ولي عهد أبوظبي والبابا فرنسيس يبحثان هذه الموضوعات

ولي عهد أبوظبي والبابا فرنسيس يبحثان هذه الموضوعات

مشاهدة

30/03/2020

بحث ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، مع قداسة بابا الكنيسة الكاثوليكية، البابا فرنسيس، علاقات الصداقة والتعاون بين الجانبين وتطورات انتشار فيروس كورونا، وأهمية تعزيز التضامن والتعاون العالمي في مواجهته، والتعامل مع تداعياته، إضافة إلى سبل ترسيخ مبادئ "وثيقة الأخوة الإنسانية" التي أطلقت في أبوظبي العام الماضي.

وأعرب الشيخ محمد بن راشد عن تمنياته بأن تتجاوز إيطاليا والفاتيكان محنة وباء كورونا في أسرع وقت، مؤكداً دعم دولة الإمارات والوقوف إلى جانبهما خلال هذه الظروف العصيبة التي تمرّ بها والعالم أجمع، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

أل نهيان يوكد أهمية تعزيز التضامن والتعاون العالمي في مواجهته والتعامل مع تداعياته

وأكد آل نهيان على الدور الكبير الذي تقوم به المؤسسات الدينية الكبرى في العالم وفي مقدمتها الفاتيكان، في الدعوة إلى التضامن العالمي خلال الظروف الحرجة الحالية، معرباً عن تقديره لمواقف قداسته الداعية إلى الوحدة العالمية منذ ظهور الفيروس.

وأضاف: "دولة الإمارات ماضية في التنسيق ودعم الجهود العالمية لمواجهة خطر كورونا، ومدّ يد العون للمحتاجين إلى مساعدة"، معرباً عن أمله في الانتصار على الفيروس بالوحدة والتعاون.

من جانبه، أعرب بابا الكنيسة الكاثوليكية عن شكره وتقديره للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مثمناً مبادرات دولة الإمارات الإنسانية ومواقفها النبيلة خلال هذه المرحلة الخطيرة التي يشهدها العالم إثر تفشي وباء كورونا .

البابا يعبّر عن شكره وتقديره للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ويثمّن مبادرات الإمارات الإنسانية

وشدّد الجانبان على أنّ العالم يمر بظرف عصيب أصبح خلاله في أشد الحاجة إلى التعاون والتضامن والتكاتف الإنساني، وتوحيد جهود المجتمع الدولي لمواجهة الوباء وإنقاذ البشرية من تداعياته،  مؤكدين ضرورة إعلاء القيم الإنسانية في التعامل مع هذا التحدي العالمي المشترك بروح التآخي والتآلف، والمبادرة إلى مدّ يد العون ومساعدة الآخر من أفراد ومجتمعات ودول.

 

الصفحة الرئيسية