أيادي الخير الإماراتية تصل إقليم كردستان

أيادي الخير الإماراتية تصل إقليم كردستان

مشاهدة

25/12/2019

وزعت دولة الإمارات العربية المتحدة معونات مالية بقيمة مليوني درهم على النازحين العراقيين واللاجئين السوريين الموجودين في محافظات إقليم كردستان العراق مقدمة من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، بهدف التخفيف من معاناتهم.

وأشرفت القنصلية العامة للإمارات في الإقليم على توزيع المعونات، ووجه القنصل العام لدولة الإمارات في كردستان العراق، أحمد الظاهري، شكره لمؤسسة خليفة الإنسانية، مشيراً إلى أنّ هذه المعونات تأتي استمراراً للنهج الذي غرسه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والآباء المؤسسون وانتهجته القيادة الرشيدة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وشملت المعونات جميع سكان المخيمات في محافظتي أربيل ودهوك ومخيمات النازحين من الموصل، إضافة إلى اللاجئين السوريين الذين وصلوا حديثاً من مناطق شمال شرق سوريا.

الإمارات توزع معونات مالية بقيمة مليوني درهم على النازحين العراقيين واللاجئين السوريين في كردستان العراق

وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة أول دولة مانحة للمساعدات الإنسانية قياساً بدخلها القومي الإجمالي فهي  تبادر في مختلف القضايا ذات البعد الإنساني في العالم، على غرار حالات الحرب واللجوء والكوارث، بصرف النظر عن البعد الجغرافي أو الاختلاف الديني أو العرقي أو الثقافي.

وشكلت المساعدات الخارجية أحد أهم الأعمدة للسياسة الخارجية للإمارات منذ تأسيسها؛ حيث حرصت على تقديم مساعدات سخية إلى الحكومات والشعوب النامية والمحتاجة، وإغاثة المتضررين من الكوارث، ونجدة الملهوفين والضحايا في مناطق الصراعات والأزمات.

وعُرفت دولة الإمارات منذ عام 1971 ومع تأسيس صندوق أبوظبي للتنمية بدورها كجهة مانحة سخية بشكل متواصل، تقدم المساعدات للدول المحتاجة في أرجاء العالم بشكل مستمر، وتصل المساعدات الإماراتية لمختلف أنحاء العالم.

 

الصفحة الرئيسية