إيران تعزز همينتها الاقتصادية على سوريا بهذه الطريقة

إيران تعزز همينتها الاقتصادية على سوريا بهذه الطريقة

مشاهدة

19/10/2020

ساعد الدعم الإيراني اللّامحدود للنظام السوري في قمع ثورة الشعب في تحكّم طهران بقرارات دمشق، والفوز باستثمارات في السوق السورية، والهيمنة أيضاً على قطاعات اقتصادية واسعة.

وأعلن رئيس الغرفة التجارية الإيرانية السورية المشتركة كيوان كاشفي، أمس، عن افتتاح مركز تجاري إيراني ضخم في العاصمة السورية دمشق.

 

إيران تعلن افتتاح مركز تجاري إيراني ضخم في العاصمة السورية دمشق، لتمارس الشركات الإيرانية نشاطاتها فيه

وقال كاشفي في تصريحات نقلتها وكالة "فارس": إنّ "المركز الذي أطلق عليه اسم "إيرانيان" جُهّز عبر استثمارات غرفة تجارة وزراعة معادن إيران"، ولفت إلى أنّ مساحة المركز تبلغ 4 آلاف متر مربع، ويقع في المنطقة التجارية الحرّة في قلب دمشق.

وأشار كاشفي إلى أنّ المركز تم شراؤه في منطقة التجارة الخارجية في دمشق، ويتميّز بموقع ممتاز لتواجد الشركات الإيرانية والأنشطة الاقتصادية، لافتاً إلى أنّ المركز يتكون من 12 طابقاً، وسيكون هناك طابقان مخصّصان للمعارض، والبقيّة سيتم عبرها تقديم خدمات الشحن والنقل والاستشارات القانونية والمصرفية والتأمين وغيرها.

كاشفي أكد أنه عبر افتتاح المركز التجاري في سوريا توفرت إمكانية التواصل مع غرف التجارة والصناعة والزراعة في المدن السورية المهمة، مثل دمشق وحلب واللاذقية وحمص، مشيراً إلى تواجد 24 شركة إيرانية في المركز، وهي تزاول أنشطتها حالياً.

كما أعرب عن أمله بأن يفضي افتتاح مركز "إيرانيان" التجاري إلى رفع مستوى العلاقات الاقتصادية بين القطاع الخاص الإيراني ونظيره السوري، لافتاً إلى استهداف مستوى تصديري بواقع مليار دولار إلى سوريا حتى نهاية العام القادم.

يشار إلى أنّ قيمة الصادرات الإيرانية إلى سوريا وصلت عام 2019 إلى 117 مليون دولار، ولم تصل إلى الرقم المطلوب، رغم مساعي طهران الحثيثة لزيادة هيمنتها الاقتصادية والسياسية على سوريا، من خلال دعم النظام السوري بالأسلحة والأموال، وتعزيز تواجد ميليشياتها في المدن والبلدات السورية.

الصفحة الرئيسية