الشرق الأوسط من بين أكثر مناطق العالم عرضة للتهديدات البيئية بسبب التغيرات المناخية

الشرق الأوسط من بين أكثر مناطق العالم عرضة للتهديدات البيئية بسبب التغيرات المناخية

مشاهدة

11/10/2021

أحمد ليثي

ذكرت دراسة صادرة عن معهد الاقتصاد والسلام ومقره أستراليا أن منطقة الشرق الأوسط لا تزال واحدة من أكثر مناطق العالم عرضة للتهديدات البيئية.

ووجدت الدراسة، أن ما يقرب من نصف سكان العالم سيعيشون في بلدان تواجه أخطار بيئية عالية وشديدة بحلول عام 2050.

تم تحديد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  كواحدة من ثلاث مناطق معرضة للخطر، إلى جانب أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا.

كما ذكرت الدراسة أن عدد الأشخاص الذين نزحوا قسراً من منازلهم العام الماضي بلغ 82.4 مليون – وهو أعلى رقم مسجل.

قال ستيف كيليلي، مؤسس ورئيس معهد الاقتصاد والسلام: “إن ندرة المياه والغذاء هي بالفعل مشكلة حقيقية تواجه العالم وهي تزداد سوءًا”.

وتابع: “البلدان التي تواجه أكبر المخاطر البيئية في الشرق الأوسط، هي اليمن والسودان والعراق وإيران وسوريا وهي الأقل مرونة في الاستجابة للتهديدات.”

وأضاف أن دولًا أخرى في المنطقة تواجه أيضًا تحديات كبيرة من نقص المياه ولكن لديها الموارد اللازمة للتعامل معها.

وقال السيد كيليلي أن هذه الدول تشمل الإمارات والسعودية وقطر وإسرائيل.

كما حدد التقرير علاقة واضحة بين التدهور البيئي والصراع في الدول الأكثر تضرراً.

من بين البلدان الخمسة عشر التي حصلت على أقل الدرجات، هناك 11 دولة تعاني حاليًا من الصراع.

تم تصنيف أربع دول أخرى على أنها تعاني من انخفاض كبير في مستويات السلام.

وقد  تم إعداد هذه الدراسة عن طريق قياس مجموعة من العوامل التي تظهر توافر الغذاء والمياه، والنمو السكاني والمرونة المجتمعية، بهدف تحديد البلدان الأكثر عرضة لخطر المعاناة من تدهور كبير في السلام.

لكن ثبطت الدراسة من أمل كل من اعتقد أن الحاجة إلى معالجة التهديدات البيئية قد بدأ يتردد صداها.

صرّحت الدراسة أن غالبية السكان في البلاد التي تتصدر قائمة الأكثر تسببًا في التلوث، الصين والولايات المتحدة والهند، لا يعتقدون أن تغير المناخ أمر يثير القلق.

تعد الصين أكبر ملوث في العالم، حيث تنتج أكثر من 10 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام، وفقًا للبيانات الأخيرة الصادرة عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

ومع ذلك، فإن أقل من واحد من كل أربعة أشخاص هناك (23.5 في المائة) يعتقدون أن تغير المناخ يمثل تهديدًا خطيرًا.

في الولايات المتحدة، التي تنتج ما يقرب من 5.5 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، كان الرقم أقل من واحد من كل اثنين (49.2 في المائة).

في الهند، ثالث أكبر منتج لثاني أكسيد الكربون بأكثر من 2.6 مليون طن، يبلغ عدد الأشخاص الذين يعتقدون أنه يجب علينا أن نولي اهتمامًا جادًا لتغير المناخ 35 في المائة.

قال السيد كيليلي: “من دون اقتناع مواطني هذه البلدان بالمشكلة، من غير المرجح أن تكون إجراءات تجاه تغير المناخ فعالة، وهناك حاجة ملحة لأن يدرك الناس أن تغير المناخ أمر حقيقي.”

“في حين أن معالجة تغير المناخ لن يزيل مشاكل مثل فقر الغذاء والصراع والنزوح، فإنه لن يؤدي إلا إلى زيادة هذه المشكلات بشكل سريع إذا لم يتم التعامل معها وسيجعلها أسوأ بشكل ملحوظ في العقود المقبلة.”

شكلت الدول الناطقة بالإسبانية والبرتغالية 12 دولة من بين 20 دولة بها أعلى نسبة من المواطنين الذين شعروا أن تغير المناخ كان قضية ملحة.

وقال السيد كيليلي أيضا أن قضية الأمن الغذائي لا تزال تشكل تحديات كبيرة لكثير من الدول في جميع أنحاء العالم.

الوباء سبب في نقص الغذاء

منذ عام 2014، زاد عدد الأشخاص الذين لا يحصلون على الغذاء بشكل كافٍ كل عام، حيث نما إجماليًا بنسبة 44 في المائة في العالم.

ووفقًا للدراسة، من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم بنسبة 50 في المائة بحلول عام 2050.

وفقًا للسيد كيليلي، كان كوفيد – 19أحد العوامل الرئيسية التي أثرت على الأمن الغذائي.

وقال: “بسبب عمليات الإغلاق وإغلاق الحدود، ضاعف فيروس كوفيد – 19 من انعدام الأمن الغذائي بشكل أكبر ومن المرجح أن يكون له تأثير سلبي طويل الأمد على الجوع العالمي بسبب ركود النمو الاقتصادي”.

كما سلطت الدراسة الضوء على أزمة الأمن الغذائي المحتملة في أفغانستان.

وذكرت الدراسة أن “ما يقرب من ثلثي سكانها يواجهون صعوبات في تأمين التغذية الكافية والمنتظمة، فإن أفغانستان تعاني من أحد أعلى مستويات انعدام الأمن الغذائي”.

ويقدر برنامج الغذاء العالمي أنه في عام 2020 واجه واحد من كل ثلاثة أفغان انعدام أمن غذائي حاد.

وتابع: ” قد يتفاقم هذا الوضع مع استيلاء طالبان على البلاد في منتصف عام 2021.”

سيكون الاكتظاظ السكاني أيضًا مصدر قلق رئيسي في العقود القادمة، لا سيما في منطقة جنوب الصحراء الكبرى، حيث من المتوقع أن يتضاعف عدد سكان 11 دولة بحلول عام 2050 في تلك المنطقة وحدها.

وقال: “إن منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بها أعلى نسبة انتشار لانعدام الأمن الغذائي، حيث يعتبر 66 في المائة من السكان يعانون من انعدام الأمن الغذائي”.

وأنهى حديثه قائلاً: “بحلول عام 2050، من المتوقع أن يبلغ عدد سكان أفريقيا جنوب الصحراء 2.1 مليار نسمة، بزيادة قدرها 90 في المائة عن اليوم”.

عن "مركز الإنذار المبكر"

الصفحة الرئيسية