أحلام أردوغان تصطدم بالحقائق

أحلام أردوغان تصطدم بالحقائق

مشاهدة

16/06/2021

جلدم أتاباي شانلي

قال الرئيس رجب طيب أردوغان خلال الشهر الحالي إن تركيا لم تتنازل أبدا عن قواعد السوق الحرة وهي الآن أقرب إلى تحقيق هدفها المتمثل في أن تصبح واحدة من أكبر 10 اقتصادات في العالم.

لكن الحقيقة تكمن في أنه على مدى السنوات الثلاث الماضية، تجاوزت حكومة أردوغان قواعد السوق الحرة للدفاع عن الليرة التركية وتحفيز النمو الاقتصادي. وتجسد هذا السلوك في قرار صهر أردوغان ووزير الخزانة والمالية السابق بيرات البيرق بكبت الليرة في سوق المقايضة في لندن قبل الانتخابات المحلية في 2019.

وباع البنك المركزي 128 مليار دولار من احتياطياته من العملات الأجنبية للمساعدة في الدفاع عن الليرة وإنعاش الاقتصاد الذي ضربه الوباء. ولم يعلن رسميا عن تفاصيل هذا البيع الهائل، الذي اعتُمد خارج آليات السوق مما يعني أن صافي احتياطيات النقد الأجنبي لتركيا أصبح الآن في منطقة سلبية. كما سجّل البنك المركزي البنوك التي تديرها الدولة العام الماضي للمساعدة في الدفاع عن الليرة من خلال عمليات تبادل العملات التي لم يُكشف عنها بالكامل. وكانت هذه السياسات السرية فاشلة.

كما أصدرت حكومة أردوغان توجيها للبنوك التي تديرها الدولة لتوزيع القروض بأسعار فائدة أقل من السوق خلال الوباء. وأجبرت السلطات البنوك التابعة للقطاع الخاص على الانضمام إلى فورة الإقراض من خلال تغيير قواعد التزويد ومعاقبة من لم يمتثل ماليا. وكانت هذه السياسات انتهاكات واضحة لمبادئ السوق الحرة أيضا.

وحتى الآن، أصبح من الواضح كيف أن هذه الخطوات السياسية غير التقليدية التي اتخذتها الحكومة لخدمة الأهداف الاقتصادية قصيرة الأجل قد دفعت المستثمرين الأجانب إلى الخروج من الأسواق التركية. لذلك، تعتبر مناقشة تصريح أردوغان بأن تركيا ملتزمة بمبادئ السوق الحرة مضيعة للوقت. فمن الواضح أن المستثمرين الأجانب لا يوافقون. ولا يشترون المزيد من الأصول التركية حتى في بيئة مليئة بالأموال الرخيصة، وأصبحت استثماراتهم في أسواق السندات والأسهم في أدنى مستوياتها التاريخية.

وعند الحديث عن السوق الحرة، ربما كان أردوغان يشير إلى حرية حركة رأس المال في تركيا. وإذا كان كذلك، فهو محق تماما. وعلى الرغم من مخاوف السوق من أن الحكومة ستفرض ضوابط على رأس المال منذ أزمة العملة في 2018، فقد اختارت بشكل صحيح عدم القيام بذلك.

كما صرح أردوغان أنه يتوقع انضمام تركيا إلى أكبر 10 اقتصادات في العالم، أو مجموعة العشرة. وقال هاكان كارا، كبير الاقتصاديين السابق في البنك المركزي، إن الزيادة السنوية في الناتج الصناعي بنسبة 66 في المئة في أبريل تشير إلى أن تركيا يمكن أن تعزز نمو الناتج المحلي الإجمالي هذا العام إلى 10 في المئة. وسيكون النمو المكون من رقمين في البلاد نتيجة لما يسمى "التأثير الأساسي" الناجم عن تفشي الوباء خلال العام الماضي. ولن يمنع ذلك أردوغان من استغلال هذا في خطاباته في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 2023.

ومع ذلك، يشير كارا والعديد من الاقتصاديين الآخرين إلى أن نمو الناتج الصناعي أصبح سلبيا في تركيا خلال أبريل، على أساس شهري. ويبقى هذا النمو، أو عدمه، هو ما يشعر به الناخبون الأتراك. حيث تستمر استطلاعات الرأي في إظهار أن المشاكل الاقتصادية في تركيا تؤدي إلى انخفاض في دعم حكومة أردوغان.

وحتى بافتراض أن الاقتصاد ينمو بنسبة 10 في المئة بدلا من الـ6.5 إلى 7 في المئة المتوقعة هذا العام، يمكننا قياس أداء تركيا بشكل أفضل من خلال مقارنة ذلك بتوقعات النمو للاقتصادات الأخرى.

