مسؤولة مصرية تكشف تفاصيل الربط الكهربائي بين مصر والسعودية... تفاصيل

مسؤولة مصرية تكشف تفاصيل الربط الكهربائي بين مصر والسعودية... تفاصيل

مشاهدة

11/10/2021

قالت رئيسة الشركة المصرية لنقل الكهرباء صباح مشالي: إنّ مشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية يحقق المصالح الاقتصادية بين البلدين، كاشفة عن تفاصيل العقود التي تم إبرامها بين مصر والسعودية لتنفيذ مشروع الربط الكهربائي بينهما، واصفة المشروع بأنه سيكون "نواة لربط عربي مشترك".

وأضافت مشالي، بحسب ما أوردته صحيفة "اليوم السابع"، أنّ توقيع عقود نهائية لمشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية يمثل ارتباطاً قوياً بين أكبر شبكتين للكهرباء في المنطقة، وسينعكس على استقرار وزيادة اعتمادية التغذية الكهربائية بين البلدين، بالإضافة إلى حجم المردود الاقتصادي والتنموي لتبادل كمية تصل إلى 3000 ميغاواط من الكهرباء.

وأوضحت أنّ "العقود التي تم توقيعها في وقت متزامن بين الرياض والقاهرة هي عقود مع 3 تحالفات لشركات عالمية ومحلية لتنفيذ مشروع الربط الذي تبلغ سعته 3000 ميغاواط بتقنية التيار المستمر HVDC جهد 500 كيلوفولت.

يتكون المشروع من إنشاء 3 محطات تحويل جهد عالٍ؛ محطة شرق المدينة، ومحطة تبوك بالمملكة، ومحطة بدر شرق القاهرة، يربط بينها خطوط نقل هوائية

ويتكون المشروع من إنشاء 3 محطات تحويل جهد عالٍ؛ محطة شرق المدينة، ومحطة تبوك بالمملكة، ومحطة بدر شرق القاهرة، يربط بينها خطوط نقل هوائية تصل أطوالها نحو 1350 كيلومتراً وكابلات بحرية في خليج العقبة بطول 22 كيلومتراً، بتكلفة إجمالية للمشروع بلغت مليار و800 مليون دولار، يتحمل الجانب المصري منها 8 مليار جنيه".

وأضافت المسؤولة المصرية: قام بتوقيع عقود الترسية من الجانب السعودي خالد بن حمد القنون الرئيس التنفيذي المكلف للشركة السعودية للكهرباء، ومن الجانب المصري صابح محمد مشالي ـ رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة المصرية لنقل الكهرباء.

وأكدت صباح مشالي أنّ المشروع سيحقق عند تشغيله "عدداً من الفوائد المشتركة للبلدين؛ منها تعزيز موثوقية الشبكات الكهربائية الوطنية ودعم استقرارها، والاستفادة المثلى من قدرات التوليد المتاحة فيها، ومن فروقات التوقيت في ذروة أحمالها الكهربائية، وتمكين البلدين من تحقيق المستهدفات الطموحة لدخول مصادر الطاقة المتجددة، ضمن المزيج الأمثل لإنتاج الكهرباء، وتفعيل التبادل التجاري للطاقة الكهربائية، وإتاحة المجال أمام استخدام خط الألياف الضوئية المصاحب لخط الربط الكهربائي في تعزيز شبكات الاتصالات، ونقل المعلومات بين البلدين والدول العربية والدول المجاورة لها، ممّا سيزيد المردود الاقتصادي للمشروع.

وأكدت أنّ مشروع الربط الكهربائي بين البلدين سيحقق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية لبلدان الوطن العربي أجمع، باعتبار الربط بينهما سيكون نواة لربط عربي مشترك، بالإضافة إلى أنه يأتي مكملاً وداعماً لرؤيتي كلا البلدين 2030.

وأوضحت المسؤولة المصرية، في تصريحات للصحيفة، أنّ توقيع عقود نهائية لمشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية يمثل ارتباطاً قوياً بين أكبر شبكتين للكهرباء في المنطقة، وسينعكس على استقرار وزيادة اعتمادية التغذية الكهربائية بين البلدين، بالإضافة إلى حجم المردود الاقتصادي والتنموي لتبادل كمية تصل إلى 3000 ميجاواط من الكهرباء.

الصفحة الرئيسية