السويد تطرد اليميني المتطرّف راسموس بالودان.. ماذا فعل؟

السويد تطرد اليميني المتطرّف راسموس بالودان.. ماذا فعل؟

مشاهدة

29/08/2020

أعلنت السويد أمس أنّها طردت زعيم حزب "النهج المتشدّد" الدنماركي اليميني المتطرّف  راسموس بالودان المعروف بعدائه للمسلمين، وقرّرت منعه من دخول أراضيها لمدّة عامين، على خلفية تنظيمه تظاهرة مناهضة للمسلمين، ودعوته لحرق القرآن الكريم، ممّا اعتبرته السويد "تهديداً للمصالح الأساسيّة للمجتمع".

وقالت كالي بيرسون المتحدّثة باسم شرطة مدينة مالمو لوكالة "فرانس برس": "نشتبه في أنّ بالودان سيرتكب مخالفة للقانون في السويد".

وأضافت: "كما أنّ هناك خطراً بأن يُشكّل سلوكه (...) تهديداً للمصالح الأساسيّة للمجتمع".

 

السويد قررت طرد بالودان ومنعه من دخول أراضيها على خلفية تنظيمه تظاهرة مناهضة للمسلمين ودعوته لحرق القرآن الكريم

ووفقاً للشرطة، فقد سبق له أن قدّم طلباً للحصول على تصريح، لكنّ طلبه رُفض على أساس أنه "لا يمكن ضمان سلامته ولا سلامة المارّة أو المتظاهرين المناوئين" له.

وحاول بالودان رغم ذلك أن يتوجّه إلى المدينة السويديّة، لكنّه أوقِف في ليرناكين بالقرب من مالمو.

وقالت بيرسون: إنّ انتهاك بالودان "للحظر المفروض على ذهابه إلى مالمو" يُشكّل في حدّ ذاته سبباً للترحيل.

وكان متعاطفون مع بالودان قد تجمّعوا خلال النهار، وقد اعتُقِل 3 أشخاص للاشتباه في تحريضهم على الكراهية العنصريّة، حسب وسائل إعلام محلية.

وكتب بالودان على فيسبوك أنّه تمّ ترحيله من السويد "مع منع دخول إليها لمدّة عامين"، مطلقاً العديد من التصريحات العنصرية.

ويُنظّم بالودان، وهو محام وناشط على يوتيوب، بانتظام تظاهرات تضمّ عدداً من الأشخاص، تعبيراً عن معارضته للهجرة ولما يعتبر أنّه أسلمة للمجتمع.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية