عن شجون الحرية الثقافية

1364
عدد القراءات

2018-11-28

محمد حسين أبو العلا

دائماً ما كان عالمنا العربي في حاجة إلى تجليات الحرية الثقافية لكن ما أشد حاجته إليها الآن بعد أن تمزقت أوصاله سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وأيديولوجياً وأصبح مخترقاً من الداخل والخارج متواجهاً بعواصف الكراهية والحقد المتفاقمة عبر اللحظات، من ثم فهو في حاجة ماسة لإعادة البناء والتشكُّل والعودة للوجود، ولن يكون ذلك إلا بتلك الحرية الباعثة على الرؤية والنقد الفاعل فتحريك وتغيير الخريطة الذهنية التي لا تتغير تضاريسها حتى في لحظات الأزمات التي تمثل تهديداً مباشراً للتاريخ والجغرافيا والثقافة والاقتصاد والعقائد، لكن بالفعل آن لها أن تتغير لأن حتمية المسار تخرجها من دوائر الإختيارية.

من ثم فإن الحرية الثقافية