تنظيم داعش يصدر فيلماً عن الموصل... لماذا الآن؟

تنظيم داعش يصدر فيلماً عن الموصل... لماذا الآن؟

مشاهدة

28/11/2020

أصدر تنظيم داعش الإرهابي فيلماً وثائقياً جديداً عن معركة الموصل 2016-2017، والتي انتهت بإعلان تحرير العراق من التنظيم بعدما سيطر على نحو ثُلث مساحته، وذلك رداً على عرض شبكة الإنتاج الأمريكية الشهيرة نتفليكس فيلماً عن المعركة باللهجة العراقية لأول مرّة.

وقد ميّز تنظيم داعش الإرهابي، بين كافة التنظيمات الأخرى، عنايته بالإعلام، حيث اعتاد تصوير مقاطع للمعارك، وبثها في إصدارات مختلفة، وقد مثلت تلك المواد وسيلة لاستقطاب العناصر.

في غضون ذلك، قال الصحافي والكاتب حسن حسن في تغريدة، مساء الجمعة: إنّ فيلم التنظيم يحتوي "الكثير من اللقطات الأصلية، للقناصين والتصريحات،... إلخ"، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنّ "داعش روّج لنسخته المتضمنة شعار نتفليكس"، بحسب ما أورده موقع الحرّة.

بدأت شركة نتفليكس لإنتاج الأفلام والترفيه التلفزيوني الأمريكية الخميس بعرض فيلمها المرتقب "الموصل"، وسط ترجيحات أن يحظى بتقييمات عالية

وأرفق التغريدة بمقطع فيديو لمقاطع من الفيلم على شاشة كومبيوتر، ويحمل عبارات من قبيل الرواية الأخرى ـ الموصل".

وبدأت شركة نتفليكس لإنتاج الأفلام والترفيه التلفزيوني الأمريكية الخميس بعرض فيلمها المرتقب "الموصل"، وسط ترجيحات أن يحظى بتقييمات عالية.

وتدور أحداث الفيلم، وهو الأول الذي يتم إنتاجه باللهجة العراقية، في سياق قصة حقيقية لعناصر من القوات الخاصة في الشرطة العراقية "سوات" شنّوا حرب عصابات على داعش في صراع لإنقاذ مدينتهم، الموصل، من براثن التنظيم خلال عامي 2016 و2017.

والفيلم من إخراج ماثيو كارناهان، وشارك في تنفيذه المخرج العراقي محمد الدراجي وآخرون، وقد تم إنتاجه من قبل الأخوين أنتوني وجو روسو، وهما منتجا فيلم "Avengers -End game" ، الذي حقق إيرادات أسطورية حين تمّ عرضه في دور السينما.

الصفحة الرئيسية