الإمارات تُصدر الوقود الهيدروجيني الأخضر... ماذا تعرف عنه؟

الإمارات تُصدر الوقود الهيدروجيني الأخضر... ماذا تعرف عنه؟

مشاهدة

18/01/2021

أعلن المكتب الإعلامي للعاصمة الإماراتية أبو ظبي أمس أنّ الإمارة توصلت إلى اتفاق لإنتاج الهيدروجين وتصديره، للاستخدام وقوداً.

ووقعت شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك)، ومبادلة للاستثمار، والشركة القابضة، التي تمتلكها حكومة الإمارة، مذكرة تفاهم لإقامة "تحالف أبو ظبي للهيدروجين"، وفق ما أفاد بيان المكتب الإعلامي، وتستهدف الخطة إنتاج الهيدروجين الأخضر والأزرق، الذي ينتج عن طريق الغاز الطبيعي، للتصدير إلى الأسواق الناشئة.

 يتمّ إنتاج ما يُسمّى بالهيدروجين الأخضر عن طريق تحليل الماء بالكهرباء، المتولدة من مصادر الطاقة المتجددة، ويلقى اهتماماً متزايداً ليكون وقود المستقبل

جدير بالذكر أنه يتمّ إنتاج ما يُسمّى بالهيدروجين الأخضر عن طريق تحليل الماء بالكهرباء، المتولدة من مصادر الطاقة المتجددة، وهو يلقى اهتماماً متزايداً ليكون وقود المستقبل، من أجل الحدّ من انبعاثات الكربون الناجمة عن استخدام الوقود الأحفوري، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم".

ويشهد قطاع الصناعة المتجددة إطلاق عدد أكبر من مشاريع إنتاج الهيدروجين الأخضر في جميع أنحاء العالم، ففي العام 2020 تجاوز إنتاج مشاريع الهيدروجين الأخضر عالمياً 60 جيجاواط، أي ما يعادل إنتاج نحو 187.5 مليون خلية شمسية، و25000 توربين رياح، وذلك يكفي لإضاءة 6.6 مليار مصباح ليد. وكان 2020 بذلك عاماً استثنائياً في مجال تطوير الهيدروجين الأخضر، بحسب ما أورده موقع أخبار البيئة.

 وتوقع تقرير أصدرته شركة استراتيجي آند الشرق الأوسط، أن يصل حجم السوق العالمي لتصدير الهيدروجين الأخضر إلى 300 مليار دولار بحلول عام 2050، ما يوفر نحو 400 ألف فرصة عمل في قطاع الطاقة المتجددة في العالم. ومن المُقدَّر أن يصل الطلب العالمي على "الهيدروجين الأخضر" إلى نحو 530 مليون طن متري بحلول عام 2050، ليكون بديلاً عن حرق نحو 10.4 مليار برميل نفط.

الصفحة الرئيسية