ويتوقع صندوق النقد الدولي في تقريره عن آفاق الاقتصاد العالمي أن يبلغ النمو العالمي 6 في المئة في 2021 وأن ​​الاقتصادات الناشئة ستتوسع بنسبة 6.7 في المئة في المتوسط. وتبلغ توقعات صندوق النقد الدولي للنمو 6.4 في المئة للاقتصاد الأميركي و 5.8 لفرنسا و 6.4 لإسبانيا. ويحوم متوسط ​​توقعاتها حول 8.6 في المئة للاقتصادات الآسيوية الناشئة، و12.5 في المئة للهند و8.4 في المئة للصين.

ويعتبر التأثير الأساسي للوباء السبب الرئيسي لتوقعات النمو المرتفعة في جميع أنحاء العالم. وسيصبح نجاح الحكومات أو عدم نجاحها في مكافحة الانكماش الناجم عن كوفيد-19 واضحا في 2022 وما بعده. وسيتباطأ النمو في كل مكان تقريبا. ومن هنا، جاءت قرارات أكبر البنوك المركزية في العالم لمواصلة التوسع النقدي وبرامج شراء السندات على الرغم من الضغوط التضخمية.

وبالنسبة لأردوغان، قد يؤدي نمو الإنتاج الصناعي بنسبة 66 في المئة خلال شهر أبريل إلى صياغة حجج جديدة في خطاباته العامة. لكن الواقع هو أن الإنتاج الصناعي انخفض بنحو 1 في المئة مقارنة بشهر مارس. وينعكس التراجع في نتائج مؤشر مديري المشتريات التركي، الذي انخفض إلى أقل من 50 نقطة، مما يشير إلى انكماش في النشاط.

كما نشرت الحكومة أرقام البطالة لشهر أبريل من هذا الأسبوع. وقد ارتفع المعدل بنسبة 0.2 في المئة على أساس سنوي إلى 13.9 في المئة، أو 4.5 مليون شخص.

وفي السنوات التي يتسبب فيها التأثير الأساسي في الكثير من التقلبات، يجدر النظر إلى المقارنات الشهرية للحكم على الأداء الاقتصادي. وقد زادت القوى العاملة في تركيا، التي تُعرَّف على أنها إجمالي عدد الأشخاص العاملين أو الباحثين عن عمل، بنحو 83 ألف شخص في أبريل مقارنة بشهر مارس، بينما انخفض عدد الأشخاص العاملين بمقدار 193 ألفا، وهو ما يعدّ انخفاضا كبيرا. ويعود سبب الانخفاض العام في التوظيف إلى أداء القطاع الصناعي، حيث تقلصت الوظائف بمقدار 212 ألف في الشهر. وفي الخدمات، انخفض التوظيف بمقدار 52 ألفا. وكان من المفترض أن تزداد الوظائف في الخدمات بشكل طفيف في أبريل، عندما خففت الحكومة مؤقتا القيود المفروضة على انتشار الوباء.

ويبقى مستوى "البطالة البديلة" الذي أعلنه معهد الإحصاء الحكومي مهما في تحديد صحة سوق العمل أيضا. وتعني العمالة البديلة "الموظفين الذين لا يستفيدون بشكل كافٍ من توفير العمالة أو الذين لا يُحصَون ضمن القوى العاملة ولكنهم مستعدون للعمل"، وفقا لمركز جامعة بهجيشهر للبحوث الاقتصادية والاجتماعية (بيتام). وزاد المعدل 1.7 نقطة مائوية في أبريل مقارنة بشهر مارس إلى 27.4 في المئة. وهذا يعني أن أكثر من ربع الموجودين في تركيا عاطلون عن العمل. ويجب أن يكون هذا شيئا يصعب أن يقبل به أردوغان، الذي يعد الناخبين بأن تركيا ستنضم قريبا إلى مجموعة العشرة.

ومن الواضح أن وعد أردوغان بأن الاقتصاد التركي سوف يزدهر هو رسالة سيكررها عدة مرات مع اقتراب موعد الانتخابات. وفي نفس الوقت، يستهدف الرئيس المعارضة بعد أن تحدّثت عن تزايد الفقر في تركيا، وحثهم الأسبوع الماضي على "العثور عن أولئك الذين يزعمون أنهم جائعون وإطعامهم". وقد يكون مثل هذا التصريح انعكاسا لعزلة أردوغان المتزايدة في القصر الرئاسي وانفصاله عن الواقع. فهو ينكر المشاكل التي يعاني منها الاقتصاد التركي وما يترتب على ذلك من تراجع في الدعم الشعبي لحزبه الحاكم، وهي حالة ذهنية من المحتمل أن تكون مصدر قلق أكبر للجميع.

عن "أحوال" تركية

الصفحة الرئيسية