رحيل من جعلته الكرة يلمس السماء.. أبرز ردود الفعل على وفاة مارادونا

رحيل من جعلته الكرة يلمس السماء.. أبرز ردود الفعل على وفاة مارادونا

مشاهدة

26/11/2020

خلال أحد لقاءاته الإعلامية قبل 15 عاماً، سُئل اللاعب الأرجنتيني وأسطورة كرة القدم دييغو مارادونا، عمّا يودّ أن يُكتب على قبره، فقال بعد تفكير غير طويل: شكراً لأنني لعبت كرة القدم، لأنّ تلك الرياضة هي التي أعطتني السعادة والحرّية وكأنني لمست السماء بيدي.

مارادونا ارتجل عبارته تلك بعدما أشار إلى أنه يعتقد أنّ وفاته وسط أحفاده ستمثل السلام بالنسبة إليه، وفيما حقق القدر جزءاً من حلم مارادونا، فقد أمهله ليرى أحفاده ويسعد بهم، إلا أنه لم يحقق الجزء الآخر، حيث رحل بعد معاناة مع المرض، وإثر عملية لنزيف في المخ، ثم توقف للقلب لم ينجح الأطباء في إنعاشه أمس.

اقرأ أيضاً: كرة القدم.. هل هي ديانة القرن الواحد والعشرين؟

وأثار رحيل الأسطورة الكروية، عن عمر يناهز الـ60 عاماً، موجة من الكآبة عند محبّي كرة القدم، فتوالى النعي كروياً وسياسياً وحتى دينياً، فقد قال المتحدث باسم بابا الفاتيكان: إنّ البابا يتذكر لقاءه مع مارادونا بكثير من التأثر، ويذكره في صلواته. ويُعدّ البابا فرنسيس الثاني، الأرجنتيني الجنسية، من عشاق الساحرة الكروية. 

 رحل بعد معاناة مع المرض

ونعى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، السويسري جياني إنفانتينو، مارادونا  قائلاً: إنه يوم حزين بشكل لا يمكن تصوره، وأضاف: دييغو تركنا. قلوبنا توقفت عن دقاتها للحظة حزناً عليه، لعشقنا له جميعاً لما كان عليه ولكلّ ما قدمه، بحسب ما أورده موقع "يلّا كورة".

 أثار رحيل الأسطورة الكروية، عن عمر يناهز الـ60 عاماً، موجة من الحزن عند محبّي كرة القدم، فتوالى النعي كروياً وسياسياً وحتى دينياً

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) ألكسندر سيفرين: إنّ مارادونا "سيُذكر في التاريخ كشخص أضاء كرة القدم، وأسعد الجماهير الصغار والكبار بتألقه ومهاراته"، لافتاً إلى أنه أصدر تعليماته إلى اليويفا بالوقوف دقيقة صمت حداداً على مارادونا في مباريات هذا الأسبوع.

ومن جانبه، نعى الأرجنتيني، ليونيل ميسي، مارادونا قائلاً عبر صفحته بموقع "فيسبوك": كان يوماً حزيناً على كلّ الأرجنتينيين وعلى كرة القدم. تركنا ولم يرحل عنا ، لأنّ دييغو باقٍ للأبد... أعتزّ بكلّ اللحظات الجميلة التي عشتها معه، وأريد أن أبعث بالتعازي لجميع أفراد عائلته وأصدقائه.

 ألكسندر سيفرين: إنّ مارادونا "سيُذكر في التاريخ كشخص أضاء كرة القدم

وفيما تذكر العالم مارادونا وأسطورته ومعاناته، سواء مع الإدمان أو أزمة المنشطات، فإنّ الحزن تركز على نحو أكثر في موطنه الأرجنتين، وهو الذي كان سبباً في حصوله على بطولة كأس العالم في العام 1986، ودرّب فريقه بين عامي 2008 و2010، فإنّ الحزن برز أيضاً في إيطاليا، حيث لعب ماردونا لنادي نابولي.

وأبدى رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي تقديره للراحل مارادونا، وذكر في تغريدة على تويتر: العالم كله ينعي مارادونا الذي سطّر صفحات لا تُنسى في تاريخ كرة القدم بموهبته التي لا مثيل لها. وداعاً أيها البطل الخالد.

اقرأ أيضاً: باشاك شهير: فريق أردوغان للسيطرة على كرة القدم التركية

ومن جانبه، قال عمدة مدينة نابولي الإيطالية لويجي دي ماجيستريس، في تغريدة على "تويتر": "دييغو جعل مواطنينا يحلمون. أنعش نابولي بعبقريته. في عام 2017 أصبح مواطننا الفخري. دييجو أنت تنتمي لنابولي والأرجنتين، لقد منحتنا الفرح والسعادة! نابولي تحبك"، مضيفاً "اسم مارادونا يجب أن يطلق على استاد كرة القدم في نابولي".

اقرأ أيضاً: تكفير كرة القدم النسائية في السودان.. هل يعود الإخوان من هذا الملعب؟!

ونعى نادي نابولي الإيطالي الراحل قائلاً: "العالم ينتظر كلماتنا، ولكن لا توجد كلمات لوصف الألم الذي نمرّ به. الآن وقت الحزن".

كما علّق نادي ميلان الإيطالي: "لم يكن مارادونا مجرّد خصم كبير، بل كان الأعظم... إلى اللقاء دييغو"، بحسب ما أوردت شبكة "سكاي نيوز".

نادي ميلان الإيطالي:لم يكن مارادونا مجرّد خصم كبير، بل كان الأعظم

وفي ألمانيا، ذكرت صفحة بايرن ميونيخ الرسمية: "ارقد بسلام دييغو... لن ننساك أبداً".

وعربياً، نعى النادي الأهلي المصري مارادونا قائلاً: "شكراً على الذكريات... ارقد بسلام دييغو". كما غرّدت صفحة نادي النجم الساحلي التونسي بالقول: "وداعاً الأسطورة مارادونا"، مرفقة إيّاها بصورة اللاعب حاملاً لقب كأس العالم 1986. ونشر فريق الرجاء الرياضي المغربي صورة بالأسود والأبيض للّاعب، وقال: "فقدت كرة القدم أيقونة من أعظم أيقوناتها".

الصفحة الرئيسية