أرمينيا: إصابة 81 شخصاً من مرتزقة أردوغان في أذربيجان

أرمينيا: إصابة 81 شخصاً من مرتزقة أردوغان في أذربيجان

مشاهدة

28/09/2020

غيّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وجهة مرتزقته، فبعد أن بدأت المفاوضات السياسية بين الفرقاء الليبيين، وصمت دوي الأسلحة والانفجارات، عمدت تركيا إلى إرسال المرتزقة إلى أذربيجان تحسباً لاندلاع أي نزاع مع أرمينيا المجاورة.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان انتقال أعداد من "المرتزقة" المدعومين من تركيا إلى أذربيجان، للمساهمة في "حماية المراكز الحدودية" في حال اندلاع نزاع مع أرمينيا المجاورة، وفق ما نقلت شبكة الحرّة.

 

المرصد السوري: نقلت تركيا الدفعة الأولى من مرتزقة أردوغان من عفرين إلى أذربيجان

وقال المرصد السوري: إنّ الدفعة الأولى من المقاتلين السوريين، ينتمون -على الأغلب- إلى فصيلي "السلطان مراد والعمشات"، قد وصلت بالفعل إلى أذربيجان للقتال إلى جانب القوات الأذرية ضد أرمينيا.

وانتقلت الدفعة الأولى، بحسب المرصد السوري، من عفرين شمال غرب حلب، مقابل مبالغ مادية تصل إلى 1500 – 2000 دولار أمريكي للشخص الواحد.

وتعزّز تركيا نفوذها العسكري سواء بالتواجد المباشر، أو من خلال مرتزقة مدعومين منها (أغلبهم سوريون) تقوم بنشرهم في مناطق صراع مثل ليبيا، التي أصبح لتركيا دور كبير في صياغة القرار فيها بعد انتشار المرتزقة، وتقديم دعم عسكري لحكومة السراج التي تقاتل قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر.

كما تتواجد تركيا في مناطق شمال العراق، وشمال غرب سوريا، ويبدو اندفاعها في أذربيجان محاولة للامتداد في اتجاه مختلف.

الحكومة الأرمينية: إصابة 81 شخصاً من أصل 4 آلاف من المرتزقة السوريين في أذربيجان

وفي السياق، كان وزير خارجية أرمينيا زوهراب مناتساكانيان قد قال: إنّ تركيا تنقل مقاتلين أجانب إلى أذربيجان، وسط نزاع بين يريفان وباكو حول الأراضي الحدودية، وذلك خلال مؤتمر صحافي مع نظيره المصري سامح شكري، في إطار زيارته للقاهرة قبل نحو أسبوعين.

وأعلنت أمس الحكومة الأرمينية عبر حسابها الرسمي في تويتر إصابة 81 شخصاً على الأقلّ، من أصل قرابة 4 آلاف من المرتزقة السوريين الذين تمّ إرسالهم إلى أذربيجان لدعم الاشتباك في البلاد.

وأشارت "رويترز" إلى سقوط 16 مدنياً وعسكرياً في أسوأ مواجهات بين أرمينيا وأذربيجان منذ عام 2016، ما يزيد المخاوف بشأن انعدام الاستقرار جنوب القوقاز، وهي منطقة أساسية تمتدّ فيها أنابيب لنقل الغاز والنفط إلى الأسواق العالمية.  

وذكرت الحكومة أنّ "معلومات استخباراتية أشارت إلى وجود قرابة 4 آلاف مقاتل من الميليشيات السورية انخرطوا في الاشتباك الذي أطلقته أذربيجان، أصيب فيه 81 شخصاً".  

وقد اندلع قتال بين أرمينيا وأذربيجان حول منطقة ناغورني كاراباخ الانفصالية. وقالت وزارة الدفاع الأرمينية إنها أسقطت طائرتي هليكوبتر أذربيجانيتين، كما أسفرت المواجهات العنيفة بين جيشي البلدين عن مقتل مدنيين من الجانبين، وفق ما أفاد مسؤولون أرمينيون.

وتمتلك تركيا حدوداً طويلة نسبياً مع أرمينيا، وأيضاً تاريخاً من العداء يمتدّ إلى مئات السنين.

وتركيا العثمانية متهمة بتنفيذ عمليات تطهير عرقي ضدّ الأرمن خلال وعقب الحرب العالمية الأولى، لكنّ تركيا تنفي دائماً هذا الوصف للعمليات، التي يقدّر باحثون أنها أدّت إلى مقتل وتشريد نحو مليون أرمني.

الصفحة الرئيسية