حفيد الخميني يدعم مقاطعة الانتخابات في إيران... لماذا؟

حفيد الخميني يدعم مقاطعة الانتخابات في إيران... لماذا؟

مشاهدة

01/06/2021

شنّ حسن الخميني، حفيد مؤسس النظام في إيران، هجوماً على مجلس "صيانة الدستور"، بعد إقصاء عدد من المرشحين للانتخابات الإيرانية، المقررة في 18 حزيران (يونيو) الجاري.

وقال الخميني عبر تويتر: "لك الحق في التصويت، كما يحقّ لي اختيار من أريد، لا يمكنك أن تختار لي وتقول: انتخب هذا!"، وفقاً لما أوردته صحيفة "الجريدة" الكويتية.

أقصى مجلس صيانة الدستور 3 مرشحين، أبرزهم الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، المعارض للنظام في إيران

وقد أقصى مجلس صيانة الدستور 3 مرشحين، أبرزهم الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، المعارض للنظام في إيران.

وتواصلت ردود الفعل الغاضبة على إقصاء مجلس "صيانة الدستور" المرشحين المحتملين الذين يملكون فرصة منافسة رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية.

إلى جانب ذلك، اتسعت دائرة الداعين إلى مقاطعة الانتخابات، وقد نشر عدد من طلاب جامعة أصفهان، أول من أمس، بياناً على قناة "الطلاب التقدميون" على منصة تلغرام، يؤكدون فيه مقاطعهم للانتخابات.

وأصدرت 3 منظمات سياسية، هي "اتحاد الجمهوريين" الإيرانيين، وحزب "اليسار الإيراني" فدائيو الشعب، و"تضامن الجمهوريين"، بياناً مشتركاً أعلنت فيه المقاطعة، لافتة إلى أنّ "رئيسي كان عضو فرقة الموت في 1988، وهو مسؤول قانونياً وجنائياً، لأنه كان القاضي الذي أصدر أحكاماً بإعدام آلاف السجناء".

ودعت المجموعات الـ3، عبر حملة "لن أصوّت"، المواطنين داخل إيران وخارجها إلى مقاطعة الانتخابات "الصورية" بأي طريقة ممكنة، ورفض شرعية النظام.

الصفحة الرئيسية