الإخوان المسلمون ونشر الفوضى في باكستان.. ما الهدف؟

الإخوان المسلمون ونشر الفوضى في باكستان.. ما الهدف؟

مشاهدة

30/09/2021

تواصل الجماعة الإسلامية، الذراع السياسية للإخوان المسلمين في باكستان، لعب أدوارها المريبة، من أجل تقويض المسار السياسي كله، والدخول بالبلاد في نفق التوترات العنيفة، بعد أن أدار سراج الحق أمير الجماعة ظهره للحكومة.

اقرأ أيضاً: الشعوب العربية قالت (لا) لمشروع الإخوان، فلماذا الإنكار؟

سراج الحق، الذي منحه صعود طالبان في أفغانستان المجاورة، دفعة معنوية كبيرة، بلغت الحد الذي طالب معه بثورة إسلامية في بلاده لتطبيق الشريعة، ربطت تقارير بين جماعته، وعناصر من الجماعة الإسلامية البنغالية، وذلك للتعاون فيما بينهما على تدريب المقاتلين والإرهابيين في معسكرات بأفغانستان، الأمر الذي دفع عدة صحف محلية إلى المطالبة باتباع الإجراءات التي تتبعها حالياً السلطات البنغالية، في تعقب كوادر الجماعة الإسلامية في بنغلاديش.

معركة مع النظام أم ضد الدولة؟

الدكتور عبد السلام القصاص، الباحث المصري في العلوم السياسية، خصّ "حفريات" بتصريحات أكّد فيها أنّ أمير الجماعة الإسلامية سراج الحق يحاول البحث عن موطئ قدم مرة أخرى، بعد السقوط المدوي لحزبه في انتخابات العام 2013، وانسحابه في الانتخابات التالية، بعدما أيقن تراجع شعبيته، وهو يحاول توظيف الدين لصالح السياسة، حيث يصر دوماً على اللعب بورقة الجهاد في كشمير، كما أنّه ينظم التظاهرات هنا وهناك، مرة ضد الحكومة الفرنسية مطالباً بطرد سفيرها، ومرة ضد الولايات المتحدة والصهيونية العالمية، دون هدف معلن أو صريح، فقط محاولة إثبات الوجود.

القصاص لفت إلى أنّ سراج الحق يحاول منذ فترة تفجير المشهد السياسي في باكستان، منذ اعتذر رئيس الوزراء عمران خان عن حضور قمة كوالالمبور، ووضع حدوداً مع مسار الأجندة التركية في آسيا، التي تدعمها الجماعة الإسلامية بشدة، ومؤخراً جمع سراج الحق الآلاف من المتعطلين عن العمل بسبب تفشي فيروس كورونا، ونظم تظاهرة دعائية حاشدة أمام مقر نقابة الصحافيين في كراتشي.

 

عبد السلام القصاص: سراج الحق يحاول منذ فترة تفجير المشهد السياسي في باكستان، منذ اعتذر رئيس الوزراء عمران خان عن حضور قمة كوالالمبور

 

في الوقت الذي تحاول فيه حكومة عمران خان التعامل مع الملفات الصعبة، وسط ضغوط إقليمية هائلة، وفي ظل تداعيات فيروس كورونا، خرج أمير الجماعة الإسلامية سراج الحق ليعلن أنّ بلاده سوف تستقبل قوات الناتو المنسحبة من أفغانستان، مطالباً بالثورة ومواجهة الاحتلال الغربي، وهو الأمر الذي لم تثبته أيّ من التقارير، لكنّ سراج الحق اعتاد على إطلاق الشائعات والترويج لها.

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون: مخاوف ومبررات واهية وفتنة بالسودان وعقبات جديدة في ليبيا

أمير الجماعة الإسلامية عاد منذ أيام مخاطباً مؤتمر شباب الجماعة الإسلامية في غوغرانوالا، ليؤكّد أنّ معركته مع النظام مستمرة؛ لأنّها معركة الإسلام، من أجل العدالة، وأضاف: "إنّ نظام المافيا الفاسد في باكستان يجب أن يُسجن الآن، وإنّنا نريد إنهاء كل أشكال القهر في باكستان، وحتى اليوم فإنّ رئيس وزرائنا يرشد الشباب إلى طريق الموانئ، لا طريق المصانع".

سراج الحق اتهم النظام بإضعاف جواز السفر الباكستاني، ودعا أنصاره إلى تنظيم احتجاجات ضخمة على زيادة التضخم والبطالة، تنطلق من إسلام أباد في 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2021.

اقرأ أيضاً: محطات لافتة رافقت نكسة "الإخوان" في المغرب

زعيم الجماعة الإسلامية هاجم قانون العمل في باكستان قائلاً: "إذا كنت عاطلاً عن العمل، ولم تحصل على العدالة، فالسبب هو هؤلاء الحكام المستبدون، فنحن ندعوك إلى السير على خطى نبي العالمين، بدلاً من هؤلاء الطغاة"، في دعوة ربما جاءت صريحة لاتباع إيديولوجيا التنظيم، والتمرد على الدولة.

 

في الوقت الذي تحاول فيه حكومة عمران خان التعامل مع الملفات الصعبة، وسط ضغوط إقليمية هائلة، خرج أمير الجماعة ليعلن أنّ بلاده سوف تستقبل قوات الناتو المنسحبة من أفغانستان

 

وفي دعوة صريحة للفوضى، طلب سراج الحق من الفلاحين مهاجمة أصحاب العقارات ونيل حقوقهم؛ لأنّ الفلاحين هم ملّاك الأرض، وأضاف: "في 74 عاماً قسّم الحاكم المستبد البلد إلى قسمين، ولم يمنحك الحق أيضاً، ومن العار أن صاحب المصنع يكسب، والعامل ينام جائعاً".

ثورة تحت قيادة الإخوان

هذه الدعاية ذات الصبغة اليسارية لا تتفق ومنهج الجماعة اليميني، القائم على الاستثمار الريعي، ومضاعفة رأس المال، وأملاك الجماعة التي تديرها في باكستان ربما تفضح خطاب سراج الحق، وتكشف عن طبيعته الانتهازية.

أمير الجماعة الإسلامية واصل دعايته الدينية باستمطار اللعنات على الحكومة، قائلاً إنّ تفشي فيروس كورونا في البلاد هو غضب من الله على النخبة الحاكمة التي دفعت بالبلاد نحو الانحدار، وأضاف: "الحكومة تضغط على دماء الفقراء بسبب شروط صندوق النقد الدولي والبنك الدولي".

سراج الحق زعم أنّ هناك قانوناً منفصلاً للأغنياء وآخر للفقراء، وتساءل: "لماذا ينام الفلاح جائعاً، رغم كل هذه الموارد"؟ مطالباً الفقراء بالثورة تحت قيادة الإخوان المسلمين.

 

أحمد فؤاد أنور: الخطاب الذي تستخدمه الجماعة الإسلامية، خطاب تقليدي تمرّس عليه الإخوان، لكنّ الجماهير سرعان ما تكتشف الكذبة الكبرى، وأنّ الاستغلال الحقيقي هو ما تمارسه هذه الجماعة باسم الدين

 

سراج الحق لعب أكثر من مرة على ورقة البطالة، زاعماً أنّ البلاد تسير في الاتجاه المعاكس، وأنّ التضخم والبطالة والفساد في المقدمة، وأضاف: "24% من المتعلمين في البلاد عاطلون عن العمل".

جدير بالذكر أنّ نمو الناتج المحلي الإجمالي في باكستان، للعام المالي 2020-2021، وفقاً لتقديرات رسمية، قد عادل ضعفي التقديرات التي أصدرها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، فقد مضى الاقتصاد الباكستاني نحو تسجيل نمو قدره 3.94% في العام المالي المنتهي في حزيران (يونيو) الماضي، وفقاً لتقديرات مكتب الحسابات الوطنية الذي يتبع وزارة التخطيط.

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون: ارتباك في صفوف "النهضة" وانتقادات داخلية واستنفار ميليشيات بعد تحريضات‎

من جهته، قال الدكتور أحمد فؤاد أنور، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، في تصريحات خصّ بها "حفريات": إنّ الجماعة الإسلامية تهدف إلى إثارة الاضطرابات الداخلية، وتسعى نحو تفجير الجبهة الهندية، حيث إنّ أيّ تصعيد في رأيه، خاصة في كشمير، سوف يخلق بيئة مواتية للعناصر الإرهابية، وبالتالي يمكن فتح مسار أكثر عمقاً واتساعاً في هذا المجال الجغرافي الحيوي، في ظل وجود حركة طالبان في أفغانستان، وهو الأمر الذي تدركه جيداً السلطات الأمنية في باكستان، وتعمل على إجهاضه بهدوء.

ويؤكد أنور أنّ الجماعة الإسلاميّة في باكستان تحاول الاستفادة جيداً من صعود طالبان، فهي دعت إسلام أباد إلى الاعتراف الفوري بها، وطالبت بقيام دولة إسلامية على النموذج الأفغاني، ما يفسر التأييد والدعم الإخواني لصعود طالبان، وعودتها إلى المشهد، ويؤكد كذلك على وحدة الإيديولوجيا، وأهداف الإرهاب الدولي الذي خرج من عباءة الإخوان المسلمين.

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون: تهريب أسلحة وتضامن مع طالبان وتآكل ذاتي

أنور أكّد كذلك على أنّ الخطاب الذي تستخدمه الجماعة الإسلامية، القائم على النزعة الطبقية، وحشد الفقراء، هو خطاب تقليدي تمرّس عليه الإخوان، لكنّ الجماهير سرعان ما تكتشف الكذبة الكبرى، وأنّ الاستغلال الحقيقي، هو ما تمارسه هذه الجماعة باسم الدين.

 



الصفحة الرئيسية