الأدب

محمد بحري: الفن والأدب متأخران عن الحراك الشعبي في الجزائر

أجرى الحوار: محمود أبو بكر قال الناقد الجزائري محمد لمين بحري إنّ المثقف لن يستوعب صدمة الحراك الحالية التي رفعت سقف الحرية عالياً، ولا استيعاب خطاب الهبّة الشعبية إبداعياً، إلا بعد أعوام، مستدركاً في حواره مع "حفريات" أنّ ثمة مواكبة من ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

الروائي البلقاني الأكثر شهرة في العالم يجعل بيته متحفاً

حفريات2019-06-11

حوّل الروائي الألباني، إسماعيل قادري، منزله الواقع في تيرانا إلى متحف يشهد على أيام الحقبة الشيوعية، حيث لم يمنعه التضييق والقمع من الكتابة، ليصبح واحداً من أهم الأدباء العالميين، وتجربة روائية لها فرادتها. وقال الروائي الشهير، في حوار معه وهو جالس ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

روايات عشقها خامنئي... لكن ممنوع على غيره قراءتها

حفريات2019-06-04

أمير طاهري «قُلْ لي ماذا تقرأ، أقلْ لكَ مَن أنت!»، هكذا اعتاد الناقد الأدبي الراحل محيط طبطبائي ممازحة مجتمع الصفوة والمشاهير في إيران في «أيام الزمن الجميل». بالتأكيد لم يكن هذا الادعاء من جانبه قائماً على أي دراسة علمية، وم...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

بخصوص التصوّف الاستهلاكي!

لم يعد التمسّح بالتصوف والمتصوفين، مقتصراً على الشعراء والروائيين العرب، على اختلاف مشاربهم ومآكلهم، بل امتد ليشمل العلمانيين العرب أيضاً، المتدينين منهم وغير المتدينين؛ فالعبارة الصوفية، بما تمتلكه من طاقات إيحائية هائلة، تروي كثيراً من مظاهر الجفاف...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

جوخة الحارثي: أول شخصية عربية تفوز بجائزة انترناشيونال مان بوكر البريطانية

حفريات2019-05-22

فازت الروائية العمانية جوخة الحارثي بجائزة "انترناشيونال مان بوكر" البريطانية المرموقة، عن روايتها سيدات القمر، والتي تتحدث فيها عن مرحلة مهمة من تاريخ سلطنة عُمان. وهذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها كاتب أو كاتبة عربية بهذه الجائزة التي ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

إذا كانت الحرب هي القبح فهل ينتصر الجمال في النهاية؟

"الجمال" كلمة تتردد على مسامعنا عشرات المرات في اليوم الواحد، كغيرها من المفردات اللغوية لكننا لا نتأملها بما يكفي، فنقف عند غيرها من المفردات كالعنف والقتل والدمار والقبح المنافية لقيمة الجمال وطبيعته، أكثر مما نقف عند الجمال.  اقرأ ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

"أكتب لكم من طهران": البحث عن الحرية في أرض القمع

خطوطٌ لا نهائية تمتد، وشوارع متشابكة؛ حيث يمكن للمرء الذهاب أينما يشاء في طهران، لكنه لن يعثر بسهولة على شيءٍ من الحرية، في حال كان ينشدها. على هذا الأساس؛ تقدم الصحفية الفرنسية من أصولٍ إيرانية، دلفين مينوي، سيرتها الروائية المسماة "أكتب لكم ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

خرافة الحب العذري!

رغم الانقلابات المتوالية، في منظومات القيم والمشاعر والصور النمطية على امتداد قارات العالم، ورغم التسارعات الشديدة على صعيد تطور وسائل الاتصال والتواصل بأنواعها، إلا أنّ أسطورة الحب العذري أو الحب الأفلاطوني أو الحب المبرّأ من الغرائز والرغبات والنزع...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

صلاح فضل: أديب أزهري يفتش في جذوره الوجدانية

أن يفيق وعيه على بيئة دينية محافظة، وأن تقع عيناه أول ما تقع على صناديق مملوءة بكتب الأقدمين المسلمين ومخطوطاتهم، ثم يتلقى التعليم الأزهري، ويرتدي جبراً زيه التقليدي، ثم ينغمس في معتركات الإسلاميين السياسيين في تكويناته الأولية، وفجأة تلقي به الأمواج...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

أوكتافيو باث: "كنتُ شجرة وتكلمتُ بستانَ حروف"

ظل الأديب المكسيكي أوكتاڤيو باث، حتى آخر نبض في عروقه، يحدّق في ظلال الأشياء والكلمات، ويخلع عليها من رؤاه، فتكتسي برمزية عالية، وإيحاءات عميقة تحفر في ذاكرة اللغة، ما جعله يُنشد ذات قصيدة: "كنتُ شجرة وتكلمتُ بستانَ حروف". اقرأ أيضاً: ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

الصفحات