المقابر الجماعية إرهاب داعش المدفون في أرض العراق

1288
عدد القراءات

2017-11-19

يوماً بعد آخر تتكشف الفظائع التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي في العراق، مع خسارته التدريجية للمدن والبلدات التي اجتاحها مسلحوه صيف 2014.

فعلى مدى أكثر من ثلاث سنوات، خلّف الإرهاب مقابر جماعية كثيرة تنبعث منها رائحة الموت، تضمّ رفات أطفال ونساء وشيوخ ومدنيين وأفراد أمن، حكم عليهم الإرهابيون بالموت في محاكم عدّها “شرعية”، ليلقوا حتفهم، غالباً، برصاصة في الرأس من مسافة قريبة.

125 مقبرة جماعية في العراق دفن فيها ضحايا العمليات الإرهابية التي نفذها تنظيما القاعدة وداعش الإرهابيان

وكشفت مؤسسة الشهداء الحكومية، عن وجود أكثر من 125 مقبرة جماعية في العراق، دفن فيها ضحايا العمليات الإرهابية التي نفذها تنظيما القاعدة وداعش الإرهابيان منذ عام 2003.

وأكد مسؤول دائرة المقابر الجماعية في المؤسسة، ضياء كريم، في تصريح لإحدى الإذاعات المحلية، أنّ هناك مواقع تضم أكثر من مقبرة جماعية، مثل موقع "سبايكر" الذي يضم 14 مقبرة، وموقعين في الحويجة يضمان 36 مقبرة جماعية.

ووجه كريم نداءً إلى الحكومة العراقية والمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية، يطلب منهم دعم الجهود لفتح هذه المقابر، قائلاً: إنّ "قلة الأموال والتجهيزات والدعم اللوجستي من أهم المعوقات التي تحول دون فتحها، فضلاً عن قلة الموارد البشرية واللقاحات التي يحتاجها فريق العمل للسلامة المهنية".

ومن جهته، قال المتحدث باسم مفوضية "حقوق الإنسان العراقية" علي البياتي: إنّ "عدد المقابر الجماعية، منذ سيطرة داعش على مناطق في البلاد، قد بلغ 74 مقبرة، مشيراً إلى أنّ الرقم قابل للزيادة، بسبب عدم تمكن الجهات المعنية من فتح جميع المقابر".

وأوضح أنّ مقبرة معسكر سبايكر في محافظة صلاح الدين، ومقبرة منطقة الخسفة جنوب الموصل، تضمان العدد الأكبر من جثث ضحايا الإرهاب، التي قدّرها بالآلاف.

النائب عن قضاء سنجار حجي كندور خلف قال: "إنّ أقارب الضحايا ينتظرون بفارغ الصبر الكشف عن هويات ذويهم في المقابر الجماعية، وسط غياب جهود الحكومة المركزية، وإقليم كردستان، وحتى المنظمات الإنسانية"، حسب تعبيره.

في المقابل، أكدت مؤسسة الشهداء الحكومية استعدادها لإرسال فريق فني إلى قضاء سنجار لفتح المقابر الجماعية، لمعرفة هوية الضحايا، بحسب المسؤول عن المؤسسة، الذي أكد أنّ المؤسسة وثقت جميع المقابر الجماعية في قضاء سنجار، وحاولت فتحها سابقاً

يذكر أن تنظيم داعش الإرهابي كان قد بسط سيطرته على حوالي ثلث الأراضي العراقية عام 2014، قبل أن تحرّر القوات العراقية الموصل قبل أشهر قليلة.

اقرأ المزيد...

الوسوم: