الاحتباس الحراري يميز بين السلاحف ويختار الإناث

من المعروف علمياً أن تحديد جنس السلاحف البحرية يتم حسب درجة حرارة بيئتها أثناء فترة احتضان البيض، إذ تنتج الإناث عندما تكون درجة حرارة أعلى من 31 درجة مئوية.

اقرأ أيضاً: طرق مبتكرة لمواجهة الاحتباس الحراري

وعليه فقد يتسبب الاحتباس الحراري بمستقبل مظلم للسلاحف البحرية، والموجودة في واحدة من أهم مناطق التكاثر في الرأس الأخضر.

يشار إلى أن حوالي 85% من أعشاش السلاحف البحرية في الرأس الأخضر موجودة بالفعل في منطقة "بوا فيستا"

فبحسب دراسة علمية نشرت مؤخراً، ستكون نسبة الإناث من السلاحف البحرية، بحلول عام 2100، حوالي 99.86%، هذا في حال نجح العالم في خفض درجات الحراراة.

أما إذا استمرت ظاهرة الاحتباس الحراري في مسارها الحالي، فلن ينجو 9 من كل 10 سلاحف أثناء في فترة حضانة البيض بسبب "درجات الحرارة المرتفعة".

ومن جهتها، قالت الأستاذة في جامعة إكستر "لوسي هوكس": "تستضيف جزر الرأس الأخضر واحدة من أكبر مجموعات التعشيش للسلاحف الضخمة في العالم، وتستحوذ على ما يصل إلى 15% من إجمالي التعشيش العالمي".

وأضافت "نحن نقدر أن 84% من فراخ السلاحف حالياً هي من الإناث، وأن ارتفاع درجات الحرارة سيزيد من هذه النسبة"، بحسب "سكاي ميوز".

ومن ناحيتها قالت المؤلفة الرئيسية للدراسة كلير تانر "ما أدهشنا هو كيف أن سيناريو الانبعاثات المنخفضة له آثار ضارة على هذه السلاحف.. هذا يدل على أن الوقت قد حان الآن للعمل على تغير المناخ قبل فوات الأوان لمنع حدوث التقديرات الواردة في هذه الدراسة".

اقرأ أيضاً: بالصور.. سلحفاة عملاقة منقرضة تظهر من جديد

ويأمل الباحثون أن تتكيف السلاحف البحرية مع سلوكها الطبيعي مع الارتفاع في درجات الحرارة، بحيث أنها إما أن تتزاوج في فترات أكثر برودة من السنة، أو تستخدم مناطق مظللة للتعشيش.

إن الوقت قد حان الآن للعمل على تغير المناخ قبل فوات الأوان لمنع حدوث التقديرات الواردة في هذه الدراسة

وقالت هوكس إن الانتقاء الطبيعي يميل إلى أن تلجأ السلاحف إلى أحد هذين الخيارين، لكن فترة العمر الطويلة لهذه السلاحف وسرعة التغير المناخي ستعني بالضرورة أنها لن تتطور بسرعة كافية.

يشار إلى أن حوالي 85% من أعشاش السلاحف البحرية في الرأس الأخضر موجودة بالفعل في منطقة "بوا فيستا"، حيث تكون درجات حرارة الحضانة أبرد.

بالإضافة إلى ذلك، ليس واضحاً كم من الوقت سيستغرق عدد السلاحف في التراجع والانخفاض إذا ما توقف تفقيس الذكور؛ لأن فترة القدرة التناسلية لدى الذكور غير معروفة، لذلك قد يستمر الذكور الأكبر سناً في التكاثر لعدة أعوام، بعد تتوقف الذكور الجدد عن الفقس.

 

الأقسام: