اتفاق السويد على حافة الانهيار.. هذه الأسباب

566
عدد القراءات

2019-01-12

عبّر مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، مارتن غريفيث، عن قلقه من تصعيد العنف في اليمن، وناشد أطراف الصراع التحلي بضبط النفس.

وقال غريفيث، على حسابه على تويتر؛ إنه يناشد أطراف الصراع العمل على خلق مناخ مواتٍ للحفاظ على الزخم الإيجابي الناتج عن مشاورات السويد وعن استئناف عملية السلام.

مارتن غريفيث يعبر عن قلقه من تصعيد العنف في اليمن ويناشد أطراف الصراع التحلي بضبط النفس

من جهتها قالت الحكومة اليمنية، إنّ تصعيد الحوثيين الأخير "باستهداف قاعدة العند الجوية يعد تحدياً سافراً للمجتمع الدولي، ومؤشراً على رفضهم جهود السلام".

ودان وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، المعترف بها دولياً، معمر الإرياني، الهجوم في تغريدة على حسابه على موقع "تويتر".

ورأى الوزير أنّ "توقيت هذا العمل الإرهابي يمثل ضربة قوية لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص لحل الأزمة اليمنية". وبحسب الإرياني، فإنّ الهجوم "تأكيدٌ على أنّ الميليشيا الحوثية لا تؤمن بلغة السلام"، متعهداً برد قوي من الحكومة.

وكانت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران قد استخدمت، الخميس الماضي، طائرات مسيرة في الهجوم على عرض عسكري للجيش اليمني في محافظة لحج، ما أدّى إلى سقوط عدد من القتلى، من بينهم قادة عسكريون.

 في سياق متصل؛ تعرّضت مصفاة عدن النفطية، جنوب اليمن، أمس، لعمل تخريبي، حيث اندلع حريق في أحد الخزانات النفطية.

الحكومة اليمنية: تصعيد الحوثيين الأخير باستهداف قاعدة العند الجوية يعدّ مؤشراًعلى رفضهم لجهود السلام

وقال مسؤول يمني في المصفاة، في صريح لـ "فرانس برس"، إنّ "الخزان الذي نشب فيه الحريق يحتوي على كمية قليلة تضم بقايا مشتقات نفطية، مرجحاً أنْ يكون الحريق الذي اندلع في أحد الخزانات وامتدّ إلى أحد الأنابيب عملاً تخريبياً قامت به عناصر تخريبية".

ولم يتضح، حتى الآن، من هي الجهة المسؤولة عن التفجير، وما إذا كان المتمردون الحوثيون يقفون وراء العمل التخريبي الذي يأتي بُعيد هجوم شنّته الميليشيا الانقلابية على قاعدة العند الجوية.

اقرأ المزيد...

الوسوم:



اتفاق السويد على حافة الانهيار.. هذه الأسباب

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2019-01-12

عبّر مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، مارتن غريفيث، عن قلقه من تصعيد العنف في اليمن، وناشد أطراف الصراع التحلي بضبط النفس.

وقال غريفيث، على حسابه على تويتر؛ إنه يناشد أطراف الصراع العمل على خلق مناخ مواتٍ للحفاظ على الزخم الإيجابي الناتج عن مشاورات السويد وعن استئناف عملية السلام.

مارتن غريفيث يعبر عن قلقه من تصعيد العنف في اليمن ويناشد أطراف الصراع التحلي بضبط النفس

من جهتها قالت الحكومة اليمنية، إنّ تصعيد الحوثيين الأخير "باستهداف قاعدة العند الجوية يعد تحدياً سافراً للمجتمع الدولي، ومؤشراً على رفضهم جهود السلام".

ودان وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، المعترف بها دولياً، معمر الإرياني، الهجوم في تغريدة على حسابه على موقع "تويتر".

ورأى الوزير أنّ "توقيت هذا العمل الإرهابي يمثل ضربة قوية لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص لحل الأزمة اليمنية". وبحسب الإرياني، فإنّ الهجوم "تأكيدٌ على أنّ الميليشيا الحوثية لا تؤمن بلغة السلام"، متعهداً برد قوي من الحكومة.

وكانت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران قد استخدمت، الخميس الماضي، طائرات مسيرة في الهجوم على عرض عسكري للجيش اليمني في محافظة لحج، ما أدّى إلى سقوط عدد من القتلى، من بينهم قادة عسكريون.

 في سياق متصل؛ تعرّضت مصفاة عدن النفطية، جنوب اليمن، أمس، لعمل تخريبي، حيث اندلع حريق في أحد الخزانات النفطية.

الحكومة اليمنية: تصعيد الحوثيين الأخير باستهداف قاعدة العند الجوية يعدّ مؤشراًعلى رفضهم لجهود السلام

وقال مسؤول يمني في المصفاة، في صريح لـ "فرانس برس"، إنّ "الخزان الذي نشب فيه الحريق يحتوي على كمية قليلة تضم بقايا مشتقات نفطية، مرجحاً أنْ يكون الحريق الذي اندلع في أحد الخزانات وامتدّ إلى أحد الأنابيب عملاً تخريبياً قامت به عناصر تخريبية".

ولم يتضح، حتى الآن، من هي الجهة المسؤولة عن التفجير، وما إذا كان المتمردون الحوثيون يقفون وراء العمل التخريبي الذي يأتي بُعيد هجوم شنّته الميليشيا الانقلابية على قاعدة العند الجوية.