب ما يطلق عليه في أدبيات الإرهاب "الذئب المنفرد"، اتجاهاً فرعياً في الظاهرة، لكنّ سرعان ما أصبح ظاهرة، في حدّ ذاته، منذ العقد الماضي.

فحتى قبل هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001 ضدّ أمريكا؛ كان هذا النوع من الإرهاب يعدّ من الموضوعات التي لا تلقى اهتماماً كبيراً من قبل الأجهزة الأمنية والاستخبارية في العالم؛ حيث كان اهتمام هذه الأجهزة يتركز على متابعة ومراقبة الجماعات الإرهابية المعروفة، وإن كانت نشاطات وتحركات بعض مصادر إنتاج "الذئاب المنفردة"، في أمريكا تحديداً، من جماعات اليمين المسيحي المتطرف والمليشيا المسلحة، تحظى بمراقبة شديدة من الأجهزة الأمنية، خاصّة مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي، منذ عام 1990. وكانت أكبر وأخطر العمليات في أمريكا، وفي تاريخ هذه الظاهرة؛ عملية "الذئب المنفرد تيموثي مكفي" (في 19 آذار (مارس) 1995) التي قُتل فيها 168 شخصاً، وجُرح 680 شخصاً.

أعقبَ هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001، ردٌّ واسع النطاق وقوةٌ غاشمة في الحرب الأمريكية ضد الإرهاب، التي انتهت بسقوط طالبان في أفغانستان، واحتلال العراق عام 2003، والتعاون الدولي الواسع ضدّ الإرهاب، ما أدّى إلى تقلص كبير في العمليات الإرهابية التي تنفّذها الجماعات الإرهابية المعروفة، مثل؛ القاعدة آنذاك، لكن هذا الوضع لم يستمر طويلاً.

استيقظ العالم في 22 تموز 2011 على أهمّ وأخطر عمليات الذئب المنفرد حيث أقدم المتطرف القومي، أندريس بهرنغ بريفيك، على قتل 77 شخصاً في النرويج

ذلك أنّه، في 22 تموز (يوليو) 2011، استيقظ العالم على أهمّ وأخطر عمليات الذئب المنفرد، وهذه المرة في النرويج، البلد الوادع، وجنة اللاجئين في العالم؛ حيث أقدم المتطرف القومي، أندريس بهرنغ بريفيك، على قتل 77 شخصاً، وجرح 319 شخصاً، بدوافع مختلفة، منها: الكره للأجانب. ونلاحظ خلال هذه الفترة؛ أنّ هذا النوع من الإرهاب كان يأخذ طابع الإرهاب القومي المسيحي المتطرف، ثمّ استمر مسلسل هذا التوحّش، حتى وصل نقطة الانعطافة المهمة، مع بروز إرهاب تنظيم داعش، في بداية عام 2014، رغم وجود بعض العمليات التي تنسب إلى تنظيم القاعدة قبل ذلك التاريخ، مثل: عملية نضال مالك حسن، الرائد في الجيش الأمريكي في قاعدة فورد هود تكساس العام 2009، الذي قتل في عمليته 13 شخصاً، وجرح 32 آخرين، قبل أن يأتي الإرهابيّ من أصول أفغانية، عمر متين، المرتبط بتنظيم داعش، ليقتل 49 شخصاً، ويجرح 53آخرين، في نادٍ ليلي للمثليين في أورلاندو، وذلك في 12 أيار (مايو) 2016، التي تصنّف على أنّها أهم عمليات الذئب المنفرد في التاريخ الأمريكي، حتّى الآن.

بريفيك في قاعة المحكمة حيث يعد أحد أخطر الأمثلة على ظاهرة الذئاب المنفردة

لقد استطاع جيفري دي سيمون، المحلل السياسي السابق في مؤسسة راند الأمريكية، ومدير شركة تحليل المخاطر السياسية، والمحاضر في الإرهاب في جامعة جنوب كاليفورنيا، الذي يعدّ من أهم منظري دراسة الإرهاب الآن، بخبرة تمتد إلى أكثر من 25 عاماً في دراسة الإرهاب، أن ينفذ إلى الكثير من تفاصيل ظاهرة إرهاب الذئاب المنفردة، وعدّها نوعاً جديداً وخطيراً ومرعباً، ومرشَّحاً للزيادة في المستقبل. وهذا ليس بغريبٍ على باحث مثل سيمون، الذي اشتغل على دراسة الإرهاب، وأساليب كفاحه، لأكثر من 25 عاماً، عملاً ودراسة وتأليفاً؛ حيث كتب عام 1986 عن اختطاف سفينة أكيلي لاورو الإيطالية، التي اختطفتها جماعة جبهة التحرير الفلسطينية، أبو العباس، في 17 تشرين الأول (أكتوبر) 1985، قبالة السواحل المصرية، وقتل فيها شخص يهودي. وكتاب "ثورة بلا ثوّار" عام 1989، وكتاب "الإرهاب واحتمالية استخدام الأسلحة البيولوجية" عام 1989، وكتاب "مصيدة الإرهابيين: التجربة الأمريكية مع الإرهاب" عام 2001.

ثم كتاب "إرهاب الذئاب المنفردة: الخطر المتزايد"، الطبعة الأولى 2013، والطبعة الثانية عام 2016، الذي نقدّم له المراجعة هنا (من اللغة الإنجليزية لأنّه غير مترجم إلى العربية)، مع تحديث ومقدمة للمنظر والباحث في الإرهاب في مؤسسة راند براين مايكل جنكينز.

وفي هذا الكتاب؛ الذي يقدّم أول معالجة شاملة للظاهرة  تفيد الأكاديميين والخبراء والسياسيين، والرأي العام، استعراض واضح وعميق ومهم لتاريخ ظاهرة الإرهاب، بشكلٍ عام منذ عام 1880، حيث يمكن وصف كتابه بأنّه "صرخة إنذار" وسط كلّ الأطراف المهتمة بقضية مكافحة خطر الإرهاب، خاصة عندما يؤكّد بأنّ الذئاب المنفردة أثبتوا أنّهم أكثر خطورة من إرهابي الجماعات والتنظيمات الإرهابية، وأنّهم أكثر إبداعاً في تنفيذ عملياتهم من الجماعات والتنظيمات، وأنّهم ليسوا فقط مسلمين ينتمون إلى جماعات وتنظيمات إسلامية؛ بل إلى مختلف الديانات والعقائد والأيديولوجيات، وهذا ما نلمسه بوضوح عند استعراض عمليات الذئاب المنفردة في أمريكا وأوروبا، من قبل الجماعات القومية الدينية المسيحية المتطرفة.

مسلسل التوحّش وصل نقطة الانعطافة المهمة، مع بروز إرهاب تنظيم داعش

ويحذّر الكتاب من الاستخفاف بظاهرة الذئاب المنفردة، خاصّة جهة دراسة الظاهرة، وكأنّها لجماعات إرهابية منظمة بشكل جيد؛ لأنّ هذا يقود عادة إلى الفشل والخطأ، خاصّة إذا انتهى بشنّ حرب بوحدات عسكرية ضخمة. في المقابل؛ يدّعي أنّ مكافحة إرهاب الذئاب المنفردة تشبه أكثر الممارسات والأساليب البوليسية، التي تحارب عصابات المافيا الإجرامية، أو تطارد الجرائم الفردية.

يستعرض سيمون كافة أهداف الذئاب المنفردة، ودوافعهم، والبيئات الخاصة بهم، والتي خرجوا منها. ويؤكّد أنّ هناك أنواعاً للذئاب المنفردة، يقسمها إلى 5 فئات، هي:

1-  العلمانيون: هم الذين يرتكبون أعمالهم لأهداف اقتصادية.

2-   الدينيون: هم الذين يرتكبون أعمالهم باسم الله مثل؛ داعش وبوكو حرام والقاعدة وغيرها في أوروبا وأمريكا وآسيا.

3-   ذئاب القضية المحددة، وهم الذين يرتكبون أعمالهم لأهداف وقضايا محددة، مثل؛ معارضة الإجهاض، وحماية البيئة، والحيوانات.

4-   الذئاب المجرمون أو الجرائم المنظمة.

5-   الذئاب المضطربون نفسياً، الذين يعانون من مشكلات نفسية، مثل؛ البرانويا والشيزوفرانيا.

لا توجد ترجمة عربية للكتاب، وتأتي مراجعة السعود لأن الكتاب يقدم أول مراجعة شاملة لظاهرة الذئاب المنفردة

ويشير إلى أهمية آليات العولمة التكنولوجية في نشر هذا النوع من الإرهاب، ويؤكّد أنّ شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، زوّدت الذئاب المنفردة بالتربة والقاعدة المناسبة للحركة والحرية، والسهولة في تنفيذ عملياتهم الإرهابية المتوحشة، لكنّه، على عكس الكثير من المنظرين، يشير إلى أنّ هذه التكنولوجيا ستكون سبباً في القضاء عليهم أيضاً، من خلال الاستخدام المناسب من قبل الأفراد والجماعات والدول.

ويلفت النظر إلى أنّ هناك انخفاضاً في نسبة مساهمة النساء في ظاهرة الذئاب المنفردة، غير أنّه يحذّر، في الوقت نفسه، من أنّ هذا يمكن أن يتغير في المستقبل، نحو المزيد من مشاركة النساء.

وفي مجال مكافحة إرهاب الذئاب المنفردة، يقول: "إنّه ليس هناك خطأ في عمليات وأساليب المواجهة، في سبيل الردّ السريع والمناسب لمنع هذا الإرهاب".

مواجهة الذئاب المنفردة أصعب من مواجهة التنظيمات الإرهابية ككل

ويدعو إلى المزيد من التركيز على ما يسمى "علم المقاييس الحيوية"، وهو: "علم تحقيق شخصية الإنسان عن طريق مكونات الأجسام البشرية؛ لأنّه يضم وسائل التعرف إلى الهوية للأشخاص تلقائياً، على أساس الصفات الشكلية والفسيولوجية والتشريحية الخاصة بكلّ شخص، وتتصدّر هذه الأدلة أمنياً: بصمات الأصابع وراحة الكف والأقدام، أو ملامح الوجه، أو الصوت، أو هندسة اليد، أو حدقة العين، بما لها من تفرّد يشير إلى فردية كلّ إنسان، ويمكن لأجهزة الكمبيوتر، عن طريق العلامات والنقاط المميزة، مضاهاتها في ثوانٍ والتعرف إلى هوية الشخص؛ نظراً إلى أنّ هذه الأعضاء تتميز بتفردها في كلّ شخص، مثل؛ بصمات أصابع اليد وراحة الكف والأقدام. وكلّ أجهزة المقاييس الحيوية تستخدم كلّ المبادئ العامة، وهذه المقاييس تعالج، من خلال البرمجة وتشفير السمات الفريدة لكلّ شخص، وتخزن في قاعدة البيانات لمضاهاتها بملامح وسمات المشتبه فيهم. لهذا نجد أنّ نظم المعلومات في وسائل المقاييس الحيوية، تعدّ وسيلة سريعة ودقيقة، ويمكن استخدام أكثر من وسيلة منها للتعرف إلى هوية الشخص، فعندما تحدث عملية إرهابية، أو تهديد بها، أو رصدها، تكون الأجهزة الاستخبارية وراءها بالمرصاد، للكشف عن كوامنها ومرتكبيها".

وفي النهاية؛ يدّعي سيمون بأنّه بالإمكان مواجهة خطر الذئاب المنفردة، رغم صعوبة ذلك، من خلال اعتماد سياسات وإستراتيجيات مطوَّرة ومُبدعة، تمكّن من تحقيق أهداف: الحيلولة دون إرهاب الذئاب المنفردة، والرّد السريع عليه في آنٍ معاً. وأعتقد بأنّ معضلة الأجهزة الأمنية المكلَّفة بمكافحة الإرهاب تكمن هنا، بشكلٍ عام.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



"الإرهاب: مقدمة نقدّية".. كيف نفهم الظاهرة بعيداً عن السائد؟

2019-09-22

كثيرة هي الدراسات والكتب التي صدرت بعد هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001، حول ظاهرة الإرهاب، وبمختلف اللغات في العالم، ورغم هذه الوفرة في الإنتاج، التي تناولت مختلف زوايا الظاهرة، إلّا أنّها بقيت تثير الخلاف والجدل أكثر من مساهمتها في الدقّة والوضوح والفهم.

اقرأ أيضاً: ازدواج المعايير.. كيف يفهم الغرب ظاهرة الإرهاب؟
وكما أكدنا في أكثر من مناسبة؛ فليس من السهل على الباحثين والدارسين  استعراض الأدبيات التي تبحث حقل الإرهاب؛ لأنّه حقل يتميز بتداخل كثير من حقول المعرفة، مثل: علم الاجتماع، الدين، علم النفس، العلوم السياسية، الاقتصاد، والتكنولوجيا، الأمر الذي عقّد من دراسته، ثم زاد من هذا التعقيد قلة الدراسات المتخصصة بالظاهرة، خاصّة أنّها كحقل مستقلّ للدراسة لم تحظَ باهتمامٍ كبير في العالم، إلّا بعد هجمات 11 سبتمبر، التي أدّت إلى ثورة في حركة البحث والكتابة والتأليف والترجمة والمراجعات حول ظاهرة الإرهاب، حتى أنّ عدد الكتب التي صدرت عقب الهجمات بعقدٍ من الزمن يُقدر بأكثر من 1742 كتاباً في الغرب وحده.

غلاف الكتاب
الملاحظة الأولية على هذا الكمّ الكبير من الكتب (طبعاً عدا عن الدراسات والأوراق العلمية الأكاديمية المتخصصة)؛ أنّها تعتمد في غالبيتها المناهج والنظريات الواقعية والليبرالية، وقليل منها اعتمد مناهج المدرسة النقدية واليسارية تحديداً. حيث ما تزال "النظرية الواقعية" هي المسيطرة في حقل دراسة الإرهاب حالياً؛ كحقل دراسي – بحثي، مدرسي ومعرفي، وأيضاً كفعل عملياتي أداتي يتجلّى في تكتيكات وأساليب "مكافحة الإرهاب" الخشنة، والتي تستند في الأساس إلى إيمان "النظرية" الواقعية العميق، بكلّ فروعها؛ بأنّ "الدولة" هي وحدة التحليل الرئيسة في السياسة الدولية، رغم التغيرات العميقة التي أحدثتها سيرورة العولمة من تغير في بنية وسلوك الدول، وفي تركيز النظرية على دراسة إرهاب "الأطراف الفاعلة من غير الدول"، الجماعات والمنظمات، في مقابل إهمال دراسة "إرهاب الدولة"؛ أي الإرهاب الذي تمارسه الدول، سواء ضدّ غيرها من الدول، أو ضدّ الجماعات والمنظمات، أو حتى الأفراد.

رغم كثرة الدراسات والكتب المتعلقة بالإرهاب إلّا أنّها بقيت تثير الخلاف والجدل أكثر من الدقّة والوضوح والفهم

لكن، في منافسة "النظرية الواقعية" نشطت "الدراسات النقدية في دراسة الإرهاب" إثر هجمات 11 سبتمبر، وإعلان الحرب على الإرهاب، مستندة إلى تراث ماركسي تقليدي من "مدرسة فرانكفورت"، والدراسات الأمنية النقدية في جامعة (أبيريستوث/ ويلز) في محاولة لصياغة وبناء  مقاربة مختلفة لدراسة  الإرهاب كبناءٍ اجتماعي، وتعرية مفهوم الإرهاب كشعارٍ يطبق في ممارسات عنيفة محدَّدة، من خلال مستويات مختلفة من العمليات السياسية والقانونية والأكاديمية، والتأكيد في المقابل؛ أنّ المعاني يتمّ تطويرها بالتنسيق مع الآخرين، وليس بشكل منفصل داخل كلّ فرد.
وهنا نلاحظ تأثير أدبيات نظريات التواصل والتحرر والانعتاق والمزاوجة بين البنية والفعل في نظرية واحدة، كما عند الفيلسوف الألمانيّ، يورغن هابرماس، الذي يعدّ الوريث الرئيس المعاصر لتركة مدرسة فرانكفورت.

اقرأ أيضاً: أين تكمن مشكلة دراسة الإرهاب المعاصر؟
من هنا تركّز هذه المدرسة النقدية على ضرورة طرح أسئلة مثل: (كيف)، و(لماذا) تحدث العمليات الإرهابية؟ وهل حقاً يكره الإرهابيون الغرب لحريته، أم أنّ هناك أسباباً ودوافع سياسية أخرى؟ والتأكيد على أنّ الإرهاب "أنطولوجياً" حقيقة اجتماعية، وليس رغبة إنسانية متوحّشة، ومن أشهر منظّريها اليوم: ريتشارد جاكسون، لي جارفيس، يورين جانينغ، وماري براين سميث، كين بوث، وريتشارد ووين جونز.

 الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس
لذلك؛ ارتأيت في هذه القراءة أن أعرض أهمّ منظّري المدرسة النقدية في دراسة الإرهاب، وعلى رأسهم ريتشارد جاكسون، وذلك من خلال كتاب "الإرهاب: مقدمة نقدية"، الذي ألّفه بالتعاون مع (لي جارفيس، ويورين جانينغ، وماري براين سميث) ضمن مشروع "الدراسات النقدية للإرهاب"، وصدرت الطبعة الأولى منه باللغة الإنجليزية، العام 2011، ويتكوّن من 323 صفحة.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تحذر: هجمات متوقعة لداعش في 2019.. أين ستكون؟
في المقدمة التحريرية المختصرة للكتاب؛ نلاحظ الاتفاق المنهجي حول أهمية وخطورة الإرهاب في حقبة العولمة المعاصرة؛ حيث يؤكد المحرّرون أنّ للإرهاب تاريخاً طويلاً في المجتمع الإنساني، لكنّه تحوّل بعد هجمات 11 سبتمبر، إلى قضية تحظى باهتمام عالمي، وأنّ الإرهاب والحرب على الإرهاب أثّرا في مختلف القضايا لحياتنا المعاصرة، وأنّ الفهم الدقيق له أصبح أكثر أهمية من أيّ وقت مضى، وهذا التأكيد أمر لا يختلف عليه أحد اليوم.

ليس سهلاً على الباحثين استعراض الأدبيات التي تبحث حقل الإرهاب لتداخله مع كثير من حقول المعرفة

إنّ الجديد في الكتاب هو طموح مؤلّفيه إلى تقديم مقاربة "نقدية" مختلفة عن السائد في الأدبيات المعاصرة للإرهاب، تحاول النفاذ إلى مختلَف الأوجه المختلَف عليها في دراسته، ابتداءً من مسألة تعريف الإرهاب إلى طبيعة خطر الإرهاب، وصولاً إلى إستراتيجيات مكافحته والادّعاء بأنّ الأساليب التي نتبعها وكافة المواد التي ندرسها مهمة في فهم الإرهاب؛ لذلك يذهب الكتاب بعيداً، محاولاً تخطّي المقاربات المعروفة في العلاقات الدولية لإعادة التفكير في الأفكار السائدة حول هذه الظاهرة، وهي محاولة ليست سهلة كما يؤكّد المؤلفون.
يتألف الكتاب من قسمَين رئيسَين، وكثير من القوائم والصور والأشكال التوضيحية ودراسات الحالة والمراجع الإضافية لكلّ فصل من الفصول.
في القسم الأول، الذي جاء بعنوان "دراسة الإرهاب"، يتناول الكتاب الدراسات التقليدية، أو ما أطلق عليه المؤلف "الدراسات الأرثوذكسية" في الظاهرة، مقابل المقاربات البديلة، كما تقدمها الدراسات النقدية للإرهاب في مدرسة أبيريستوث، ثمّ المقاربات المختلفة للإرهاب والبناء الاجتماعي للإرهاب، وإدخال النوع الاجتماعي "الجندر" لدراسة الإرهاب.

اقرأ أيضاً: ما موقع الشباب في معادلة الإرهاب المعولم؟
في هذا القسم، يؤكّد المؤلفون أنّ الإرهاب أصبح في كلّ مكان في القرن والواحد والعشرين، والخبر الأول في وسائل الإعلام، ويشغل الدول والحكومات، من الأمم المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي، إلى حلف الناتو، إلى الأجهزة الأمنية والشرطة في كافة الدول.
كلّ هذا، رغم أنّ الظاهرة تعود إلى مئات السنين، إلى حقبة الثورة الفرنسية، إلا أنّها بقيت حتى السبعينيات بعيدة عن الأضواء والاهتمام؛ حيث لم تكن هناك أفلام أو مسلسلات أو روايات أو كتب أو باحثون مهتمّون بالإرهاب، مقارنة بما نشاهده اليوم، لكنّ صعوبة الكتابة والبحث في ظاهرة الإرهاب ما تزال موجودة، لسببين:
الأول: قلّة الدراسات والنصوص المتوافرة للطلاب والدارسين مقارنة بالحقول الأخرى، مثل: العلاقات الدولية، علم الجريمة، الدراسات الأمنية.
الثاني: أنّ الإرهاب ليس حقلاً أكاديمياً مجرداً؛ لأنّه، كما سبق أن أشرت، حقل يتميز بتداخل كثير من حقول المعرفة.

الجديد في كتاب "الإرهاب: مقدمة نقدية" طموح مؤلّفيه لتقديم مقاربة "نقدية" مختلفة عن السائد في الأدبيات المعاصرة للإرهاب

ويؤكّد المؤلفون أنّهم يدركون مدى الالتباس الذي يحدثه استخدام "نقدي" (critical)، وأنّه يثير الخلاف تماماً مثل مفهوم الإرهاب نفسه؛ لذلك يقولون إنّهم يقصدون بالدراسة النقدية للإرهاب مجالَين هما: المجال العام وفيه تحاول المدرسة النقدية الوقوف خارج النظام القائم وطرح الأسئلة حول كيفية ظهور هذا النظام للوجود، وكيف يبقى.
والمجال الخاص؛ من خلال الاعتماد بشكلٍ رئيس على أفكار "المدرسة النقدية "التي تضرب جذورها إلى مدرسة فرانكفورت، وتسعى إلى تغيير المجتمع بشكلٍ عام".
وتتّفق المقاربات النقدية في مجموعة من الأفكار، أهمّها: التشكيك بالمسلَّمات والمعرفة العامة، وطرح الأسئلة والتحقق من الأفعال والادّعاءات، وعدم الركون إلى الوضع القائم، والحساسية المفرطة تجاه علاقة القوة بالمعرفة؛ حيث يرون، اعتماداً على المقولة المشهورة في حقل العلاقات الدولية لمؤسس النظرية النقدية في العلاقات الدولية الذي تأثر بالمنظّر اليساري الإيطالي، أنطونيو غرامشي، البرفسور الكندي، روبرت كوكس، التي تقول: إنّ "النظرية دائماً من شخص ما، خدمة لهدف ما"، وهذه النظرية يُمكن أن تنفذ وتتسلل إلى الباحثين والدارسين؛ حيث تنعكس في مقارباتهم وتحليلاتهم للقضايا المهمة، ثم الإيمان العميق بحقوق الإنسان، والتركيز على المصادر الأولية، لا الفرعية، لجمع المعلومات والمعرفة.

