كريم محمد

2019-01-16
قُدّمت العلمانية، على مدار التاريخ العربي الحديث، على أنّها الترياق الوحيد والأوحد لمشكلات العالم الإسلامي؛ هذا العالم الذي دائماً ما اختزل في إسلاميته، باعتبارها جوهره وقلبه، واتخذ تقديمُ هذا الحلّ أشكالاً عدة، بطبيعة الحال؛ فمن...
2019-01-06
يشيع في الأوساط العربيّة الحديثة، وبين الباحثين التقليديين بصفة خاصّة، رأيٌ شائع يقول: إنّ الثقافة الإسلامية، بما أنتجته من علوم ومعارف، خاصّة في المعارف الدينية، هي ثقافة دوغمائيّة، لا تقبل الآخر ولا تتقبّل الحوار وتستثيغه. وأغلب...
2018-12-31
لا يفتأ البحث، من قبل المستشرقين وأبناء الثقافة العربية الإسلامية، منذ القرن التاسع عشر، يعمل على "اكتشاف" الفلسفة الإسلامية، ومحاولة تفسيرها، لما تحتوي عليه من "عقلانية" كان المشرق العربي، في لحظة النهضة، في حاجة إليها للنهوض معر...
2018-12-27
لعلّ من أسوأ الثنائيات التي اغتالت التيّارات العربيّة، إسلاميّة وعلمانيّة، هي ثنائيّة النّظر والعمل. ليس لأنّ الثنائيّة زائفة من أساسها، ولكن لأنّها أنتجت تشوّهاً على المستويين لا يمكن ردمه. فمَن يفصل من الإسلاميين -وهم الذين سأرك...
2018-12-23
للشكّ تاريخه الفلسفيّ الطويل؛ بل هناك من يعدّ تاريخ الفلسفة تاريخ الشكّ؛ باعتبار أنّ الفلسفة ليست سوى ممارسة للسؤال، وتنشيط للجانب النقديّ عند الإنسان، وللشكّ، أيضاً، حدوده؛ لأنّه لا يمكن أن يشكّ بكلّ شيء، فبالنهاية هناك "ذات" وهن...
2018-12-18
تشكّل موضوعة المؤلّف والقارئ جدلاً لانهائياً؛ سواء تعلّق الأمر بالنقاش التقليدي حول صلاحية المؤلف، واكتسابها سلطة لتأويل نصوصه التي يكتبها، أكانت نصوصاً فلسفية أو أدبية، انتهاء بالتحول البنيوي الذي أحدثه رولان بارت، في مقاله الذكي...
2018-11-10
السؤال الذي تطرحه المقالة، ممثلاً في عنوانها، قد يكون بديهياً وساذجاً بالنسبة إلى البعض، لكن، أليس مهمة الكتابة عموماً، والكتابة في الشأن الاجتماعي خصوصاً، أن تستفز البداهات وتحرّك ما يعدّ النقاش حوله منتهياً؟ حسناً؛ هل هناك رأي ع...
2018-11-06
تقابل موضوعة "الدولة العربية" كلّ من يحاول أن يدرس الاجتماع السياسي الحديث للمنطقة العربية، إثر انتهاء الخلافة العثمانية بداية، وليس نهاية بخروج الاستعمار من العالم العربيّ، وتشكُّل الدول الحديثة العربية في المشرق العربي، وهي بذلك...
2018-10-29
أصبحنا، اليوم، نفكرُ في ضوء مفاهيم عدة؛ هي الأرضية الأساسية لنقاشاتنا و"همومنا" الحديثة، من الديمقراطية إلى السيادة إلى الفصل بين السلطات، والفصل بين الديني والسياسي، إلى العلمانية بمعنى أشمل، ورغم أنّنا نفكر من شرفة هذه المفاهيم،...
2018-10-25
فجأةً، ودون سابق إنذار، وجدوا أنفسهم واقفين بلا تسمية، وحدهم بين حاشية تتآكل مع الوقت، اختلطت حقولهم، وبلا أيّ سقف رمزي وجدناهم تحت أقبية البرلمان، بعد عقود من تجريم الديمقراطيّة، والحضّ على السكوت واللاثورة، بذريعة "السمع والطاعة...

الصفحات

الصفحات