متى ظهر مسمى "العرب" في التاريخ؟ وعلى من أطلق؟

العرب

متى ظهر مسمى "العرب" في التاريخ؟ وعلى من أطلق؟

مشاهدة

28/01/2020

يعدّ مسمى "العرب" اليوم من أكثر مسميات الشعوب شيوعاً في وسائل الصحافة والإعلام؛ فهو يرتبط بتعداد بشري تصل تقديراته إلى نحو (450) مليون نسمة حول العالم، ومع شيوع المسمى وتكراره يتوارى السؤال عن البداية والأصل، وينحصر في خبايا دراسات التاريخ ومكتشفات الآثار، وهنا محاولة للإجابة، ونظرة سريعة على قصة البداية والظهور والاستخدامات الأولى.
العريبي... حلفاء الآراميين
يرجع أقدم ذكر مكتوب لكلمة "العرب" إلى القرن التاسع قبل الميلاد، وذلك في نقش خاصّ بالملك الآشوري شلمنصر الثالث (858-823 ق.م)؛ حيث يؤرخ النقش انتصارات الملك، ويذكر انتصاره في معركة ضدّ ملك دمشق الآرامي وحلفائه، ومن بينهم "جندب"، ملك العرب، أو ملك "العريبي"، كما يرد وصفه في النقش، ويعود تاريخ المعركة إلى العام (854 ق.م)، وقد وقعت في منطقة "قرقر"، قرب حماه، وأخذت اسمها منها، فعرفت بـ "معركة قرقر".

اقرأ أيضاً: لماذا حرمنا ابن قتيبة من نظرية في الشعر العربي؟!
وتذكر الرواية أنّ الجيش الآشوري غنم من "جندب" ألف جمل، بخلاف الممالك الآرامية، التي يذكر النقش أنّ الآشوريين اغتنموا منها العربات، ما يدلّ على التمييز بين العرب (العريبي) والآراميين من حيث التحضر ونمط العيش، وكوْن مسمى العرب كان مرتبطاً حينها بسكّان البادية، وهي تحديداً البادية المحاذية للآراميين، والتي عرفت لاحقاً بـ "بادية الشام"، الممتدة من شمال الجزيرة حتى نهر الفرات شمالاً.

نقش آشوري يصوّر خضوع الأعداء بعد معركة قرقر للملك شلمنصر الثالث

ملكة عربية في الأسر
واستمرّ تكرار لفظ "عريبي" في النقوش الآشورية، عند الحديث عن الحملات التي كان يشنها القادة الآشوريون على مناطق البادية، ويبرز نصّ من القرن السابع قبل الميلاد، يتحدث عن حملة عسكريّة قادها الملك الآشوري "سنحاريب" (705-681 ق.م) عام (688 ق.م)، وأنّه "أخضع أدومو، معقل بلاد العرب، وحمل آلهتها إلى نينوى (عاصمة آشور)، وأسر ملكتها"، و"أدومو" هو اللفظ الآشوري لـ "دومة الجندل"، عاصمة المملكة المعروفة بـ "مملكة دومة الجندل"، والملكة المذكورة هي "تلخنو" أو "تلهونة" كما يرد في بعض النصوص، حكمت مملكة دومة الجندل في الفترة بين (695 - 688 ق.م)، وكانت قد تحالفت مع البابليين الخارجين على سلطة آشور.

اقرأ أيضاً: فرق تَسُد.. كيف مزق العثمانيون بلاد العرب
وتميّزت مملكة دومة الجندل، وهي المملكة العربية الأولى في شمال الجزيرة العربية، بأنّها قد حكمت من قبل عدد من الملكات، بدايةً من الملكة "زبيبة" (750 - 735 ق.م)، ثم الملكة "شمسي"، ثم الملكة "يثيعة"، ثم "تلخنو"، وعرفت المملكة أيضاً باسم "مملكة قيدار".

الموقع الأثري في دومة الجندل.. عاصمة المملكة العربية الأولى في شمال الجزيرة

في التوراة.. وتوافق مع نصّ آشوري
ويرد في التوراة ذكر "قيدار" ونسله، عند الحديث عن "مملكة قيدار" ومناطقها، والتي تبدو أقرب إلى تحالف قبليّ، وتذكر التوراة أنّ قيدار هو "إسماعيل بن إبراهيم"، وهو "أبو العرب"، بالنسبة للتوراة، والمقصود بـ "القيداريين" تحديداً عرب الشمال، ما قبل ظهور الأنباط.

اقرأ أيضاً: كيف ينظر الفُرس إلى العرب؟
ويأتي الحسم في كون المقصود بـ "قيدار" و"مملكة قيدار" هو "مملكة دومة الجندل"، معقل بلاد العرب، من نصّ خاص بالملك الآشوري، تغلث فلاسر الثالث (745-727 ق.م) يسمي قبائل العرب بـ "قدرو"، في إطار الحديث عن المواجهات مع اتحاد القبائل البدوية المتاخمة لحدود الإمبراطورية الآشورية، وهي التي كانت تعرف بـ "مملكة دومة الجندل"، وقد تمّ استيعاب "مملكة قيدار" (مملكة دومة الجندل) وقبائلها لاحقاً في مملكة الأنباط، بعد صعودها في القرن الثاني قبل الميلاد.

من سيناء والعُلا
وفي موقع "تل المسخوط" الأثريّ بمحافظة الإسماعيلية المصرية، غرب سيناء، عُثر على مكتشفات أثريّة مهمّة، ترجع إلى مدينة "بيت أتوم" (بيتوم)، حيث عُثر على آنية فضيّة، نُقش عليها "قينو بن جشم ملك قيدار"، وهو تأكيد على ما جاء في النصّ التوراتي والنص الآشوري من كون "قيدار" اسم مملكة، وتحديداً المملكة العربية الشمالية، مملكة دومة الجندل، وقد ورد اسم أبو الملك "قينو"، الملك "جشم" في التوراة، وظهر اسم "جشم" أيضاً في النقوش اللحيانية المكتشفة في منطقة "العُلا" (شمال المملكة العربية السعوديّة). ويدل اكتشاف اسم "قينو بن جشم" في تل المسخوط إلى امتداد نفوذ مملكة قيدار (دومة الجندل) إلى سيناء في فترة نهاية القرن الخامس قبل الميلاد، ويتوافق ذلك مع ما يذكره المؤرخ الإغريقي، هيرودوت (484-425 ق.م)، عندما ذكر أماكن انتشار قبائل قيدار وحدودها، وأشار إلى وصولها شبه جزيرة سيناء.

موقع "تل المسخوط" الأثريّ حيث عثر على نقش يذكر الملك "قينو بن جشم"

في التواريخ الإغريقيّة والرومانيّة
وفي الفترة نفسها التي كتب فيها هيرودوت، كانت مملكة قيدار قد تحولت إلى مقاطعة في الإمبراطورية الأخمينيّة الفارسيّة، وقد أطلق الفرس عليها اسم "العربية الأخمينيّة"، وهو أول اعتماد رسمي لكلمة "عربيّة" في تقسيم سياسي وإداري رسميّ.
ولاحقاً، اشتهر عند المؤرخين الإغريق والرومان تقسيم بلاد العرب إلى ثلاثة أقسام: "العربية السعيدة" (Arabia Felix)، وهي المناطق الجنوبية الغربية من شبه الجزيرة العربيّة (اليمن)، و"العربية الصحراويّة"، وهي الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية، و"العربيّة الصخريّة"، وهي منطقة الحجاز في غرب وشمال غرب شبه الجزيرة العربية، وهي المنطقة التي أقام الأنباط مملكتهم في الجزء الشمالي منها.

تمّ استيعاب مملكة قيدار وقبائلها لاحقاً في مملكة الأنباط بعد صعودها في القرن الثاني قبل الميلاد

وخلال عهد السلوقيين والبطالمة، خلفاء الإسكندر المقدوني في مصر وسوريا، انتعشت مملكة الأنباط وعاصمتها البتراء، مستغلةً الخلافات فيما بينهما، وبعد تمكّن الرومان من إخضاعها مطلع القرن الثاني قبل الميلاد، أطلقوا على المقاطعة الرومانية التي تأسست مكانها اسم "العربيّة البترائيّة" (Arabia Petraea)، واستمرّ هذا الاسم طيلة العصر الروماني.
وفي القرن الأول الميلادي، يذكر المؤرخ اليهودي، يوسيفوس فلافيوس (37-100م)، العرب في مؤلفاته، عند حديثه عن الأنباط، ويسميهم "عرب"، أما المؤرخ الروماني، سترابو (63-23 ق.م)، من القرن الأول قبل الميلاد، فيذكر خبر حملة حاكم مصر الروماني، اليوس غالوس، عام 25 ق.م، بغرض السيطرة على أقاليم الحجاز واليمن وضمّها للإمبراطورية، والتي لم يكلل لها النجاح، فيسمي هذا الأقاليم بـ "بلاد العرب".

حدود مقاطعة "العربيّة البترائيّة" (باللون الأحمر) كما تظهر ضمن الإمبراطورية الرومانية

وهكذا، وكما جرت العادة في التاريخ؛ فإنّ مسميّات وألقاب الأقوام، كما تثبت بالنهاية، تكون في الغالب من إطلاق الشعوب والأقوام الأخرى، في حين تغيب وتندثر الأسماء التي اختارت الأقوام أن تتسمى بها، وهو ما كان في حالة العرب.

الصفحة الرئيسية