 

أما في القسم الثاني من الكتاب؛ فقد تمّ تناول دراسة مفاهيم الإرهاب والتعريفات المختلفة له، وكيفية الخروج من "مستنقع التعريفات"؛ نظراً إلى أنّ مفهوم الإرهاب معقّد جداً، ولأنّه ليس هناك تعريف محدَّد ومتَّفق عليه، وهذه حقيقة يُقرّ بها المؤلفون والمدرسة النقدية أيضاً، مع التأكيد أنّه رغم قدمِ الظاهرة إلّا أنّه، في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات من القرن العشرين، ظهر الإرهاب ليأخذ مكانه ويتموضع كتصنيفٍ رئيس ومهمّ ضمن تصنيفات العنف السياسي، وقبل ذلك كانت هناك حلقات ضيقة جداً من الأكاديميين المهتمين بدراسة الإرهاب، أطلق عليهم (رغم صعوبة ترجمة المصطلح إلى العربية) اسم "المختصين بالإرهاب" (Terrorologists) .

يعد الكتاب إضافة نوعية ومقاربة مختلفة لكيفية دراسة هذه الظاهرة خارج المنظومة المعرفية الأنجلوساكسونية المسيطرة

وأشير هنا إلى أنّ هذا المصطلح "تيروروليجست" مُحمَّل بكثير من المعاني السببية لدى المدرسة النقدية، تجاه أنّ هذه "النخب" المختصة بدراسة الإرهاب تركّز على إرهاب "الأطراف الفاعلة من غير الدول" (الجماعات والمنظمات)، وتنسى الإرهاب الذي تمارسه الدولة بشكل تام، وهي التي تتولى الدفاع عن الدول والأنظمة من خلال مراكز البحث والدراسات ووسائل الإعلام بشيطنة الإرهابيين واستبدالهم بالعرب والمسلمين فقط.
وهذه النُخب هي المسيطرة على حقول دراسة الإرهاب ومكافحة الإرهاب، خاصة في الولايات المتحدة وأوروبا، والذين يقدَّر عددهم حالياً، بحسب موقع (http://powerbase.info)، بــــ282 أكاديمياً وخبيراً.
كما تناول هذا القسم مجموعة من القضايا الخلافية والمهمة في الظاهرة، مثل: خطر الإرهاب وأنواعه المختلفة، إرهاب الدولة (الأطراف الفاعلة من الدول)، إرهاب الجماعات والمنظمات (الأطراف الفاعلة من غير الدول)، مكافحة الإرهاب وتقييم الحرب على الإرهاب، التي أعلنت بعد هجمات 11 سبتمبر، الذي جاء تقييماً نقدياً سلبياً وقاسياً، ومعارضاً للحرب بشكلٍ عام.
بشكلٍ عام؛ يمكن اعتبار الكتاب إضافة نوعية في أدبيات الإرهاب المعاصر، ومقاربة مختلفة لكيفية دراسة هذه الظاهرة خارج المنظومة المعرفية الأنجلوساكسونية، المسيطرة على حقل دراسات العنف السياسي والإرهاب والدراسات الأمنية، من خلال مشروع الدراسات النقدية للإرهاب، الذي يسعى إلى تطبيع فكرة تحليل الإرهاب ودراسته كبناءٍ اجتماعي، والتركيز على مسألة كيف نفهم الإرهاب كباحثين ومواطنين عاديين وطلاب علم، دون التركيز على الإرهابيين كموضوع فقط؛ لذلك لا غنى عنه لكلّ باحث ودارس للإرهاب ومكافحة الإرهاب المعاصر.

للمشاركة:

كيف تنظر الديانات الكبرى إلى التسامح؟

2019-09-17

يقدم كتاب "التسامح: النظرية والبحث والممارسة"، الصادر بنسخته العربية عن المركز القومي للترجمة، خلاصة مجموعة أوراق بحثية، قُدّمت خلال لقاء علمي مشترك ضم علماء وباحثين في مجالات التربية وعلم النفس والفلسفة والتاريخ، وسنركز هنا على عرض الجزء المتعلق بالمنظور الديني للتسامح، ولعله يكون فرصة أخرى لعرض الجوانب السيكولوجية لهذه القيمة الإنسانية.

المنظور الديني للتسامح
يمكن أن تسهم المنظورات الدينية للتسامح في إلقاء الضوء على كيفية تأثير الدين في العمليات النفسية المتضمنة في هذه الممارسة، وقد طلب من خمسة باحثين متخصصين، كل واحد ينتمي إلى دين من خمسة أديان كبرى؛ اليهودية، والمسيحية، والإسلام، والهندوسية، والبوذية، أن يجيبوا عن الأسئلة التالية:

يمكن أن تسهم المنظورات الدينية للتسامح في إلقاء الضوء على كيفية تأثير الدين في العمليات النفسية المصاحبة

كيف يعرف التسامح في ضوء تعاليم دينك؟
ما الأساس الإلهي للتسامح وفقا لتعاليم دينك؟
إلى أي مدى يعد التسامح مهماً أو محورياً في تعاليم دينك؟
هل التسامح في ظل تعاليم دينك مشروط بإبداء المسيء أسفه؟
هل يستوجب التسامح التصالح مع المسيء؟ هل من المحتمل التسامح مع عدم التصالح؟

كتاب "التسامح: النظرية والبحث والممارسة"
تستخدم الديانة اليهودية مصطلحي "العفو" و"الاعتذار" عندما لا يكون هناك عقاب على المعتدي، أما التسامح فيتضمن إزالة الاعتداء، والتصالح يعني عودة الأمور إلى الوضع السابق، في العائلة أو الجماعة أو العمل، وقد يكون تصالح بدون تسامح. ويفهم التسامح في المسيحية على أنّه سلوك العفو أو التحرر من الإيذاء أو الإساءة أو الذنب، فيستلزم من الفرد المتسامح أن تكون لديه شفقة، وأن يحرر أي شخص أساء إليه من أي سلوك أو اتجاه سلبي، يعوق العلاقة القائمة بينهما، ومن الفرد الذي يُمنح التسامح (المسيء) أن يظهر علامات الندم على ما اقترف، وأن يظهر أيضاً سلوكيات تنمّ عن الأسف العميق والحب مجاراة للكرم الذي أظهره المتسامح. وقد عبّر القرآن الكريم عن التسامح من خلال ثلاثة مصطلحات: العفو، والغفران، والصفح. ويشير مفهوم التسامح في البوذية إلى الصبر والتخلي عن الغضب، ويعبر المفهوم في الهندوسية عن الشفقة والرحمة. 

اقرأ أيضاً: التسامح والسلم الأهلي

يمتد جوهر التسامح في اليهودية من معرفة الله تعالى وامتثال صفاته، فهو غفور رحيم، وتخبر التوراة أنّ من يتصرف برحمة مع الناس وسائر المخلوقات يرحمه الله تعالى، والعكس صحيح أيضاً. وتمثل الرحمة معنى أساسياً وجوهرياً في المسيحية؛ فالمسيح وهو يتألم دعا الله تعالى أن يرحم المسيئين إليه، فإنّهم لا يعلمون، وفي الصلاة يدعو المسيحيون "اغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين". وقد مدح القرآن الكريم الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس، وفي البوذية فإنّ الكراهية لا توقف الكراهية، لكن بالحب نبلغ أهدافنا، وتعد صلاة التسامح وطلب الصفح في الهندوسية أساساً لتسامح الناس وصفحهم بين بعضهم بعضاً.

في اليهودية كما الإسلام لا يكون تسامح بغير أن يصفح من تعرض للإساءة

ويعتبر التسامح مركزياً في اليهودية، وتستمد هذه المركزية من أهمية يوم التكفير في الدين؛ إذ هو أكثر الأيام قدسية في السنة اليهودية، و"يسامحنا الله في هذا اليوم إذا سامحنا الذين أسأنا إليهم"، فتسامح الإنسان يشغل منزلة أساسية في اليهودية، ومنذ أن سامح إبراهيم "أفيميلكا" أصبح التسامح علامة مميزة في أبناء إبراهيم، ويعد التسامح محورياً في المسيحية، ويمثل إمكانية وواقعية حدوث تغير وتحول لدى الفرد في علاقته بالآخرين. وفي الإسلام فإنّ مسامحة الله تعالى للإنسان تعتمد على مسامحة الناس له على إساءته إليهم، ومقابلة الشر بمثله قد تكون شراً، وفي البوذية فإنه وإن يكن التسامح ليس محورياً فإنّ الصبر على الإساءة والشفقة على المحتاجين يمثلان سلوكاً محورياً، وفي الهندوسية فإنّه مطلوب ممن يتبع الدين أن يكون متسامحاً.

اقرأ أيضاً: التسامح والقوة الناعمة لدولة الإمارات العربية المتحدة
وفي اليهودية، كما الإسلام، لا يكون تسامح بغير أن يصفح من تعرض للإساءة، وإذا كانت الإساءة توجب العقوبة القانونية فلا يمكن منع العقوبة أو تخفيفها بغير الصفح، لكن أيضاً يجب أن يقرّ المعتدي بخطئه ويعتذر عنه ويطلب الصفح، وتعويض الضحية عن الضرر الذي لحق به، وأما في المسيحية فإنّ التسامح سلوك عام يلتمس المغفرة لكل مسيء، وكذلك الأمر في البوذية والهندوسية؛ إذ يكون الصفح والتسامح مستقلاً عن سلوك المسيء ومصيره أو اعتذاره أو عدم اعتذاره.

هل يستوجب التسامح التصالح مع المسيء؟
في اليهودية والإسلام لا يستوجب التسامح التصالح، ولا يتطلب التصالح التسامح، فقد أسامح المسيء ولكن أقرر أنّني لا أرغب أن أرتبط به بعد ذلك، وعلى أي حال لدينا الحق دائماً في أن نختار أصدقاءنا، وعندما يكون المسيء فرداً من الأسرة يكون هذا الحق أكثر تقييداً، فطبيعة الأسر تتطلب أن نبذل قصارى جهدنا لننسجم معهم، حتى لو لم نكن نحب فرداً محدداً في الأسرة بدرجة كبيرة، وتفرض الصداقات الطويلة علينا على نحو مماثل التزاماً أخلاقياً أن نبذل قصارى جهدنا للتغلب على الإساءة واستعادة العلاقة، فيستحق أفراد الأسرة والأصدقاء الطيبون هذا الجهد بفضل الدعم الذي قدموه لنا على مدى سنوات وتوليهم واجب الدعم المستقبلي، ولكن حتى في ظل هذه الحالات قد تتسبب بعض الإساءات في أن نرفض أن نتصالح مع الشخص الذي آذانا، على الرغم من أننا سامحناه بصدق وبوعي، ولا يتطلب التسامح على أي حال أن ننسى الإساءة، وبعض الذكريات تكون مؤلمة جداً بحيث لا تسمح بعلاقات حميمية أعمق، كما أنّه لا يتطلب حداً أدنى من اللطف تجاه أولئك الذين اقترفوا أشياء فظيعة في حقنا كذلك.

تعد صلاة التسامح وطلب الصفح في الهندوسية أساساً لتسامح الناس وصفحهم بين بعضهم بعضاً

وعلى العكس قد أختار أن أتصالح مع شخص على الرغم من أنني لم أسامحه ويكون فشلي في أن أتسامح خطأً من جانبي إذا اجتاز المسيء عملية التراجع التي وصفناها آنفاً وإذا لم يتراجع المسيء، فعندئذ لن أكون ملزماً أن أسامحه وقد يحثني حبي للشخص وأملي في إقامة علاقات مستقبلية على أن أتصالح معه على الرغم من الأشياء التي فعلها معي.
في المسيحية لا توجد شروط مسبقة للتسامح، ومع ذلك يعد التسامح شرطاً مسبقاً للتصالح، وينبغي ألا يحجب المسيحيون أنفسهم عن إمكانية التصالح، ومع ذلك يجب أن نكون واقعيين في إدراك أن التصالح قد لا يحدث أحياناً. وأما في البوذية فعلى المرء أن يكون صارماً في ضبط انفعالاته وأفعاله، ولكن في الوقت نفسه ينبغي عليه أن يكون متسامحاً تماماً مع أفعال الآخرين ومتفهماً لها وخاصة الذين آذوه. وكما قال جاتاكامالا: معاناة الآخرين هي التي تجعل الناس الطيبين يعانون.

اقرأ أيضاً: التسامح.. طريق الشعوب للتقدم
والخلاصة أنّ التعاليم الدينية يمكن أن تفيد في التدريب على التسامح، ويمكن أن يزود الاستماع كخطوة أساسية في الفهم الديني الباحثين الاجتماعيين باستبصارات نفسية عن طبيعة الخبرات الإنسانية تستحق على الأقل أن تستكشف.

للمشاركة:

كيف قرأ فرانسوا بورجا الإسلام السياسي؟

2019-09-08

يعتبر المفكر الفرنسي، فرانسوا بورجا، واحداً من أهم ثلاثة مفكرين فرنسيين تصدوا لدراسة وتحليل ظاهرة الإسلام السياسي خلال العقود الأخيرة، وتعد أبحاث بورجا إلى جانب أبحاث؛ جيل كيبل وأوليفييه روا، اللذين تناول كل منهما ظاهرة الإسلام السياسي من منظور مختلف عن منظور الآخر، مراجع لا غنى عنها لفهم أبعاد تلك الظاهرة، سواء من حيث دقة التحليل وشمول التوثيق أو من حيث الموضوعية والتخفف من إسار الأيديولوجيا التي وسمت فكر الاستشراق بصفة عامة. 

 الموقف النقدي المتحفظ إزاء فكر الاستشراق وإرث الاستعمار الفرنسي جعل من كتابه "الإسلام السياسي صوت الجنوب" إشكالياً

ولعل هذا الموقف النقدي المتحفظ إزاء فكر الاستشراق والموقف من إرث الاستعمار الفرنسي لشمال إفريقيا والذي يظهر عند بورجا وكأنّه تطهر من إثم قديم، هو ما جعل من كتابه "الإسلام السياسي صوت الجنوب" كتاباً إشكالياً قابلاً للتوظيف الأيديولوجي في الفكر السياسي العربي، من قبل العلمانيين أو الإسلاميين على السواء، وهي النقطة المهمة التي أشار إليها المفكر المصري الراحل، نصر حامد أبو زيد، في تقديمه للترجمة العربية للكتاب التي أنجزتها لورين فوزي زكري وصدرت عن دار العالم الثالث بالتعاون مع المركز الفرنسي للثقافة والتعاون العلمي في القاهرة 2001.

اقرأ أيضاً: محمد البشاري: جماعات الإسلام السياسي تسعى لاصطدامنا مع الآخر
فالكتاب الموجه أصلاً للقارئ الفرنسي والقائم على الاعتراف بالآخر وتقبل اختلافه الثقافي، والتعامل مع الحركات الإسلاموية كحقيقة واقعة وقوة مؤثرة في المعترك السياسي العربي، ونقد الموقف الغربي المنحاز للأنظمة السلطوية "العلمانية" في قمعها للحركات الاحتجاجية الإسلامية (التي ربما تكون وريثة هذه النظم في المستقبل غير البعيد) كما يرى بورجا، قد يثير حفيظة المثقف العربي إزاء تعاطف الكاتب مع تلك الحركات الذي قد ينزلق إلى تسويغ استخدام الدين في السياسة وشرعنة العنف من جهة، والمساهمة في تغييب  قوى التغيير الديمقراطي اليساري التي أُخرجت من ساحة الفعل السياسي والاجتماعي كحقيقة واقعة بعد أن تناوب على سحقها وتهميشها كل من الإسلامويين وأنظمة الحكم السلطوية القائمة بمساعدة السياسة الغربية، أو تواطؤها النفعي على أقل تقدير.

غلاف الكتاب
لا تقلل تلك الملاحظات من أهمية كتاب فرانسوا بورجا بقدر ما تثبت أهميته وتثير النقاش حوله بما يقدمه من رؤى مختلفة ورصد وتوثيق للظاهرة الإسلامية في دول شمال إفريقيا التي تناولها المؤلف بشكل تفصيلي منذ النشأة، رغم أنّها لا تخرج إلا جزئياً عن الصبغة العامة للإسلام السياسي؛ بسبب طول فترة الاستعمار الغربي لدول المغرب العربي وتأخر استقلالها، وبعدها النسبي عن التأثر باضطرابات المشرق العربي المتوتر منذ نهاية السلطنة العثمانية، واستمرار العلاقة الثقافية بين ضفتي المتوسط الشمالية والجنوبية حتى اليوم. ويكمن اختلاف قراءة بورجا للظاهرة الإسلاموية في كونها بحثاً في الفاعلية الحركية السياسية والاجتماعية يسعى الباحث من خلاله لاكتشاف القوانين العامة المؤسسة للظاهرة والمحركة لها أكثر من كونه بحثاً في الأيديولوجيا أو اشتباكاً مع مقولات ومفاهيم، كما يحرص على إبراز "تعددية" الظاهرة وتمايز تياراتها السياسية ومناقشة أسباب هذه "التعددية" التي تصل أحياناً إلى حد التناقض والتصارع على مستوى الفعالية والحركية السياسية، كما يشير نصر حامد أبو زيد في تقديمه لترجمة الكتاب.

اقرأ أيضاً: ماذا تفعل جماعات الإسلام السياسي بالأتباع والمريدين؟
وانطلاقاً من محاولة التخفف من الحمولة الأيديولوجية يعيد بورجا النظر في التسمية ودلالاتها التي باتت تتخذ لوصف تلك الظاهرة  في كتب المتخصصين أو في الكتابات الصحفية دون تدقيق بخصوصية كل حالة، أو تمييز بنوع الخطاب، مشيراً إلى أنّ "التضخم اللغوي فيما يتعلق بالمصطلحات التي يستخدمها المحللون "الإسلام السياسي"، "الأصولية"، "المتشددون"..." يؤشر ليس على الحيرة في وصف تلك الظاهرة فحسب، إنّما على القلق المتزايد منها، والاهتمام الذي تثيره، والصعوبة التي يواجهها المراقب الخارجي أمام جوهر هذه الاتجاهات وتعددها؛ "فدراسة العقيدة المجموعة في "سور القرآن وأحكامه" أسهل كثيراً من فهم ملايين الأفراد الذين يؤمنون بها".

نصر حامد أبو زيد
لذلك كثيراً ما يحدث الخلط في استخدام هذه المصطلحات بين التقليدية والأصولية والإسلام السياسي، وإن كانت جذور الإسلام السياسي موجودة في المرجعية الأصولية إلا أنّ الأصولية تتخذ موقف الارتياب من المعاصرة  ولا تملك مشروعاً سياسياً لحل مشكلات العصر، إنما ينحصر نشاطها في الإطار الأخلاقي.

الإسلاموية نشأت في الأساس في سياق الحداثة الغربية وكرد فعل عليها وتتقبل كل مظاهرها التكنولوجية الحديثة

أما الإسلاموية فقد نشأت في الأساس في سياق الحداثة الغربية وكرد فعل عليها وتتقبل كل مظاهرها التكنولوجية الحديثة، وهي مشروع سياسي يسعى لتجاوز (سبات العلماء) المندرجين في مؤسسات الدولة حسب وصف عبد السلام ياسين، وضد السلفية التي (قدمت تنازلات مؤسفة للغرب في سعيها لإضفاء طابع الحداثة على الإسلام بدلاً من إضفاء الطابع الإسلامي على الحداثة) كما عبر عن ذلك راشد الغنوشي.
ويهدف الإسلام السياسي إلى الاستيلاء على السلطة من فوق باعتبارها ضرورة لتحقيق يوتوبيا "الدولة الإسلامية" التي يشاركهم فيها إلى حد كبير التيار الأصولي؛ فميلاد الإسلام السياسي داخل المجتمعات العربية، كما يرى بورجا، مرتبط بالظاهرة الإمبريالية وصدمة الحداثة الغربية، ونضال هذه المجتمعات ضد الاستعمار بكل ما يمثله من قيم ورموز. أما تبلوره كمشروع سياسي متكامل ذي أطر تنظيمية حركية وانتشاره المتسارع فقد جاء كرد فعل على الدولة القومية "العلمانية" وفشل سياساتها التنموية وعدم قدرتها على إنجاز التحرر الفعلي من هيمنة الدول الاستعمارية.

اقرأ أيضاً: كيف خرج الإسلام السياسي على موقف أهل السنّة من الدولة؟
ويذهب بورجا إلى القول إنّ الإسلام التاريخي ليس وحده المولد لظاهرة الإسلام السياسي، كما يدعي منظروه، "إنما الإسلام السياسي كظاهرة هي التي تصنع الإسلام الراهن على مقاسها وليس العكس". فاستخدام الإسلام السياسي لشفرة ومصطلحات الإسلام لا يتعدى الاستخدام اللغوي فحسب، وذلك في مواجهة شفرة غربية استعمارية أساساً أعادت الأنظمة الحاكمة إنتاجها في خطابها القومي "العلماني"، ويصبح الإسلام في هذه الحالة مجرد هوية يتسلح به الإسلام السياسي. وهذا الإسلام الذي يسعى لتكوين هويته الخاصة كما يرى بورجا ليس معادياً للغرب.
لماذا احتاج "الجنوب أن يتحدث بصوت آخر"؟
في إطار رصده لانتشار الظاهرة الإسلاموية "الصوت الجديد" في مجتمعات المغرب العربي وآليات نشاطها وتوجهاتها السياسية، بدءاً من تونس إلى الجزائر وبدرجة أقل في المغرب وليبيا، يذهب بورجا للوقوف على أسباب هذا الانتشار إلى تشريح البنية السوسيوثقافية والسياسية في المجتمعات العربية المغربية في ظل الاستعمار، ومرحلة ما بعد الاستقلال التي خضعت فيها تلك المجتمعات لعمليات التحديث القسري الذي تولت نشره الانتلجنسيا المحلية ودولة الاستقلال الناشئة بوتيرة أسرع وأكثر مبالغة وجذرية عما كانت عليه في ظل الاستعمار المباشر، معتمدة في ذلك على قوتها النابعة من الشرعية التي اكتسبتها من إنجازاتها في التحرير الوطني من دون الاهتمام بمعالجة التصدع في الذهنية الاجتماعية الذي أصاب هذه المجتمعات بعد اندثار شفراتها الثقافية أو احتلالها مواقع هامشية، "وبات من يبحثون عن ملجأ أخير لهويتهم في القيم الدينية ينظرون إلى العلمانية بأنّها أصبحت الإطار المرجعي الذي تفرضه السلطة".

يهدف الإسلام السياسي إلى الاستيلاء على السلطة من فوق باعتبارها ضرورة لتحقيق يوتوبيا "الدولة الإسلامية"

لكن فشل الدولة الناشئة في الإيفاء بمتطلبات التنمية في ظل الأزمات الاقتصادية المتتالية وتراجع أسعار النفط، والتفجر السكاني، وازدياد التفاوت في المستوى المعيشي والثقافي والتعليمي بين الريف والمدينة، وازدواجية الثقافة التي أنتجتها سياسة التعريب القومي، مع لفحة رياح الثقافة المشرقية التي حملها المدرسون الموفدون من دول المشرق أو الطلبة العائدون منها مثل؛ الغنوشي، والإسلاميين المتشبعين بأفكار الإخوان المسلمين وحسن البنا أو سيد قطب، والهاربين من بطش الملاحقات الأمنية في تلك الدول، مع أصداء انتصار الثورة الإسلامية في إيران، قد ساعد في تعضيد الأصوات الإسلامية الناشئة وساهم في نقلها من مساجد الضواحي الهامشية البعيدة إلى الجامعة والقطاع الطلابي المديني وساحة المدينة، خاصة بعد توسع الجامعة وانتشار التعليم والهجرة الريفية نحو المدن حاملة معها ثقافتها الدينية ذات الطابع الريفي التي أحسن التيار الإسلامي تعبئتها واستثمار طاقاتها بالاستفادة من تجربة مناضلي الحركات اليسارية الماركسية وأساليب نشاطهم وبالتنافس معهم في آن.

