إحباط محاولات داعش للسيطرة على المنفذ الحدودي بين العراق والأردن

إحباط محاولات داعش للسيطرة على المنفذ الحدودي بين العراق والأردن

مشاهدة

29/11/2020

ينشطُ تنظيم داعش الإرهابيّ، مجدداً، داخل العراق، في محاولةٍ لزعزعة الاستقرار الأمنيّ النسبيّ، الذي تحقق منذ إعلان السلطات العراقية الانتصار على التنظيم، في كانون الأول (ديسمبر) 2017، وجرى مؤخراً إحباط محاولات داعش للسيطرة على المنفذ الحدودي بين العراق الأردن.
 محاولات التنظيم المتطرف لإيجاد أرضية له في مناطق غرب البلاد جوبهت بالتصدي العسكري العراقي تارة، وتارة أخرى عبر الرصد الاستخباري الذي أفضى إلى اعتقال قياديّ داعشيّ بارز، كان يروم دخول العراق عبر بوابة مطار بغداد الدولي، قبل أن يلقى حتفه بقبضة الأجهزة الأمنية داخل المطار.

جهاز مكافحة الإرهاب ينفّذ عملية نوعية تسفر عن اعتقال المسؤول الإداري لداعش في مطار بغداد الدولي، وصحراء الأنبار ميدان واسع لتحركات التنظيم الإرهابي

 

وشهدت مدن الأنبار وديالى وصلاح الدين، تحرّكات "إرهابية" لتنظيم داعش، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى عراقيين، في حين أغلقت الجهات المسؤولة الحدود العراقية الأردنية لعدّة ساعات، جراء خشية سيطرة الدواعش على المعبر الحدوديّ الحيويّ للعراق والأردن معاً. 

جرى مؤخراً إحباط محاولات داعش للسيطرة على المنفذ الحدودي بين العراق الأردن

ويعيش العراق وضعاً أمنياً مستقراً منذ عامين، بعد انتصار قواته الأمنية على عناصر تنظيم داعش الإرهابي، بعد احتلال الأخير ربع مساحة البلاد، في حزيران عام 2014، كما وتحظى البلاد بدعم استخباريّ دوليّ من قبل قوى التحالف الدوليّ المكافحة لتواجد الجماعة الإرهابية في العراق وسوريا.

العراق يغلق حدوده مؤقتاً

وفي إطار مفاجئ، أعلنت الحكومة المحلية في محافظة الأنبار، إغلاق المنفذ الحدودي مع الجانب الأردني لعدة ساعات، لورود معلومات حول نيّة تنظيم داعش السيطرة على المنفذ الحيويّ بين بغداد وعمّان.

اقرأ أيضاً: تنظيم داعش يصدر فيلماً عن الموصل... لماذا الآن؟

وقال عماد الدليمي، مدير قضاء الرطبة الحدودي: "تمّ الاتفاق مع قيادة العمليات في الأنبار على غلق منفذ طريبيل الحدوديّ، من الساعة الخامسة مساءً إلى الساعة السادسة صباحاً"، وعزا ذلك في تصريح لـ "حفريات"، إلى أنّ "الإغلاق يأتي بسبب زيادة خطر تنظيم داعش على الطريق الدوليّ الممتدّ على طول 360 كم، ويبدأ من الرمادي إلى الحدود الأردنيّة".

اقرأ أيضاً: الإخوان وداعش.. أيهما أخطر على أوروبا؟
وأكّد الدليمي، أنّ "إغلاق الطريق الدولي سيؤثر بالتأكيد على النشاط التجاري، لكنّنا سنضطر لذلك لحين وصول تعزيزات أمنية"، مشيراً إلى أنّ "تأمين الطريق يحتاج إلى لواءَين عسكريَّين، على الأقل".
وكان تنظيم داعش، قد أعلن سيطرة وهمية، مساء الإثنين الماضي، وأوقف عناصره سيارة موظف في دائرة جنسيّة الرطبة، وقتلوه ثمّ أحرقوا عجلته، فيما أقدم الإرهابيون على خطف مدنيّ آخر على الطريق الدولي.

تحرّكات لداعش في صحراء الأنبار

وإلى ذلك، يحاول عناصر تنظيم داعش الإرهابي، شنّ عمليات هجومية داخل محافظة الأنبار الحدودية مع الأردن وسوريا، في محاولة لإثبات الوجود مجدّداً.

قيادة الحشد العشائري في المحافظة قالت إنّ "المناطق الصحراوية في محافظة الأنبار، تشهد تحرّكات لعناصر داعش الإرهابي، علماً بأنّ صحراءنا الشاسعة بعيدة جداً عن المدن"، مبينة أنّ "التنظيم لا يستطيع  الوصول إلى أيّ مركز أو ناحية".

ويضيف أحمد الببلاوي، القيادي في الحشد بالأنبار، لـ "حفريات": "الوضع يتطلّب تشديد الإجراءات وفرض الرقابة الجويّة على وادي حوران وصحراء الأنبار لمنع تحركات عناصر التنظيم فيها".

القيادي في الحشد العشائري بالأنبار أحمد الببلاوي لـ "حفريات": يجب تشديد الإجراءات وفرض الرقابة الجويّة على وادي حوران وصحراء الأنبار لمنع تحركات داعش

 

وبيّن أنّ "ما جرى في الأيام الماضية في قضاء الرطبة هو نتيجة طبيعية؛ لأنّ المنطقة صحراوية وبعيدة جداً، الأمر الذي يستدعي تكثيف الضربات الجوية في عمق الصحراء، وتعزيز التواجد على الطريق الرابط بين الأنبار ونينوى، والواصل إلى سوريا".
وكان مصدر أمني من محافظة الأنبار قد أفاد، الإثنين الماضي، بهجوم لعصابات داعش على سيارة مدنية على الطريق السريع في قضاء الرطبة، ما أسفر عن قتل السائق وحرق العجلة، فضلاً عن محاولة تسليب شاحنة كبيرة في المكان نفسه، لكنّ القوات الأمنية، تصدّت للمهاجمين، ومن ثمّ لاذوا بالفرار.

اعتقال قياديّ داعش بمطار بغداد

وفي عمليّة استباقيّة، نفّذت قوة أمنية عراقية عمليّة اعتقال نوعيّة بحقّ أحد قياديي داعش، الذي كان يروم دخول العراق عبر مطاره الرسمي، مطار بغداد الدولي، غرب العاصمة. 

المتحدّث باسم جهاز مكافحة الإرهاب، صباح النعمان، قال إنّه "ومنذ بداية العام الجاري، وبإشراف مباشر من رئيس جهاز مكافحة الإرهاب، الفريق أول الركن، عبد الوهاب الساعدي، حرص الجهاز على متابعة تحركات قيادات داعش، وعملت استخبارات الجهاز على متابعة هذه التحركات أولاً بأول".

اقرأ أيضاً: تفريغ مخيم الهول: ما مصير عوائل تنظيم داعش؟
وتابع: "عملية الاعتقال في مطار بغداد الدولي جاءت استكمالاً للعمليات الاستخبارية التي تجريها استخبارات الجهاز، حيث أطيح المدعوّ (أبو نبأ) المنسّق الإداري العام لداعش، بعد دخوله العراق، حيث كان يتواجد في إحدى الدول".
وأشار إلى أنّ "منسّق داعش كان يروم تنفيذ المرحلة القادمة من تحركات التنظيم الإرهابي خلال الأيام المقبلة، وهو يمثّل أحد أبرز قيادات التنظيم، وقد عمل سابقاً مع تنظيم القاعدة، كما أنّه كان نشطاً في مجال الإرهاب، منذ عام 2003".

هجوم "إرهابي" في صلاح الدين

وفي التطورات الأمنيّة العراقيّة الأخيرة، قتل وأصيب نحو ثمانية أشخاص، بهجومين "إرهابيين"، في شمال محافظة صلاح الدين. 

وقال بيان لخلية الإعلام الأمني؛ إنّ "عبوة ناسفة انفجرت في سيارة مدنيّة، نوع "تيوتا"، على طريق الزوية المسحك التابعة لقضاء بيجي بمحافظة صلاح الدين"، مبيناً أنّه "عند خروج قوة إلى مكان الحادث من مركز شرطة المسحك، ومفرزة من الحشد الشعبي، لإخلاء المصابين، تعرضت القوة إلى إطلاق نار من قبل قنّاص".

وأضاف: "الهجوم أدّى إلى استشهاد (ضابط برتبة عقيد ومفوض شرطة) من مركز شرطة المسحك، و استشهاد  أحد منتسبي الحشد"، مشيراً إلى " جرح  (مفوّض شرطة وعنصر من الحشد الشعبيّ)، في حين جرح ثلاثة من عائلة واحدة دال السيارة المدنيّة".

اقرأ أيضاً: على خُطى داعش.. حزب الله وتركيا مستمران في نهب الآثار السورية
 وتعدّ محافظة صلاح الدين (معقل عشيرة الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين) من المحافظات الوعرة جغرافياً، ودائماً ما يتعرّض أمنها الداخلي إلى الخطر نتيجة تغلغل عناصر داعش الإرهابي، داخل المحافظة والمحافظات المجاورة، كمحافظة كركوك، التي تخضع لنزاع سياسي وقومي، منذ عام 2003 ولغاية الآن. 

10 أوكار لداعش في سامراء 
وفي السياق ذاته؛ تمكّنت القوات الأمنية العراقية من ضبط 10 أوكار لتنظيم داعش، داخل مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين، فيما أكّدت اعتماد خطّة جديدة لمكافحة الإرهاب.
وقالت في بيان أمني: إنّ "قيادة العمليات المشتركة اعتمدت مرحلة جديدة في مكافحة الإرهاب وملاحقة بقايا عصابات داعش، وهي تقويض بيئة العدوّ وحرمانه مِن الموانع الطبيعية والجغرافية الصعبة، ووفق هذا التكتيك الجديد، وبتخطيط وإشراف من قيادة العمليات المشتركة".

اقرأ أيضاً: هل تعيد بريطانيا عروس داعش؟
وعلى الصعيد الميداني، أكّد البيان؛ نصب جسر عسكري في جزيرة أم جريش، وسط نهر دجلة لتأمين دخول القوات والجهد الهندسي إليها؛ "حيث استمرت العملية خمسة أيام، وتمّ العثور على عشرة أوكار لعصابات داعش الإرهابي داخل الجزيرة، تمّ تدميرها بالكامل".
وتابع: "طول الجسر كان الذي جرى نصبه 70م على نهر دجلة، ومساحة الجزيرة 420 دونماً"، مبيناً أنّ "القوات الأمنية، بكل تشكيلاتها، تستمرّ بملاحقة العدو وتجريده مِن كلّ قدراته والقضاء عليه".

الصفحة الرئيسية