حزب الله يسعى لتسليح العشائر اللبنانية... لماذا؟

حزب الله يسعى لتسليح العشائر اللبنانية... لماذا؟

مشاهدة

21/10/2020

يسعى حزب الله اللبناني لتسليح العشائر اللبنانية في مناطق نفوذه، في الوقت الذي يسعى فيه لضمّ عناصر من تلك العشائر إلى صفوفه، لضمان ولاء تلك العشائر له، فيما يمنحه تسليحها قوة إضافية إلى جانب قواته التقليدية، ويمثل مصدر تمويل له.

ولفت موقع "ميديا مونيتور" إلى أنّ تلك العشائر باتت تملك صواريخ روسية وأمريكية وأسلحة متوسطة.

وكشفت مصادر عشائرية في البقاع، بحسب المصدر ذاته، أنّ ميليشيات حزب الله تعمل على إغراء أبناء العشائر الموالية له، من خلال تجنيدهم ضمن صفوف عناصره، موضحة أنّ الحزب يعمد منذ عدة أعوام إلى تجنيد 4 أو 5 عناصر من أبناء العائلات الكبيرة من العشائر، في صفوف ميليشياته لضمان ولائها له.

الحزب ومنذ بضعة أشهر عمد إلى تسليح أكبر عدد ممكن من أبناء العشائر من خلال بيع فائض الأسلحة لديه، والتي يتراوح سعرها بين مليون إلى مليوني ليرة لبنانية

وأشارت المصادر إلى أنّ الحزب ومنذ بضعة أشهر عمد إلى تسليح أكبر عدد ممكن من أبناء العشائر من خلال بيع فائض الأسلحة لديه، والتي قالت إنّ أسعارها تصل إلى ما يتراوح بين مليون إلى مليوني ليرة لبنانية.

وتأتي خطوة حزب الله بعد تصاعد حالة التمرد لدى أبناء العشائر في منطقة البقاع، وخروجهم من عباءة الحزب وإنشاء حواجزهم الخاصة بهم، إلى جانب تزايد التوتر الداخلي بين تلك العشائر على خلفية قضايا ترتبط بالثأر وزراعة الحشيش، وسط اتهامات للحزب بالتحيز لبعض تلك العشائر على حساب أخرى.

كما أكدت المصادر أنّ حزب الله يسعى للمزيد من التجييش داخل العشائر الموالية له، من خلال تحريضها على التسلح والبقاء في جهوزية كاملة، بحجّة مواجهة أي إنزال إسرائيلي أو هجوم تكفيري، لافتةً إلى أنّ العشائر باتت قوة عسكرية وبشرية هائلة تمتلك أموالاً ومقدرات، يطمع حزب الله في أن يستخدمها لإنشاء جيش رديف ومجهز جيداً، يمكن استغلاله عند الضرورة.

في سياق متصل، أشارت المصادر إلى وجود حالة من القلق تسود العشائر، حيث ترى كل واحدة منها نفسها مهددة من قبل العشائر الأخرى، مضيفة: الأزمة الاقتصادية والمالية، ومن ثم جائحة كورونا، كشفت حقيقة ما يجري في البقاع، والتي يهيمن عليها الثنائي الشيعي المتمثل بحزب الله اللبناني وحركة أمل، والأحداث الأخيرة والتوتر الحاصل بين عشيرتي شمص وجعفر كشفت أيضاً عن حجم التسلح والعتاد العسكري الذي تمتلكه العشائر.

يشار إلى أنّ مصادر لبنانية كانت قد كشفت في وقت سابق، لمرصد مينا، أنّ الأسلحة التي ظهرت في الفيديوهات التي انتشرت لمسلحي عشيرتي آل جعفر وآل شمص الشيعيتين، في منطقة بعلبك اللبنانية، مصدرها حزب الله.

كما أوضحت المصادر أنّ السلاح لم يكن حكراً على عشيرتي جعفر وشمص وإنما معظم عشائر البقاع تمتلك صواريخ حديثة الصنع، أميركية وروسية، من الأجيال المتقدمة والحديثة، ومنها صواريخ (لاو و تاو) المخصصة للجيوش.

وقالت المصادر: إنّ الحزب يسعى من خلال تسليح العشائر لتحقيق هدفين اثنين: الأوّل بتشكيل جيش من العشائر يكون رديفاً، وتفوق إمكانياته وقدرته إمكانيات "سرايا المقاومة" التي تشكل عبئاً مادياً وسياسياً على الحزب، إذ تكلفه الكثير من الأموال دون أن تقدم له أيّ شيء، بينما يتمحور الهدف الثاني حول سلب العشائر لما تمتلك من عملة صعبة بالدولار، وهو ما يحتاجه الحزب في ظل الأزمة الاقتصادية والحصار الخانق عليه.

الجدير بالذكر أنّ منطقة بعلبك شهدت خلال الشهر الماضي توترات بين عشيرتين شيعيتين، على أثر مقتل شاب من "آل شمص" على يد مجموعة مسلحة من آل جعفر، بسبب حسابات ثأرية بين العشيرتين، وانتشرت وقتها تسجيلات مصوّرة تُظهر مسلحين بأسلحة متوسطة من آل شمص يجوبون مدينة بعلبك، وسط غياب تام للأجهزة الأمنية اللبنانية.

الصفحة الرئيسية