السعوديات يتنفّسن نسائم الحرية

السعوديات يتنفّسن نسائم الحرية

مشاهدة

25/03/2018

نشرت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، في عددها اليوم، تقريراً صحافياً حول موضوع اقتراب تنفيذ القرار الذي يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، بعنوان "السعوديات يقدن سياراتهن ويتنفسن نسائم الحرية"، لمراسلة شؤون الشرق الأوسط للصحفية، للويز كاليغان.

ونقل التقرير تجربة السعودية دونا حافظ، وهي شابة سعودية في الحادية والعشرين من عمرها، بدأت تتعلم القيادة، في درسها الثاني بإشراف شقيقها الأكبر.

دونا بدت متحمسة لتدريب القيادة، وقلقة في آنٍ واحدٍ، كما هو حال كثيرات من السعوديات، حيث كانت المرأة السعودية ممنوعة من قيادة السيارة على مدى عقود، لكن سيسمح لهنّ بالقيادة، في حزيران (يونيو) المقبل، للمرة الأولى، بعد أن أصدر ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز مرسوماً بذلك.

صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية تتناول في تقرير لها التغييرات التي طرأت على السعوديات

وأضافت كاليغان، "في السنوات الماضية، فتحت شبكة الإنترنت آفاقاً جديدة للمرأة السعودية"، وتقول إنّه رغم أنّ النساء في السعودية يتوجب عليهنّ تغطية وجوههن عند الخروج، لكن يظهرن في صورهنّ على تطبيقات التواصل الاجتماعي في ملابس متحررة حديثة.

ونقلت مراسلة "صنداي تايمز" على لسان دونا قولها: "نعرف ما يحدث في العالم، نفعل الأشياء الطبيعية، ونرتاد المقاهي ونذهب للشاطئ، لسنا منغلقين".

وقالت كاليغان، في تقريرها، إنّه منذ توليه لولاية العهد العام الماضي، استحدث الأمير محمد بن سلمان، عدداً من التغييرات التي جرّدت الشرطة الدينية من الكثير من سلطاتها، واحتجز عدداً من أوسع الشخصيات نفوذاً وثراء في المملكة، في فندق فاخر، لاتهامهم بالفساد، وأكّدت أنّ النساء يقفن على قدم المساواة مع الرجال. لافتة إلى أنّ كثيراً من السعوديين يرون أنّ الإجراءات التي اتخذها ولي العهد، كانت في عداد المستحيلات منذ عدة أعوام.

وأكدت أنّ النساء أصبح بإمكانهن الخروج للأماكن العامة دون حجاب، إذا سمح لهنّ المحرم بذلك، دون أن تتعرض لهنّ هيئة الأمر بالمعروف.

 


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية