65% من أطفال سوريا لم يتذوقوا الفاكهة منذ 3 شهور.. من المتهم كورونا أم الحرب؟

65% من أطفال سوريا لم يتذوقوا الفاكهة منذ 3 شهور.. من المتهم كورونا أم الحرب؟

مشاهدة

29/09/2020

أطلقت منظمة "أنقذوا الأطفال" استغاثة دولية بعد تدهور الأوضاع في سوريا، حيث يتعرّض 700 ألف طفل سوري لخطر المجاعة، في وقت أوضح فيه استطلاع جديد للمنظمة أنّ 65% من الأطفال السوريين لم يتذوقوا "تفاحة أو برتقالة أو موزة منذ 3 أشهر على الأقل".

وتعاني سوريا من أوضاع اقتصادية صعبة تشمل كافة المناطق بفعل الحرب، وتفاقمت الأوضاع الإنسانية مع تفشي فيروس كورونا.

يواجه جيل كامل من الأطفال خطر الإصابة بسوء التغذية، لأنّ عائلاتهم لم تعد قادرة على تحمل تكلفة تأمين وجبة على المائدة

في غضون ذلك، قالت منظمة "أنقذوا الأطفال"، بحسب ما أورده موقع سكاي نيوز، أنّ الإحصاءات الجديدة تظهر ارتفاع إجمالي عدد الأطفال الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء البلاد خلال الأشهر الستة الماضية، إلى أكثر من 4.6 مليون، وفق ما أوردت وكالة أسوشيتد برس.

وأضافت المنظمة أنّ عدداً غير مسبوق من الأطفال في سوريا يعانون في الوقت الراهن بسبب ارتفاع معدلات سوء التغذية.

ووجد استطلاع حديث أجرته المنظمة أنّ 65% من الأطفال "لم يتناولوا تفاحة أو برتقالة أو موزة منذ 3 أشهر على الأقل"، وأنّ ما يقرب من ربع الأطفال في شمال شرقي سوريا، التي تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، لم يتناولوا تلك الفاكهة منذ 9 أشهر على الأقل.

ولفتت المنظمة إلى أنّ الآباء ليس لديهم سوى الاعتماد على الأرز أو الحبوب في إطعام أبنائهم، وذكرت إحدى الأمهات أنها "ادخرت لمدة 3 أسابيع لشراء تفاحة واحدة، قسّمتها إلى 5 قطع لتوزّعها على أسرتها".

وأشارت المنظمة إلى أنّ واحداً على الأقل من كلّ 8 أطفال في سوريا يعانون حالياً مخاطر قد تلازمهم طوال حياتهم، بينها التقزّم أو سوء التغذية المزمن.

ومن جانبها، قالت مديرة الاستجابة بمنظمة "أنقذوا الأطفال" في سوريا، سونيا خوش: يواجه جيل كامل من الأطفال خطر الإصابة بسوء التغذية، لأنّ عائلاتهم لم تعد قادرة على تحمل تكلفة تأمين وجبة على المائدة.

الصفحة الرئيسية