كل ذلك فتح الطريق نحو المواجهة مع الدولة التي أدركت متأخرة خطورة الظاهرة الناشئة وخطورة حرية نشاطها، فأخذت بدورها تنافس معارضيها من قوى الإسلام السياسي على استخدام المجال الديني وتسابقها في إنتاج فائض من التدين والرموز الدينية. وقد ظهرت نتائج هذا السباق جلية عندما انخرط الإسلاميون في النشاط السياسي العلني ودخلوا في اللعبة الديمقراطية وصناديق الانتخابات في تونس أولاً ثم في الجزائر فيما بعد.

توقع بورجا أن يستطيع الإسلام السياسي تجاوز أفكاره وأيديولوجياته المدمرة ويخرج من قوقعته لم تتحقق حتى اليوم

ويشير بورجا في هذا الصدد إلى خطأ تقدير الحاكمين للظاهرة الإسلامية التي اعتبروها في البدء مجرد سحابة صيف عابرة، وحاولوا استمالة بعض رموزها بسياسة الاحتواء والضبط، أو توظيفها ضد التيارات اليسارية الماركسية المنافسة، لكن هذه السياسة لم تفعل غير تقوية التيارات الإسلامية وتبلور خطابها السياسي الصدامي والتكفيري، ما فتح الطريق أمام موجات متتالية من العنف والعنف المضاد الذي سرعان ما وجد تبريره وشرعنته بتأويل المرجعية الإسلامية من قبل هذه التنظيمات حسب مقتضى الظرف، وهو ما يترك سؤال الديمقراطية والعلمانية والحداثة في المجتمعات العربية والإسلامية سؤالاً معلقاً، كما يجعل رهانات بورجا على قدرة الإسلام السياسي على تخطي قوقعته والانفتاح على العصر وقبول قيم الحداثة الغربية التي تؤهله لوراثة الأنظمة القومية باعتباره القوة السياسية الأكثر تنظيماً وجماهيرية بعد أن أفرغت الأنظمة السلطوية الساحة السياسية من المنافسين الآخرين، وفيما لو قوبل بالاعتراف والإنصات لصوته من قبل الغرب، مجرد رغبات وأماني.  فالأنظمة القومية التي يصفها بروجا بالعلمانية تشترك مع الإسلام السياسي بالجذر الثقافي والمرجعية الفكرية وإن اختلفت شعاراتها السياسية.

اقرأ أيضاً: كيف يمكن فهم علاقة الإسلام السياسي بالحداثة؟
ولعل الاختبار الحقيقي الذي تفشل حركات الإسلام السياسي فيه حتى اليوم هو الموقف من الديمقراطية والمواطنة وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين؛ فقد انساق بورجا وراء نقده للفكر الغربي الذي ينتقد موقف الإسلام من المرأة وانبهاره بقدرة الإسلام السياسي على تعبئة النساء في نشاطه السياسي والاجتماعي و"الجهادي" الذي قاده لاستخلاص أن الإسلام السياسي لا يقف ضد حرية المرأة ومساواتها مع الرجل، لكن فاته أن ينظر في أفق القانون الذي يحدد تلك الحرية والموقع الاجتماعي الذي تحتله النساء وفقه والوظيفة الاجتماعية الموكولة لها، كما فاته أن يسأل أي امرأة تلك التي لا يعاديها الإسلام السياسي وما موقفه من المرأة التي لا تقبل بمفاهيمه وأيديولوجيته.
وفي النهاية لا بد من الاعتراف أنّ الأحداث اللاحقة قد أكدت أنّ استخلاصات بورجا المبنية على التحليل الموضوعي العميق للواقع الحي لم تكن وهمية ولا إيهامية؛ فقد وصل الإسلامويون إلى السلطة في أكثر من بلد عربي، لكن رغبة بورجا وأمانيه في أن يستطيع الإسلام السياسي تجاوز أفكاره وأيديولوجياته المدمرة ويخرج من قوقعته لم تتحقق حتى اليوم.

للمشاركة:



فرنسي يحاول اقتحام مسجد بسيارته عمداً

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

حاول رجل اقتحام أحد المساجد بفرنسا بسيارته عمداً، أمس، في عملية لم يُصب فيها أحد سواه.

وأعلنت سلطات منطقة "الرين العليا" في مقاطعة الألزاس؛ أنّ "رجلاً حاول اقتحام مسجد كولمار في شرق فرنسا بسيارته"، مضيفة أنّه "لم يصب أحد باستثناء السائق"، ومعلنة أنّ "التحقيق جار"، وفق وكالة "فرانس برس".

فرنسا تحقّق مع رجل حاول أن يقتحم مسجد كولمار، شرق فرنسا، بسيارته ولم يصب أحد باستثنائه

وصرّحت المدعية العامة في كولمار، كاترين سوريتا مينار؛ بأنّ "الرجل جُرح بسلاح أبيض كان يحمله، ونُقل إلى المستشفى، حيث سيخضع لجراحة".

وتابعت: "سيعاينه طبيب نفسي في أقرب وقت ممكن"، معتبرة أنّ المعلومات الأولية تفيد بأنّه يعاني "مشاكل نفسية".

وقالت إنّ شهود عيان وصفو حالة الفاعل وكلماته التي تلفَّظ بها قبل البدء بالهجوم، مؤكّدة أنّه "سيوضع قيد التوقيف الاحتياطي وسيتم استجوابه في أقرب وقت"، موضحة: "عندها سنعرف المزيد حول دوافعه".

 وقد أكّدت الدعية العامة؛ "عدم سقوط أيّ جريح، رغم وجود بعض الأشخاص في المسجد حينها".

بدورها، أوردت صحيفة "لالزاس"؛ أنّ خبراء تفكيك متفجرات عاينوا السيارة، وأكّدوا أنّها لم تكن تحتوي على متفجرات".

يذكر أنّ وتيرة جرائم الكراهية ضدّ المسلمين قد زادت مؤخراً في فرنسا، في ظلّ تنامي الخطاب السياسي المعادي للمسلمين، وموجة الإسلاموفوبيا، التي اجتاحت أوروبا، وما تلقاه من ترويج في بعض وسائل الإعلام الأمريكية والأوروبية.

 

للمشاركة:

قتلى في اشتباكات عنيفة بين داعش وهيئة تحرير الشام.. لماذا؟!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

قُتل 13 إرهابياً خلال اشتباك عنيف اندلع بين مسلَّحين من تنظيم داعش وآخرين من هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، أمس، في محيط بلدة سرمدا على الحدود التركية.

وأوضحت المصادر، التي نقلت عنها وكالة "سبوتنيك"؛ أنّ سبب الاشتباكات يعود إلى خلاف على "فدية"، وذلك بعد خطف مسلحي تنظيم داعش لشاب سوري، يعمل والده في صياغة وتجارة الذهب؛ حيث باع مسلحو داعش الشاب المخطوف لمجموعة إرهابية تتبع لهيئة تحرير الشام، بمبلغ 200 ألف دولار، إلا أنّ مسلحي الهيئة أخلّوا بالاتفاق بعد حصولهم على الشاب، وامتنعوا عن دفع المبلغ، فتطوّر الخلاف بين الطرفين إلى اشتباكات عنيفة، أسفرت عن مقتل 13 مسلحاً وإصابة آخرين.

13قتيلاً باشتباكات بين النصرة وداعش بريف إدلب للحصول على فدية ابن تاجر ذهب مخطوف

وأضافت المصادر؛ أنّ هيئة تحرير الشام قالت إنّها دفعت مبلغ 400 ألف دولار للخاطفين من أجل استعادة الشاب؛ حيث اشترطت على ذويه دفع كامل المبلغ، حتى تتمّ إعادته إلى بيته.

وكشفت؛ أنّه في الآونة الأخيرة انتشرت في محافظة إدلب حالات خطف عديدة، يتم من خلالها خطف أطفال من أجل مبالغ مالية كبيرة، وفي معظم الأحيان يكون أبناء التجار هم الأهداف المفضلة للخاطفين.

وتنتشر في المناطق الحدودية شمال إدلب عصابات إجرامية من بقايا تنظيم داعش الإرهابي، بينهم أعداد من المسلحين الهاربين من العراق، ومن الرقة، ومن شرق حماه، إضافة لنحو 100 آخرين، تمكّنوا من الفرار من سجن إدلب المركزي العام الماضي.

وتمارس هذه العصابات عمليات الخطف والسرقة والسطو المسلح وعمليات التنقيب عن الآثار في الأراضي السورية؛ حيث نمت بينها وبين تنظيم جبهة النصرة تجارة كبيرة بالآثار المسروقة وبالسلاح والسيارات.

وكانت مصادر محلية في ريف إدلب قد كشفت لوكالة "سبوتنيك"، في آب (أغسطس) 2018؛ أنّ أعداداً كبيرة من بقايا تنظيم داعش انتقلت بالتنسيق مع هيئة تحرير الشام إلى بلدات أطمة والدانا وحارم وسلقين ودركوش، وبدأت تنشط بشكل كبير وعلني في محافظة إدلب، خلال الأشهر الأخيرة من العام الماضي.

وخلال العامين الماضيين، قدم الآلاف من مقاتلي تنظيم داعش من مناطق مختلفة، بينهم مقاتلو "تنظيم جند الأقصى" الذين فروا من بادية حماة الشرقية، وآخرون فروا من مدينة الموصل العراقية والرقة ومناطق أخرى في البادية السورية، ليستقروا في بلدات الدانا وسرمدا ودركوش على الحدود التركية مع إدلب وغيرها، فيما استقبل تنظيم "حراس الدين"، الموالي للقاعدة، مقاتلي "أنصار التوحيد"، الدواعش المتحدرين من جنسيات خليجية وعربية، في مناطق سيطرته شمال حماه وجنوب إدلب، وأمّن مستوطنات خاصة لهم ولعوائلهم.

 

للمشاركة:

إثيوبيا تعتقل خلية إرهابية.. هذه مخططاتها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

ألقت السلطات الإثيوبية القبض على عدد لم تحدّده من متشددي حركة الشباب الصومالية وداعش، كانوا يخططون لشنّ هجمات على أهداف مختلفة في البلاد، من بينها فنادق.

وقال جهاز المخابرات الوطنية، في بيان أذيع على محطة "فانا" الإذاعية، التابعة للدولة، أمس: إنّ "بعض من ألقي القبض عليهم كانوا يقومون بأعمال مخابراتية شملت تصوير الأهداف المحتملة"، وفق ما نقلت "رويترز".

إثيوبيا تعتقل مجموعة من الإرهابيين ينتمون لحركة الشباب وداعش كان يخططون لعمليات إرهابية

وصرّح مسؤولون بالجهاز بالقول: "كانت المجموعة تعدّ لمهاجمة فنادق واحتفالات دينية وأماكن تجمع وأماكن عامة في أديس أبابا".

وأضاف المسؤولون: "المخابرات الإثيوبية نسّقت مع جيبوتي المجاورة لاعتقال المشتبه بهم، وفيما لم يذكر البيان عدد أفراد الخلية الإرهابية، أشار إلى أنّ قائدها يُدعى محمد عبد الله دولوث".

وعن دولوث؛ أوضح جهاز الأمن أنّه "دخل البلاد عبر جيبوتي في مهمة إرهابية، بعد إجراء استطلاعات وتحديد فنادق مختلفة ومؤسسات دينية (لم يسمها)".

ولفت البيان إلى أنّه جرى اعتقال الإرهابي دولوث بالقرب من مطار بولي في أديس أبابا؛ حيث كان يخضع للمراقبة من قبل أفراد الأمن الإثيوبي.

