بعد السودان... هذا ما فعلته الفيضانات في الجزائر

بعد السودان... هذا ما فعلته الفيضانات في الجزائر

مشاهدة

09/09/2020

ضربت الفيضانات الجزائر أمس، وأسفرت عن خسائر بشرية ومادية، لتلحق بالسودان التي ما زالت تواجه أوضاعاً كارثية بسبب فيضانات غير مسبوقة منذ 100 عام.

وقد تسبّبت أمطار غزيرة بحدوث فيضانات وسيول عارمة في العاصمة الجزائرية، بحسب ما أورده موقع "ميديا مونيتور"، أدّت إلى قطع الطرقات بمختلف بلديات العاصمة، حيث تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً وفيديوهات تظهر حجم السيول التي أدّت إلى غرق السيارات والأنفاق والمحلات التجارية بالمياه.

أفادت تقارير إعلامية أنّ الفيضانات تسبّبت بموت طفل في ولاية ميلا، شرق العاصمة، في الوقت الذي ارتفع فيه عدد ضحايا الفيضانات في السودان إلى أكثر من 100 شخص و50 جريحاً

ولم تعلن السلطات عن سقوط أيّ ضحايا من قبل السلطات المحلية، غير أنّ الديوان الوطني للأرصاد الجوية أكد أنّ الأمطار الغزيرة ستستمرّ في التساقط على مستوى 22 ولاية من بين 48 ولاية جزائرية.

وأفادت تقارير إعلامية بأنّ الفيضانات تسبّبت في موت طفل بولاية ميلا، شرق العاصمة، في الوقت الذي ارتفع فيه عدد ضحايا السودان إلى 103 أشخاص و50 جريحاً.

ومن جانبه، أمر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون السلطات الأمنية بفتح تحقيق بشأن أسباب الفيضانات التي شهدتها عدة مدن خلال الساعات الماضية. وأعلن التلفزيون الجزائري أنّ "رئيس الجمهورية كلف المديرية العامة للأمن الوطني بفتح تحقيق فوري حول أسباب ارتفاع منسوب المياه في العديد من الطرقات والأنفاق بشكل غير طبيعي جرّاء التساقط الأخير للأمطار".

وقد طالت خسائر الفيضانات في الجزائر عشرات البيوت، إثر تسرّب المياه إلى داخلها، كما حذّرت الأرصاد الجوّية من استمرار السيول طيلة فصل الخريف في 22 ولاية جزائرية.

الصفحة الرئيسية