الإخوان المسلمون: أزمة الإساءة للنبي تكشف انتهازية الجماعة

الإخوان المسلمون: أزمة الإساءة للنبي تكشف انتهازية الجماعة

مشاهدة

27/10/2020

في تركيا كشفت انتهازية القيادات الإخوانية الهاربة هناك حجم الأزمة التي تعانيها الجماعة على صعيد التنظيم، كما تواجه أذراع الحركة في تونس أزمات داخلية متصاعدة، في ظل إصرار راشد الغنوشي على الترشح لفترة رئاسة ثالثة على رأس حركة النهضة، رغم عدم سماح اللائحة الداخلية بذلك، وفي الجزائر، تحاول الحركة العودة إلى المشهد بأيّ وسيلة، رافعة شعارات المظلومية، ومزاعم النضال السياسي، بينما تواصلت تناقضات حزب العدالة والتنمية في المغرب، في ظل غياب رؤية سياسية حقيقية، وفي أوروبا تحاول الجماعة الخروج من أزمتها الطاحنة، في ظل الإجراءات الفرنسية التي كشفت عن حجم الخطر الذي تمثله الجماعة.

تساقط الأقنعة عن مرتزقة أردوغان

في واقعة جديدة، تبدو كاشفة لواقع التنظيم في تركيا، فتح طارق قاسم، الإعلامي السابق بقناة مكملين، الذراع الإعلامي للإخوان في تركيا، النار على الإخواني الهارب، حمزة زوبع، حيث قال قاسم، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "عدد كبير من الناس فى تركيا قاعدين فى بيوتهم بدون عمل، ولا يجدون المأكل والمشرب، ومنهم ناس بدأت تشتغل فى مسح السلالم، بسبب انتقادهم لشخصيات فى إعلام الإخوان كحمزة زوبع".

وهدّد قاسم بفتح "الملف الأسود" لإعلام الإخوان في الفترة المقبلة، كاشفاً عن ممارسات حمزة زوبع قائلا: "يوجد رابطة تسمى رابطة الإعلاميين فى الخارج، وقد سيطر على هذه الرابطة حمزة زوبع، الذي فرض نفسه عليها، وأصبح رئيساً لها، ومن ينقده يقوم بفصله وقطع عيشه".

من جهة أخرى انخرطت منابر الإخوان في تركيا، في سياق الحملة السياسية، التي يشنها الرئيس التركي على نظيره الفرنسي، باستخدام وتوظيف الشعارات الدينية، وتصوير الأمر وكأنّه مواجهة دينية، يذود فيها أردوغان وحده عن الإسلام ونبيه، في خلط فج للأوراق، وتغطية صريحة على النوايا التركية الحقيقية، الهادفة إلى استغلال الأزمة، لجني عدة مكاسب أيديولوجية، وكأنها وكيل الإسلام في العالم.

في واقعة كاشفة لواقع التنظيم في تركيا فتح الإعلامي طارق قاسم النار على حمزة زوبع

النضال الإخواني المزعوم لم يتجاوز حدود الفضاء الافتراضي، حيث دشنت الجماعة منذ صباح الجمعة الماضي مجموعة من الهاشتاغات على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر"، أبرزها #ماكرون_يسيء_للنبي و#إلا_رسول_الله و#فرنسا_تسيء_لنبي_الأمة، بالإضافة إلى حملة لمقاطعة البضائع الفرنسية.

كما شنت قناة مكملين حملة عنيفة على أوروبا بشكل عام، مبرزة تصريحات للرئيس التركي، أردوغان، قال فيها: "الهجمات على المسلمين في أوروبا، أظهرت فاشية قارة ارتكبت أكبر المذابح في التاريخ"، في إشارة إلى الماضي الاستعماري، وإن غض، أردوغان، الطرف عن ماضي بلاده الذي يوازي فيما ارتكبه من جرائم، ما اقترفه الاستعمار الغربي، وما حدث للأرمن خير شاهد على ذلك.

حركة النهضة تواجه تصدعاً داخلياً

شهدت حركة النهضة التونسية، الذراع السياسي للإخوان المسلمين، انشقاقاً جديداً على المستوى القيادي، حيث أعلنت القيادية، آمنة الدريدي، استقالتها من مجلس شورى الحركة، ما يكشف عن عمق الأزمة الداخلية، في ظل إصرار الغنوشي على الترشح لرئاسة النهضة لولاية ثالثة.

وقالت عضو مكتب المرأة والأسرة بالحركة، في تدوينة على حسابها على موقع فيسبوك: "اليوم أغادر نهائياً حزب حركة النهضة، بعد أن قدمت استقالتي للهياكل الرسمية؛ لأسباب قررت الاحتفاظ بها لنفسي، ولا يفيد ذكرها في هذا المجال، أشكر كل من أعطاني ثقته يوماً".

اقرأ أيضاً: حملة مقاطعة منتجات وبضائع أم متاجرة بالدين؟

من جانبه حاول، سامي الطريقي، القيادي بالحركة، قطع الطريق أمام جبهة المعارضة الداخلية، حيث قال: "النقاشات المطروحة داخل الحركة، تحدث ديناميكية في الحزب، ونريد من هذه النقاشات أن تكون حول الأفكار والبرامج، وليس حول ماهو تنظيمي بحت"، في محاولة منه للتغطية على الاعتراضات المتنامية في مواجهة ترشح الغنوشي لفترة ثالثة.

إخوان الجزائر في مواجهة التعديلات الدستورية

في محاولة يائسة للظهور السياسي، وباستخدام كافة التناقضات، تواصل حركة مجتمع السلم (حمس)، الذراع السياسي للإخوان في الجزائر، هجومها الحاد على مواد الدستور، المزمع التصويت عليه، وترفع شعارات النضال الوطني، دون تقديم رؤية موضوعية للإصلاح.

  انخرطت منابر الإخوان في الحملة السياسية التي يشنها الرئيس التركي على نظيره الفرنسي

في هذا السياق قال، رفسي نذير، مسؤول الاتصال بحركة مجتمع السلم بوهران: "عندما يتم استفزازنا من أجل أن نكره وطننا، أو نعتزل السياسة فهم لا يعلمون أنّ ذلك أكبر حافز لنا"، في خلط مكشوف للأوراق السياسية، وكأنّ الجماعة وحدها من يناضل من أجل الوطن.

من جانبه، سارع، عبد الرزاق مقري، رئيس الحركة، إلى التلويح بشعارات المظلومية؛ فمع امتناع المصالح الإدارية في عدد من الولايات عن الموافقة على طلبات الترخيص التي تقدمت بها الحركة، لعقد تجمعات شعبية، بسبب تفشي وباء كورونا، في ظل خطورة مثل هذه التجمعات، اعتبر مقري، هذه التصرفات؛ "سابقة خطيرة لم تحدث في الحياة السياسية الجزائرية منذ بداية التعددية، وأنّها تدل على التعسف الإداري، وتغول الإدارة على سلطة تنظيم الانتخابات، وتمثل انتهاكاً للحقوق الأساسية للمواطن"!

التناقضات تحكم تحركات إخوان المغرب

واصل حزب العدالة والتنمية المغربي (المصباح)، الذراع السياسي للإخوان، تناقضاته السياسية من جديد، حيث قرر فريق مستشاري الحزب الحاكم بمجلس جهة كلميم وأدنون، الانسحاب مرة أخرى من أشغال الدورة الاستثنائية لمجلس الجهة، المنعقدة يوم الإثنين 19 تشرين الأول )أكتوبر) الجاري، وذلك احتجاجاً على عدد الإجراءات التي اتخذتها رئاسة المجلس، وهو نهج معتاد من الحزب في الأقاليم التي لا يحتفظ فيها بأغلبية مقاعد الحكم المحلي، حيث اتهم الآخرين بالتلاعب القانوني، في محاولة لإفساد عمل الإدارات المحلية البعيدة عن نفوذه، حيث زعم، بوجمعة بحار، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس الجهة، "عدم قانونية ومشروعية هذه الدورة، لكونها تنعقد في دورة عادية مفتوحة بين جلستين"! ما يكشف استهداف الحزب لمجلس الجهة، ومحاولة تصيد أي ثغرة إجرائية لتعطيل الفاعلية السياسية، ولو على حساب مواطني الجهة، وتعطل مصالحهم.

وعلى الرغم من الاتهامات التي شنتها القيادات المحلية، لحزب العدالة والتنمية، على مجلس كلميم، وافق رشيد مسعودي، منسق فريق العدالة والتنمية بجماعة تيمولاي بالإقليم، على المصادقة على مشروع ميزانية 2021 خلال الدورة الجماعية الأخيرة للمجلس، مما فسره مراقبون بأنه جاء لاعتبارات انتخابية؛ فالحزب قد يخسر الأصوات الانتخابية في الإقليم، إذا تسبب في تعطيل الموازنة الخاصّة به.

المأزق التاريخي في أوروبا

تواجه الجماعة مأزقاً حقيقياً في أوروبا، حيث كسفت الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفرنسية، عن عمق العالم الموازي والانفصالي، الذي صنعته المراكز الإسلامية التابعة للإخوان في القارة العجوز، وحجم الخطر المحدق بقيم المواطنة الذي باتت هذه المراكز تمثله.

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون: انشقاقات واتهامات بالفساد وارتباك إعلامي بعد "تسريبات كلينتون"

أظهرت التقارير الأمنية الفرنسية أنّ اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، الممثل الرسمي للتنظيم الدولي للإخوان في باريس، يضم أكثر من 250 جمعية إخوانية، ويشرف على عدد من المؤسسات والمدارس والمساجد التابعة للتنظيم، تعمل كلها في خدمة الأيديولوجيا السياسية للإخوان، باعتبار الاتحاد هو الفرع الفرنسي لاتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، الذي يديره حالياً مجلس مسلمي أوروبا، الذي أسسه يوسف القرضاوي، ومقره دبلن.

 

أعلنت القيادية آمنة الدريدي استقالتها من مجلس شورى حركة النهضة ما يكشف عن عمق الأزمة الداخلية

وفي هذا السياق، أكّد الناطق باسم الحكومة الفرنسية، غابرييل أتال، أنّ الخطر الذي يواجه الجمهورية الفرنسية له اسم هو "الإسلام السياسي"، معلناً حل جمعية مقربة من حركة حماس، وإغلاق مسجد، وترحيل متطرفين ينتمون إلى الإخوان المسلمين.

وقال أتال: "قررنا حل جماعة الشيخ ياسين بالنظر لعلاقتها باعتداء يوم الجمعة الماضي، ولأنها ترتكز على أيديولوجية معادية لقيم الجمهورية وتنشر الكراهية، وقررنا أيضاً غلق مسجد بانتان خلال هذا الأسبوع، وطرد متشددين مقيمين بشكل غير قانوني في فرنسا".

وكعادتها، حاولت جماعة الإخوان تصوير الأمر وكأنّه معركة موجهة ضد الإسلام، لتنقل الصراع من الجانب السياسي الاجتماعي، إلى الجانب الديني، زاعمة أنّ حرباً "صليبية" يشنها الرئيس الفرنسي ضد الإسلام، قد بدأت، للتغطية على أنشطتها المريبة، وضلوعها في الترويج للفكر الإرهابي، ودعم تمويل المرتزقة، ونشر التطرف، والعمالة المطلقة للرئيس التركي.

الصفحة الرئيسية