الولايات المتحدة: ملتزمون بمساعدة "الحلفاء في الخليج" بعد هجمات الحوثيين

الولايات المتحدة: ملتزمون بمساعدة "الحلفاء في الخليج" بعد هجمات الحوثيين

مشاهدة

22/01/2022

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية التزامها بمساعدة الحلفاء في الخليج، وذلك بعد الهجمات الأخيرة التي شنّها الحوثيون على الإمارات، في وقت دعت فيه إلى وقف التصعيد في اليمن بعد سقوط "أكثر من (100) ضحية في الأيام الأخيرة".

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في بيان: إنّ "الولايات المتحدة تدعو جميع أطراف النزاع إلى وقف التصعيد، والامتثال لالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، والمشاركة الكاملة في عملية سلام شاملة بقيادة الأمم المتحدة"، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم".

وكان التحالف العربي في اليمن قد أعلن عن بدء شن "ضربات جوية دقيقة" لتدمير قدرات جماعة "أنصار الله" الحوثية بالحديدة ومناطق أخرى.

أكد وزير الخارجية الأمريكي لنظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان التزام الولايات المتحدة بمساعدة "الحلفاء في الخليج" على ضمان قدراتهم الدفاعية عقب هجمات الحوثيين

من جهتها، أعلنت جماعة "أنصار الله" سقوط عدد من القتلى والجرحى المدنيين، بينهم أطفال، جراء غارات التحالف الأخيرة، وهو ما ينفيه التحالف، ويأتي التصعيد بعد الهجوم بطائرات مسيّرة على الإمارات العربية المتحدة، الذي أعلنت حركة أنصار الله (الحوثية) مسؤوليتها عنه.

وأفادت الأنباء بأنّ هذه الهجمات على مطار أبو ظبي الدولي ومنطقة صناعية مجاورة خلفت (3) قتلى من المدنيين.

في غضون ذلك، أكد وزير الخارجية الأمريكي لنظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان التزام الولايات المتحدة بمساعدة "الحلفاء في الخليج" على ضمان قدراتهم الدفاعية عقب هجمات الحوثيين.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، في بيان صدر مساء أمس، أنّ بلينكن أجرى اتصالاً هاتفياً مع فيصل بن فرحان، وقد "دان هجمات الحوثيين يوم17 كانون الثاني (يناير) على السعودية والإمارات، والتي شملت توجيه ضربات لمنشآت مدنية إماراتية، بما في ذلك مطار أبو ظبي الدولي، وأسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين".

وأكد بلينكن، حسب البيان، على "التزام الولايات المتحدة بمساعدة الشركاء في منطقة الخليج في رفع قدراتهم للدفاع عن أنفسهم من التهديدات النابعة من اليمن والأنحاء الأخرى في المنطقة، مشدداً على أهمية خفض الأضرار الملحقة بالسكان المدنيين".

وقد تعرّضت الإمارات الإثنين الماضي لهجوم استهدف مستودع وقود تابع لشركة "بترول أبوظبي" الوطنية خارج وسط العاصمة الإماراتية، وكذلك منطقة من مطار أبوظبي الدولي ما تزال قيد الإنشاء.

وتبنّت حركة "أنصار الله" الحوثية اليمنية الهجوم، الذي أسفر عن مقتل (3) أشخاص، وأشعل حرائق في مستودع الوقود والمطار.

وأكد السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة يوم الأربعاء أنّ بلاده تعتزم توطيد التعاون الأمني والاستخباراتي والدفاعي مع الولايات المتحدة وإسرائيل على خلفية الحادث.

 

الصفحة الرئيسية