وتابع: "تمّ العثور على أوراق ثبوتية مزوَّرة من إقليم الصومال الإثيوبي، ومبالغ مالية ضخمة رُصدت لتنفيذ الهجمات الإرهابية في البلاد، كانت بحوزة أفراد الخلية".

وكان النائب العام الإثيوبي، برهانو سجاي، قد كشف، في نيسان (أبريل) الماضي؛ اعتقال خلية ترتبط بحركة الشباب الصومالية وتنظيمات إرهابية عالمية، سعت إلى تنفيذ هجمات إرهابية في مراكز للمؤتمرات وتجمعات شعبية.

 

للمشاركة:



اعترافات طارق رمضان تصدم اتحاد مسلمي فرنسا

صورة مدني قصري
كاتب ومترجم جزائري
2019-09-22

ترجمة: مدني قصري


أذِن القضاء الفرنسي مؤخراً بإصدار الكتاب الجديد للمفكر الإسلامي طارق رمضان "واجب الحقيقة" دون تعديل. يأتي هذا القرار في أعقاب الاستئناف القضائي الذي قدمته امرأة تتهم رمضان بالاغتصاب ويَظهر اسمها في الكتاب.
لن يتم تغيير كتاب طارق رمضان الجديد، الذي صدر يوم الأربعاء الموافق 11 أيلول (سبتمبر) الجاري. وفقاً لوكالة "فرانس برس"، فقد قرر القضاء الفرنسي يوم الثلاثاء، وهو اليوم التالي للإحالة التي قدمتها إحدى المتّهِمات للداعية الإسلامي السويسري. أرادت المرأة، التي تتهم حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، بالاغتصاب، أن يختفي ذكرُ اسمها من الكتاب.
"التدخل المفرط وغير المتناسب في حرية التعبير"
وفقًا لوكالة "فرانس برس"، التي حصلت على الحكم، وجدت محكمة باريس الكبرى أنّ ادعاء المدعية "سيؤثر بشكل غير معقول وغير متناسب على حرية التعبير" لطارق رمضان بينما تم بالفعل تعريف هوية المتهم. ومع ذلك، نظراً لنشر اسمها في الكتاب دون موافقتها، وجدت المحكمة أيضاً أنّ المرأة عانت من الأذى وحكمت على الداعية الإسلامي السويسري بأن يدفع لها يورو رمزياً.

اقرأ أيضاً: هل كشف طارق رمضان الوجه الحقيقي للإخوان في أوروبا؟.. صحيفة فرنسية تجيب
يخضع الباحث في علم الإسلام البالغ من العمر 57 عاماً، للتحقيق منذ شباط (فبراير) 2018 بسبب "اغتصاب امرأتين في فرنسا". أمضى ما يقرب من 10 أشهر رهن الاحتجاز المؤقت قبل الإفراج عنه في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
 أنكر في البداية أي علاقة مع النساء المشتكيات قبل أن يتناقض مع التحقيق ويستحضر ما أسماه بعلاقات بالتراضي

طارق رمضان متهم بـ 4 حالات اغتصاب
طارق رمضان متهم باغتصاب امرأتين في فرنسا. لقد نفَى في البداية أي علاقة بهاتين المرأتين، قبل أن يتناقض مع التحقيق ويذكر بعد ذلك "علاقات بالتراضي". كما أنّه متهم من قبل امرأتين أخريين بالاغتصاب، بما في ذلك واحدة في اجتماع، وهي شكاوى مقدَّمة في آذار (مارس) 2018 وتموز (يوليو) من العام الماضي.
في مقابلة مع قناة BFMTV اعترف طارق رمضان بأنّه "كان في تناقض مع بعض مبادئه" وبأنّه كذب بشأن علاقاته الحميمة مع بعض الشاكيات "لحماية أسرته".
لا يتوقف طارق رمضان عن القول في آخر أعماله "واجب الحقيقة": "ملفي فارغ من أي جريمة. فهو يحتوي على العكس من ذلك، على جميع الأدلة على براءتي". إذن فلماذا سُجن لمدة عشرة أشهر تقريباً في عام 2018، ولماذا حُرم من جوازات السفر، وهل يجب عليه أن يراجع كل أسبوع مركزاً للشرطة في منطقة باريس؟ الجواب بسيط: حسب قوله، فهذه ليست سوى قضية سياسية. "هل يمكن أن أكون شخصاً مزعجاً؟ هل أعامَل بهذه الطريقة بسبب الأصل العربي والدين الإسلامي؟ أليس في الأمر شيء من العنصرية في هذه المعاملة؟" ويضيف رمضان: "اليوم رمضان، فمَن سيكون القادم؟ لم يفقد طارق رمضان أيّ ذرّة من حماقته، أو من طموحه في أن يبقى الشخصية الرئيسية في إسلام فرنسا والبلدان الناطقة بالفرنسية. على الرغم من أن جميع مساعديه تقريباً تخلوا عنه.
لا يتردّد مؤلف كتاب "عبقرية الإسلام" في أن يقول إنّ قضية رمضان قضية أوروبية وغربية صريحة، وأنّها "تتجاوز الشخص. فهي تندرج في قصة معينة". لكن، لسوء حظه، لم تعد فرنسا تخشى كاتبها الشهير زولا. "يبدو أنّها تعيد إنتاج دريفوس (1)، اليهودي بالأمس، والمسلم اليوم. في مقابلة مع BFM TV أجراها معه الصحافي جان جاك بوردين، قارن طارق رمضان نفسه بالكابتن دريفوس. في هذا الكتاب، يقارن نفسه بنماذج أخرى مشهورة، أمثال غاندي، ومارتن لوثر كينغ، ومالكوم إكس، ومانديلا. أي الكثير من الرجال العظماء الذين تعرّضوا مثله، "للوصم، والإقصاء، والسجن، والتشويه و / أو الإعدام". "لقد قلت مراراً وتكراراً إنني كنت فقط الشجرة التي تخفي وتعلن عن الغابة"، هكذا قال رمضان، دون استحياء، وأدان بشدة "العنصرية المعادية للمسلمين التي استقرت في البلاد".

 

 

"سقوطي هل يمكن أن يخدم هذه السياسات التي صرتُ أزعِجُها كثيراً؟ وماذا لو كان خطابي العلني، فيما أنا أنتمي إلى الشعوب العربية والمستعمرة السابقة، يزعج علاقة الهيمنة القائمة منذ وقت طويل؟ هكذا سأل طارق رمضان مرّة أخرى. لهذا السبب اصطنعت "السلطة"، في رأيه، "مؤامرة" – أو بالأحرى "فخاً" – لإسقاطه منذ أن أعلن عن نيّته في الحصول على الجنسية الفرنسية (زوجته إيمان فرنسية) وإعادة ترتيب وجوده في فرنسا. بل ويمزج طارق رمضان ويخلط حتى بين قاضي محكمة النقض والمستشار السابق لإيمانويل ماكرون وبين صحافية في هذه العملية، من أجل إسقاطه ... باختصار، فهو ليس سوى الضحية الوحيدة لـ "قضية رمضان"، ساعياً إلى أن يُنسِي الجميعَ أنه متّهم بالاغتصاب في فرنسا وسويسرا. حتى لو بقي إلى الآن بريئاً مفترضاً.

سمحت العدالة الفرنسية بإصدار كتاب الإسلامي السويسري طارق رمضان، رغم إرادة إحدى النساء اللواتي يتّهمنه بالاغتصاب والتي نددت بذكر اسمها الحقيقي في الكتاب.

في قرارها، اعتبرت محكمة باريس المختصة أن هُوية صاحبة الشكوى قد تم الإعلان عنها سابقاً وأن طلبها "سيؤثر بشكل غير معقول وغير متناسب على حرية التعبير للسيد رمضان، وفقاً للحكم الصادر".
ومع ذلك، اعترفت المحكمة بأن كريستيل التي ذُكر اسمها الحقيقي 84 مرة في كتاب رمضان قد تضرّرت بسبب نشر اسمها دون موافقتها، وأدانت المفكر الإسلامي بدفع يورو رمزي لهذه المرأة. وهذا ما ندّد به محاميها في استدعائه القضائي.

اقرأ أيضاً: الإسلامي طارق رمضان يعترف
كانت صاحبة الشكوى، التي تُدعَى كريستيل في وسائل الإعلام، رفعت يوم الإثنين 9 أيلول (سبتمبر)، دعوى طارئة ضد المؤلف وناشره، لتعديل هذا الكتاب "واجب الحقيقة"، قبل أي تسويق، وإزالة لقبها منه.
أسّس محامي المدعية صاحبة الشكوى عريضتَه على المادة 39 من قانون حرية الصحافة الصادر في 29 تموز (يوليو) 1881، والتي تحظر "نشر المعلومات المتعلقة بهوية ضحية اعتداء ـ أو اعتداء جنسي ".
رمضان: علاقاتي بالتراضي
في هذا الكتاب، يروي السيد رمضان كيف عايش القضية التي انفجرت في خريف عام 2017 وتسببت في سقوطه، في نص مليء بالتأملات الروحية.
وكان هذا الباحث الإسلامي الذي ظل يثير بشخصيته المؤثرة منذ فترة طويلة الجدل في الإسلام الأوروبي، والذي يخضع للتحقيق منذ شباط (فبراير) 2018 بسبب اغتصاب امرأتين في فرنسا، قد أنكر في البداية أي علاقة جنسية بهاتين المرأتين، قبل أن يتناقض مع التحقيق ويستحضر ما أسماه بـ "علاقات جنسية بالتراضي". وقد أمضى ما يقرب من 10 أشهر رهن الاحتجاز المؤقت قبل الإفراج عنه في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

 

 

 

صدمة اتحاد مسلمي فرنسا
بين مسلمي فرنسا (MF، UOIF سابقاً) وطارق رمضان، أصبحت القطيعة نهائية ومستهلكة. في أعقاب تدخل طارق رمضان على BFM TV و RMC الذي وقع على عودته إلى وسائل الإعلام في فجر صدور كتابه "واجب الحقيقة" قرر اتحاد مسلمي فرنسا الخروج عن تحفظه وصمته حول القضية التي تهز عالم الإسلام والذي لم تُعرب عنه المنظمة الإسلامية علانية منذ آذار (مارس) 2018، أثناء التجمع السنوي للمسلمين في فرنسا (RAMF).
ففي يوم الجمعة 6 أيلول (سبتمبر)، استقبل الصحافي الفرنسي، جان جاك بوردين، الداعية الإسلامي طارق رمضان. كانت فرصة رمضان لشرح حالات الاغتصاب الأربعة التي اتهِم بها. لقد صدم اللقاء الاتحاد الفرنسي الإسلامي الذي كان رمضان إلى عهد قريب، نجماً ساطعاً في سمائه. السبب: "الاعترافات الصادمة التي قدّمها للمرّة الأولى هذا الشخص فيما يتعلق بعلاقات الزنا المتكررة"، حسب الاتحاد.

اقرأ أيضاً: طارق رمضان.. تهمة جديدة باغتصاب جماعي
قال اتحاد مسلمي فرنسا بأنّه "خُدِع بسلوك" الداعية طارق رمضان، "المتناقض تناقضاً تاماً مع المبادئ المتوقعة من رجل يبشر بالإسلام"، بعد تصريحاته حول علاقاته الجنسية غير الشرعية .
"لقد خَدعنا طارق رمضان بالسلوك الذي أقرّه"، هذا ما قاله اتحاد المنظمات الإسلامية السابق في فرنسا (مسلمو فرنسا، أم إف منذ عام 2017) في بيان نشره في موقعه على الإنترنت، بعد بضعة أيام من المقابلة التلفزيونية المذكورة مع الداعية الإسلامي السويسري، الذي وجِّهت إليه تُهمٌ بحالات اغتصاب ما فتئ يدحضها.

اتحاد مسلمي فرنسا: الاتحاد يشعر بالصدمة من الفجوة بين أقوال وسلوك رمضان وهي الفجوة التي لم يكن تتوقعها منه قط

قال اتحاد مسلمي فرنسا MF، في بيان صارخ: "نحن نواجه التحدي والسؤال من خلال الاعتراف الذي أدلى به الشخص المعني بشأن علاقاته الزوجية غير الشرعية العديدة والمتكررة". لطالما كان اللاهوتي نجماً متكرراً في الصالون السنوي للاتحاد في منطقة باريس؛ حيث كانت محاضراته تستقطب الحشود.
وضّح اتحاد مسلمي فرنسا أنّه لا يملك الحق في "التعليق على هذه القضية من الناحية القضائية"، إلا أنه يتحمل "واجب التعبير عن نفسه"، في ضوء "الدور الهام" الممنوح للسيد رمضان "داخل الجالية المسلمة في فرنسا، وخاصة الأصغر سناً".
وأضاف الاتحاد أنّه يدين "السلوك الذي يتناقض تماماً مع المبادئ الأخلاقية المتوقعة من رجل يُبشر بالإسلام، ويدعو إلى روحانيته وقيمه، ويتعامل مع أسئلة جمهور من الشباب، بشكل أساسي، يبحث عن النماذج المثالية".
"الاتحاد يشعر بالصدمة من الفجوة بين أقوال وسلوك السيد رمضان، وهي الفجوة التي لم يكن يتوقعها منه قط. لم نكن على علم بذلك قط، ولم نلاحظ أي سلوك من هذا الشخص الذي لم يعد يتفق بتاتاً مع أخلاقيات المسلمين".
في بيانه ذكر الاتحاد بأنّ "الأئمة والخطباء والزعماء الدينيين المسلمين" مطالبون بالعيش "مع أخلاق تتفق مع ما يعِظون به وفي مستوى ما يتوقّعه جمهورُهم منهم".
كيف تبرر العدالة صدور كتاب طارق رمضان
على الرغم من طلب إحدى المدعيات ضد طارق رمضان، فإن كتاب الداعية الإسلامي الذي يشير إلى هوية هذه المرأة، قد عُرض  في المكتبات يوم الأربعاء 11 أيلول الجاري.

اعترف طارق رمضان بأنه كان في تناقض مع بعض مبادئه وبأنه كذب بشأن علاقاته الحميمة مع بعض الشاكيات لحماية أسرته

يتربع كتابُ "واجب الحقيقة" بالفعل، منذ صباح 11 أيلول، على رفوف المكتبات. كان من الممكن تأجيل إصدار كتاب طارق رمضان الأخير، بسبب الطلب الذي قدمته المرأة التي تحمل لقب "كريستيل" في وسائل الإعلام، والذي تتهم فيه السويسري باغتصابها في عام 2009. أرادت صاحبة الشكوى أن يبقى اسمُها مجهولاً، وتأسف لذكر اسمها 84 مرة، وفقاً لمحاميها. لكن محكمة باريس قدّرت أن لقبها الحقيقي قد تم نشره بالفعل، وأن منع طارق رمضان من نشر كتابه بصيغته الحالية "سيكون مساساً مفرطاً بحرية التعبير".
ومع ذلك، فقد اعتُبر أن نشر اسم صاحبة الشكوى قد تسبب في الضرر لها، وهو الضرر الذي كلفه دفع يورو رمزي لها. في هذا الشأن عبّر محامي طارق رمضان، إيمانويل مارسيني، لوكالة "فرانس برس"، عن ارتياحه برفض هذا الطلب، القائم حسب رأيه "مرة أخرى على الأكاذيب". من ناحيته وافق وسلّم إريك موران، الذي يدافع عن مصالح "كريستيل"، بأن يصدر كتاب طارق رمضان "واجب الحقيقة" في بلد فولتير".
ست شكاوى ضد طارق رمضان
طارق رمضان متّهم من قبل ست نساء، بما في ذلك أربع نساء في فرنسا، بالاغتصاب والاعتداء والتحرش الجنسي. في الوقت الحالي، أسفرت شكوتان اثنتان من أصل أربع شكاوى لدى المحاكم الفرنسية عن توجيه اتهامات لطارق بدأت الأولى من قبل هندة عياري، وتتعلق بحقائق تعود إلى 26 أيار (مايو) 2012 ، بينما جاءت الثانية من "كريستيل".

اقرأ أيضاً: وثائقي فرنسي عن حفيد مؤسس "الإخوان" طارق رمضان
بسبب هاتين الحالتين بالتحديد، تم اعتقال طارق رمضان، لكن بعد خمسة طلبات بالإفراج، قررت غرفة التحقيق منحه إفراجاً مشروطاً: منعه من مغادرة الأراضي الفرنسية، ومُصادرة جواز سفره، وحظر أي تواصل منه مع أصحاب الشكوى وبعض الشهود، ودفع كفالة بـ 300000 يورو. فبينما كان في البداية قد أنكر أي علاقة مع هاتين المرأتين خلال جلسات الاستماع، اعترف طارق رمضان، مع مواجهته بعناصر التحقيق، بأنه مارس بالفعل علاقات بالتراضي.
 جاءته النكسة الأعظم من صفوف حلفائه السابقين أي جماعة الإخوان المسلمين الذين ساعدوا صعودَه في فرنسا في الماضي

هجوم طارق المضاد
منذ ما يقرب من عام، ظل طارق رمضان حرّاً طليقاً، في انتظار المحاكمات، لكن هذا لم يمنعه من إعداد دفاعه. بدءاً بشكوى منه ضد النساء اللواتي اتهمنه بالاغتصاب. بل ولقد أكد محامي رمضان، في شباط (فبراير) الماضي، أن موكله "تعرض لاتهامات خطيرة، واتهامات كاذبة، لا أساس لها من الصحة"، وأن الأمر متروك الآن للعدالة "لتحديد الظروف التي قدمت فيها أصحاب الشكاوى ادعاءً كاذباً بالاغتصاب ضده". في الآونة الأخيرة، في آب (أغسطس) الماضي، اعترض طارق رمضان أيضاً على أحد جوانب ظروف حريته. ففيما كان يتمنى السفر إلى لندن "لاستئناف حياته المهنية والطبية والعائلية" وفقاً لمحاميه، فقد قدّم التماساً إلى القضاة بمغادرة الإقليم الفرنسي. لكن الطلب رُفِض من محكمة استئناف باريس، التي رفضت حتى حضور طارق رمضان، الجلسة.

يواصل الإسلامي طارق رمضان استعادة الأوساط المسلمة التي صارت على خلاف معه منذ الكشف عن حياته المزدوجة

يواصل الداعية الإسلامي طارق رمضان، الذي تتهمه نساء بالاغتصاب، والذي نشر تواً دفاعاً عن قضيته في كتاب "واجب الحقيقة"، عمليته لاستعادة الأوساط المسلمة التي صارت على خلاف معه منذ الكشف عن حياته المزدوجة.
"طارق لم يقدم أي إقرار مشرف بالذنب"، قال متأسفاً أحد المقربين منه السابقين. وقال عبد العزيز تشامبي، وهو رفيق سابق في مدينة ليون، على خلافٍ مع عالم اللاهوت منذ عشر سنوات: "لديه جرأة وقِحَة شيطانية، في محاولة العودة إلى المسرح". "فليصمتْ!" هكذا تطالبه الأوساط المسلمة، وفقاً لعالم الاجتماع المتخصص في الإسلام، فنسنت غيسر، المطلع على أجواء قاعدة طارق رمضان.
"الرد على الضربات التي تلقاها"
غامر رمضان بمخاطر كبيرة، من خلال العودة بصوت عالٍ إلى وسائل الإعلام. في الوقت الحالي لم يتم الاستماع إليه أو مواجهته بـ "بريجيت" (الاسم المستعار) للمرأة التي تتّهمه في سويسرا باغتصابها، وبالإغلاق عليها ليلة كاملة، في نهاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2008 بأحد الفنادق في مدينة جنيف. القضاء السويسري، الشامخ، عليه ألا يقدّر تصريحات طارق رمضان ضد صاحب الشكوى، التي اتهمها بنصب فخّ لتُسقطه مع "كريستيل"، ثاني امرأة تقدّم شكوى بخصوص اغتصاب اللاهوتي لها. "كل هذا تزوير، وكذب إضافي"، هكذا قال محامِيا بريجيت، روبرت أسايل وأليك ريمون، "إنه كذب آخر".

اقرأ أيضاً: 35 ألف يورو شهرياً يتقاضاها المفكر الإسلامي طارق رمضان.. من يدفعها؟ ولماذا؟
على أي حال، تتضح عودة اللاهوتي إلى المشهد العام أكثر تعقيداً مما كان متوقعاً. قبلت وسائل إعلام قليلة مقابلته على الرغم من اقتراحات ناشره  Presses du Chatelet. تحدث طارق رمضان يوم الأربعاء فقط على موجات الإذاعة المجتمعية France Maghreb 2 خلال البرنامج الشهير "المنتدى الكبير". قال رمضان "أنا أفهم خيبة أمل البعض والبعض الآخر، لكنني أطلب من كل مَن رافقني وضْع الأشياء في مكانها. [...] هل نخدم رجلاً أم نخدم رسالة؟"، هكذا قال رمضان، على وجه الخصوص، للتخلص من حياته المزدوجة.

 

 

 

ضربة كبيرة لطارق رمضان من الإخوان المسلمين
لكن بالنسبة لطارق رمضان، فقد جاءته النكسة الأعظم من صفوف حلفائه السابقين؛ أي جماعة الإخوان المسلمين الذين ساعدوا على صعوده في فرنسا في الماضي. رغم كل التوقعات، أصدر اتحاد مسلمي فرنسا (UOIF السابق، الفرع الفرنسي لجماعة الإخوان المسلمين)، مؤخراً، بياناً يتبرّؤون فيه من اللاهوتي. يقول النص "نشعر بالخيانة نتيحة السلوك الذي كشف عنه السيد رمضان، وهو سلوك يتناقض تماماً مع المبادئ الأخلاقية المتوقعة من رجل يُبشّر بالإسلام". في هذا الصدد يقول صحفي من إحدى وسائل الإعلام المجتمعية: "إنها ضربة كبيرة لطارق رمضان". في بيانه، يصر اتحاد مسلمي فرنسا على الحماية الضرورية لعامة الشباب.


هامش:

(1) قضية دريفوس  Dreyfus هي صراع اجتماعي وسياسي حدث في نهاية القرن التاسع عشر في عهد الجمهورية الفرنسية الثالثة. اتهم دريوفوس بالخيانة في هذه القضية (النقيب ألفريد دريفوس) وهو فرنسي الجنسية يهودي الديانة. هزت هذه القضية المجتمع الفرنسي خلال اثني عشر عاماً من 1894 وحتى 1906 وقسمته إلى فريقين؛ المؤيدين لدريفوس المقتنعين ببراءته (الدريفوسيين)،  والمعارضين له المعتقدين أنه مذنب.
قبل كل شيء، يربط طارق رمضان بين قضيته وبين قضية دريفوس، فضيحة مدوية للجمهورية الثالثة تجمع بين إجهاض وإنكار العدالة ومعاداة السامية ضد النقيب ألفريد دريفوس، الذي اتُهم خطأً بالخيانة العظمى في عام 1894 قبل إعادة تأهيله أخيراً في عام 1906.


المصادر عن الفرنسية: ouest-france.fr و liberation.fr و lepoint.fr

للمشاركة:

الاستسلام للصداع الإيراني خطيئة كبرى

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

فاروق يوسف

ليس من باب المبالغة القول بإن إيران تفكر في فرض إرادتها على العالم. ولكن ما الذي يعنيه ذلك وهو لا يستقيم مع أحسن الاحتمالات التي يمكن توقعها لحل النزاع بين إيران والعالم؟

بغض النظر عن أكاذيب ومرويات الحرب العقائدية فإن لإيران مصالح اقتصادية وخطط سياسية في الهيمنة على منطقة استراتيجية تشكل قلب الشرق الأوسط. وليست هذه الخطط وليدة اليوم، بل هي ظهرت منذ اليوم الأول لاستيلاء الملالي على الحكم في طهران.

ما فعلته إيران عبر الأربعين سنة الماضية كان يهدف إلى توسيع حدودها لتصل إلى بحرين يصلان بين قارات ثلاث هما البحر الأحمر والبحر المتوسط. وهو ما لم يعد محل شك أو التباس.

استعمل الإيرانيون البعد الطائفي غطاء لأطماعهم القومية في بناء امبراطورية لم يعد لها مكان في العصر الحديث. 

امبراطورية على غرار امبراطوريات العالم القديم.

ما لم يتمكن الفرس من تحقيقه في سالف أيامهم يحلم خامنئي بأن يتحقق في ظل ولايته التي وضع لها العمامة سقفاً زائفا. سيُقال إنه حلم انتحاري لولا أن هناك ما يؤكد أن ذلك الانتحار سيكون جماعيا في سياق اللعبة الطائفية التي أحكمت إيران صنع مفاتيحها في ظل غفلة إقليمية وعالمية. 

لا ترغب إيران في أن تنتحر بنفسها. بل ترغب في أن تكون هناك حفلة انتحار جماعية. وهو ما كانت تهدد به، غير أنها وضعته موضع التنفيذ حين قامت بقصف المنشآت النفطية السعودية.

وفي ذلك تحاول إيران التشبه بالانتحارين الذين يرتدون أحزمة ناسفة ويهددون بتفجيرها وسط حشد هائل من الناس. سلوك إرهابي صار عنوانا للصداع الإيراني الذي صار العالم يعاني منه من غير أن يستطيع أن يعالجه بطريقة جذرية.

يشعر المرء حقا بالضجر كلما اضطر إلى الالتفات إلى المسألة الإيرانية التي صارت تتعقد مع مضي الزمن في ظل تحول تلك المسألة بالنسبة لبعض الدول إلى واجهة لخلافاتها مع الولايات المتحدة من غير التفكير بمصير دول دمرها التدخل الإيراني وأفقدها حريتها في قرارها السياسي المستقل وشعوب أفقرتها إيران بفساد عملائها الذين يمارسون لصوصيتهم تحت راية الولي الفقيه.

ولأن إيران لا تملك مشروعا سوى ذلك المشروع الذي تطمع بأن تحقق من خلاله حلمها الامبراطوري فإنها وضعت كل ما تملك من أجل أن تصل إلى غايتها، بغض النظر عن تعارض ذلك مع القانون الدولي ومع إمكانية أن يؤدي إلى تدميرها.

وما ييسر للإيرانيين الاستمرار في عنادهم أن هناك دولا كبرى لا يهمها مصير العراق ولبنان واليمن. تلك دول لا تفكر إلا في اتقاء شر المسعى النووي الإيراني ولا مانع لديها في أن تترك إيران تفعل ما تشاء في العراق ولبنان واليمن مقابل تعهدها بعدم مواصلة مسعاها لامتلاك سلاح نووي.

حتى عند ذلك المستوى السياسي الرخيص فإن إيران ستكذب. وكما أتوقع فإن تلك الدول ستتستر على الأكاذيب الإيرانية من أجل أن تقنع شعوبها بأن كل شيء على ما يرام.

في سياق تلك المعطيات أليس من المتوقع أن تفكر إيران في فرض ارادتها على المجتمع الدولي؟ فهناك مَن يماليها. وهناك مَن يؤيدها ضمنا. وهناك مَن يدافع عنها ويحميها فالفيتو الروسي جاهز في مجلس الأمن إذا ما وصلت الأمور إليه.

غير أن ذلك كله ينبغي أن لا ينسينا أن العقوبات الأميركية بالرغم من تبجح النظام الإيراني بمقاومتها وبأنها لم تؤثر على مشروعه العدواني تقود إيران تدريجيا إلى الانهيار الاقتصادي. حينها لا تنفع أسلحة الدمار لشامل في الحيلولة دون سقوط النظام.

ومن المؤكد أنه صار لزاما على خصوم النظام الإيراني أن يلتفتوا إلى معارضيه في الداخل والخارج من أجل تهيئة البديل السياسي المقنع لشعوب إيران. في إمكان تلك المعارضة إذا ما قويت أن تزعزع ثقة النظام بإرادته التي يريد أن يفرضها على المجتمع الدولي.      

لم يعد مقبولا أن يستمر الصداع الإيراني من غير علاج.

سيكون الاستسلام لذلك الصداع خطيئة تاريخية كبرى لن يغرفها المجتمع الدولي لنفسه.

عن "ميدل إيست أونلاين"

للمشاركة:

بقيق: سقوط كذبة "منع جر المنطقة إلى حرب"!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

إياد أبو شقرا

قيل الكثير عن الهجوم الذي استهدف خلال الأسبوع الماضي المنشآت النفطية في كل من بقيق وهجرة خريص بالمملكة العربية السعودية، وهذا أمر متوقع وطبيعي.
متوقع وطبيعي ليس فقط لأن نفط الخليج مادة حيوية للاقتصاد العالمي... واستهداف المنشآت كان يتعمّد توجيه رسالة «عالمية»، بل لأنه سبق لمَن نفذوه أن هدّدوا به غير مرة. لقد هدّدوا به، أحياناً من قلب عاصمة القرار، وأحياناً أخرى على ألسنة الأتباع والدُّمى الذين تحرّكهم فوق الأراضي العربية التي تتباهى القيادة الإيرانية بأنها «تسيطر» عليها. وبالفعل، بُعيد الهجوم، بادرت بعض الأدوات إلى إعلان المسؤولية - في اليمن، هذه المرة - وفق «السيناريو» المؤقت المعدّ لاختبار ردة الفعل.
أكثر من هذا، جاء هذا العدوان في سياق تصعيد مستمر منذ باشرت إيران عمليات تخريب، ثم خطف ناقلات نفط، في رسالة واضحة إلى العالم، تقوم على إشارتين:
الإشارة الأولى، أنها القوة الآمرة الناهية في مياه الخليج، حتى بوجود القواعد والأساطيل الغربية في الخليج نفسه، في وجه الدول العربية المطلّة عليه.
والإشارة الثانية، أنها لا تخشى أي ردّ على تصعيدها، بل، على العكس، تتعمّد إفهام خصومها أنها تسعى لجرّ العالم إلى مواجهة معها، تريد أن تنتهي كما انتهى الاتفاق النووي... أي بإطلاق يدها سياسياً في المشرق العربي.
في هذه الأثناء، شكّل انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي، الذي عقده سلفه باراك أوباما مع طهران... بالتفاهم والتضامن الكلّي من القوى الأوروبية الغربية الكبرى والروس نكسة، بلا شك، للمخطط الإيراني. لكن هذه النكسة، مع ما تلاها من تشديد للعقوبات الاقتصادية، بقيت مجرد نكسة.
إنها نكسة تعتقد طهران بقناعة راسخة أنها قادرة على تجاوزها، لدى أخذ عدة مُعطيات في الاعتبار، أبرزها:
- وجود تفاوتٍ مصلحي بين القوى الأوروبية من جهة وواشنطن تحت رئاسة ترمب من جهة ثانية. وبناءً عليه، فإن القيادة الإيرانية واثقة من قدرتها على «خلخلة» هذا التحالف الغربي، لا سيما، إذا رفعت كلفة المواجهة معها.
- استمرار روسيا شريكاً لإيران، أقله لمشاغبة الولايات المتحدة وابتزازها في كل مكان يسهل فيه الابتزاز، وهذا من دون إسقاط العامل الصيني أيضاً من المعادلة. ومعلومٌ أن ثمة عشرات المليارات من الدولارات مرصودة للمشاريع الإيرانية - الصينية المشتركة.
- إن إيران تمكّنت حتى الآن من تحييد تركيا في صراع بدا لفترة ما في مستهل المحنة السورية أنه محتوم. ولقد استفاد الإيرانيون، من تحوّل الموقف التركي باتجاههم بعد تشجيع واشنطن أحلام الاستقلال الكردية، وضغط موسكو على أنقرة ثم جرّها إلى «معسكرها» بعد حادثة إسقاط الأتراك الطائرة الحربية الروسية عام 2015، ناهيك بتفاهم بعض تنظيمات «الإسلام السياسي السنّي» - مثل «حماس» - مع طهران... التي دمرت سوريا بحجة القضاء على «التكفيريين» السنة!
- إن ثمة انقساماً وضياعاً في العالم العربي مكّن طهران من تحقيق اختراقات ما عاد جائزاً تجاهلها. ولقد نجحت طهران على هذا الصعيد خليجياً، كما نجحت مع بعض الأنظمة العربية التي ما عادت ترى إشكالية في التطبيع الكامل مع نظام بشار الأسد مع أنه حوّل سوريا إلى قاعدة من قواعد التمدّد الإيراني.
- إن طهران تدرك تماماً «ارتياح» المؤسسة الاستراتيجية والأمنية الإسرائيلية للدور الإيراني التخريبي في المنطقة. وهي، بعيداً عن الدعاية والعنتريّات، تعلم جيداً - بناءً على الموقف الإسرائيلي من مستقبل النظام السوري، كما كرّر بعض كبار المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين - أن ما نفذته وتنفّذه في سوريا من تهجير طائفي، منذ 2011، إنما يخدم مشروع «الأمن الإسرائيلي» والغايات الغربية العليا.
العوامل المشار إليها أعلاه، مجتمعة، تشجّع القيادة الإيرانية على المضي أبعد في تنفيذ الشق السياسي من استراتيجيتها النووية. هذا الشق هو الهيمنة السياسية والاقتصادية على «جاراتها» العربيات واستتباعها لها، وتحويل أنظمتها السياسية إلى نُسخ من النموذج الإيراني القائم على دعامتي «المرشد» و«حرسه الثوري». وجاء ليؤكد هذا الواقع كلام السيد أحمد علم الهدى، إمام مدينة مشهد في خطبة الجمعة أول من أمس، إذ قال صراحة إن مساحة إيران اليوم «أكبر من حدودها الجغرافية». وشرح: «إيران اليوم ليست فقط إيران، ولا تحدّ بحدودها الجغرافية. الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان وأنصار الله (الانقلابيون الحوثيون) في اليمن و(ميليشيا) قوات الدفاع الوطني في سوريا والجهاد الإسلامي وحماس في فلسطين، هذه كلها إيران!».
هنا، نحن والعالم أمام حقيقة لا تقبل الجدل. فالكلام عن السعي إلى «تغيير سلوك النظام» الإيراني بات مسألة عبثية لا طائل منها، وإصرار بعض القوى الأوروبية على المراهنة على تحوّل سلوكي، ناهيك بتقبّل موسكو وبكين طوعاً إسقاط «ورقة ابتزاز» لواشنطن رهان عبثي أخطر وأسوأ.
وكانت الحصيلة... ما رأينا بالأمس في بقيق وهجرة خريص.
لذا، ومع مركزية القرار الوطني السعودي، والمصلحتين الأمنية والقومية خليجياً وعربياً، فإن التحدي أكبر بكثير من الخليج ومن العالم العربي. فعلى العالم بأسره التعامل ليس مع دولة ميليشياوية مشجّعة على التطّرف ومحفزة له، فحسب، بل أيضاً مع «مشروع» قوة نووية غاشمة تهدّد بالاستحواذ على أكبر احتياطي للطاقة في العالم.
التحدّي بلغ هذا الحدّ، وأي تهرّب من مواجهته بالوسائل الناجعة يعني عملياً القبول به ومباركته، وتسليم المنطقة لطهران مع كل ما يمكن أن يطلق ذلك من ردّات فعل غير مأمونة العواقب.

عن "الشرق الأوسط" اللندنية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية