الحاجة إلى الأكاديمي المثقف، لا إلى الأكاديمي الصنم!

3577
عدد القراءات

2018-01-31

في حياتي العلمية مررتُ بجامعات كثيرة، فقد تخرّجتُ في جامعة دمشق، وحصلتُ على الماجستير والدكتوراه من جامعة "سان بطرس بورغ"، وعدتُ إلى جامعة دمشق، أستاذاً في قسم الفلسفة، وأمضيتُ فيها ثلاثة وثلاثين عاماً، كنت فيها أكاديمياً محبّاً لمهنته بشكل مطلق، درّست في جامعة عدن أيضاً، وأمضيت عدّة شهور في رحاب جامعة القاهرة.

وحتى بعد فصلي من جامعة دمشق، ما زلت أتلقّى الرسائل من جامعات عربية، بتسميتي عضواً محكّماً لأبحاث مدرسين، وأساتذة مساعدين مرشَّحين للترفيع، وكنتُ دائماً حريصاً على ألّا تكون الجامعة، بالنّسبة إلي، أسواراً وسجناً؛ بل فضاءً وبستاناً.

أمدَّتني تجربتي هذه بالمعنى الأكاديمي السائد، والتمرّد عليه، ومارسته طوال مسيرتي الأكاديمية.

مجلّة "الفكر المعاصر"

حين انتسبت إلى قسم الفلسفة في دمشق، لم أكن مطّلعاً على أيّ مقال أو كتاب لأساتذة قسم الفلسفة العاملين في دمشق؛ بل كنت على معرفة بأبحاث أساتذة قسم الفلسفة في جامعة القاهرة، وكانت مجلّة "الفكر المعاصر"؛ التي اشتريها شهرياً، مرجعي في تكوين عقلي الفلسفي، فأسماء مثل: حسن حنفي، وفؤاد زكريا، وزكريا إبراهيم، وزكي نجيب محمود، ومحمود أمين العالم، وآخرين من المصريين، كانت سائدة في المشهد الفلسفي العربي، وأكثر هؤلاء جاءت شهرتهم من تحليقهم خارج أسوار الجامعة. فيما كان أساتذتنا متقوقعين داخل أسوار الجامعة، حاصرين أنفسهم في تأليف كتاب مقرَّر، أو أملية مقررة، ليس إلّا.

السلطات السياسية تسعد ببقاء الأكاديمي داخل أسوار الجامعة لكنّها لا تستطيع منعه إذا أراد أن يمارس نشاطه التنويري

وظلّ الأمر على هذه الحال، حتى تم تعيين صادق العظم، وأحمد برقاوي، وطيب تيزيني، ويوسف سلامة، الذين حافظوا على مهنتهم الأكاديمية من جهة، وطاروا خارج أسوار الجامعة من جهة ثانية.

لا شكّ في أنّ السلطات السياسية في الوطن العربي، تسعد ببقاء الأكاديمي داخل أسوار الجامعة، لكنّها، والحقّ يُقال، لا تستطيع أن تمنع الأكاديمي، إذا أراد أن يمارس نشاطه التنويري والتثقيفي والمعرفي في الحياة؛ بل إنّ الأكاديميين السعداء بقفصهم الجامعي وأسواره، هم أصحاب مهنة، لا موهبة لهم، ولا يفتخرون بلقب الدكتور الأثير لدى العامة.

الأكاديمي المحترف

هذا لا يعني أنّ الأكاديمي المحترف لا قيمة له في الحياة الجامعية؛ بل على العكس من ذلك، فالأكاديمي المحترف الذي يتابع اختصاصه بكلّ جديده، ويقدّمه لطلابه على أكمل وجه، يقدّم خدمةً جليلةً لهم.

لكنّ الطامة الكبرى، إذا امتلأت الجامعة بجمهور من "الأساتذة" الذين لا علاقة لهم بالحياة المعرفية الأكاديمية، ويحملون كمية من الجهل تكفي لتدمير الحياة الجامعية كلّها.

الأكاديمي المحترف الذي يتابع اختصاصه بكلّ جديده ويقدّمه لطلابه على أكمل وجه يقدّم خدمةً جليلةً لهم

في كلّ الأحوال، ليس حديثي عن هذه الكارثة الكبرى، إنّما سؤالي عن ظاهرة الأكاديمي الفقير، الذي هو أشبه بخزان معلومات، فهو كالتقنيّ، لا يحوّل معرفته إلى أساس لقول جديد. هذا التقنيّ الأكاديميّ، رغم ضرورة وجوده في الجامعة، لكنّه ليس ابناً للحياة، فيما الأكاديمي الذي يملك المعرفة، ويستطيع أن يجعل من المعرفة أساساً لقول جديد: قول في العالم المعيش، هو الذي ينتمي إلى الحياة امتثالاً لحاجة الحياة، وأنا هنا استخدم مفهوم الحياة بالمعنى الشامل للكلمة: بالمعنى السياسيّ والفكري والمجتمعي والشعري والأدبي والمستقبلي والمشروع. وهذا هو الذي يساعد في تحقيق الأكاديمي معادلة الأكاديميّ والمثقف معاً، فالأكاديمي الذي يبقى داخل أسوار الجامعة، ولا يقدّم للحياة، بالمعنى الذي أشرت إليه، لا ينتمي إلى صنف المثقفين.

فحياتنا لا تحتمل أكاديمياً فلسفياً، يعرف ما قاله أفلاطون وأرسطو وكانط وهيجل وماركس هيدجر وسارتر ...إلخ، ويلقّن طلابه ما يعرف فقط، وليس له مشاركة في الهمّ المعرفي والاجتماعي. إنّ عالماً يعيش التجزئة والتخلّف، وفقدان الذات، وموت الأنا، أو غيابها، يحتاج إلى ذلك المثقف المنتمي، لا إلى الأكاديمي الذي يقبع داخل أسوار الجامعة، خالياً من الهم العام .

الأكاديمي المبدع هو الذي ينتج المعرفة استناداً إلى مبدأ القطيعة إنّه الذي يقرأ وينسى ليجدّد

أقول هذا القول، وأنا أرى اليوم آلاف الأكاديميين، الذين لا صوت لهم، ولا حسّ في عالم معيش يغلي بالتحولات والصراعات والاختلافات، ليس على المستوى العربي فقط، إنّما على مستوى العالم .

أكاديميو التذكر وأكاديميو الإبداع

وهناك فرق كبير بين أكاديميي التذكر وأكاديميي الإبداع؛ فأكاديميّو التذكّر ليسوا سوى حفظة لمعرفة كانوا تعرفوا عليها دراسةً، ثمّ راحوا يتذكرونها لتقديمها إلى الطلاب، حتى كتبهم لم تكن سوى تذكّراً وإحالات، بعضها بين قوسين وبعضها بلا أقواس، وهذا ما أطلقت العرب عليه مصطلح "التقميش".

أمّا الأكاديمي المبدع؛ فهو الذي ينتج المعرفة استناداً إلى مبدأ القطيعة، إنّه الذي يقرأ وينسى ليجدّد، وبئس جامعة لا تهب لصاحبها أجنحة للطيران خارج أسوارها، فحياتنا تحتاج إلى الأكاديمي المثقف، لا إلى الأكاديمي الصنم.

اقرأ المزيد...

الوسوم: