أمريكا تفرض عقوبة على سفير إيران لدى الحوثيين... لماذا؟

أمريكا تفرض عقوبة على سفير إيران لدى الحوثيين... لماذا؟

مشاهدة

09/12/2020

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس، فرض عقوبات تتصل بالإرهاب على سفير إيران لدى الحوثيين في اليمن حسن إيرلو، بالإضافة إلى جامعة المصطفى الدولية في إيران، والمواطن الباكستاني الذي يتخذ من إيران مقراً له يوسف علي موراج، وذلك لتورطهم في دعم الإرهاب.

وقال مسؤول أمريكي: إنّ إيرلو والجامعة خضعا للعقوبات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224، الذي يسمح للحكومة الأمريكية بتحديد وتجميد أصول أفراد وكيانات أجنبية ترتكب أعمالاً إرهابية أو تشكّل خطراً كبيراً لارتكابها، بحسب ما أورده موقع "العربية".

واعتبرت وزارة الخزانة الأمريكية أنّ "تعيين إيرلو المسؤول في الحرس الثوري الإيراني مبعوثاً لدى جماعة الحوثيين في اليمن يظهر عدم اكتراث النظام الإيراني بحلّ الصراع".

 تعيين إيرلو المسؤول في الحرس الثوري الإيراني مبعوثاً لدى جماعة الحوثيين في اليمن يظهر عدم اكتراث النظام الإيراني بحلّ الصراع

وكانت إيران قد اختارت إيرلو سفيراً لها في صنعاء نهاية تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، ووصفته بالصفحة الجديدة للعلاقات بين البلدين، في وقت أثار فيه التعيين الجدل، خصوصاً أنّ السفير الإيراني الجديد كان ضابطاً في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنّ تعيين إيرلو سفيراً لإيران باليمن يشير إلى نيّة طهران بزيادة الدعم للحوثيين، ويعقّد جهود تسوية الصراع اليمني.

ورفع القرار الأمريكي الأخير آمال الحكومة اليمنية في تصنيف جماعة أنصار الله الحوثي إرهابية، وهي الدعوة التي أطلقتها الحكومة عقب تصنيف عدة دول في أوروبا حزب الله اللبناني منظمة إرهابية.

وقد رحّب وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني بإعلان وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على إيرلو، قائلاً: إنّ التدخلات الإيرانية في اليمن ساهمت بشكل رئيسي في انقلاب ميليشيات الحوثي وتقويض جهود إنهاء الحرب وحلّ الأزمة بطريقة سلمية.

وأضاف: إنّ التدخلات الإيرانية ساهمت في تحويل اليمن إلى منطلق لتهديد الأمن الإقليمي وسلامة خطوط الملاحة الدولية.

وثمّن الإرياني موقف الإدارة الأمريكية في مواجهة التدخلات الإيرانية وسياسات نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة.

الصفحة الرئيسية