الرئيس التونسي يستقبل قيادياً سابقاً في حركة النهضة... وهذا ما قاله

الرئيس التونسي يستقبل قيادياً سابقاً في حركة النهضة... وهذا ما قاله

مشاهدة

22/06/2021

تتواصل الأزمة السياسية في تونس، وقد استقبل الرئيس التونسي قيس سعيد أمس القيادي السابق في الحركة والسياسي والمفكر التونسي لطفي زيتون، في ظل مشاوراته مع قوى وشخصيات سياسية للبحث عن مخرج للبلاد. 

وكان الاتحاد العام للشغل في تونس قد صرّح بموافقة الرئيس على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة للخروج من الجمود السياسي، لكن مع إجراء استفتاء شعبي قبلها لتغيير النظام السياسي. 

قالت الرئاسة التونسية: إنّ هذا اللقاء فرصة لتباحث الأوضاع العامة في البلاد، وإثارة بعض القضايا السياسية والاجتماعية والقانونية

ويحكم تونس نظام سياسي مختلط، ما بين البرلماني والرئاسي، وهو ما يعمق الأزمة وسط خلاف على الصلاحيات والتوجه بين الرئيس التونسي من جهة، ورئيس الحكومة هشام المشيشي، ورئيس البرلمان راشد الغنوشي من جهة أخرى. 

في غضون ذلك، قالت الرئاسة التونسية في بيان أمس: إنّ هذا اللقاء فرصة لتباحث الأوضاع العامة في البلاد، وإثارة بعض القضايا السياسية والاجتماعية والقانونية.

وأضاف البيان، بحسب ما نشرته الصفحة الرسمية للرئاسة عبر فيسبوك، وكانت هذه المحادثة مناسبة لرفع بعض الالتباسات، ومنها خاصة أنّ رئيس الدولة لا يوزّع صكوك الوطنية ولا ينزعها عن أحد، وقد أشار في مختلف محادثاته إلى أنه لكي يكون الحوار وطنياً يجب أن يشارك فيه ممثلون عن الشباب من كلّ أنحاء الوطن.

وبحسب مقطع مصور للقاء، فقد تطرق الحديث إلى النظام السياسي للدولة.

وقال سعيد، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم"، إنه "ثبت خلال الأعوام الأخيرة أنّ دستور البلاد في 2014 غير ملائم وغير مناسب".

الصفحة الرئيسية