هل يتدخل مجلس الأمن بملف المرتزقة في ليبيا؟

هل يتدخل مجلس الأمن بملف المرتزقة في ليبيا؟

مشاهدة

25/03/2021

دعا المندوب الفرنسي الدائم لدى الأمم المتحدة نيكولاس دي ريفيير مجلس الأمن الدولي إلى تبنّي قرار، "في أقرب وقت ممكن"، بشأن وضع آلية لمراقبة الالتزام بوقف إطلاق النار في ليبيا.

وقال في كلمته أمام المجلس يوم أمس: "يجب على المجلس أن يستجيب لمطالب الليبيين، وأن يتبنّى، دون مزيد من التأخير، قراراً يأذن لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بنشر آلية فعالة وموثوقة لرصد تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار"، وفق وكالة "رويترز".

 

المندوب الفرنسي الدائم يدعو مجلس الأمن إلى تبنّي قرار لمراقبة الالتزام بوقف إطلاق النار، وإخراج المرتزقة من ليبيا

وقد نجحت جهود دبلوماسية في وقف الأعمال العسكرية، وتتوّجت بتوقيع اللجنة العسكرية الليبية في جنيف برعاية الأمم المتحدة، في 23 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، اتفاق وقف إطلاق النار بشكل دائم في أنحاء البلاد. وتقضي أهمّ بنود الاتفاق برحيل القوات الأجنبية الموجودة في البلاد.

وفي السياق، كشفت تقارير إعلامية فرنسية عن وثيقة تظهر نقاطاً ستتمّ مناقشتها في مجلس الأمن الدولي فيما يتعلق بالشأن الليبي، لا سيّما من ناحية الميليشيات والقوات الأجنبية على الأراضي الليبية ومصيرها خلال الأشهر القادمة.

ولفتت وكالة "فرانس برس" إلى أنّ الوثيقة تشدد على أنّ التحرك الطفيف لسحب بعض المرتزقة من ليبيا سيكون غير كافٍ، مبينة أنه تمّ سحب قوات أجنبية من وسط وغرب مدينة سرت نحو وادي هراوة على بعد 50 كيلومتراً شرقي المدينة.

تقارير إعلامية فرنسية تكشف عن وثيقة تظهر نقاطاً ستتمّ مناقشتها في مجلس الأمن تتعلق بالقوات الأجنبية على الأراضي الليبية

من جهته، أوضح الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش" أنه، حتى الآن، لم تذكر التقارير الواردة من ليبيا حدوث أي خفض في عدد القوات الأجنبية أو أنشطتها في وسط ليبيا، معرباً عن قلقه العميق إزاء التقارير حول استمرار وجود عناصر أجنبية في سرت ومحيطها.

وكان وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" قد شدد أول من أمس على ضرورة خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا بشكل فوري ودون تأخير، وذلك خلال مكالمة هاتفية أجراها مع رئيس الحكومة الليبية الجديدة "عبد الحميد الدبيبة".

الصفحة الرئيسية