هل لإخوان ليبيا علاقة بتفجير سبها؟ وما الرسالة التي يوجهونها؟

هل لإخوان ليبيا علاقة بتفجير سبها؟ وما الرسالة التي يوجهونها؟

مشاهدة

08/06/2021

قال الناطق باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري: إنّ التفجير الذي استهدف نقطة أمنية بسبها كان رسالة من تنظيم الإخوان، ومفادها أنّ هذا ما سيكون عليه مصير ليبيا لو ذهبت إلى الانتخابات.

وشدد على أنّ "الإخوان يضعون العراقيل أمام الانتخابات، مجلس النواب اشترط خلال منح الثقة للحكومة تسليم السلطة في الـ24 من كانون الأول (ديسمبر)، وسوف يحدث فراغ سياسي في اليوم التالي"، وفق ما أوردت قناة "ليبيا الحدث".

أحمد المسماري: التفجير الذي استهدف نقطة أمنية بسبها كان رسالة من الإخوان مرتبطة بمصير ليبيا لو ذهبت إلى الانتخابات

ورفض اللواء المسماري التسليم بما أعلن عنه تنظيم "داعش" في بيانه الذي تبنّى خلاله العملية، قائلاً: "ننتظر نتائج التحقيقات بالمنطقة العسكرية بسبها حول الحادث الذي يحمل سمات التنظيمات الإرهابية".

وأشار إلى أنّ المنطقة الجنوبية رخوة أمنياً نظراً لإهمالها منذ عام 2011، وسيطرة المجموعات التكفيرية عليها"، مشيراً إلى أنّ "المجموعات التكفيرية لديها العديد من المعسكرات في المناطق المفتوحة مع تشاد، والجيش الوطني الليبي وجّه ضربات مؤلمة للمجموعات الإرهابية في الجنوب الليبي".

وأوضح اللواء المسماري أنّ "المجموعات التكفيرية والإخوان يريدون السيطرة على سبها والمنطقة الجنوبية"، مشيراً إلى أنّ "تلك الجماعات لديها موالون في الجنوب يؤمّنون لها الإعاشة والمواصلات".

اللواء المسماري رفض التسليم بتبني تنظيم "داعش" الهجوم، ويؤكد انتظار نتائج التحقيقات بالمنطقة العسكرية بسبها

وقال: "نجحنا منذ 2018 حتى أمس في القضاء على الكثير من التكفيريين وأعمالهم، وأضاف: "من المفترض حضور رئيس جهاز الأمن الداخلي في اجتماع رئيس المجلس الرئاسي، ولكن لم يحدث، ورئيس جهاز الأمن الداخلي في طرابلس عليه ملاحظات".

وختم: "مصر أثبتت دعمها لكل الليبيين وليس الشرق أو الغرب، والشعب رافض للإخوان، والخوف من العرض العسكري المهيب في قاعدة بنينا بثّ الرعب في قلوب التكفيريين، وكل ما يريده هؤلاء هو الوصول إلى السلطة والمال".

الصفحة الرئيسية