بريطانيا في مواجهة اليمين المتطرف... ماذا فعلت؟

بريطانيا في مواجهة اليمين المتطرف... ماذا فعلت؟

مشاهدة

02/05/2021

أعلنت الشرطة البريطانية أمس عن اعتقال 3 رجال وامرأة وصبي للاشتباه في ارتكابهم جرائم إرهابية بدافع يميني متطرف في شمالي إنجلترا.

وألقى ضباط شرطة مكافحة الإرهاب القبض على رجل يبلغ من العمر 29 عاماً، ورجل يبلغ من العمر 30 عاماً وامرأة تبلغ من العمر 28 عاماً في كيجلي، ويست يوركشاير، للاشتباه في تورطهم في التحضير أو التحريض على أعمال الإرهاب بموجب المادة 41 من قانون الإرهاب لعام 2000، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وألقي القبض أيضاً على رجل يبلغ من العمر 28 عاماً في أنجلسي بشمالي ويلز، وصبي يبلغ من العمر 16 عاماً في سويندون، ويلتشير، للاشتباه في ارتكاب الجريمة نفسها، وفقاً لوكالة بي إيه ميديا البريطانية.

وقالت شرطة مكافحة الإرهاب: إنّ الأشخاص الـ5 نُقلوا إلى مركز للشرطة في ويست يوركشاير للاستجواب.

 

الشرطة البريطانية تعلن عن اعتقال 3 رجال وامرأة وصبي للاشتباه في ارتكابهم جرائم إرهابية بدافع يميني متطرف

وتم تفتيش عدد من المباني المرتبطة بالاعتقالات التي تدخل في إطار تحقيق جار يتعلق بالإرهاب اليميني.

وفي السياق، كانت صحيفة تايمز (The Times) البريطانية قد قالت نهاية شهر آذار (مارس) الماضي: إنّ سجناء اليمين المتطرف يشكلون ما نسبته 20% من مجموع السجناء المتورطين في قضايا إرهابية في السجون البريطانية، وهو مؤشر إضافي على "الخطر المتزايد" لهذا الفكر المتطرف.

وكشفت بيانات وزارة الداخلية البريطانية أنّ 42 من مجموع 209 سجناء إرهابيين تم تصنيفهم العام الماضي على أنهم "يحملون أفكاراً يمينية متطرفة"، أي بزيادة قدرها 18% مقارنة بالعام الذي قبله.

وأظهرت البيانات ذاتها أنّ نسبة من تم اعتقالهم بتهمة الإرهاب خلال 2020، الذين يعتبرون أنفسهم "بريطانيين أصليين"، بلغت 81%، وهي أعلى نسبة سجلت على الإطلاق.

وقد فاق عدد الأشخاص البيض الذين تم اعتقالهم لارتكابهم جرائم إرهابية في المملكة عدد الآسيويين للعام الـ3 على التوالي، حيث كانت دائماً أعداد المعتقلين من أصول آسيوية أعلى من نسبة البيض منذ العام 2004 إلى حدود 2018.

وأعلنت الداخلية البريطانية أيضاً أنّ جهازي الشرطة والمخابرات أحبطا منذ بداية جائحة كورونا 3 هجمات إرهابية و28 مخططاً إرهابياً منذ آذار (مارس) 2017، رغم أنّ أنشطة الأفراد والجماعات الإرهابية انخفضت بمقدار الثلث خلال العام الماضي إلى أدنى مستوى في 9 أعوام بسبب القيود المفروضة لمنع تفشي الوباء.

الصفحة الرئيسية