"ازدواجية أردوغان" في الحديث عن آيا صوفيا.. بالإنجليزية منفتح وبالعربية "فاتح"

"ازدواجية أردوغان" في الحديث عن آيا صوفيا.. بالإنجليزية منفتح وبالعربية "فاتح"

مشاهدة

13/07/2020

حسين قايد

أثارت تغريدتان نشرت الأولى على حساب الرئاسة التركية الناطق باللغة الإنجليزية والثانية على الحساب الرسمي الناطق باللغة العربية للرئيس رجب طيب أردوغان على تويتر، عن تحويل آيا صوفيا إلى مسجد جدلا كبيراً حول ما اعتبره البعض "ازدواجية في التخاطب" بين ما يريد أردوغان إيصاله للغرب من هذه الخطوة، في مقابل ترسيخ صورة "الفاتح" أمام المجتمع العربي.

فقد اختار حساب الرئاسة التركية الناطق باللغة الإنجليزية أجزاء أكثر انفتاحا من خطاب أردوغان أثناء إعلان قرار تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد، ونقل الحساب عن أردوغان قوله: "أبواب آيا صوفيا ستكون، كما هو الحال في جميع مساجدنا، مفتوحة للجميع، سواء كانت أجنبيا أو مواطنا، مسلما أو غير مسلما".

كما نقل الحساب عنه: "بمكانتها الجديدة، ستواصل آيا صوفيا، التراث المشترك للبشرية، احتضان الجميع بطريقة أكثر صدقًا وأصالة"، مضيفا: "بالتأكيد، سوف نرحب بكل الآراء المعبر عنها بشأن هذا الأمر على الساحة الدولية. ومع ذلك، فإن الغرض من استخدام آيا صوفيا هو مسألة حقوق تركيا السيادية".

كما ذكر نقلا عنه: "فتح آيا صوفيا للعبادة باتباع لائحة جديدة هو مجرد ممارسة لحقوق سيادة بلادنا، الحق في تحويل آيا صوفيا إلى مسجد يتماشى مع ميثاق تأسيسها. سنقبل جميع المواقف والبيانات المتعلقة بهذه المسألة بخلاف التعبير عن الآراء على أنها انتهاك لاستقلالنا، مثلما لا نتدخل نحن في تركيا في القرارات المتعلقة بأماكن العبادة في دول أخرى، نتوقع نفس الفهم حول حماية حقوقنا التاريخية والقانونية".

عند مخاطبة العرب

ومع هذا الخطاب المتعاون والمنفتح، استخدم الحساب الموثق لإردوغان الناطق باللغة العربية لغة حادة وعبارات مختلفة عن تلك الإنجليزية، وكأنه يدافع عن الأماكن الإسلامية المقدسة وعن المسلمين وكأنه اتخذ هذا القرار نصرة لهم.

ونقل حساب إردوغان عنه التصريحات التي تتعلق بأنها "بداية عودة" المسجد الأقصى ونصرة المستضعفين من المسلمين، ولم يأت على ذكر أنه مكان للتراث البشري وقيمته الإنسانية.

وذكر الحساب نقلا عن إردوغان: "إحياء أيا صوفيا من جديد هي بشارة نحو عودة الحرية للمسجد الأقصى، إحياء آيا صوفيا هو بداية جديدة للمسلمين في جميع أنحاء العالم من أجل الخروج من العصور المظلمة، إحياء آيا صوفيا لا يمثل عودة الأمل للمسلمين فقط بل أيضا لكافة المظلومين والمضطهدين والمسحوقين والمستغلين".

وتابع الموقع نقلا عن الرئيس التركي: "إحياء آيا صوفيا هو سلام مرسل من أعماق قلوبنا إلى كافة المدن التي ترمز لحضاراتنا بدءاً من بخاري وصولا إلى الأندلس، هذه الصورة هي أفضل رد على الهجمات الشنيعة التي تستهدف قيمنا الرمزية في كافة أنحاء المناطق الإسلامية".

ازدواجية

وفي هذا السياق اعتبر الباحث والكاتب التركي إسلام أوزكان أن "إردوغان يخاطب العالم العربي والإسلامي بوجه والعالم الغربي بوجه آخر مناقض له تماماً"، مشيراً إلى أن اختلاف التصريحات بين حسابي أردوغان والرئاسة التركية يدل على "ازدواجية" خطاب أردوغان.

وأوضح في تصريحات لموقع "الحرة" أن إردوغان عندما يخاطب الغرب يتحدث بطريقة تظهره كرجل مصالح مسالم حضاري، يحاول بناء حضارة لبلاده، ولكن عندما يتحدث إلى العرب والمسلمين يظهر الوجه الآخر، فهو يحاول استغلال بعض العناصر والقضايا الدينية والتي كان آخرها تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، لأغراض سياسية.

وأكد أن إردوغان بالرغم أنه لم يعلن أنه "خليفة وأمير"، إلا أنه يحاول أن يفرض ذلك على العرب والمسلمين، ودائما ما يشير في خطابه إلى أنه هو المدافع عن المسلمين والإسلام.

وأشار أوزكان إلى أن هذه الطريقة والازدواجية في الخطاب ليست جديدة على أردوغان، فمنذ 20 عاما وهو يتبع نفس الأسلوب، فعندما يسافر إلى المناطق الكردية يتحدث عن حقوقهم وبطريقة ديمقراطية، لكن عندما يعود إلى أنقرة يتحدث بلغة قومية مختلفة تماماً.

الشعب العربي عاطفي

من جانبه، صرح مهند حافظ أوغلو، الباحث في الشأن التركي، أن اختيار كل حساب لزاوية معنية "يتعلق بالمترجمين والقائمين على الحسابات الرسمية".

وأضاف أوغلو، الذي اعتبر أن تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي بامتياز، في تصريحات لموقع قناة "الحرة" أن الشعب العربي عاطفي خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والمسجد الأقصى لذلك حرص أردوغان على ذكره، كما حرص حسابه على نشر هذه الأجزاء عند مخاطبة العالم العربي.

عن "الحرة"

الصفحة الرئيسية