التحالف الدولي يواصل تمكين البيشمركة ضد داعش... ماذا يقدم؟

التحالف الدولي يواصل تمكين البيشمركة ضد داعش... ماذا يقدم؟

مشاهدة

18/07/2021

أرسل التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي قافلة مساعدات جديدة إلى إقليم كردستان العراق.

وأعلن نائب رئيس أركان قوات بيشمركة إقليم كردستان قارمان كمال لشبكة رووداو الإعلامية عن وصول قافلة دعم جديدة من قبل التحالف الدولي لإقليم كردستان، ضمن إطار تسليح قوات البيشمركة، إضافةً إلى مساعدات لوجستية.

 التحالف الدولي يرسل قافلة مساعدات جديدة إلى إقليم كردستان العراق تحتوي على معدات عسكرية متطورة ولوازم لوجستية

وأضاف كمال: إنّ "تلك المساعدات المرسلة من دول التحالف ضد داعش لقوات البيشمركة تأتي ضمن إطار تسليح قوات البيشمركة وهناك مساعدات أخرى في الطريق".

وأضاف كمال أنه من مجمل 16 لواءً في قوات البيشمركة، قام التحالف بتسليح الألوية 1، و2، و14، و16، وأنّ هذه المساعدات تصل بين حين وآخر حتى يتم تسليح كافة الألوية ضمن وزارة البيشمركة، وتتألف من معدات عسكرية متطورة.

وأعلن مركز إعلام وزارة البيشمركة أنه بتاريخ 15 تموز (يوليو) الجاري، وبإشراف وزارة البيشمركة وقيادة العمليات المشتركة، وصل قسم آخر من مساعدات التحالف الدولي  مؤلفة من مواد ولوازم لوجستية عسكرية.

وبدأ برنامج دعم وتسليح ألوية وزارة البيشمركة من قبل التحالف الدولي منذ عام 2014، وما يزال مستمراً حتى الآن، حيث يرسل التحالف بين فترة وأخرى مساعدات لقوات البيشمركة.

ووفقاً لوزير البيشمركة شورش إسماعيل: "منذ بداية الحرب ضد داعش كان للقوات الأمريكية ودول التحالف دور كبير وفاعل في هزيمة ودحر الإرهابيين من المنطقة بأكملها، نولي اهتماماً كبيراً بالدعم الأمريكي، وتطوير صداقتنا هو عناية أكبر بحماية مصالحنا وأمن إقليم كردستان والمنطقة".

وكان التحالف الدولي ضد داعش قد أعلن مواصلة دعم قوات البيشمركة في القضاء على داعش بشكل نهائي.

وقال التحالف: إنّ "تعاوننا المستمر مع شركائنا من القوات العراقية والبيشمركة في مهمة هزيمة داعش أمر ضروري لمنع عودة ظهور التنظيم".

وأضاف عبر تويتر يوم الأربعاء الماضي أنّ "البرنامج الأمريكي لتمويل التدريب والتجهيز لمواجهة داعش، الذي تشرف عليه عملية العزم الصلب، أمر ضروري لنجاح مهمتنا والحفاظ على شراكاتنا وتعاوننا".

ورغم إلحاق الهزيمة بداعش على يد قوات البيشمركة ومنعها من دخول أراضي إقليم كردستان بدعم دولي في صيف 2014، ما يزال داعش يشكل خطراً من خلال الهجمات المتفرقة التي يشنها بين الحين والآخر عبر خلاياه النائمة.

الصفحة الرئيسية