المظاهرات إلى أين ستأخذ العراق؟

المظاهرات إلى أين ستأخذ العراق؟

مشاهدة

06/10/2019

ارتفع عدد ضحايا المظاهرات التي يشهدها العراق إلى 100 قتيل و3991 مصاباً.

ووقع العدد الأكبر من القتلى في العاصمة بغداد، التي شهدت مقتل 60 شخصاً في الاحتجاجات التي اندلعت في بغداد، وفي عدة مدن شيعية جنوب العراق، ضدّ البطالة والفساد الحكومي ونقص الخدمات، وفق ما نقلت "سي إن إن".

ارتفع عدد ضحايا المظاهرات التي يشهدها العراق إلى 100 قتيل و3991 مصاباً والعدد الأكبر من القتلى في بغداد

من جانبه، رأى رئيس الوزراء العراقي السابق، حيدر العبادي؛ أنّ الحكومة العراقية "فقدت الأهلية بإدارة الحكم"، مطالباً قادة العراق بتحديد تاريخ لإجراء انتخابات مبكرة.

وقال العبادي، في تصريح صحفي أمس: إنّ "ضمان انتخابات حرة ونزيهة بمشاركة جماهيرية واسعة هو مصداق لجدية القوى السياسية للاستجابة لدعوات الإصلاح التي يطالب بها الشعب".

الدعوة إلى استقالة الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة وجّهها أيضاً زعيم التيار الصدري الشيعي، مقتدى الصدر، قائلاً: "احقنوا الدم العراقي الشريف باستقالة الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة بإشراف أممي"، كما دعا الصدر نواب كتلته البرلمانية "سائرون" إلى تعليق مشاركتهم في الجلسات البرلمانية.

حيدر العبادي: الحكومة العراقية "فقدت الأهلية بإدارة الحكم"، ويجب تحديد تاريخ لإجراء انتخابات مبكرة

بدوره، أكّد رئيس وزراء العراق، عادل عبد المهدي، مشروعية مطالب المتظاهرين، قائلاً في كلمة، يوم الجمعة الماضي: "صوتكم مسموع قبل أن تتظاهروا ومطالبكم بمحاربة الفساد والإصلاح الشامل هي مطالب محقة"، لكنّه شدّد، في الوقت نفسه، على ضرورة احترام سلطة القانون والحفاظ على الأمن والاستقرار.

من جانبه، شدّد رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، أمس، على أنّه سوف يتمّ النظر في تعديل وزاري "إذا طلب رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، ذلك".

الحلبوسي: إذا لم تنفيذ مطالب المتظاهرين سوف أنزل للشارع وتجب ملاحقة "الفاسدين الكبار"

وأضاف، في تصريح خاص لـ "العربية": "لا أحد يقف خلف المتظاهرين"، إلا أنّه نوّه إلى وجود "مدسوسين" في الاحتجاجات، بحسب تعبيره.

كذلك قال الحلبوسي: "إذا لم يتم تنفيذ مطالب المتظاهرين فسوف أنزل معهم للشارع"، مستدركاً: "يجب وضع الحيتان الكبيرة من الفاسدين في السجون".

 

الصفحة الرئيسية