قطر تنسق مع إسرائيل بدلاً من السلطة الفلسطينية

4248
عدد القراءات

2018-10-11

في سعيها لإطالة أمد الانقسام الفلسطيني، تقوم دولة قطر بضخ السولار إلى قطاع غزة بتنسيق مع جهاز المخابرات الإسرائيلية “الموساد”، لتثبيت سياسة الأمر الواقع المبنية على انفصال غزة عن الضفة.

ومن المتوقع أن يساعد السولار القطري في إطالة أمد ساعات الكهرباء في غزة، لتصبح 8 ساعات بدلًا من 3.

على الرغم من أن أي مصالحة فلسطينية-فلسطينية ترفضها حماس، كانت ستحل المشاكل الاقتصادية بالكامل، دون حاجة حماس لأن تنصاع إلى مخططات إسرائيل الساعية لإطالة أمد الانقسام وترسيخه وموافقة الحركة على هدنة طويلة الأمد مع إسرائيل، مقابل مساعدات قطرية محدودة تشبه “المسكنات”.

ففي منتصف العام الماضي، اعترف السفير القطري في الولايات المتحدة، مشعل آل ثاني، أن قطر تنسق مع إسرائيل بخصوص قطاع غزة، وهو ما أكده في وقت لاحق المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي.آي.أي)، الجنرال ديفد بترايوس، الذي دعا شركاء الولايات المتحدة إلى أن يتذكروا أن استضافة قطر لوفود من حركة حماس وحركة طالبان الأفغانية كانت بطلب أميركي.

أما بخصوص مد غزة بالغاز القطري، الذي يقدر ثمنه بـ10 ملايين دولار، فإنه ثمن بسيط لما اعتبره مراقبون سعي قطر الدائم لتثبت لإسرائيل أنها قادرة على ضبط قطاع غزة بأموال بخسة.

وفي هذا السياق، كشفت الصحفية الإسرائيلية، جلي كوهين، بأن الموساد مطلع وينسق دخول المساعدات القطرية والأموال إلى حركة حماس.

 

 

وبحسب مراقبين للشأن الفلسطيني، فإن حماس أصبحت توافق على أي لقاء أو تنسيق مع قيادات الاحتلال برعاية قطرية، في الوقت الذي ترفض فيه أي مصالحة داخلية، بسبب مقدرة قطر على احتواء حماس، وخضوع الأخيرة لإملاءات التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين، الذين أصبحوا يسيّرون الحركة حسب مصالحهم.

بينما تحولت حماس من حركة مقاومة إلى حركة تتبع قطر والإخوان المسلمين تبعية عمياء، مما وضعها في زاوية قبول الإملاءات القطرية، بما فيها رفض المصالحة الداخلية، وفي الوقت ذاته التنسيق مع الاحتلال بوساطة قطرية علنية.

وتحولت حماس منذ أن استطاعت قطر احتواءها، إلى تنظيم تابع، أي يتبع قطر في جميع مواقفها الخارجية، في سوريا وليبيا ومصر اليمن وحتى في الأزمة الخليجية… وبعد أن كانت حماس حركة مناهضة للتطبيع، صارت تصمت وهي ترى العلاقات التطبيعية القطرية-الإسرائيلية.

يُذكر أن مبعوث الرئيس الأمريكي للشرق الأوسط جيسون جرينبلات “شكر إسرائيل وقطر ومصر على الدور الذي يلعبونه لتخفيف الأعباء عن القطاع”.

عن "كيوبوست"

اقرأ المزيد...

الوسوم: