هل يسلم حزب الله سليم عياش المتهم باغتيال الحريري؟

هل يسلم حزب الله سليم عياش المتهم باغتيال الحريري؟

مشاهدة

19/08/2020

طغى قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري على كلّ الأحداث التي تضجّ بها البلاد منذ انفجار مرفأ بيروت في 4 آب (أغسطس) الجاري.

لكن لم يشكّل القرار أيّ ردة فعل على الأرض من أنصار فريقي حزب الله وتيار المستقبل، ولم يلحظ الشارع أيّ تحركات بعد الانتهاء من نطق قرار المحكمة، خلافاً للتوقعات التي فرضت تدابير أمنية مشددة تحسباً لأيّ توتر محتمل.

وقضت المحكمة الخاصة بلبنان، أمس، بإدانة سليم عياش (56 عاماً)، العضو في حزب الله اللبناني، بـ5 تهم ترتبط بهذه الجريمة، فيما اعتبر مراقبون أنّ قرار المحكمة الدولية لا يدين شخصاً واحداً، بل ميليشيات حزب الله بكاملها.

لم يُقابل القرار بأيّ ردة فعل من أنصار فريقي حزب الله وتيار المستقبل خلافاً للتوقعات

وكانت لائحة الادعاء قد قالت: إنّ عياش هو مسؤول عسكري في حزب الله، قاد عملية الاغتيال، وهو "المسؤول عن الخلية التي نفّذت عملية الاغتيال، وشارك شخصياً في التنفيذ".

وتلا القاضي، ديفيد راي، الحكم بإدانة عياش في 5 تهم هي: "المؤامرة لارتكاب عمل إرهابي، وارتكاب عمل إرهابي باستخدام عبوة متفجرة، وقتل مُتعمّد لرفيق الحريري مع سبق الإصرار والترصد، وقتل مُتعمّد لـ21 شخصاً ورفيق الحريري، ومحاولة قتل مُتعمّدة لـ 226 شخصاً".

 مراقبون: قرار المحكمة الدولية لا يدين شخصاً واحداً بجريمة اغتيال الحريري بل ميليشيات حزب الله بكاملها

واعتبر قرار المحكمة أنّ المتهمين: حسن حبيب مرعي، وأسد حسن صبرا، وحسين حسن عنيس،  غير مذنبين بكلّ التهم الموجهة إليهم في اللائحة.

بالمقابل، قال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري، أمس: إنّ المحكمة الدولية الخاصة بلبنان "أنشِئت على أساس عدم إدانة كيانات ودول"، موضحاً بذلك سبب عدم إدانتها لحزب الله أو لسوريا بجريمة اغتيال والده رفيق الحريري عام 2005 في بيروت.

وأضاف: إنّ "المحكمة استعرضت الجو السياسي الذي سبق الاغتيال لجهة تحريض النظام السوري على رفيق الحريري"، مذكّراً بأنّ المحكمة أشارت إلى أنّ قرار الاغتيال اتخذ بعد اجتماع قيادات المعارضة اللبنانية في فندق البريستول، والذي شارك فيه رفيق الحريري، حيث طالب بوقف التدخل السوري في لبنان. ورأى أنّ اغتيال رفيق الحريري "كان قراراً سياسياً لتغيير وجه لبنان"، وفق ما أوردت قناة "الحدث".

اقرأ أيضاً: الرئيس اللبناني يناقض نفسه دفاعاً عن حزب الله... هذا ما قاله

 واعتبر الحريري، في حديث مع قناة "الحدث"، أنّ "حزب الله يدرك أنّ جريمة اغتيال رفيق الحريري تقع عليه"، مطالباً إياه بتسليم المدان سليم عياش للمحكمة الدولية. مشدداً: "لن نتراجع عن طلب تسليم عياش، ونقطة على السطر"، معتبراً أنّ الحكم الصادر أمس "أثبت للجميع مصداقية المحكمة الدولية".. المحكمة حكمت للبنان لا لسعد الحريري".

وقد اتّهم عياش بالمشاركة في 3 هجمات استهدفت كلاً من: مروان حمادة، وجورج حاوي، وإلياس المر.

 العضو في حزب الله اللبناني سليم عياش

وُلد عياش في العاشر من تشرين الثاني (نوفمبر) العام 1963، وكان قد سكن جنوب بيروت في شارع الجاموس ببناية طباجة، بحسب الموقع الإلكتروني للمحكمة الخاصة بلبنان وقرار الاتهام له، وسكن في مجمّع آل عياش في منطقة حاروف النبطية في جنوب لبنان.

ورغم صدور مذكرة للقبض على عياش، إلّا أنه ما يزال طليقاً، وسبق أن أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله رفضه تسليم المتهمين الأربعة.

 الحريري: المحكمة أنشِئت على أساس عدم إدانة كيانات ودول وذلك سبب عدم إدانتها لحزب الله أو لسوريا

واستبعد محللون سياسيون لبنانيون، استطلعت "العين الإخبارية" آراءهم، تسليم ميليشيات حزب الله، المدرج على قائمة الإرهاب في عدد من الدول، لعنصره البارز سليم عياش إلى العدالة الدولية، رغم إدانته أمس، وذلك "خشية كشف أسرار الحزب أمام التحقيق الدولي، وهم بالقطع لن يقبلوا بوضع الحبل حول عنقهم".

من جهته شكّك رئيس الوزراء اللبناني الأسبق فؤاد السنيورة في إمكانية تسليم عياش للعدالة، مكتفياً بالقول :"حزب الله يعتبرهم في مرتبة القديسين". لكنه استدرك: "لست متأكداً من مسألة التسليم، أم لا، لكن على (حزب الله) تسليم المدان باغتيال الحريري، بناءً على ما صدر من المحكمة"، معرباً عن تأييده لقرارات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

من جهته، دعا القيادي في تيار المستقبل اللبناني النائب محمد الحجار، حزب الله إلى سرعة تسليم عياش، وألّا يعتبره الحزب "قديساً"؛ لأنه مدان بقرار من المحكمة الدولية.

اقرأ أيضاً: أكثر من مجرد وكيل… تطور الاستراتيجية العسكرية لحزب الله اللبناني

وقال الحجار في تصرحات صحفية: "المطلوب بعد أن انتصرنا للحقيقة اليوم، أن يتمّ تطبيق عقوبات عادلة بحقّ المجرم سليم عياش القيادي في حزب الله".

ويواجه عياش، في محاكمة منفصلة، اتهامات بالمشاركة في 3 اعتداءات أخرى نُفذت عامي 2004 و2005 بحقّ سياسيين هم: الوزير السابق والنائب المستقيل مروان حمادة، ووزير الدفاع آنذاك إلياس المر، والأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي الذي لقي مصرعه في الهجوم.

دولياً، أبدى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس، ترحيب الولايات المتحدة بإدانة محكمة مدعومة من الأمم المتحدة لعضو في جماعة حزب الله اللبنانية بالتآمر لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في تفجير العام 2005

 الخارجية الأمريكية: إدانة سليم عياش العضو في حزب الله تؤكد أنّه منظمة إرهابية.

واعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية أنّ إدانة عياش "تؤكد أنّ حزب الله منظمة إرهابية"، وأوضحت أنّ أعضاء حزب الله لا يعملون لحسابهم الخاص، مشيرة إلى أنّ إدانة عياش تؤكد "ما بدأ العالم يعترف به؛ وهو أنّ حزب الله لا يدافع عن لبنان، بل يشكّل منظمة إرهابية هدفها تنفيذ الأجندة الطائفية الخبيثة لإيران".

بدوره، رحّب رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، بحكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال الحريري.

ودعا رئيس البرلمان العربي إلى ضبط وتسليم الشخص المُدان، الذي ارتكب العمل الإرهابي، إلى المحكمة الدولية، تحقيقاً للعدالة، ودعماً لأمن واستقرار لبنان وصوناً لوحدته الوطنية، وردعاً للجهات الراعية والداعمة لهذه الأعمال الإرهابية البشعة.

وأكّد رئيس البرلمان العربي أهمية حصر السلاح بيد الدولة اللبنانية، وإنهاء حيازة الميليشيات والأحزاب للسلاح خارج إطار سلطة الدولة، وضرورة دعم الدولة اللبنانية ومؤسساتها الوطنية.

الصفحة الرئيسية