أسرى فلسطينيون يواجهون القمع الإسرائيلي في السجون.. بهذه الطريقة

أسرى فلسطينيون يواجهون القمع الإسرائيلي في السجون.. بهذه الطريقة

مشاهدة

04/12/2019

أعلن نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، اليوم؛ أنّ "33 معتقلاً بدؤوا إضراباً عن الطعام بأحد سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وقال النادي، في بيان نقلته اليوم وكالة الأنباء الألمانية: إنّ الأسرى من سجن "عسقلان" الإسرائيلي (جنوب) أضربوا "رفضاً لعمليات القمع التي تنفذها إدارة معتقلات الاحتلال بحقهم منذ أكثر من شهر".

 

 

وأوضح "إدارة معتقلات الاحتلال نفذت عملية قمع بحق أسرى عسقلان، في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، ونقلت الأسرى إلى معتقل نفحة (بمنطقة النقب جنوباً) عدا مجموعة من الأسرى الذين يعانون من أمراض مزمنة أبقتهم في ظروف قاسية ومأساوية".

نادي الأسير الفلسطيني يعلن أنّ 33 معتقلاً بدؤوا إضراباً عن الطعام بأحد سجون الاحتلال

وبحسب البيان؛ فإنّ إدارة السجون الإسرائيلية "انتهجت منذ مطلع العام الجاري مستوى عالياً من العنف عبر عمليات قمع منظمة للأسرى، أصيب إثرها العشرات".

وتعتقل إسرائيل أكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني بينهم العشرات، أمضوا أكثر من 20 عاماً قيد الاعتقال.

وفي سياق متصل بجرائم الكيان الصهيوني؛ أعلن جيش الاحتلال أنّه اعتقل في الأشهر الأخيرة طلاباً في جامعة بيرزيت، بزعم التخطيط لتنفيذ عمليات في الضفة الغربية.

الاحتلال يعلن أنّه اعتقل في الأشهر الأخيرة طلاب في جامعة بيرزيت بزعم التخطيط لتنفيذ عمليات

وفي سياق آخر؛ تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً يطالب إسرائيل بمغادرة مرتفعات الجولان المحتلة.

وقالت وكالة "نوفوستي": إنّ "91 دولة صوتت لصالح هذا القرار، فيما رفضه 9 أعضاء، وامتنع 65 عضواً عن التصويت".

ويطالب القرار إسرائيل بمغادرة كلّ الأراضي السورية المحتلة في الجولان حتى خطّ الرابع من حزيران (يونيو) 1967، تنفيذاً لقرار مجلس الأمن الدولي.

الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى قراراً يطالب إسرائيل بمغادرة مرتفعات الجولان المحتلة.

ورأت الجمعية العامة قرار إسرائيل، الصادر في 14 كانون الأول (ديسمبر) 1981، الذي بسطت من خلاله حكمها، وفرضت قوانينها في الجولان السوري المحتل، باطلاً ولاغياً.

 


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية